الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 افسس الفصل 5

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7806
نقاط : 294753
السٌّمعَة : 0
الثور

افسس الفصل 5 Empty
مُساهمةموضوع: افسس الفصل 5   افسس الفصل 5 Empty12/6/2022, 20:39

1 إقتدوا إذا بالله شأن أبناء أحباء
2 وسيروا في المحبة سيرة المسيح الذي أحبنا وجاد بنفسه لأجلنا قربانا وذبيحة لله طيبة الرائحة
3 أما الزنى والفحشاء على أنواعهما أو الجشع فتجنبوا حتى ذكر أسمائها بينكم، كما يحسن بالقديسين
4 لا بذاءة ولا سخافة ولا مجون فذلك منكر بل شكر بالأولى
5 فاعلموا أنه ليس للزاني ولا لمرتكب الفحشاء ولا للجشع الذي هو عابد أوثان ميراث في ملكوت المسيح والله
6 لا يخدعنكم أحد بباطل الأقوال فبسبب ذلك يحل غضب الله على أبناء المعصية
7 فلا تكونوا لهم شركاء
8 بالأمس كنتم ظلاما أما اليوم فأنتم نور في الرب فسيروا سيرة أبناء النور
9 فإن ثمر النور يكون في كل صلاح وبر وحق
10 تبينوا ما يرضي الرب
11 ولا تشاركوا في أعمال الظلام العقيمة بل الأولى أن تشهروها
12 إن الأعمال التي يعملونها في الخفية يستحيا حتى من ذكرها
13 ولكن كل ما شهر أظهره النور
14 لأن كل ما ظهر كان نورا ولذلك قيل تنبه أيها النائم وقم من بين الأموات يضئ لك المسيح
15 تبصروا إذا تبصرا حسنا في سيرتكم فلا تسيروا سيرة الجهلاء بل سيرة العقلاء
16 منتهزين الوقت الحاضر لأن هذه الأيام سيئة
17 فإياكم أن تكونوا من الأغبياء بل أفهموا ما هي مشيئة الرب
18 لا تشربوا الخمر لتسكروا فإنها تدعو إلى الفجور بل دعوا الروح يملأكم
19 واتلوا معا مزامير وتسابيح وأناشيد روحية رتلوا وسبحوا للرب في قلوبكم
20 واشكروا الله الآب كل حين على كل شيء باسم ربنا يسوع المسيح
21 ليخضحع بعضكم لبعض بتقوى المسيح
22 أيتها النساء اخضعن لأزواجكن خضوعكن للرب
23 لأن الرجل رأس المرأة كما أن المسيح رأس الكنيسة التي هي جسده وهو مخلصها
24 وكما تخضع الكنيسة للمسيح فلتخضع النساء لأزواجهن في كل شيء
25 أيها الرجال أحبوا نساءكم كما أحب المسيح الكنيسة وجاد بنفسه من أجلها
26 ليقدسها مطهرا إياها بغسل الماء وكلمة تصحبه
27 فيزفها إلى نفسه كنيسة سنية لا دنس فيها ولا تغضن ولا ما أشبه ذلك بل مقدسة بلا عيب
28 وكذلك يجب على الرجال أن يحبوا نساءهم حبهم لأجسادهم من أحب امرأته أحب نفسه
29 فما أبغض أحد جسده قط بل يغذيه ويعنى به شأن المسيح بالكنيسة
30 فنحن أعضاء جسده
31 ولذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلزم امرأته فيصير الاثنان جسدا واحدا
32 إن هذا السر لعظيم وإني أقول هذا في أمر المسيح والكنيسة
33 فكذلك أنتم أيضا فليحب كل منكم امرأته حبه لنفسه ولتوقر المرأة زوجها
1 : موضوع الاقتداء بالله لا يرد في العهد الجديد إلا على سبيل الاستثناء في رسائل بولس يبدو أنه مقتدي بالمسيح ويجعل نفسه بذلك قدوة للمؤمنين 1 تسالونيقي 1 : 6 ، 1 قورنتس 11 : 1
2 : قراءة مختلفة أحبكم ذكريات مبهمة من خروج 29 : 18 ، مزمور 40 : 7 ، حزقيال 20 : 41
5 : عبارة فريدة في العهد الجديد أفسس تجمع بين مملكة المسيح ومملكة الله في حين ان 1 قورنتس 15 : 24 - 28 تميز بينهما واضحاً
6 : عن أبناء المعصية أفسس 2 : 2
8 : تضم هذه الفقرة استعارات التعليم العمادي التقليدي هو استعارة اللباس الذي يخعله الانسان ويلبسه أفسس 4 : 22 - 25 ثم موضوع الاقتداء بالله افسس 5 : 1 وأخيراً التعارض بين الظلام والنور الذي تمتاز به كثيراً من نصوص قمران والمسيحية الأولى يعقوب 1 : 17 ، 18 ، 1 بطرس 2 : 9 ، 1 يوحنا 1 : 5 - 7 تتخلل العظات الايجابية لوائح رذائل تعود هي أيضاً إلى التعليم الشائع وقد وردت حتى في الأاب اليهودي
14 : استشهاد بنص غير معروف يرجح أنه نشيد مسيحي قديم 1 طيموثاوس 3 : 16 ويبدو أنه مستوحى من سفر أشعيا 26 : 19 ، 51 : 17 ، 52 : 1 ، 60 : 1 ويتابع اقليمنضس الاسكندري فيقول هو شمس القيامة المولود قبل لوسيفيرس والواهب الحياة باشعته وهناك قراءة مختلفة أيدها آباء الكنيسة ورد فيها قم من بين الاموات تلمس المسيح أو أيضاً يلمسك المسيح أو أيضاً يلمسك المسيح للاستنارة أهمية كبيرة في مفردات المعمودية عبرانيين 6 : 4 ، 1 بطرس 2 : 9
16 : الترجمة اللفظية وافتدوا الوقت العبارة نفسها في قولسي 4 : 5 لكن المعنى أعم هنا أما عبارة الأيام سيئة فقد نسبت إما إلى أيام الرسالة وإما إلى زمن الكنيسة بوجه عام الموضوع معروف في الادب الحكمي جامعة 9 : 10 لكنه اتخذ هنا أسلوباً اخيرياً
19 : قولسي 3 : 16
21 : يعود بولس في الرسالة إلى العظة التي ألقاها في قولسي الفصل الثالث في العلاقات الجديدة أفسس 3 : 18 غير ان في هذه الرسالة شرحاً خاصاً لاتحاد المسيح والكنيسة يضفي على الفصل بعداً جديداً
23 : الترجمة اللفظية رأس الكنيسة وهو مخلص جسده
25 : تقوم العلاقة الزوجية على العلاقة كما هي بين المسيح والكنيسة وهي تلقي من جهتها ضوءاً عليها وهذا الشرح الوارد في خطوطه الأولية في 2 قورنتس 11 : 2 هو عودة إلى وعظ الأنبياء في العهد الزوجي القائم بين الله واسرائيل هوشع الفصول 1 - 3 تضيف إليه الرسالة الآيات 28 إلى 31 شاهداً من رواية خلق المرأة تكوين 2 : 21 - 24 التي تجعل من الزوجة جسد الزوج ونظيره وبذلك يحظى موضوع جسد المسيح أتم تعبيراً له موضوع الزوج والزوجة يمكن أكثر من فكرة الرأس من توضيح سلطة المسيح القائمة على ذبيحة ومسؤولية الكنيسة وتداخلهما العميق بلا اختلاط ولا انفصال
26 : الترجمة اللفظية بتطهيرها باستحمام الماء في كلمة سبق أن ذكر حزقيال 16 : 9 دخول اسرائيل في العهد مستخدما استعارة الاستحمام كانت العروس بحسب العادات الشرقية تحمم وتزين والتلميح إلى المعمودية واضح طيطس 3 : 3 - 7 وكانوا يصفون هذه المعمودية بأنها عمل فريد تم على الصليب ويهم مجمل الكنيسة ونجد التطهير بالكلمة وكانوا في الانجيل الرابع ا]ضاً يوحنا 15 : 3 ، 13 : 6 ، 11 لكن ذكر الكلمة فهم بمعنى اشارة إلى شهادة ايمان المعمد
31 : تكوين 2 : 24
32 : كان الفكر اليهودي يهوى يهوى التفكير في فقرات سفر التكوين الأولى لاستخلاص معناها العميق راجع تلميحات 1 قورنتس 11 : 2 - 16 ، 15 : 44 - 49 يبدو أن الرسالة تعارض تفسيرات اخرى ترفضها بشرح تكوين 2 : 24 تلتزم في سبيله سلطة الرسل الرسول بولس الذي أوحى إليه بهذا السر يكتشف فيه وجهاً جديداً وهو الاتحاد الزوجي بين المسيح والكنيسة والزواج مدعو إلى التعبير عن هذا الاتحاد فلا يعود إلى مجرد عظات أخلاقية بل يقوم في قلب السر ويجد معنى مسيحياً
33 : الترجمة اللفظية ولتخف وهو عودة إلى التقوى المذكورة في الآية 21

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58
 
افسس الفصل 5
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: الرسالة الى اهل أفسس-
انتقل الى: