الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 متى الفصل 12

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

متى الفصل 12 Empty
مُساهمةموضوع: متى الفصل 12   متى الفصل 12 Empty10/6/2022, 19:13

1 في ذلك الوقت مر يسوع في السبت من بين الزروع فجاع تلاميذه فأخذوا يقلعون السنبل ويأكلون
2 فرآهم الفريسيون فقالوا له ها إن تلاميذك يفعلون ما لا يحل فعله في السبت
3 فقال لهم أما قرأتم ما فعل داود حين جاع هو والذين معه؟
4 كيف دخل بيت الله وكيف أكلوا الخبز المقدس وأكله لا يحل له ولا للذين معه بل للكهنة وحدهم؟
5 أوما قرأتم في الشريعة أن الكهنة في السبت يستبيحون حرمة السبت في الهيكل ولا ذنب عليهم؟
6 فأقول لكم إن ههنا أعظم من الهيكل
7 ولو فهمتم معنى هذه الآية إنما أريد الرحمة لا الذبيحة لما حكمتم على من لا ذنب عليهم
8 فابن الإنسان سيد السبت
9 وذهب من هناك فدخل مجمعهم
10 فإذا رجل يده شلاء فسألوه أيحل الشفاء في السبت؟ومرادهم أن يشكوه
11 فقال لهم من منكم إذا لم يكن له إلا خروف واحد ووقع في حفرة يوم السبت لا يمسكه فيخرجه؟
12 وكم الإنسان أفضل من الخروف لذلك يحل فعل الخير في السبت
13 ثم قال للرجل أمدد يدك فمدها فعادت صحيحة كالأخرى
14 فخرج الفريسيون يتآمرون عليه ليهلكوه
15 فعلم يسوع فانصرف من هناك وتبعه خلق كثير فشفاهم جميعا
16 ونهاهم عن كشف أمره
17 ليتم ما قيل على لسان النبي أشعيا
18 هوذا عبدي الذي اخترته حبيبي الذي عنه رضيت سأجعل روحي عليه فيبشر الأمم بالحق
19 لن يخاصم ولن يصيح ولن يسمع أحد صوته في الساحات
20 القصبة المرضوضة لن يكسرها والفتيلة المدخنة لن يطفئها حتى يسير بالحق إلى النصر
21 وفي اسمه تجعل الأمم رجاءها
22 وأتوه برجل ممسوس أعمى أخرس فشفاه حتى إن الأخرس تكلم وأبصر
23 فدهش الجموع كلهم وقالوا أترى هذا آبن داود؟
24 وسمع الفريسيون كلامهم فقالوا إن هذا لا يطرد الشياطين إلا ببعل زبول سيد الشياطين
25 فعلم يسوع أفكارهم فقال لهم كل مملكة تنقسم على نفسها تخرب وكل مدينة أو بيت ينقسم على نفسه لا يثبت
26 فإن كان الشيطان يطرد الشيطان فقد انقسم على نفسه فكيف تثبت مملكته؟
27 وإن كنت أنا ببعل زبول أطرد الشياطين فبمن يطردهم أبناؤكم؟لذلك هم الذين سيحكمون عليكم
28 وأما إذا كنت أنا بروح الله أطرد الشياطين، فقد وافاكم ملكوت الله
29 أم كيف يستطيع أحد أن يدخل بيت الرجل القوي وينهب أمتعته إذا لم يوثق ذلك الرجل القوي أولا؟وعندئذ ينهب بيته
30 من لم يكن معي كان علي ومن لم يجمع معي كان مبددا
31 لذلك أقول لكم كل خطيئة وتجديف يغفر للناس وأما التجديف على الروح فلن يغفر
32 ومن قال كلمة على ابن الإنسان يغفر له أما من قال على الروح القدس فلن يغفر له لا في هذه الدنيا ولا في الآخرة
33 إجعلوا الشجرة طيبة يأت ثمرها طيبا واجعلوا الشجرة خبيثة يأت ثمرها خبيثا فمن الثمر تعرف الشجرة
34 يا أولاد الأفاعي كيف لكم أن تقولوا كلاما طيبا وأنتم خبثاء؟فمن فيض القلب يتكلم اللسان
35 الإنسان الطيب من كنزه الطيب يخرج الطيب والإنسان الخبيث من كنزه الخبيث يخرج الخبيث
36 أقول لكم إن كل كلمة باطلة يقولها الناس يحاسبون عليها يوم الدينونة
37 لأنك تزكى بكلامك و بكلامك يحكم عليك
38 وكلمه بعض الكتبة والفريسيين فقالوا يا معلم نريد أن نرى منك آية
39 فأجابهم جيل فاسد فاسق يطالب بآية ولن يعطى سوى آية النبي يونان
40 فكما بقي يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال فكذلك يبقى ابن الإنسان في جوف الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال
41 رجال نينوى يقومون يوم الدينونة مع هذا الجيل ويحكمون عليه لأنهم تابوا بإنذار يونان وههنا أعظم من يونان
42 ملكة التيمن تقوم يوم الدينونة مع هذا الجيل وتحكم عليه لأنها جاءت من أقاصي الأرض لتسمع حكمة سليمان وههنا أعظم من سليمان
43 إن الروح النجس إذا خرج من الإنسان هام في القفار يطلب الراحة فلا يجدها
44 فيقول أرجع إلى بيتي الذي منه خرجت فيأتي فيجده خاليا مكنوسا مزينا
45 فيذهب ويستصحب سبعة أرواح أخبث منه فيدخلون ويقيمون فيه فتكون حالة ذلك الإنسان الأخيرة أسوأ من حالته الأولى وهكذا يكون مصير هذا الجيل الفاسد
46 وبينما هو يكلم الجموع إذا أمه وإخوته قد وقفوا في خارج الدار يريدون أن يكلموه
47 فقال له بعضهم إن أمك وإخوتك واقفون في خارج الدار يريدون أن يكلموك
48 فأجاب الذي قال له ذلك من أمي ومن إخوتي؟
49 ثم أشار بيده إلى تلاميذه وقال هؤلاء هم أمي وإخوتي
50 لأن من يعمل بمشيئة أبي الذي في السموات هو أخي وأختي وأمي
1 : في الأنجيل مجادلات أخرى حول السبت متى 12 : 9-14 ، لوقا 13 : 10-17 ، 14 : 1-6 ، يوحنا 5 : 1-18 ، 7 : 19-24 يظهر فيها يسوع سلطته على الشريعة ولا سيما على شريعة السبت مستنداً إلى العهد القديم وعلى وجه أخص إلى هوشع 6 : 6 ، متى 9 : 13 هذا هو معنى الآية 8
2 : لا يوبخ الفريسيون تلاميذ يسوع على السرقة ولا على الأكل بل على العمل المحرم فان قلع السنبل في نظر أهل الشريعة يعادل عمل الحصاد الذي هو محرم يوم السبت خروج 34 : 21
4 : عن هذه الحادثة 1 صموئيل 21 : 2 - 7 وعن هذه الفريضة احبار 24 : 5 - 9
5 : لمزيد من نشاط الكهنة في السبت احبار 24 : 8 ، عدد 28 : 9
7 : متى 9 : 13
10 : الترجمة اللفظية يابسة 1 ملوك 13 : 4 ، مرقس 3 : 1
11 : في زمن يسوع كان إفتاء الربانيين يجيز مخالفة شريعة السبت لإغاثة إنسان في خطر الموت ولكنه لم يكن يتساهل في أي عمل طبي وبالأحرى في غنقاذ الماشية وهنا يتخذ يسوع براهينه من تصرف القرويين الذين يوجه كلامه إليهم فانهم إذا ما أرادوا أن ينقذوا خروفاً لم يترددوا في مخالفة تعليم الربانيين فانهم يفهمون لمذا يشفي يسوع إنساناً خلافاً للمعتقد الرسمي
14 : لا شك أن المقصود هو اجتماع سري خاص للتآمر لا اجتماع رسمي
15 : انصرف يسوع لضغط أعدائه عليه متى 14 : 13 وهذا ما يفسره متى 12 : 18-22 بتطبيق نبوؤة العبد المتألم على يسوع
17 : لا يدور الكلام في هذا الاستشهاد إشعيا 42 : 1-4 على العبد المتألم الوارد ذكره في إشعيا الفصل 53 بل إذا صح الكلام على العبد الذي لا يرفع صوته ومن جهة أخرى نجد في هذا النص إشارة إلى ميزة من الميزات الرئيسية الخاصة بخدمة يسوع الرسولية عند متى أي خدمته الرسولية لدى الأمم
18 : الحق مشبط بالعبرية بدل هذا اللفظ على الفرائض التي يقيم بها إله البر عهده مع البشر تكوين 18 : 25 ، تثنية الاشتراع 4 : 6-8
22 : كما في متى 9 : 32 لكن الممسوس هنا اعمى أيضاً قد يكون المراد هنا تلخيص المعجزتين الواردتين في متى 9 : 27-33
23 : ابن داود عن هذه العبارة متى 9 : 27 يؤدي نشاط يسوع إلى الخلاف بين يوحنا 7 : 11-13 ، 10 : 19-21
24 : بعل زبول أو بعل زبوب مرقس 3 : 22 رئيس الشياطين متى 9 : 34 بعل زبوب إله عقرون 2 ملوك 1 : 2 أو بعل الذباب مهما يكن من أمر فان يسوع يتهم بأن لا قدرة له على الشياطين إلأ برئيسهم ومن هنا جوابه في الآيات 25 -37
25 : يدل اللفظ اليوناني على عائلة أو عشيرة أو مبنى 2 صموئيل 7 : 5-16
27 : أي تلاميذ الفريسيين
28 : وافى أتى إلى يقلب يسوع إقامة الدليل على الفريسيين فيدل بطرده الشياطين على أن ملكوت الله يفتتح عصراً جديداً فلا يقوم هذا الملكوت على مؤسسة جديدة بل على حدث حققه حضور يسوع الي يضع حداً لسيطرة الشيطان لوقا 10-18
29 : الرجل القوي إشعيا 49 : 24-25 ، 53 : 12
30 : جمع وبدد توحي الكلمتان بتصرف الراعي متى 26 : 31 ، يوحنا 10 : 12 ، 11 : 52 ، 16 : 32 وهو رمز لمعاملة الله لشعبه إشعيا 40 : 11 ، 49 : 18 ، حزقيال 34 : 13 ، 16
32 : ليس المقصود حكماً نهائياً بل تحذيراً لتجنب الحكم قد ينكر الانسان سر ابن الانسان ولكنه لا يعذر على سوء تفسير العلامة القائمة على طرد الشياطين الذي أجراه يسوع بروح الله تستعمل صيغة المجهول لتجنب ذكر اسم الله أحياناً وأخيراً يذكرنا هذا النص بأن الله يبقى سيد مغفرته
38 : آلآية يوافق هذا الطلب التقليد اليهودي القائل بأن المشيح سجري آيات تؤيده في نظر شعبه 1 قورنتس 1 : 22 ، متى 16 : 1 ، 24 : 3 و 30 ولكن طلب الفريسيين كان بسوء نية وبعدم التمييز بين آية وعجيبة
40 : قد تكون هذه الآية المقابلة لآية يونان إما موت وقيامة يسوع الني تشير إليها متى بذكر الثلاثة والليالي الثلاث وإما وعظ يسوع الذي يقابل وعظ يونان في حب الله للوثنيين في نينوى متى 12 : 41 ، لوقا 11 : 32 42 : 1 ملوك 10 : 1-10
43 : هام ذهب لا يدري إلى أين يتوجه
45 : من الراجح أن هذا المثل الصغير في سياق الكلام لوقا 11 : 24-26 وهو يختلف بعض الاختلاف لا يشير إلى جمال النفس التي طهرها المسيح فعادت ووقعت في الخطئية ولا النفس البشرية التي أفرعتها الخطئية من الله فأصبحت جميلة من وجهة نظر الشياطين بل إلى الوضع الأخير الذي صار إليه هذا الجيل الفاسد الآية 45 قد شفاه يسوع للمرة الأولى الآية 15 إلأ أنه يلبث تلميح إلى الدينونة الأخيرة أو إلى أيام تأليف الإنجيل أن يعود إلى حالة أسوأ من الحالة التي سبقت تدخل يسوع
46 : في الكتاب المقدس كما العادة هي في بلادنا تدل كلمة أخوة أما على أبناء الأم الواحدة وإما على الأقربيين تكوين 13 : 18 ، 14 : 16 ، 29 : 15 ، احبار 10 : 4 ، 1 أخبار 23 : 22
50 : تأتي هذه الحادثة في أنجيل متى في أعقاب المناظرة مع الفريسيين متى 12 : 22-45 فان يسوع يؤلف مع تلاميذه عائلة روحية تختلف عن جماعة الفريسيين أصلها الوحيد هو الاب السماوي متى 7 : 21

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متى الفصل 12
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: متى-
انتقل الى: