الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فيلبي الفصل 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فيلبي الفصل 3 Empty
مُساهمةموضوع: فيلبي الفصل 3   فيلبي الفصل 3 Empty13/6/2022, 15:48

1 وبعد أيها الإخوة فافرحوا في الرب لا يثقل علي أن أكتب إليكم بالأشياء نفسها ففي ذلك تثبيت لكم
2 إحذروا الكلاب احذروا العملة الأشرار احذروا ذوي الجب
3 فإنما نحن ذوو الختان الذين يؤدون العبادة بروح الله ويفتخرون بالمسيح يسوع ولا يعتمدون على الأمور البشرية
4 مع أنه من حقي أنا أيضا أن أعتمد عليها أيضا فإن ظن غيري أن من حقه الاعتماد على الأمور البشرية فأنا أحق منه بذلك
5 إني مختون في اليوم الثامن وإني من بني من سبط بنيامين عبراني من العبرانيين أما في الشريعة فأنا فريسي
6 وأما في الحمية فأنا مضطهد الكنيسة وأما في البر الذي ينال بالشريعة فأنا رجل لا لوم عليه
7 إلا أن ما كان في كل ذلك من ربح لي عددته خسرانا من أجل المسيح
8 بل أعد كل شيء خسرانا من أجل المعرفة السامية معرفة يسوع المسيح ربي من أجله خسرت كل شيء وعددت كل شيء نفاية لأربح المسيح
9 وأكون فيه ولا يكون بري ذلك الذي يأتي من الشريعة بل البر الذي ينال بالإيمان بالمسيح أي البر الذي يأتي من الله ويعتمد على الإيمان
10 فأعرفه وأعرف قوة قيامته والمشاركة في آلامه فأتمثل به في موته
11 لعلي أبلغ القيامة من بين الأموات
12 ولا أقول إني حصلت على ذلك أو أدركت الكمال بل أسعى لعلي أقبض عليه فقد قبض علي يسوع المسيح
13 أيها الإخوة لا أحسب نفسي قد قبضت عليه وإنما يهمني أمر واحد وهو أن أنسى ما ورائي وأتمطى إلى الأمام
14 فأسعى إلى الغاية للحصول على الجائزة التي يدعونا الله إليها من عل لننالها في المسيح يسوع
15 فعلينا جميعا نحن الكاملين أن نشعر هذا الشعور وإذا شعرتم شعورا آخر فإن الله سيكشف لكم عن ذلك أيضا
16 فلنلازم خط سيرنا حيث بلغنا
17 إقتدوا بي كلكم معا أيها الإخوة واجعلوا نصب أعينكم أولئك الذين يسيرون على ما لكم فينا من قدوة
18 لأن هناك كثيرا من الناس وقد كلمتكم عليهم مرارا وأكلمكم عليهم الآن باكيا يسيرون سيرة أعداء صليب المسيح
19 عاقبتهم الهلاك وإلههم بطنهم ومجدهم عورتهم وهمهم أمور الأرض
20 أما نحن فموطننا في السموات ومنها ننتظر مجيء المخلص الرب يسوع المسيح
21 الذي سيغير هيئة جسدنا الحقير فيجعله على صورة جسده المجيد بما له من قدرة يخضع بها لنفسه كل شيء
1 : هذه الكلمات تشير على ما يبدو إلى تحية الرسالة الختامية فيلبي 4 : 1 ، 4 ، 10 لكن الجملة التي وردت بعدئذ تفتح شرحاً يختلف مضمونه ولهجته كل الاختلاف هل يعود ذلك إلى استثناف في الاملاء أم إلى دمج نصين كانا مستقلين ؟ في الواقع لم يأت في الفلصين 1 ، 2 ذكر ما يلي قد يستند بولس إلى رسائل أخرى مفقودة أو إلى تعاليم شفهية
2 : كان الكلب حيواناً نجساً يذكر أحياناً مع الخنزير متى 7 : 6 ، 2 بطرس 2 : 22 وكان اليهود يلقبون به الوثنيين متى 15 : 26 ، رؤيا 22 : 15 المشاغبين بدون تفويض 2 قورنتس 11 : 13 لا المتمسكين بلا سبب بأعمالهم تقصد هذه الكلمة الذين يتمسكون بالختان المادي غلاطية 5 : 12 يميز بولس بين هذا الختان والختان الصحيح ختان القلب رومة 2 : 29 ، تثنية الاشتراع 10 : 16 ختان المسيح قولسي 2 : 11 الذي يحصل على نتائجه بالايمان الآيات التالية
3 : أو لأننا نؤدي في الروح أو الروح عبادة الله فيلبي 2 : 17 تدل الأمور البشرية الترجمة اللفظية الجسد هنا على الضعف البشري الذي أصبح عجباً رومة 1 : 3 بارتباطه بالممارسات اليهودي ولا سيما بالختان الذي كان بولس يفتخر به قبل أن يعرف المسيح غلاطية 6 : 13 ، 14 ، 1 قورنتس 1 : 31
4 : لم ينكر بولس ولا مرة واحدة ماضيه اليهودي مع ان مناظراته حملته غير مرة على ذكره غلاطية 1 : 13 ، 14 ، رومة 11 : 1 ، 2 قورنتس 11 : 22 ، رسل 22 : 3 - 5 ، 26 : 4 - 7 لكنه لم يعدد ما يعدده هنا من الصفات
5 : بحسب ما تفرضه الشريعة احبار 12 : 3 ، تكوين 17 : 12 ، لوقا 1 : 59 ، 2 : 21 سبط له مكانة أكثر من سائر الاسباط ما زال أميناً لسلالة داود وكان يحرس المدينة المقدسة والهيكل منه خرج شاول أول ملوك اسرائيل وبولس يحمل اسمه رسل 7 : 58 ولد بولس في طرسوس من عائلة فلسسطينية فنشأ في أورشليم وكان يتكلم الآرامية رسل 21 : 39 ، 40 ، 22 : 2 ، 3 ، 26 : 4 كان بولس ينتمي إلى هذا المذهب الذي كان يحفظ الشريعة حفظاً دقيقاً وكان يقاوم يسوع رسل 22 : 3 ، 23 : 6 ، 26 : 5
6 : جعلت هذه الحمية غلاطية 1 : 13 ، 23 ، 1 قورنتس 15 : 9 ، رسل 8 : 3 ، 9 : 1 ، 2 ، 13 ، 14 بعد ذلك في خدمة الكنيسة 2 قورنتس 11 : 2 ، غلاطية 1 : 14 سياق الأفكار في الآيات التي ترد بعدئذ مماثل لما ورد في متى 5 : 17 - 38
7 : حين لقي بولس فجاة يسوع المسيح في طريق دمشق رسل 9 : 4 ، 5 وما يوازيه غلاطية 1 : 15 سقطت جميع امتيازات الولادة والتربية وجميع الجهود الدينية والاخلاقية لقد أصبحت بعد اليوم لا مهملة فقط بل مضرة تحمل على الكبرياء الروحي المؤدية إلى رفض نعمة المسيح لا يفقد الاتكال على المور البشرية بعض فيمته فقط بفضل الايمان بل لا بد من ازالته
8 : لهذه الكلمة معنى كتاب قوي حداً لا يعني اكتشافاً عقلياً بل رباطاً وثيقاً سيوضح في الآيتين 10 ، 11
9 : ان تذكير الرسول بماضيه اليهودي يتيح له فرصة سانحة لتحديد البرين تحديداً رائعاً البر الأول الآتي من الشريعة والبر الثاني ال1ذي هو هبة من الله بالايمان بالمسيح الترجمة اللفظية بايمان المسيح غلاطية 2 : 20 استغل بولس هذه النظرة استغلالاً واسعاً في رومة وغلاطية 10 : الترجمة اللفظية فتمثلت بموته فيلبي 2 : 6 تطبق الآيتان 10 ، 11 على المسيحي ما قاله النشيد فيلبي 2 : 6 - 11 في المسيح ان قيامة المسيح لا تزال من الأمور الحاضرة والمسيحي يشترك فيها كما انه يشترك في آلامه وموته 2 قورنتس 4 : 10 بالتجرد فيلبي 3 : 7 ، 8 والجهاد الرسولي فيلبي 1 : 30 وحتى الاستشهاد اذا دعت الاحداث فيلبي 2 : 17
11 : لعلي لا يعبر هذا الاسم عن الشك بما ان الرجاء يقوم على عطية الله الحقيقية لكن يبدو ان الانتظار يجعل اليقين أقل ثباتاً ويحمل على الجهاد
12 : يشعر بولس بانه كان موضع نعمة لكنه يعلم بوجوب عدم تذرعه بذلك لرفض كل جهد واذا كتب في الآية 15 نحن الكاملين فلعله فعل ذلك بشيء من التهكم الذي نشعر به هنا 1 قورنتس 2 : 6 واذا لم يدرك الهدف فهذا شأن أهل فيلبي أيضاً وهو يدعوهم إلى السير قدماً على مثاله مفعول هذا الفعل مقدر ثلاث مرات وهو مضمن في الكلمات السابقة المسيح وقيامته يندفع بولس إلى الامام ليقبض لأنه يلبي دعوة فيلبي 3 : 14 ولأنه نفسه قبض عليه ذكرى تلك اللحظة فيها المسيح عليه في طريق دمشق
16 : الجملة غامضة للافراط في الايجاز ولقد اكملتها عدة مخطوطات بوجوه محتلفة
17 : على أهل فيلبي أن يقتدوا بالطريقة التي يحيا بهخا بولس بالمسيح ويجاهد في سبيله فيلبي 4 : 9 ، 1 قورنتس 4 : 16 ، 1 تسالونيقي 1 : 6
18 : يلزم بولس الغموض مرة أخرى وكانوا يفهمونه بالتلميح ان الشبه بين الماخذ المعير عنها والقلق الذي يشعر به يشير إلى أن الخصوم هم الذي ورد ذكرهم في الآيات 2 - 5
19 : من الراجح ان بولس يقصد الممارسات الغذائية اليهودية احبار الفصل الاول ، رومة الفصل 14 لا شك أنه الختان الآية 3 يعتقد بعضهم أن الآيتين 18 ، 19 تقصدان قوماً من الاباحيين
20 : بدلاً من أن يغير المسيحي بالعالم فانه ينتمي إلى الرب ووطنه ملكوت الله فيلبي 1 : 27 ، 3 : 14
21 : ان جسد يسوع المسيح القائم من الموت الذي يسطع فيه مجد الله هو الصورة التي سيتكيف معها جسدنا نفسه الآية 10 ، قولسي 3 : 1 - 4 ، 1 قورنتس 15 : 42 - 49 ، 53 جسم روحاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيلبي الفصل 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: الرسالة الى اهل فيلبي-
انتقل الى: