الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
انجيل متى /  انجيل مرقس /  اتجيل لوقا /  انجيل يوحنا /  اعمال الرسل /  الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أمثال وحكم  الأنبياء  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  الليتورجية الكلدانية  اقسام الرسائل والرؤيا  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مواضيع اليوم  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل اليوم الجمعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8942
نقاط : 344126
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل اليوم الجمعة Empty
مُساهمةموضوع: فصل اليوم الجمعة   فصل اليوم الجمعة Empty8/7/2022, 07:04

ثم عبر يسوع بحر الجليل وهو بحيرة طبرية فتبعه جمهور كبـير لأنهم رأوا آياته في شفاء المرضى فصعد يسوع إلى الجبل وجلس مع تلاميذه وكان اقترب عيد الفصح عند اليهود فرفع يسوع عينيه فرأى الجموع مقبلة إليه فقال لفيلبس من أين نشتري الخبز لنطعمهم؟قال هذا ليجرب فـيلبس لأن يسوع كان يعرف ما سيعمل فأجابه فـيلبس لو اشترينا خبزا بمئتي دينار لما كفى أن يحصل الواحد منهم على كسرة صغيرة وقال له أحد تلاميذه وهو أندراوس أخو سمعان بطرس هنا صبـي معه خمسة أرغفة من شعير وسمكتان ولكن ما نفعها لمثل هذا الجمع؟فقال يسوع أقعدوا النـاس وكان هناك عشب كثير فقعدوا وكان عدد الرجال نحو خمسة آلاف فأخذ يسوع الأرغفة وشكر ثم وزع على الحاضرين بمقدار ما أرادوا وهكذا فعل بالسمكتين فلما شبعوا قال لتلاميذه إجمعوا ما فضل من الكسر لئلا يضيع منها شيءفجمعوها وملأوا اثنتي عشرة قفة من الكسر التي فضلت عن الآكلين من أرغفة الشعير الخمسة فلما رأى النـاس هذه الآية التي صنعها يسوع قالوا بالحقيقة هذا هو النبـي الآتي إلى العالم وعرف يسوع أنهم يستعدون لاختطافه وجعله ملكا فابتعد عنهم ورجع وحده إلى الجبل ولما جاء المساء نزل تلاميذه إلى بحر الجليل فركبوا قاربا وعبروا به إلى كفرناحوم وأظلم الليل قبل أن يلحقهم يسوع وهبت عاصفة شديدة فهاج البحر وبعدما قطعوا ثلاثة أميال أو أربعة رأوا يسوع يدنو من القارب ماشيا على البحر فخافوا فقال لهم أنا هو لا تخافوا وأرادوا أن يصعدوه إلى القارب فوصل القارب في الحال إلى الأرض التي كانوا يقصدونها وفي الغد تذكر الجمع الذي بقـي على الشـاطـئ الآخر أن قاربا واحدا كان هناك وأن يسوع ما صعد إليه مع تلاميذه بل ذهب التلاميذ وحدهم إلا أن بعض القوارب جاءت من طبرية إلى الشـاطئ القريب من الموضع الذي أكلوا فيه الخبز بعد أن شكر الرب فلما رأى الجمع أن يسوع ما كان هناك ولا تلاميذه ركبوا القوارب وذهبوا إلى كفرناحوم يبحثون عنه فلما وجدوه على الشـاطئ الآخر قالوا له متى وصلت إلى هنا يا معلم؟فأجابهم يسوع الحق الحق أقول لكم أنتم تطلبوني لا لأنكم رأيتم الآيات بل لأنكم أكلتم الخبز وشبعتم لا تعملوا للقوت الفاني بل اعملوا للقوت الباقي للحياة الأبدية هذا القوت يهبه لكم ابن الإنسان لأن الله الآب ختمه بختمه قالوا له كيف نعمل ما يريده الله؟فأجابهم أن تؤمنوا بمن أرسله هذا ما يريده الله فقالوا له أرنا آية حتى نؤمن بك ماذا تقدر أنت أن تعمل؟آباؤنا أكلوا المن في البرية كما جاء في الكتاب أعطاهم خبزا من السماء ليأكلوا فأجابهم يسوع الحق الحق أقول لكم ما أعطاكم موسى الخبز من السماء أبـي وحده يعطيكم الخبز الحقيقي من السماء لأن خبز الله هو الذي ينزل من السماء ويعطي العالم الحياة قالوا له يا سيد أعطنا كل حين من هذا الخبز فقال لهم يسوع أنا هو خبز الحياة من جاء إلي لا يجوع ومن آمن بـي لا يعطش أبدا لكني قلت لكم تروني ولا تؤمنون من وهبه الآب لي يجيء إلي ومن جاء إلي لا أبعده عني فما نزلت من السماء لأعمل ما أريده أنا بل ما يريده الذي أرسلني وما يريده الذي أرسلني هو أن لا أخسر أحدا ممن وهبهم لي بل أقيمهم كلهم في اليوم الآخر وهذا ما يريده أبـي إن كل من رأى الابن وآمن به نال الحياة الأبدية وأنا أقيمه في اليوم الآخر فتذمر اليهود على يسوع لأنه قال أنا الخبز الذي نزل من السماء وقالوا أما هو يسوع ابن يوسف؟نحن نعرف أباه وأمه فكيف يقول الآن إنه نزل من السماء؟فأجابهم يسوع لا تتذمروا فيما بينكم ما من أحد يجيء إلي إلا إذا اجتذبه الآب الذي أرسلني وأنا أقيمه في اليوم الآخر ويكونون كلهم تلاميذ الله كما كتب الأنبـياء فمن سمع الآب وتعلم منه جاء إلي لا أن أحدا رأى الآب إلا من جاء من عند الله هو الذي رأى الآب الحق الحق أقول لكم من آمن بـي فله الحياة الأبدية أنا هو خبز الحياة آباؤنا أكلوا المن في البرية وماتوا لكن من يأكل هذا الخبز النـازل من السماء لا يموت أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء من أكل هذا الخبز يحيا إلى الأبد والخبز الذي أعطيه هو جسدي أبذله من أجل حياة العالم ووقع جدال بين اليهود وتساءلوا كيف يقدر هذا الرجل أن يعطينا جسده لنأكله؟فقال لهم يسوع الحق الحق أقول لكم إن كنتم لا تأكلون جسد ابن الإنسان ولا تشربون دمه فلن تكون فيكم الحياة ولكن من أكل جسدي وشرب دمي فله الحياة الأبدية وأنا أقيمه في اليوم الآخر جسدي هو القوت الحقيقي ودمي هو الشراب الحقيقي من أكل جسدي وشرب دمي يثبت هو في وأثبت أنا فيه وكما أنا أحيا بالآب الحي الذي أرسلني فكذلك يحيا بـي من يأكل جسدي هذا هو الخبز النـازل من السماء لا المن الذي أكله آباؤكم ثم ماتوا من أكل هذا الخبز يحيا إلى الأبد قال يسوع هذا الكلام وهو في مجمع كفرناحوم فقال كثير من تلاميذه لما سمعوه هذا كلام صعب من يطيق أن يسمعه؟وعرف يسوع أن تلاميذه يتذمرون فقال لهم أيسوءكم كلامي هذا؟فكيف لو رأيتم ابن الإنسان يصعد إلى حيث كان من قبل؟الروح هو الذي يحيـي وأما الجسد فلا نفع منه والكلام الذي كلمتكم به هو روح وحياة ولكن فيكم من لا يؤمنون قال يسوع هذا لأنه كان يعرف منذ البدء من الذين لا يؤمنون به ومن الذي سيسلمه ثم قال ولهذا قلت لكم لا يجيء أحد إلي إلا بنعمة من الآب فتخلى عنه من تلك الساعة كثير من تلاميذه وانقطعوا عن مصاحبته فقال يسوع للتلاميذ الاثني عشر وأنتم أما تريدون أن تتركوني مثلهم؟فأجابه سمعان بطرس إلى من نذهب يا سيد وكلام الحياة الأبدية عندك؟نحن آمنـا بك وعرفنا أنك أنت قدوس الله فقال لهم يسوع أما اخترتكم أنتم الاثني عشر؟لكن واحدا منكم شيطان وعنى بذلك يهوذا بن سمعان ألاسخريوطي وهو الذي سيسلمه مع أنه أحد الاثني عشر
بشارة يوحنا الفصل السادس

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل اليوم الجمعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قصة اليوم الجمعة
» قصة اليوم الجمعة
» فصل اليوم الجمعة
» قصة اليوم الجمعة
» قصة اليوم الجمعة

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: مواضيع يومية :: فصل اليوم-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: