الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فيلبي الفصل 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فيلبي الفصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: فيلبي الفصل 1   فيلبي الفصل 1 Empty13/6/2022, 15:52

1 من بولس وطيموتاوس عبدي المسيح يسوع إلى جميع القديسين في المسيح يسوع الذين في فيلبي مع أساقفتهم وشمامستهم
3 عليكم النعمة والسلام من لدن الله أبينا والرب يسوع المسيح
3 أشكر إلهي كلما ذكرتكم
4 ففي كل صلاة أرفع الدعاء دائما بفرح من أجلكم جميعا
5 أشكره على مشاركتكم لي في البشارة منذ أول يوم إلى الآن
6 وإني على يقين من أن ذاك الذي بدأ فيكم عملا صالحا سيسير في إتمامه إلى يوم المسيح يسوع
7 ومن الحق أن أعطف عليكم جميعا هذا العطف لأني أضمكم في قلبي وكلكم شركائي في النعمة سواء في قيودي أم في الدفاع عن البشارة وتأييدها
8 والله شاهد لي على أني شديد الحنان عليكم جميعا في قلب يسوع المسيح
9 وما أطلب في الصلاة هو أن تزداد محبتكم معرفة وكل بصيرة زيادة مضاعفة
10 لتميزوا الأفضل فتصبحوا سالمين لا لوم عليكم في يوم المسيح
11 ممتلئين من ثمر البر الذي هو من فضل يسوع المسيح تمجيدا وتسبيحا لله
12 وأريد أن تعلموا أيها الإخوة أن ما حدث لي زاد بالأحرى في نجاح البشارة
13 حتى اتضح عند حرس الحاكم كلهم ولسائر الناس أن قيودي هي في سبيل المسيح
14 وحتى إن أكثر الإخوة شجعتهم في الرب قيودي فازدادوا جرأة على إعلان الكلمة غير خائفين
15 أجل إن قوما منهم يبشرون بالمسيح لما فيهم من حسد وخصام ولكن قوما منهم يفعلون ذلك لما لهم من نية صالحة
16 هؤلاء يبشرون بالمسيح بدافع المحبة عالمين أني أقمت للدفاع عن البشارة
17 وأولئك بدافع المنافسة وبنية غير صالحة يظنون أنهم بذلك يزيدون قيودي ثقلا
18 فما شأن ذلك؟فإن المسيح يبشر به في كل حال سواء أكان برياء أم بصدق فبهذا أفرح ولن أزال أفرح
19 لأني أعلم أنه يؤول إلى خلاصي ويعود الفضل إلى دعائكم وإلى معونة روح يسوع المسيح
20 فإني أنتظر بفارغ الصبر وأرجو ألا أخزى أبدا بل لي الثقة التامة بأن المسيح سيمجد في جسدي الآن وفي كل حين سواء عشت أو مت
21 فالحياة عندي هي المسيح والموت ربح
22 ولكن إذا كانت حياة الجسد تمكنني من القيام بعمل مثمر فإني لا أدري ما أختار
23 وأنا في نزاع بين أمرين فلي رغبة في الرحيل لأكون مع المسيح وهذا هو الأفضل جدا جدا
24 غير أن بقائي في الجسد أشد ضرورة لكم
25 وأنا عالم علم اليقين بأني سأبقى وسأواصل مساعدتي لكم جميعا لأجل تقدمكم وفرح إيمانكم
26 فيزداد افتخاركم بي في المسيح يسوع لحضوري بينكم مرة ثانية
27 فسيروا سيرة جديرة ببشارة المسيح لأعرف سواء جئتكم ورأيتكم أم كنت غائبا فسمعت أخباركم أنكم ثابتون بروح واحد مجاهدون معا بنفس واحدة في سبيل إيمان البشارة
28 لا تهابون البتة خصومكما ففي ذلك دلالة لهم على الهلاك ودلالة لكم على خلاصكم وهذا من فضل الله
29 لأنه أنعم عليكم بالنظر إلى المسيح أن تتألموا من أجله لا أن تؤمنوا به فحسب
30 فإنكم تجاهدون الجهاد نفسه الذي رأيتموني أجاهده والآن تسمعون أني أجاهده
1 : لا يشعر بولس بحاجة إلى التنوية بلقبه لقب رسول وهذا شأنه أيضاً في 1 تسالونيقي 1 : 1 ، 2 تسالونيقي 1 : 1 ولا شك والسبب هو أنه ما من أحد يرفض سلطته فيسمي نفسه عبداً سترد هذه الكلمة في فيلبي 2 : 7 مطلقة على المسيح ما زال طيموثاوس يتمتع بثقة بولس وهو الذي ساعده على أنشاء كنيسة فيلبي رسل 16 : 1 ، 12 ، 17 : 14 ، 15 ، 18 : 5 ارسل ارسل بولس إليها طيموثاوس وارسطس رسل 19 : 21 ، 22 في أثناء رحلته الثالثة قبل انتقاله مرة اخرى من آسية إلى مقدونية ويبقى طيموثاوس إلى جانب بولس وأن لم يشرك في كتابة الرسالة رومة 1 : 7 الترجمة اللفظية إلى المشرفين والخدام في عناويين هذا هو الذكر الاول في العهد الجديد والوحيد في عناوين الرسائل لهذين اللقبين اللذين كانا شائعاً في العالم اليوناني وفي الذين اليهودي وقد يكون هؤلاء الاشخاص هم الذين جمعوا وأداروا التبرعات المرسلة إلى بولس 1 طيموثاوس 3 : 1
4 : الفرح هو من المواضيع التي تتكرر في هذه الرسالة بالرغم من أن بولس هو في السجن مهدداً بالحكم بالاعدام ومرهقاً بهمومه في شأن الكنائس لكن مصدر فرحه هو المسيح فيلبي 1 : 8 ، 25 ، 2 : 2 ، 17 ، 18 ، 28 ، 29 ، 3 : 1 ، 4 : 1 ، 4 ، 10
5 : شارك أهل فيلبي في عمل الله وهو البشارة رومة 1 : 1 المعهود بها إلى بولس ومعاونيه فيلبي 2 : 22 ، 4 : 3 بقبولهم إياها بايمان حي وبجهادهم وتألمهم في سبيل المسيح فيلبي 1 : 27 - 30 وبإسعافهم الرسول في حاجاته أفسس 4 : 16 - 18 وستدل كلمة المشاركة في هذه الرسالة رسل 2 : 42 ، 1 قورنتس 1 : 9 على الاتحاد في آلام المسيح فيلبي 3 : 10 والمبادلات المتنوعة الوجوه بين بولس وكنيسة فيلبي 2 : 1 ، 4 : 14 منذ يوم أصبحوا مسيحيين
6 : ان عمل التبشير المعهود به إلى الرسل الآية 5 صالح لأنه عمل الله 2 قورنتس 8 : 6 الله والمسيح يعملان في حياة الكنيسة والمؤمن فيلبي 1 : 11 ، 28 ، 2 : 1 ، 13 ، 3 : 10 ، 4 : 13 ، 19 وهذا اليقين ينير الصلاة كلها فيلبي 1 : 3 ، 11 ، 2 : 13 ، 30 انه يوم الدينونة كما كان يوم الرب في العهد القديم عاموس 5 : 18 حيت يتم عمل الله فيلبي 1 : 6 والمسيح فيلبي 2 : 30 ينتظر هذا اليوم بشوق كما ورد في الرسائل الآولى 1 تسالونيقي 4 : 15 والمسيحيون يستعدون له في ازدياد المحبة فيلبي 1 : 9 ، 10 ، فيلبي 2 : 16 ، 3 : 20 ، 4 : 5
7 : تستعمل الرسالة عشرات مرات فعل فرونين اليوناني ومشتقاته من أصل 23 استعمالاً في مجمل رسائل بولس معناه الواسع هو مال نوع إلى وهو معنى يتضمن مختلف أنواع المشاعر أو المواقف ويجعل الترجمة بكلمة واحدة مستحيلة فيلبي 2 : 2 ، 3 : 15 ، 19 ، 4 : 2 ، 10 في الانتروبولوجية الكتابية القلب هو مركز الشخصية ومقر المشاعر والنزعات والارادة والمبادرات والافكار الترجمة اللفظية شركاء في نعمتي تشير هذه العبارة بوجه خاص رومة 1 : 5 إلى مجانية الايفاد إلى الرسالة لكن بولس يشدد هنا فيلبي 1 : 5 على اسهام مسيحي فيلبي فيها 1 : 27 - 30
8 : الترجمة اللفظية على اني أحن اليكم في احشاء يسوع المسيح بهذه العبارة يكتمل فيلبي 1 : 7 في قلبي وعليها يقوم ان هذه المشاعر الحارة تتجاوز كل عاطفة مبتذلة اذ ان محبة بولس تصدر عن محبة يسوع نفسها أحبائي فيلبي 2 : 12 ، 4 : 1
10 : ان تمييز السيرة الذي يجب اتخاذها في كل موقف يعود إلى نمو المحبة البصيرة رومة 12 : 2
11 : كلمة ممتلئين تعبر في آن واحد عن الملء الحاضر وعن الاتمام الاخير فيلبي 2 : 2 ، 4 : 18 ، 19 أما استعمال ثمر في المفرد يشير إلى كل لا إلى تعداد غلاطية 5 : 22 ، أفسس 5 : 9 والبر هو كما كان يفهمه اليهود الحياة المطابقة لمشيئة الله وهو ينتج عند المسيحي عن عمل يسوع المسيح فيلبي 3 : 6 - 10 هذه المجدلة وهي تتضمن عدة قراءات مختلفة تشير أيضاً إلى تفوق الله المطلق مصدر وغاية العمل كله فيلبي 2 : 11 ، 1 قورنتس 15 : 28 ، 57
12 : الاعتقال والسجن بالمعنى الحقيقي تدل الكلمة اليونانية على السير إلى الأمام فيلبي 1 : 25
13 : اذا ثبت ان بولس يكتب من أفسس فالمقصود هم مستخدمو دار الحاكم
15 : تشكل الآيات 15 - 18 جملة معترضة انتهز بعضهم وجود بولس في السجن فحاولوا أن يزعزوا سلطته لدى تلاميذه وبما أن حق البشارة غير معرض للخطر خلافاً لما جرى في قورنتس أو في غلاطية فان بولس لا يضخم هذه المسألة بل يفرح بقدر ما تعلن البشارة بالرغم من كل شيء فليس في ذلك اذا اشارة إلى المتهودين المذكورين في 3 : 2 ، 3 ، 18 ، 19
19 : أيوب 13 : 16 اليوناني يعيد هذا الاستشهاد إلى الفكر وضع السجين وقد يشير إلى العلاقات المتوترة القائمة بين أيوب وأصدقائه قد يكون الخلاص هنا الخروج من السجن حياً والفداء الاخير في آن واحد فيلبي 1 : 28 ، 3 : 20
20 : أو على مرأى ومسمع من جميع الناس لم يكن بولس يعلم هل سيخرج من السجن حياً أم ميتاً وهذا ما حمله على التفكير في الحياة في المسيح فالحياة والموت الجسديان هما في نظره مرتبطان دائما أبداً بسر المسيح وجسد المسيحي المقدس 1 تسالونيقي 4 : 2 - 4 ، 5 : 23 هو للمسيح 1 قورنتس 6 : 12 - 20 فهو يشترك اذا في قيامة المسيح كما يشترك في آلامه وموته
23 : يشعر بولس برغبة حارة كلمة قوية كثيراً ما تترجم بشهوة في الاتحاد بالمسيح معه 1 تسالونيقي 4 : 17 ، 5 : 10 ، 2 تسالونيقي 2 : 1 ، رومة 14 : 8 فوراً بعد الموت لكنه لا يوضح أي شكل من الاتحاد يقصد وهو يعبر عن هذه الرغبة نفسها في 2 قورنتس 5 : 6 - 9 أما في النصوص الاخرى كلها فانه يذكر قيامة أخيرة للاموات 1 تسالونيقي 4 : 13 - 18 بعد دينونة عامة 1 قورنتس 15 : 12 - 23 ، رومة 14 : 10
24 : راجع الآية 22
25 : عاودت بولس فكرة ضرورة رسالته فنحى عنه المصير الافضل الذي يحصل عليه لو حكم عليه بالموت سيعود اليه في فيلبي 2 : 17 فانه لا يرد أن يترك الذين في حاجة إليه ان افترضنا ان هناك سجناً أول تم في أفسس يكون انتظاره قد تحقق رسل 20 : 1 - 6
26 : الداعي السامي إلى فخر أهل فيلبي هو الاتحاد بالمسيح وسنتعش هذا الاتحاد ايضاً بعودته إلى فيلبي سيرد بعده فيلبي 2 : 16 ، 1 تسالونيقي 2 : 19 ان حياة الجماعة هي غخر بولس رومة 4 : 2
27 : سيروا سيرة الترجمة اللفظية سيروا سيرة مواطنين فالمسيحي مواطن ملكوت السموات أفسس 2 : 19 وربه هو يسوع المسيح المخلص فيلبي 3 : 20 وشرعته البشارة النعمة هي التي تمكنه ان قبلها أن يحيا حياة جديرة بالبشارة 1 تسالونيقي 2 : 12 ، 2 تسالونيقي 1 : 11 ، أفسس 4 : 1 ، قولسي 1 : 10
28 : ان ثبات مجموعة المؤمنين الصغيرة الذي لا يتزعزع في وجه خصومهم هو في حد ذاته علامة الدينونة وانتصار الله الاخيري 2 تسالونيقي 1 : 4 - 10 وهنا أيضاً يشدد على عمل الله كما في فيلبي 1 : 6 - 11
30 : طورد بولس والقي في السجن عند زيارته الأولى لفيلبي رسل 16 : 19 - 40 ، 1 تسالونيقي 2 : 2 ثم لم تخل حياته من الاضطهادات والمصاعب 2 قورنتس 11 : 24 ، 12 : 10 وكذلك أهل فيلبي ففي تألمهم في سبيل المسيح يشاركونه في كفاحه فيلبي 1 : 7 ، 27 ، قولسي 1 : 29 ، 2 : 1 ، 4 : 12
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيلبي الفصل 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: الرسالة الى اهل فيلبي-
انتقل الى: