الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 غلاطية الفصل 6

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7913
نقاط : 296074
السٌّمعَة : 0
الثور

غلاطية الفصل 6 Empty
مُساهمةموضوع: غلاطية الفصل 6   غلاطية الفصل 6 Empty12/6/2022, 11:36

1 أيها الإخوة إن وقع أحد في فخ الخطيئة فأصلحوه أنتم الروحيين بروح الوداعة وحذار أنت من نفسك لئلا تجرب أنت أيضا
2 ليحمل بعضكم أثقال بعض وأتموا هكذا العمل بشريعة المسيح
3 فإن ظن أحد أنه شيء مع أنه ليس بشيء فقد خدع نفسه
4 فلينظر كل واحد في عمله هو فيكون افتخاره حينئذ بما يخصه من أعماله فحسب لا بالنظر إلى أعمال غيره
5 فإن كل واحد يحمل حمله
6 فليشرك من يتعلم كلمة الله معلمه في جميع خيراته
7 لا تضلوا فإن الله لا يسخر منه وإنما يحصد الإنسان ما يزرع
8 فمن زرع لجسده حصد من الجسد الفساد ومن زرع للروح حصد من الروح الحياة الأبدية
9 فلنعمل الخير ولا نمل فنحصد في الأوان إن لم نكل
10 فما دامت لنا الفرصة إذا فلنصنع الخير إلى جميع الناس ولاسيما إلى إخوتنا في الإيمان
11 أنظروا مما أكبر الحروف التي أخطها لكم بيدي
12 إن أولئك الذين يريدون تبييض وجوههم في الأمور البشرية هم الذين يلزمونكم الختان وما ذاك إلا ليأمنوا الاضطهاد في سبيل صليب المسيح
13 فإن المختتنين أنفسهم لا يحفظون الشريعة ولكنهم يريدون أن تختتنوا ليفاخروا بجسدكم
14 أما أنا فمعاذ الله أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح وفيه أصبح العالم مصلوبا عندي وأصبحت أنا مصلوبا عند العالم
15 فما الختان بشيء ولا القلف بشيء بل الشيء هو الخلق الجديد
16 والسلام والرحمة على الذين يسيرون على هذه الطريقة وعلى إسرائيل الله
17 فلا ينغصن أحد عيشي بعد اليوم فإني أحمل في جسدي سمات يسوع
18 فعلى روحكم أيها الإخوة نعمة ربنا يسوع المسيح آمين
1 : 1 قورنتس 2 : 14 ، 15
2 : شريعة المسيح هي شريعة الروح الذي يهب الحياة رومة 8 : 2 الروح الذي يهب حياة المسيح انها باطنية ولقد ألهمت حياة المسيح نفسه من خضع لها صوره الروح على صورة المسيح هذا ما فعله بولس 1 قورنتس 9 : 21 وعمله فيلبي 2 : 5 - 8
3 : يحتاج أهل غلاطية شأن أهل قورنتس 1 قورنتس 4 : 10 إلى التحذير من شر الكبرياء على أنواعها وهو الذي يتغذى من عطايا الله المجانية
4 : لكي مسيحي أن يفرح بحق ويفتخر بالثمر الذي يحمله بفضل الروح بالروح الذي يهب له أن يشبه المسيح المصلوب غلاطية 2 : 20 ، 6 : 14 ، 15 ، رومة 5 : 3 - 5 لكنه ما ان يقارن بالآخرين حتى يقع مرة أخرى تحت سيطرة الجسد
5 : يشير بولس هنا إلى دينونة الله الذي سيقدم كل واحد أمامه حساباً عن سلوكه الآيات 7 - 10 ولا يتعارض هذا مع ما سبق أن قاله في أننا سندان على المحبة التي هي شريعة المسيح والتي من شأنها أن تحملنا على الاهتمام بالآخرين
القاعدة نفسها تقترح في رومة 15 : 27 ، 1 قورنتس 9 : 11 وهي من الرب نفسه 1 قورنتس 9 : 14 ، لوقا 10 : 7
9 : ان بولس بتعليمه الاتكال على النعمة وحدها لا يدعو إلى الخمول بل إلى أمانة فعالة فاننا سنؤدي جواباً على ذلك امام الله فيلبي 2 : 12 ، 3 : 12 - 14
11 : كانت الكتابة بأحرف ضخمة تدل على أهمية ما يكتب ولقد استعمل بولس هذه الطريقة فكتب بخط يده تلك العبارات المقتضبة التي هي خاتمة لرسالته وملخص لبشارته
12 : غلاطية 5 : 11
13 : ان الذين ينادون بالختان يفعلون ذلك للافتخار بنجاح دعايتهم الدينية سبق ليسوع ان وجه للفريسيين الملامة نفسها متى 23 : 15 فعلى المنادين بالبشارة إلا يستوجبوا هذه الملامة ثم أن بولس يوجه خصومه ملامة أخرى وهي أنهم لا يبالون بأن يكونوا أمناء للشريعة قد يكون عدم الأمانة هذا نتيجة روح فريسية منافقة أو نتيجة روح توفيقية تختار في الشريعة ما يحلو لها
14 : غلاطية 6 : 15
15 : كان الرسول قد أعلن في مستهل كلامه المسيح بموته يخلص البشر من العالم الشرير غلاطية 1 : 4 وها هو يختم بقوله المسيح بصليبه يدخل البشر في خلق جديد يميز بولس بين هذا الخلق الجديد والعالم القديم فيبين مرة أخيرة لأهل غلاطية ما يفصله فصلاً جذرياً عن خصومه هؤلاء هم من العالم القديم فانهم بمناداتهم بالختان يحاولون أن يأمنوا الاضطهاد الآية 12 ، غلاطية 5 : 11 وأن يفتخروا بنجاح دعايتهم الدينية الآية 13 امانهم وفخرهم هما أمان وفخر عالم جسدي منغلق على نفسه ومنفصل عن خالقه غلاطية 4 : 3 ، 8 ، 9 اما بولس فانه لا يستمد فرحه واطمئنانه إلا من صليب المسيح لأنه وحده يحرره تحريراً تاماً ويمكنه من التخلص مما في العالم من أغراء مستبعد علماً بأن هذا العالم أصبح ميتاً في نظره ويمكنه أيضاً من التخلص من الاهتمام بأمان كيانه الجسدي علماً بأن هذا الكيان قد صلب من المسيح الآية 14 ، غلاطية 2 : 19 ، 5 : 24 المقصود في نظر الرسول بولس هو الاكتفاء بنيل نعمة المسيح والدخول في الخلق الجديد لكي يحيا فيه لله متحداً بابنه القائم من الموت الآية 15 ، غلاطية 2 : 19 - 21 ، 5 : 6 ، فيلبي 3 : 3 - 11
16 : ما هو اسرائيل الله؟ هل هو شعب الله الجديد أي الكنيسة الذي يختلف عن اسرائيل من حيث انه بشر الوارد ذكره في 1 قورنتس 10 : 18 ؟ هناك اعتراضان على هذا الافتراض من جهة أولى يضع بولس جنباً إلى جنب اسرائيل الله ومجموعة المؤمنين ولا يخلط بينهما ومن جهة أخرى فان بولس وهو الميال إلى التضاد لا يقلبل أبداً بصراحة بين اسرائيل الله واسرائيل من حيث انه بشر ولا يطلق على الكنيسة اسم اسرائيل الجديد فرأينا ان اسرائيل الله هو في نظر بولس مجموعة بني اسرائيل الذين آمنوا بالمسيح المصلوب والذين يؤلفون متحدين بالوثنيين المهتدين شعب الله الحقيقي رومة الفصول 9 - 11
17 : يحمل بولس آثار العذابات التي قاساها بصفته مؤمناً وخادماً للمسيح فهي علامات اتحاده بالمسيح المصلوب 2 قورنتس 11 : 23 - 28
18 : تنفرد هذه الرسالة بذكر الاخوة في ختام التحية النهائية لا شك أن في ذلك نية ودعوة وهي ان تعود الاخوة إلى كمالها عند أهل غلاطية بالعودة إلى مصدرها الوحيد أي نعمة المسيح يسوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غلاطية الفصل 6
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: الرسالة الى اهل غلاطية-
انتقل الى: