الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 أيوب الفصل 42

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8318
نقاط : 301289
السٌّمعَة : 0
الثور

أيوب الفصل 42 Empty
مُساهمةموضوع: أيوب الفصل 42   أيوب الفصل 42 Empty17.06.22 11:18

1 فأجاب أيوب الرب وقال
2 قد علمت أنك قادر على كل شيء فلا يستحيل عليك مراد
3 من ذا الذي يخفي التدبير في غير علم؟ إني قد أخبرت من غير أن أدرك بعجائب تفوقني ولا أعلم
4 إسمع فأتكلم أسألك فأخبرني
5 كنت قد سمعتك سمع الأذن أما الآن فعيني قد رأتك
6 فلذلك أرجع عن كلامي وأندم في التراب والرماد
7 وكان بعد أن كلم الرب أيوب بهذا الكلام أن قال لأليفاز التيماني إن غضبي قد اضطرم عليك وعلى كلا صاحبيك لأنكم لم تتكلموا علي بحسب الحق كعبدي أيوب
8 فخذوا الآن لكم سبعة ثيران وسبعة كباش واذهبوا إلى عبدي أيوب وأصعدوا محرقة عنكم وعبدي أيوب يصلي من أجلكم فإني أرفع وجهه ولا أعاملكم بحسب حماقتكم لأنكم لم تتكلموا علي بحسب الحق كعبدي أيوب
9 فذهب أليفاز التيماني وبلدد الشوحي وصوفر النعماتي وصنعوا ما أمرهم الرب ورفع الرب وجه أيوب
10 وأعاد الرب لأيوب مكانته لأنه صلى لأجل أصدقائه وزاد الله أيوب ضعف ما كان له قبلا
11 وزاره جميع إخوته وأخواته كل من كان يعرفه من قبل وأكلوا معه خبزا في بيته ورثوا له وعزوه عن كل المصيبة التي أنزلها الرب به وأهدى له كل منهم فضة وخرصا من ذهب
12 وبارك الرب آخرة أيوب أكثر من أولاه فكان له من الغنم أربعة عشر ألفا، ومن الإبل ستة آلاف وألف فدان من البقر وألف أتان
13 وكان له سبعة بنين وثلاث بنات
14 وسمى الأولى يمامة والثانية صبرا والثالثة قرن كحل
15 ولم توجد نساء في الحسن كبنات أيوب في الأرض كلها وأعطاهن أبوهن ميراثا بين إخوتهن
16 وعاش أيوب بعد هذا مئة وأربعين سنة ورأى بنيه وبني بنيه إلى أربعة أجيال
17 ثم مات أيوب شيخا كبيرا قد شبع من الأيام
3 : كما ورد في أيوب 38 : 2
5 : لا يراد بذلك رؤيا بحصر المعنى خروج 33 : 20 بل شعوراً جديداً بحقيقة الله فبعد أن كان لأيوب فكرة تقليدية عن الله ادرك سره وهاهو ينحني أمام القدير إن اسئلته عن العدل بقيت بلا جواب
ولكنه فهم أن الله لا يحاسب وأن حكمته قد تعطي معنى غير متوقع لبعض الحقائق كالألم والموت
6 : الحركة التقليدية للدلالة على الألم والتوبة أيوب 2 : 8
8 : أي أرفع شأنه يظهر أيوب بمظهر الشفيع كإبراهيم تكوين 18 : 22 - 32 ، 20 : 7 وموسى خروج 32 : 9 وصموئيل 1 صموئيل 7 : 5 ، 12 : 19 وعاموس 7 : 2 - 6 وارميا 11 : 14 ، 37 : 3 ، 2 مكابيين 15 : 14 ، حزقيال 14 : 14 ، 20 يبدو أن محنته من اسباب فعالية صلاته في الخلفية يرتسم خيال وجه العبد إشعيا 53 : 12 الذي يصبح ألمه في هذه الدينا تكفيراً صريحاً عن الآخرين
11 : نقداً قديماً لا تعرف قيمته
15 : لم تكن البنات يرثن عادة إلا اذا لم يكن هناك بنون عدد 27 : 1 - 11 وهذا الامر يشهد على ما كان لأيوب من مال لا مثيل له

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
أيوب الفصل 42
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أيوب الفصل 41
» فصل 2
» فصل 1
» فصل 42
» مقدمة سفر أيوب

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الحكمة الترجمة الكاثوليكية :: ايوب-
انتقل الى: