الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 21 عدد الانتصار على الكنعانيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

21 عدد الانتصار على الكنعانيين Empty
مُساهمةموضوع: 21 عدد الانتصار على الكنعانيين   21 عدد الانتصار على الكنعانيين Empty30/6/2022, 22:30

وسمع الكنعاني ملك عراد المقيم بالجنوب أن بني إسرائيل جاؤوا على طريق أتاريم فقاتلهم وسبى بعضهم فنذر بنو إسرائيل نذرا للرب وقالوا إن أسلمت هؤلاء القوم إلى أيدينا أبحنا حرمة مدنهم فسمع الرب صوت بني إسرائيل وأسلم الكنعانيين إلى أيديهم فحللوا إهلاكهم هم ومدنهم وسموا ذلك الموضع حرمة ثم رحلوا من جبل هور على طريق البحر الأحمر ليدوروا من حول أرض أدوم فبدأ الشعب يلهث في الطريق وتكلموا على الله وعلى موسى وقالوا لماذا أصعدتنا من مصر لنموت في البرية؟فلا خبز لنا ولا ماء ونفوسنا قضت من هذا الطعام القليل فأرسل الرب على الشعب حيات نارية فلدغت الشعب ومات قوم كثيرون من بني إسرائيل فجاء الشعب إلى موسى وقالوا خطئنا حين تكلمنا على الرب وعليك فصل إلى الرب حتى يزيل عنا الحيات فصلى موسى لأجل الشعب فقال الرب لموسى إصنع لك حية وارفعها على سارية فكل ملدوغ ينظر إليها يحيا فصنع موسى حية من نحاس ورفعها على سارية فكان أي إنسان لدغته حية ونظر إلى الحية النحاسية يحيا ثم رحل بنو إسرائيل ونزلوا أوبوت ومن أوبوت نزلوا عيي عباريم في البرية تجاه موآب جهة مشرق الشمس ورحلوا من هناك ونزلوا وادي زارد ثم رحلوا من هناك وعبروا نهر أرنون ونزلوا بالبرية المتاخمة أرض الأموريين لأن نهر أرنون هو الحد الفاصل بين الموآبيين والأموريين ولذلك يقال في كتاب حروب الرب مدينة واهب في أرض سوفة وأودية أرنون ومصب الأودية الذي يميل إلى مدينة عار ويستند إلى تخم موآب ثم رحلوا من هناك إلى بئر قال الرب عندها يوما لموسى إجمع الشعب حتى أعطيهم ماء في ذلك الحين أنشد إسرائيل هذا النشيد أخرجي يا بئر ماءك غنوا لها بئر حفرها الرؤساء ووسعها أشراف الشعب بالصولجان والعصي عطية من البرية ومن البئر رحلوا إلى نحليئيل ومن نحليئيل إلى باموت ومن باموت في الوادي الذي في حقل موآب تحت رأس جبل فسجة الذي يشرف على الصحراء وأرسل بنو إسرائيل رسلا إلى سيحون ملك الأموريين يقولون له دعنا نعبر أرضك على أن لا نميل إلى حقل ولا كرم ولا نشرب ماء بئر وإنما نسير في الطريق العام إلى أن نعبر أرضك فرفض سيحون أن يعبر بنو إسرائيل أرضه وجمع قومه وخرج للقائهم إلى البرية ووصل إلى ياهص وحاربهم هناك فضربه بنو إسرائيل بحد السيف وامتلكوا أرضه من أرنون إلى يبوق إلى أرض بني عمون لأن تخم أرض بني عمون كان منيعا وأخذ بنو إسرائيل جميع مدن الأموريين ومنها حشبون وجميع توابعها لأن حشبون هي مدينة سيحون ملك الأموريين وكان حارب ملك موآب قبلا فأخذ من يده جميع أرضه إلى أرنون لذلك يقول ضاربو الأمثال أدخلوا حشبون لتبنى وتشيد مدينة سيحون لأن نارا خرجت من حشبون ولهيبا من مدينة سيحون فأكلت مدينة عار في موآب والتهمت مشارف أرنون ويل لك يا شعب موآب هلكت يا شعب الإله كموش جعل بنيه مشردين وبناته سبيا للملك لملك الأموريين سيحون لكن نير الأموريين باد من حشبون باد إلى ديبون ومن نوف إلى عند ميدبا فأقام بنو إسرائيل بأرض الأموريين وأرسل موسى من يتجسس مدينة يعزير فأخذوا توابعها وطردوا الأموريين الذين هناك ثم تحولوا وصعدوا في طريق باشان فخرج عوج ملك باشان لمحاربتهم هو وجميع قومه في أذرعي فقال الرب لموسى لا تخف من عوج فأنا أسلمته إلى يدك هو وجميع قومه وأرضه تفعل به كما فعلت بسيحون ملك الأموريين المقيم في حشبون فضربه بنو إسرائيل هو وبنوه وجميع قومه حتى لم يبق له شريد وامتلكوا أرضه أمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
21 عدد الانتصار على الكنعانيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الانتصار بالمسيح
» الانتصار على العالم
» التاسع الانتصار للرب لإسرائيل

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: صندوق الملفات :: الأرشيف-
انتقل الى: