الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 قورنتس الاولى الفصل 15

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7913
نقاط : 296074
السٌّمعَة : 0
الثور

قورنتس الاولى الفصل 15 Empty
مُساهمةموضوع: قورنتس الاولى الفصل 15   قورنتس الاولى الفصل 15 Empty12/6/2022, 10:33

1 أذكركم أيها الإخوة البشارة التي بشرتكم بها وقبلتموها ولا تزالون عليها ثابتين
2 وبها تنالون الخلاص إذا حفظتموها كما بشرتكم بها وإلا فقد آمنتم باطلا
3 سلمت إليكم قبل كل شيء ما تسلمته أنا أيضا وهو أن المسيح مات من أجل خطايانا كما ورد في الكتب
4 وأنه قبر وقام في اليوم الثالث كما ورد في الكتب
5 وأنه تراءى لصخر فالاثني عشر
6 ثم تراءى لأكثر من خمسمائة أخ معا لا يزال معظمهم حيا وبعضهم ماتوا
7 ثم تراءى ليعقوب ثم لجميع الرسل
8 حتى تراءى آخر الأمر لي أيضا أنا السقط
9 ذلك بأني أصغر الرسل ولست أهلا لأن أدعى رسولا لأني اضطهدت كنيسة الله
10 وبنعمة الله ما أنا عليه ونعمته علي لم تذهب سد ى فقد جهدت أكثر منهم جميعا وما أنا جهدت بل نعمة الله التي هي معي
11 أفكنت أنا أم كانوا هم، هذا ما نعلنه وهذا ما به آمنتم
12 فإذا أعلن أن المسيح قام من بين الأموات فكيف يقول بعضكم إنه لا قيامة للأموات؟
13 فإن لم يكن للأموات من قيامة فإن المسيح لم يقم أيضا
14 وإن كان المسيح لم يقم فتبشيرنا باطل وإيمانكم أيضا باطل
15 بل نكون عندئذ شهود زور على الله لأننا شهدنا على الله أنه قد أقام المسيح وهو لم يقمه هذا إن صح أن الأموات لا يقومون
16 فإذاكان الأموات لا يقومون فالمسيح لم يقم أيضا
17 وإذا لم يكن المسيح قد قام فإيمانكم باطل ولا تزالون بخطاياكم
18 وإذا فالذين ماتوا في المسيح قد هلكوا
19 وإذا كان رجاؤنا في المسيح مقصورا على هذه الحياة فنحن أحق جميع الناس بأن يرثى لهم
20 كلا إن المسيح قد قام من بين الأموات وهو بكر الذين ماتوا
21 عن يد إنسان أتى الموت فعن يد إنسان أيضا تكون قيامة الأموات
22 وكما يموت جميع الناس في آدم فكذلك سيحيون جميعا في المسيح
23 كل واحد ورتبته فالبكر أولا وهو المسيح ثم الذين يكونون خاصة المسيح عند مجيئه
24 ثم يكون المنتهى حين يسلم الملك إلى الله الآب بعد أن يكون قد أباد كل رئاسة وسلطان وقوة
25 فلا بد له أن يملك حتى يجعل جميع أعدائه تحت قدميه
26 وآخر عدو يبيده هو الموت
27 لأنه أخضع كل شيء تحت قدميه وعندما يقول قد أخضع كل شيء فمن الواضح أنه يستثني الذي أخضع له كل شيء
28 ومتى أخضع له كل شيء فحينئذ يخضع الابن نفسه لذاك الذي أخضع له كل شيء ليكون الله كل شيء في كل شيء
29 وإذا كان الأمر على خلاف ذلك، فما ترى يعمل الذين يعتمدون من أجل الأموات؟وإذا كان الأموات لا يقومون البتة فلماذا يعتمدون من أجلهم؟
30 ولماذا نتعرض نحن للخطر كل حين؟
31 أشهد أيها الإخوة بما لي من فخر بكم في ربنا يسوع المسيح أني أواجه الموت كل يوم
32 فإذا كنت قد حاربت الوحوش في أفسس على ما يقول الناس فأية فائدة لي؟وإذا كان الأموات لا يقومون فلنأكل ولنشرب فإننا غدا نموت
33 لا تضلوا إن المعاشرات الرديئة تفسد الأخلاق السليمة
34 إصحوا كما ينبغي ولا تخطأوا لأن بينكم قوما يجهلون الله كل الجهل لإخجالكم أقول ذلك
35 ورب قائل يقول كيف يقوم الأموات؟في أي جسد يعودون؟
36 يا لك من غبي ما تزرعه أنت لا يحيا إلا إذا مات
37 وما تزرعه هو غير الجسم الذي سوف يكون ولكنه مجرد حبة من الحنطة مثلا أو غيرها من البزور
38 وإن الله يجعل لها جسما كما يشاء يجعل لكل من البزور جسما خاصا
39 ليست الأجسام كلها سواء فللناس جسم وللماشية جسم آخر وللطير جسم وللسمك جسم آخر
40 ومنها أجرام سماوية وأجسام أرضية فللأجرام السماوية ضياء وللأجسام الأرضية ضياء آخر
41 الشمس لها ضياء والقمر له ضياء آخر وللنجم ضياء وكل نجم يختلف بضيائه عن الآخر
42 وهذا شأن قيامة الأموات يكون زرع الجسم بفساد والقيامة بغير فساد
43 يكون زرع الجسم بهوان والقيامة بمجد يكون زرع الجسم بضعف والقيامة بقوة
44 يزرع جسم بشري فيقوم جسما روحيا وإذا كان هناك جسم بشري فهناك أيضا جسم روحي
45 فقد ورد في الكتاب كان آدم الإنسان الأول نفسا حية وكان آدم الآخر روحا محييا
46 ولكن لم يظهر الروحي أولا بل البشري وظهر الروحي بعده
47 الإنسان الأول من التراب فهو أرضي والإنسان الآخر من السماء
48 فعلى مثال الأرضي يكون الأرضيون وعلى مثال السماوي يكون السماويون
49 وكما حملنا صورة الأرضي فكذلك نحمل صورة السماوي
50 أقول لكم أيها الإخوة إن اللحم والدم لا يسعهما أن يرثا ملكوت الله ولا يسع الفساد أن يرث ما ليس بفساد
51 وأني أقول لكم سرا إننا لا نموت جميعا بل نتبدل جميعا
52 في لحظة وطرفة عين عند النفخ في البوق الأخير لأنه سينفخ في البوق فيقوم الأموات غير فاسدين ونحن نتبدل
53 فلا بد لهذا الكائن الفاسد أن يلبس ما ليس بفاسد ولهذا الكائن الفاني أن يلبس الخلود
54 ومتى لبس هذا الكائن الفاسد ما ليس بفاسد ولبس الخلود هذا الكائن الفاني حينئذ يتم قول الكتاب قد ابتلع النصر الموت
55 فأين يا موت نصرك؟وأين يا موت شوكتك؟
56 إن شوكة الموت هي الخطيئة وقوة الخطيئة هي الشريعة
57 فالشكر لله الذي آتانا النصر عن يد ربنا يسوع المسيح
58 فكونوا إذا يا إخوتي الأحباء ثابتين راسخين متقدمين في عمل الرب دائما عالمين أن جهدكم لا يذهب سدى عند الرب
2 : في هذا الفصل الرسول بولس يقاوم ضلال الذين ينكرون قيامة الأموات الآية 12 فينطلق مما ورد من أقوال أساسية في أعلان البشارة الآيتان 3 ، 4 ويشرحها معدداً ترائيات القائم من الموت الآيات 5 - 11 ثم يستخلص منها النتائج المتعلقة بالرأي الذي يقاومه الآيات 12 - 34 ويرد آخر الأمر على الاعتراضات على كيفية القيامة الآيات 35 - 58
3 : الكلمات المستعملة تلقى وحفظ وبلغ إلى هي مصطلحات في تقليد الربانيين مطبقة على كلمة البشارة الآية 1 موضوع تبشير الآية 11 بولس وسائر الرسل الذي آمن به المؤمنون الآيتان 2 ، 11 والذي به ينالون الخلاص الآية 2 ، رومة 11 : 213 قيمة موت المسيح الخلاصية هي أذاً ما ورد في أعلان البشارة وهي سبقت بولس رومة 6 : 3
4 : منذ ذلك الوقت كانت هناك صيغ ستصبح نواة شهادات ايمان الكنيسة القديمة
6 : فبامكانهم أن يشهدوا على ما رأوا ايمانكم بالقيامة مبني على أسس متينة الترجمة اللفظية رقدوا العبارة نفسها في الآيات 18 ، 20 ، 51 هذه العبارة كانت مألوفة في هذا العالم الوثني مع أنها لا تتضمن أي أمل في القيامة
7 : يبدو الرسل جماعة اوسع من جماعة الاثني عشر الآية 5
8 : يلمح بولس بهذه الكلمة إلى الوضع غير العادي الذي ولد فيه للايمان المسيحي وإلى عدم أهليته لأنه مضطهد للكنيسة الآية 9
11 : هذا اثبات ثمين من الوجه المسكوني فان جميع شهود المسيح القائم من الموت يعلنون البلاغ نفسه وجميع المؤمنين يشهدون للايمان الواحد فلا يعقل أن لا يبحث عن هذا الاجماع اذا فقد
12 : اذا كانت قيامة الاموات مستحيلة فقيامة المسيح أيضاً واليك تفسيراً آخر لا معنى لقيامة الاموات إلا لأنها باكورة قيامتنا فان أنكرنا الأولى لم يبق للاخرى معهنى لكن هذه الفكرة لا ترد إلا في الآية 20 وما يليها
14 : التبشير والايمان الذي يقابله لهما موضوع رئيسي هو قيامة المسيح ولا معنى لسائر وجوه التبشير والايمان إلا بالنظر إليها فاذا لم يكن لها من وجود انهار كل شيء
17 : فان ما يزيل الخطيئة هو في نظر بولس حياة المسيحي الجديدة في المحبة وهي اشتراك في حياة المسيح القائم من الموت رومة 7 : 4 فاذا لم يكن المسيح قد قام فالخطيئة باقية وعاقبتها الهلاك الآية 18
19 : ترجمة أخرى ان اقتصرنا في هذه الحياة على الرجاء في المسيح فنحن أشقى الناس اجمعين
20 : رومة 8 : 23 ، 11 : 16
22 : سيعود بولس إلى العقيدة الواردة في الآيتين 10 ، 21 ويتعمق فيه في رومة 5 : 12 - 21 راجع حواشي هذه الفقرة وسيبين ان التضاد آدم / المسيح لا يكون في ما يختص بالانسان فقط موت وقيامة جسدية بل في ما يختص بالانسان بجملته موت أبدي عن الخطيئة وحياة أبدية في البر وهذه النظرة حاضرة هنا ضمناً
23 : جدير بالذكر ان بولس لا يقصد هنا قيامة الخاطئين وقد وردت في يوحنا 5 : 29 ، رسل 24 : 15 ، دانيال 12 : 2
24 : تدل هذه الألفاظ الثلاثة على جميع القوات المعادية لله الملائكية منها والبشرية 1 قورنتس 2 : 6 ، قولسي 2 : 15
25 : يدعو سياق الكلام الآيتان 27 ، 28 إلى فهم المعنى على هذا الوجه حتى يضع الله جميع أعدائه تحت قدمي المسيح مزمور 110 : 1
27 : مزمور 8 : 7 سيمثل يسوع أمام أبيه لإخباره بأن رسالته قد تمت ترجمة أخرى عندما يقول الكتاب ان كل شيء أخضع له
29 : لا نعرف شيئاً عن طبيعة هذا العمل وغايته لا يدلي بولس برأيه في قيمته بل يرى أنه غير معقول اذا كان الأموات لا يقومون
32 : هذا مجرد استعارة فان بولس وهو مواطن روماني غير معرض لمثل هذا التعذيب إشعيا 22 : 13
33 : استشهاد بشاعر يوناني
34 : الترجمة اللفظية يتمسكون بجهل الله
38 : كان الشعب يتصور في ذلك الزمان ان الانبات ليس بعملية طبيعية بل نتيجة عمل إلهي عجيب 2 مكابيين 7 : 20 - 23
44 : الترجمة اللفظية نفسي والمقصود هو الانسان المعتمد على امكاناته الطبيعية فقط والسائر إلى الموت
45 : تكوين 2 : 7 تطلق هذه العبارة على الانسان وعلى الحيوانات تكوين 1 : 20
50 : يراد بهذه العبارة أيضاً الانسان المعتمد على امكاناته الطبيعية فقط وهو ضعيف وقابل للموت
51 : 1 قورنتس 4 : 1 ، رومة 11 : 25
52 : استعمال البوق هو من الصور الرؤيوية الشعبية متى 24 : 31 ، 1 تسالونيقي 4 : 16 وهو رمز للاعلان الرسمي للتدبير الالهي راجع ابواق سفر الرؤيا السبعة 8 : 6 ، 11 : 19 يتكلم بولس كلام انسان يتوقع أن يكون حياً عنجد مجيء المسيح لكنه لا يجعل من هذا التيقن موضوع رسالته 1 تسالونيقي 4 : 15
55 : إشعيا 25 : 8 ، هوشع 13 : 14 بتصرف
56 : عبارة مكثفة تلخص تعلمياً سيشرح في رومة الفصول 5 - 7 ويختم بالشكر نفسه رومة 7 : 25 ، 1 قورنتس 15 : 57
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قورنتس الاولى الفصل 15
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: الرسالة الاولى الى اهل قورنتس-
انتقل الى: