الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 16 قضاة حادثة أبواب غزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

16 قضاة حادثة أبواب غزة Empty
مُساهمةموضوع: 16 قضاة حادثة أبواب غزة   16 قضاة حادثة أبواب غزة Empty24/6/2022, 11:51

1 ثم انطلق شمشون إلى غزة فرأى هناك امرأة زانية فدخل عليها
2 فقيل لأهل غزة إن شمشون ههنا فطافوا وكمنوا له كل الليل عند باب المدينة وصمتوا الليل كله وقالوا عند ضوء الصبح نقتله
3 فرقد شمشون إلى نصف الليل وقام عند نصف الليل فأخذ مصراعي باب المدينة بدعامتيه وقلعها مع المزلاج وحمل كل ذلك على منكبيه وصعد به إلى رأس الجبل الذي قبالة حبرون
4 وكان بعد ذلك أنه أحب امرأة في وادي سوريق اسمها دليلة
5 فصعد إليها أقطاب الفلسطينيين وقالوا لها أغريه وانظري أين تكمن قوته العظيمة وكيف نتمكن منه فنوثقه ونسيطر عليه ونحن ندفع إليك كل منا ألفا ومئة من الفضة
6 فقالت دليلة لشمشون أخبرني أين تكمن قوتك العظيمة وبماذا توثق ليسيطر عليك؟
7 فقال لها شمشون إذا أوثقوني بسبعة حبال طريئة لم تجف بعد فإني أضعف وأصير كواحد من الناس
8 فجاءها أقطاب الفلسطينيين بسبعة حبال طريئة أتجف بعد فأوثقته بها
9 والكمين رابض عندها في المخدع ثم قالت له الفلسطينيون عليك يا شمشون فقطع الحبال كما يقطع خيط المشاقة إذا أحرق بالنار ولم يعلم أين تكمن قوته
10 فقالت له دليلة قد خدعتني وكذبت ير فأخبرني الآن بماذا توثق
11 فقال لها إن أوثقوني بحبال جديدة لم تستعمل قط فإني أضعف وأصير كواحد من الناس
12 فأخذت دليلة حبالا جديدة وشدته بها وقالت له الفلسطينيون عليك يا شمشون والكمين رابض في المخدع. فقطع الحبال عن ذراعيه كما يقطع الخيط
13 فقالت دليلة لشمشون إلى الآن خدعتني وكذبت علي فأخبرني بماذا نوثق فقال لها إذا ضفرت سبع خصل رأسي مع السدى، وغرستها بالوتد في الحائط، فإني أضعف وأصير كواحد من الناس
14 وبينما هو راقد أخذت دليلة خصل رأسه السبع وضفرتها مع السدى وغرستها بوتد النول وقالت الفلسطينيون عليك يا شمشون فاستيقظ من نومه وقلع وتد النول والسدى
15 فقالت له كيف تقول إني أحبك وقلبك ليس معي وهذه ثلاث مرات وأنت تخدعني ولم تخبرني أين تكمن قوتك العظيمة
16 ولما كانت تضايقه بكلامها كل يوم وتزعجه ضاقت نفسه حتى الموت
17 فأطلعها على كل ما في قلبه وقال لها لم يعل رأسي موسى لأني نذير لله من بطن أمي فإن حلق رأسي فارقتني قوتي وضعفت وصرت كواحد من الناس
18 ورأت دليلة أنه قد أطلعها على كل ما في قلبه فأرسلت ودعت أقطاب الفلسطينيين وقالت اصعدوا هذه المرة فإنه قد أطلعني على كل ما في قلبه فصعد إليها أقطاب الفلسطينيين والفضة بيدهم
19 فنومته على ركبتيها ودعت رجلا فحلق سبع خصل رأسه وأخذت تسيطر عليه وقد فارقته قوته
20 وقالت له الفلسطينيون عليك يا شمشون فاستيقظ من نومه وقال في نفسه أنجو كما كنت أصنع كل مرة وأتخلص وهو لا يعلم أن الرب قد فارقه
21 فقبض عليه الفلسطينيون وفقأوا عينيه ونزلوا به إلى غزة وأوثقوه بسلسلتين من نحاس وكان يدير الرحى في السجن
22 وأخذ شعر رأسه ينبت بعد أن حلق
23 وأما أقطاب الفلسطينيين فاجتمعوا ليذبحوا ذبيحة عظيمة لداجون إلههم فرحا، وقالوا قد أسلم إلهنا عدونا إلى أيدينا
24 ولما رآه الشعب سبحوا إلههم لأنهم قالوا قد أسلم إلهنا إلى أيدينا عدونا ومخرب أرضنا الذي كثر قتلانا
25 فلما طابت نفوسهم قالوا هلم بشمشون فيسلينا فدعوا شمشون من السجن فسلاهم وأقاموه بين الأعمدة
26 فقال شمشون للصبي الآخذ بيده دعني ألمس الأعمدة القائم عليها البيت حتى أتكئ عليها
27 وكان البيت غاصا بالرجال والنساء وكان هناك جميع أقطاب الفلسطينيين وعلى السطح نحو ثلاثة آلاف من الرجال والنساء يتفرجون على شمشون وهو يسليهم
28 فدعا شمشون الرب وقال أيها السيد الرب اذكرني وشددني هذه المرة أيضا يا الله لأنتقم لعيني من الفلسطينيين انتقاما واحدا
29 ثم تلمس شمشون العمودين اللذين في الوسط، والقائم عليهما البيت واتكأ عليهما آخذا أحدهما بيمينه والآخر بشماله
30 وقال لتمت نفسي مع الفلسطينيين ودفع بشدة فسقط البيت على الأقطاب وعلى كل الشعب الذي في البيت فكان الموتى الذين قتلهم في موته أكثر من الذين قتلهم في حياته
31 فنزل إخوته وكل بيت أبيه فحملوه وصعدوا به ودفنوه بين صرعة وأشتأؤول في قبر منوح أبيه وكان قد تولى القضاء في إسرائيل عشرين سنة
3 : حبرون على بعد 60 كلم من غزة
15 : تكمل الآيتان 13 ، 14 بما ورد في النص اليوناني فقط سقطت جملة من النص العبري المقصود هو نوع أفقي يشد فيه سدى القطعة التي تنسخ بين أوتاد مغروسة في الأرض وفي كل مرة يمر المكوك تشد اللحمة بمدق
23 : كان داجون قديماً عظين الآلهة في منطقة الفرات الأوسط عبادته في سورية وفي فلسطين راجع اسم داجون يشوع 15 : 41 ، 19 : 27 تبناه الفلسطينيون ونسوا كل شيء من ديانتهم الأصلية سنلتقي داجون مرة ثانية في قصة تابوت العهد 1 صموئيل 5 : 2
30 : ان نهاية شمشون تتسم بطابع العظمة فهو يبذل نفسه مستخدماً آخر مرة تلك القوة التي اتته من الله لضرب اعدائه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
16 قضاة حادثة أبواب غزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» 21 قضاة ندامة بني إسرائيل
» 18 قضاة بنو دان يبحثون عن أرض
» 9 قضاة ملك أبيملك
» 8 قضاة شكوى بني افرائيم
» 6 قضاة جدعون وأبيملك

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: القضاة-
انتقل الى: