الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 الفصل السادس والعشرون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

الفصل السادس والعشرون Empty
مُساهمةموضوع: الفصل السادس والعشرون   الفصل السادس والعشرون Empty1/7/2022, 08:53

إذا دخلتم الأرض التي يعطيكم الرب إلهكم ملكا فامتلكتموها وأقمتم بها فعلى كل واحد أن يأخذ من أوائل كل ثمر التربة الذي تستغلونه من أرضكم التي يعطيكم الرب إلهكم ويضعه في سل ويذهب إلى المكان الذي يختاره الرب ليحل فيه اسمه وهناك يتقدم إلى الكاهن الذي يخدم في تلك الأيام ويقول له أعترف اليوم للرب إلهي بأني دخلت الأرض التي أقسم لآبائنا أن يعطيها لنا فيأخذ الكاهن السل من يده ويضعه أمام مذبح الرب إلهكم ثم يجيء ويقول أمام الرب إلهكم كان أبي أراميا تائها فنزل إلى مصر وتغرب هناك في جماعة قليلة وصار أمة عظيمة قوية كثيرة العدد فأساء إلينا المصريون وعذبونا واستعبدونا بقساوة فصرخنا إلى الرب إله آبائنا حتى سمع صوتنا ونظر إلى عذابنا وشقائنا وبؤسنا فأخرجنا من مصر بيد قديرة وذراع ممدودة ورعب شديد ومعجزات وعجائب وأدخلنا إلى هذا الموضع وأعطانا هذه الأرض التي تدر لبنا وعسلا والآن ها أنا آت بأوائل ثمر الأرض التي أعطيتني يا رب ثم يضعه أمام الرب إلهكم ويسجد بين يديه ويفرح بجميع الخير الذي أعطاه الرب إلهكم له ولبيته هو واللاوي والغريب الذي فيما بينكم متى فرغتم من إخراج جميع أعشار غلتكم في السنة الثالثة سنة الأعشار وأعطيتم اللاوي والغريب واليتيم والأرملة فأكلوا في مدنكم وشبعوا تقولون أمام الرب إلهكم رفعنا من بيوتنا ما قدسناه لك وسلمناه إلى اللاوي والغريب واليتيم والأرملة كما أمرتنا في جميع وصاياك فلم نهمل وصاياك ولم ننسها ولم نأكل في أيام حزننا مما قدسناه لك ولا أخذنا منه ونحن نجسون بحسب الشريعة ولا أعطينا منه لأجل ميت بل سمعنا كلامك أيها الرب إلهنا وعملنا بحسب جميع ما أوصيتنا به فانظر من مغناك المقدس من السماء وبارك شعبك بني إسرائيل والأرض التي أعطيتها لنا أرضا تدر لبنا وعسلا كما أقسمت لآبائنا في هذا اليوم يوصيكم الرب إلهكم أن تعملوا بهذه السنن والأحكام وتحفظوها بكل قلوبكم وكل نفوسكم وفي هذا اليوم أعلنتم أن يكون الرب إلها لكم فتسلكوا في طرقه وتحافظوا على فرائضه ووصاياه وأحكامه وتسمعوا كلامه والرب اختاركم في هذا اليوم لتكونوا من نصيبه كما قال لكم فتعملوا بجميع وصاياه ليجعلكم فوق جميع الأمم التي خلقها للتهليل له وذكر اسمه وتمجيده ولتكونوا شعبا مكرسا له كما قال أمين
سفر التثنية الفصل السادس والعشرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
الفصل السادس والعشرون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الخروج الفصل السادس والعشرون
» السادس والعشرون البواكير
» السادس والعشرون الخلاصة والخاتمة
» السادس والعشرون الأحكام الآخرى
» السادس والعشرون آلآلام يسوع وموته وقيامته

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: صندوق الملفات :: الأرشيف-
انتقل الى: