الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 11 قضاة يفتاح يعرض شروطه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

11 قضاة يفتاح يعرض شروطه Empty
مُساهمةموضوع: 11 قضاة يفتاح يعرض شروطه   11 قضاة يفتاح يعرض شروطه Empty24/6/2022, 17:53

1 وكان يفتاح الجلعادي محاربا باسلا وهو ابن امرأة زانية ولدته لجلعاد
2 ثم ولدت لجلعاد زوجته بنين فلما كبر بنو هذه المرأة طردوا يفتاح وقالوا له ليس لك ميراث في بيت أبينا لأنك ابن امرأة أخرى
3 فهرب يفتاح من وجه إخوته وأقام بأرض طوب فاجتمع إليه قوم لا خير فيهم وكانوا يقومون بحملات معه
4 وكان بعد أيام أن بني عمون حاربوا إسرائيل
5 فلما حارب بنو عمون إسرائيل انطلق شيوخ جلعاد ليأتوا بيفتاح من أرض طوب
6 وقالوا ليفتاح تعال كن لنا قائدا فنحارب بني عمون
7 فقال يفتاح لشيوخ جلعاد ألم تبغضوني أنتم وطردتموني من بيت أبي؟فماذا أتيتموني الآن في شدتكم؟
8 فقال شيوخ جلعاد ليفتاح لهذا عدنا إليك الآن فسر معنا وحارب بني عمون وكن رئيسا علينا وعلى جميع سكان جلعاد
9 فقال يفتاح لشيوخ جلعاد إذا أرجعتموني لمحاربة بني عمون فأسلمهم الرب إلي، أكون رئيسا عليكم
10 فقال شيوخ جلعاد ليفتاح ليكن الرب شاهدا بيننا إن كنا لا نفعل كما تقول
11 فمضى يفتاح جمع شيوخ جلعاد فأقامه الشعب عليهم رئيسا وقائدا فكرر يفتاح جميع أقواله أمام الرب في المصفاة
12 وأنفذ يفتاح رسلا إلى ملك بني عمون قائلا ماذا بيني وبينك حتى أتيتني للحرب في أرضي؟
13 فقال ملك بني عمون لرسل يفتاح لأن إسرائيل حين صعد من مصر أخذ أرضي من أرنون إلى اليبوق والأردن فردها الآن بسلام
14 فعاد يفتاح أيضا وأنفذ رسلا إلى ملك بني عمون
15 وقال له هكذا يقول يفتاح إن إسرائيل لم يأخذ أرض موآب ولا أرض بني عمون
16 لأنه حين صعد من مصر سار في البرية إلى بحر القصب ووصل إلى قادش
17 فأنفذ إسرائيل رسلا إلى ملك أدوم يقولون دعني أمر بأرضك فلم يسمع ملك أدوم فأرسل إلى ملك موآب أيضا فأبى. فأقام إسرائيل في قادش
18 ثم سار في البرية وطاف حول أرض أدوم وأرض موآب وأتى أرض موآب من جهة الشرق وخيم عبر أرنون ولم يدخل أرض موآب فإن أرنون هي حدود موآب
19 ثم أرسل إسرائيل رسلا إلى سيحون ملك الأموريين ملك حشبون وقال له دعنا نمر بأرضك إلى مكاننا
20 فلم يثق سيحون بإسرائيل ولم يدعه يمر بأرضه وجمع سيحون كل شعبه وعسكروا في ياهص، وحاربوا إسرائيل
21 فأسلم الرب إله إسرائيل سيحون كل شعبه إلى يد إسرائيل فضربهم وورث إسرائيل كل أرض الأموريين سكان تلك الأرض
22 وورثوا جميع أراضي الأموريين، من أرنون إلى اليبوق ومن البرية إلى الأردن
23 والآن فإن الرب إله إسرائيل قد طرد الأموريين من أمام شعبه إسرائيل أفأنت تطردهم؟
24 أليس أن ما يورثك إياه كموش إلهك إياه ترث كل ما أورثنا الرب إلهنا إياه نرث؟
25 ألعلك حقا خير من بالاق بن صفور، ملك موآب؟فهل خاصم بتي إسرائيل أو أثار عليهم حربا؟
26 وعندما أقام إسرائيل بحشبون وتوابعها وعروعير وتوابعها وجميع المدن التي عند أرنون مدة ثلاث مئة سنة لماذا لم تسترجعوها في تلك المدة؟
27 إني لم أخطأ إليك وإنما أنت تسيء إلي بمحاربتك لي فليقض اليوم الرب الديان بين بني إسرائيل وبني عمون
28 فلم يسمع ملك بني عمون لكلام يفتاح الذي أرسل به إليه
29 وكان روح الرب على يفتاح فعبر جلعاد ومنسى ومر بمصفاة جلعاد ومن مصفاة جلعاد عبر إلى بني عمون
30 ونذر يفتاح نذرا للرب وقال إن أسلمت بني عمون إلى يدي
31 فكل خارج يخرج من باب بيتي وإلى لقائي، حين عودتي بسلام من عند بني عمون يكون للرب فأصعده محرقة
32 وعبر يفتاح إلى بني عمون ليحاربهم فأسلمهم الرب إلى يده
33 فضربهم من عروعير إلى مدخل منيت عشرين مدينة وإلى آبل كراميم ضربة عظيمة جدا فذل بنو عمون أمام بني إسرائيل
34 وعاد يفتاح إلى المصفاة إلى بيته، فإذا ابنته خارجة للقائه بالدفوف والرقص وهي وحيدة له ولم يكن له ابن أو ابنة سواها
35 فلما رآها مزق ثيابه وقال آه يا ابنتي قد صرعتني صرعا وصرت من جملة من أشقاني لأني فتحت فمي أمام الرب ولا أستطيع أن أتراجع
36 فقالت له يا أبت قد فتحت فمك أمام الرب فاصنع بي بحسب ما خرج من فمك بعدما انتقم لك الرب من أعدائك بني عمون
37 ثم قالت لأبيها ليصنع لي هذا الطلب أمهلني شهرين فأنطلق وأتيه في الجبال وأبكي بتوليتي أنا وصديقاتي
38 فقال اذهبي وصرفها شهرين فانطلقت هي وصديقاتها وبكت بتوليتها على الجبال
39 وكان عند نهاية الشهرين أنها رجعت إلى أبيها فأتم بها النذر الذي نذره وهي لم تعرف رجلا فجرت العادة بين بني إسرائيل
40 أن بنات إسرائيل يمضين من سنة إلى سنة وينحن على ابنة يفتاح الجلعادي أربعة أيام في السنة
1 : من الواضح ان جلعاد هو اسم جغرافي في قضاة 10 : 18 ، 11 : 8 إنه الأرض التي أقام فيها بنو جاد عدد 32 : 1 ويستعمل هذا الاسم هنا اسم شخص بحسب العادة المألوفة في الأنساب عدد 26 : 29
3 : راجع أبيملك قضاة 9 : 4 ، داود 1 صموئيل 22 : 1 ، 2 ، 25 : 13
9 : قد يدلنا هذا المثل على طريقة من طرق اختيار القاضي في اسرائيل تخليصه للشعب وموهبته اللدنية قضاة 11 : 29 نرى هاتين الميزتين في احد التقاليد المتعلقة باختيار شاول ملكاً 1 صموئيل الفصل 11 لا تظهر هنا كلمة ملك لكن ما طلبه يفتاح وحصل عليه هو سلطة ملك ترينا قصة يفتاح ان الفارق بين قاض كبير وبين قاض صغير هو فارق محدود وان إقامة القضاة تمهد لاقامة الملكية
11 : كان في المصفاة معبد وفيه يتخذ الله شاهداً على أعمال الشعب
يفتاح يفاض بني عمون هذا الموجز التريخي بين بني عمون وبني موآب فالأرض التي أخذها اسرائيل الأيتان 13 ، 26 كانت لموآب فيما مضى وكموش الآية 24 هو الآله الرئيسي ببني موآب في حين أن إله بني عمون هو ملكا
نذر يفتاح وانتصاره الغاية من قصة نذر يفتاح الآيات 30 ، 31 ، 34 - 40 هي تفسير ولا شك لعيد سنوي كانوا يحتفلون به في جلعاد الآية 40 كان اسرائيل يستنكر الذبائح البشرية تكوين الفصل 22 إلا أن الراوي يروي القصة دون التعبير عن آية ملامة كانت لا بل يبدو أنه يشدد على الأمانة للنذر
37 : كان البقاء بلا ذرية يعد مصيبة وعراً على المرأة
40 : هكذا في النص اليوناني في العبرية يغنين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
11 قضاة يفتاح يعرض شروطه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» 10 قضاة يفتاح وصغار القضاة
» 18 قضاة بنو دان يبحثون عن أرض
» 9 قضاة ملك أبيملك
» 8 قضاة شكوى بني افرائيم
» 6 قضاة جدعون وأبيملك

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: القضاة-
انتقل الى: