الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 متى الفصل 13

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

متى الفصل 13 Empty
مُساهمةموضوع: متى الفصل 13   متى الفصل 13 Empty10/6/2022, 15:21

1 في ذلك اليوم خرج يسوع من البيت وجلس بجانب البحر
2 فازدحمت عليه جموع كثيرة حتى إنه ركب سفينة وجلس والجمع كله قائم على الشاطئ
3 فكلمهم بالأمثال على أمور كثيرة قال هوذا الزارع قد خرج ليزرع
4 وبينما هو يزرع وقع بعض الحب على جانب الطريق فجاءت الطيور فأكلته
5 ووقع بعضه الآخر على أرض حجرة لم يكن له فيها تراب كثير فنبت من وقته لأن ترابه لم يكن عميقا
6 فلما أشرقت الشمس احترق ولم يكن له أصل فيبس
7 ووقع بعضه الآخر على الشوك فارتفع الشوك فخنقه
8 ووقع بعضه الآخر على الأرض الطيبة فأثمر بعضه مائة وبعضه ستين وبعضه ثلاثين
9 فمن كان له أذنان فليسمع
10 فدنا تلاميذه وقالواله لماذا تكلمهم بالأمثال؟
11 فأجابهم لأنكم أعطيتم أنتم أن تعرفوا أسرار ملكوت السموات وأما أولئك فلم يعطوا ذلك
12 لأن من كان له شيء يعطى فيفيض ومن ليس له شيء ينتزع منه حتى الذي له
13 وإنما أكلمهم بالأمثال لأنهم ينظرون ولا يبصرون ولأنهم يسمعون ولا يسمعون ولا هم يفهمون
14 وفيهم تتم نبوءة أشعيا حيث قال تسمعون سماعا ولا تفهمون وتنظرون نظرا ولا تبصرون
15 فقد غلظ قلب هذا الشعب وأصموا آذانهم وأغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا أفأشفيهم؟
16 وأما أنتم فطوبى لعيونكم لأنها تبصر ولآذانكم لأنها تسمع
17 الحق أقول لكم إن كثيرا من الأنبياء والصديقين تمنوا أن يروا ما تبصرون فلم يروا وأن يسمعوا ما تسمعون فلم يسمعوا
18 فاسمعوا أنتم مثل الزارع
19 كل من سمع كلمة الملكوت ولم يفهمها يأتي الشرير ويخطف ما زرع في قلبه فهذا هو الذي زرع في جانب الطريق
20 وأما الذي زرع في الأرض الحجرة فهو الذي يسمع الكلمة ويتقبلها لوقته فرحا
21 ولكن لا أصل له في نفسه فلا يثبت على حالة فإذا حدثت شدة أو اضطهاد من أجل الكلمة عثر لوقته
22 وأما الذي زرع في الشوك فهوالذي يسمع الكلمة ويكون له من هم الحياة الدنيا وفتنة الغنى ما يخنق الكلمة فلا تخرج ثمرا
23 وأما الذي زرع في الأرض الطيبة فهو الذي يسمع الكلمة ويفهمها فيثمر ويعطي بعضه مائة وبعضه ستين وبعضه ثلاثين
24 وضرب لهم مثلا آخر قال مثل ملكوت السموات كمثل رجل زرع زرعا طيبا في حقله
25 وبينما الناس نائمون جاء عدوه فزرع بعده بين القمح زؤانا وانصرف
26 فلما نمى النبت و أخرج سنبله ظهر معه الزؤان
27 فجاء رب البيت خدمه وقالواله يا رب ألم تزرع زرعا طيبا في حقلك؟فمن أين جاءه الزؤان؟
28 فقال لهم أحد الأعداء فعل ذلك فقال له الخدم أفتريد أن نذهب فنجمعه؟
29 فقال لا مخافة أن تقلعوا القمح وأنتم تجمعون الزؤان
30 فدعوهما ينبتان معا إلى يوم الحصاد حتى إذا أتى وقت الحصاد أقول للحصادين اجمعوا الزؤان أولا واربطوه حزما ليحرق وأما القمح فاجمعوه وأتوا به إلى أهرائي
31 وضرب لهم مثلا آخر قال مثل ملكوت السموات كمثل حبة خردل أخذها رجل فزرعها في حقله
32 هي أصغر البزور كلها فإذا نمت كانت أكبر البقول بل صارت شجرة حتى إن طيور السماء تأتي فتعشش في أغصانها
33 وأورد لهم مثلا آخر قال مثل ملكوت السموات كمثل خميرة أخذتها امرأة فجعلتها في ثلاثة مكاييل من الدقيق حتى اختمرت كلها
34 هذا كله قاله يسوع للجموع بالأمثال ولم يقل لهم شيئا من دون مثل
35 ليتم ما قيل على لسان النبي أتكلم بالأمثال وأعلن ما كان خفيا منذ إنشاء العالم
36 ثم ترك الجموع ورجع إلى البيت فدنا منه تلاميذه وقالوا له فسر لنا مثل زؤان الحقل
37 فأجابهم الذي يزرع الزرع الطيب هو ابن الإنسان
38 والحقل هو العالم والزرع الطيب بنو الملكوت والزؤان بنو الشرير
39 والعدو الذي زرعه هو إبليس والحصاد هو نهاية العالم والحصادون هم الملائكة
40 فكما أن الزؤان يجمع ويحرق في النار فكذلك يكون عند نهاية العالم
41 يرسل ابن الإنسان ملائكته فيجمعون مسببي العثرات والأثمة كافة فيخرجونهم من ملكوته
42 ويقذفون بهم في أتون النار فهناك البكاء وصريف الأسنان
43 والصديقون يشعون حينئذ كالشمس في ملكوت أبيهم فمن كان له أذنان فليسمع
44 مثل ملكوت السموات كمثل كنز دفن في حقل وجده رجل فأعاد دفنه ثم مضى لشدة فرحه فباع جميع ما يملك واشترى ذلك الحقل
45 ومثل ملكوت السموات كمثل تاجر كان يطلب اللؤلؤ الكريم
46 فوجد لؤلؤة ثمينة فمضى وباع جميع ما يملك واشتراها
47 ومثل ملكوت السموات كمثل شبكة ألقيت في البحر فجمعت من كل جنس
48 فلما امتلأت أخرجها الصيادون إلى الشاطئ وجلسوا فجمعوا الطيب في سلال وطرحوا الخبيث
49 وكذلك يكون عند نهاية العالم يأتي الملائكة فيفصلون الأشرار عن الأخيار
50 ويقذفون بهم في أتون النار فهناك البكاء وصريف الأسنان
51 أفهمتم هذا كله؟قالوا له نعم
52 فقال لهم لذلك كل كاتب تتلمذ لملكوت السموات يشبه رب بيت يخرج من كنزه كل جديد وقديم
53 ولما أتم يسوع هذه الأمثال ذهب من هناك
54 وجاء إلى وطنه وأخذ يعلم الناس في مجمعهم حتى دهشوا وقالوا من أين له هذه الحكمة وتلك المعجزات؟
55 أليس هذا ابن النجار؟أليست أمه تدعى مريم وإخوته يعقوب ويوسف وسمعان ويهوذا؟
56 أوليس جميع أخواته عندنا؟فمن أين له كل هذا؟
57 وكان لهم حجر عثرة فقال لهم يسوع لا يزدرى نبي إلا في وطنه وبيته
58 ولم يكثر من المعجزات هناك لعدم إيمانهم
3 جمع متى في هذا الفصل أمثال يسوع المتعلقة بملكوت السموات فهي ليست مجرد تشبيهات مأخوذو من الحياة اليومية تستخدم في التعليم بل هر روايات توحي بحياة يسوع نفسها يوزعها متى إلى ثلاثة مقاطع مرتبة على الوجه التالي ك المثل الطلب التفسير هذا هو أمر المقطعين الولين الزارع متى 13 : 3 - 9 ، 10 - 17 والزؤان متى 13 : 24 - 30 ، 36 - 43 وأما المقطع الأخير متى الآيات 44 - 50 فانه ينتهي إلى سؤال يسوع أفهمتم هذا كله؟الآية 51 والى خاتمة الآية 52 واإلى هذه المجموعة أضيفت أمثال أخرى متى 13 : 31-33 وخاتمة قديمة متى 34 ، 35 يدل هذا المثل على محصول الحبوب بحسب نوعية الأرض أكثر مما هو تعليم في التفاوت بين البداية والنهاية متى 13 : 31-33 فهناك ثلاث أراض عقيمة وأرض طيبة ذات محصولات يعلن يسوع عن قدوم حدث أخيري فالأزمنة قد افتتحت ولقد تم اللقاء بين البذر والأرض زكريا 6 : 12-13 للمثل تفسيران رئيسيان يشدد الأول على الثقة بأنه لا بد من الاثمار النهائي بالرغم من أنواع الفشل الحالية ويشدد الثاني على الدعوة إلى أن يكون الانسان أرضاً طيبة تخرج ثمراً وافراً لربما قارب متى هذا الفعل متى 13 : 1
9 : أذنان مرقس 4 : 9 ، تثنية الاشتراع 29 : 3 ، مزمور 115 : 6
11 : ان عبارة أسرار الملكوت مألوفة في الأدب الرؤيوي المعاصر ليسوع تدل فيه على ما في الله من تدابير خفية تتعلق بآخر الأزمنة لم ترد هذه العبارة إلأ في هذه الآية من الأناجيل ولها معان مختلفة الملكوت نفسه يعطى التلاميذ معرفته أو سر يسوع بصفته مفتتحاً الملكوت أو الأسرار المتعلقة بما فيها من ميزة مخفية ومتنازع عليها كما هو الحال في أمثال هذا الفصل
12 : وردت الصيغة نفسها في متى 25 : 29 حيث هي أكثر انسجاماً مع سياق الكلام عن طريق الايمان بيسوع وسيهبه يسوع معرفة تفوقها كمالاً وأما في متى 25 : 29 فمن كان له شيء هو الخادم الأمين الذي يسلم معلمه حصيلة عمله
13 : ورد في مرقس 4 : 12 فينظرون نظراً وأما هنا فان متى يقول لأنهم ينظرون ولا يبصرون فيبدو أنه يخفف من صياغة مرقس ويلقي مسؤولية العمى على البشر لا على الله لكن متى يدل بأستشهاد إشعيا 6 : 9 ، 10 على أن نصه لا يختلف معنى عن نص مرقس وهو أن عدم تمييز سر الملكوت في يسوع أو الأنفصال عنه يتقرران بقبول شخص يسوع وتعليمه بالأمثال لأو برفضهما وليس هناك من مجال للحياد
18 : ليس المقصود هنا تطبيقاً أخلاقياً كما الحال هي في مرقس ولوقا بل هو بالأحرى تفسير للحدث الذي يبشربه المثل بلغة رمزية والذي يعيشه التلاميذ متى 13 : 16 ، 17 إنه قراءة لاهوتية وأخلاقية مجددة للنص قامت بها جماعة متى
22 : تذكر عبارة هم الحياة الدنيا وفتنة الغنى بالعظة على الجبل متى 6 : 24-34 وخلافاً لما ورد في مرقس 4 : 19 فان متى لا يتكلم على الشهوات
24 : أن هذا المثل الذي يواصل مثل الزارع يقصر كلامه على الأرض الطيبة ويمدد الزمن حتى الحصاد مراده التاكيد على وجود فترة انتقالقة طويلة تظر في أثنائها أعمال العدو فلا بد من الصبر على مثال الله والتغاضي عن اختلاط الأبرار والأشرار ولن تكون الدينونة وانتصار الله إلأ في النهاية هذا المثل رد ليسوع على قليلي الصبر جميعاً كيوحنا السابق قارن بين متى 13 : 30 ، 3 : 12
25 : الزؤان اسم جمع يدل على النباتات المضرة بالزرع شوك وقراص إشعيا 34 : 13 ، هوشع 3 : 12
30 : الحصاد استعارة كتابية تقليدية ترمز إلى الدينونة في آخر الأزمنة متى 3 : 12 ، 13 : 37 ، إشعيا 17 :5 ، ارميا 13 : 24 ، رؤيا 14 : 14-20
31 : العبرة هي التفاوت بين صغر البداية وبهاء النهاية ولا يذكر النمو إلأ في جملة معترضة متى 13 : 32 ويستوحي المثل من إشعيا 17 : 23 غصن يقطع فيصير ارزاً جليلاً ومن دانيال 4 : 9 و 18 طيور السماء يدعو هذا المثل الانسان إلى أن يرى من خلال يسوع الوضيعة مجده بعد القيامة حبة الخردل عبارة صغيرة كحبة الخردل عبارة كان يضرب بها المثل
32 : حزقيال 17 : 23 ، دانيال 4 : 9 ، 18
33 : إلى عبرة التفاوت التي نستخلصها من مثل حبة الخردل تضاف فكرة اختفاء الخميرة وتحول العجين وخاتمة المثل لا تدعو إلى تركيز الانتباه على الصبر مدة الزمن الانتقالي بل تبرز ما هناك من تفاوت بين صغر الخميرة وضخامة العجين الذي يختمر
35 : الترجمة اللفظية افتح فمي للامثال خلافاً للدافع الأول إلى الكلام بالأمثال متى 13 : 10-15 ينسب هذا الشرح الثاني فن الأمثال الذي استخدمه يسوع إلى ما يقتضيه الوحي بالأسرار الإلهية أن اعتبرنا هذين المثلين بغض النظر عن سياق الكلام وجدنا أن لهما أكثر من معنى ممكن قيمة الكنز واللؤلؤة وفرح الاكتشاف وواجب بيع كل شيء للحصول على الملكوت وموضوع الملكوت المخفي المكشوف هو موضوع رئيسي ويعبر عنه في جو من الفرح وان وضع هذان المثلان في الاطار الذي وردا فيه أي بين تهديدين شديدين متى 13 : 42 و 50 أصبحا حثاً على بيع كل شيء للحصول على ذلك الفرح الفريد
47 : يشدد هذا المثل متى 13 : 48 ، 49 كما فعل مثل الزؤان على وجود الأشرار والأبرار معناً حتى آخر الأزمنة لكنه لا يلفت الانتباه إلى صبر المؤمنين بل إلى التهديد الذي يتعرض له الاشرار
49 : هذا الشرح هو توسع في الكلمات المأخوذة في شرح الزؤان متى 13 : 40-43 يقتصر المثل على ذكر الأشرار مشدداً على ودهه التهديدي كما دعا يسوع في متى 7 : 24-27 إلى عدم الاستهانة بتعليمه ينهي هذا المثل تعليم مثلي لكنز واللؤلؤة فيدعو إلى اختيار الفرح لا الدموع
51 : عن أهمية الفهم في أنجيل متى متى 15 : 10
52 : قد يكون هذا الكاتب المتتلمذ للملكوت أما كل سامع فهم تعليم يسوع وهذا الأمر يفترض ان متى يوجه أمثال يسوع خاصة إلى سامعين مثقفين ومتضلعين في الكتب المقدسة وأما الانجيلي نفسه وهذا الأمر يحمل على الاعتقاد بأن مؤلف الأنجيل الأول هو أحد الكتبة اليهود التقليدي بعدما جدده الايمان بالمسيح وإما على تعليم يسوع القديم وقد وصف الانجيلي هنا بأنه ينبوع الأمور القديمة والجديدة التي يسعى إلى عرضها على جماعته
54 : وطن يدل هذا اللفظ في اليونانية إما على أرض الآباء في مجملها 2 مكابيين 8 : 21 ، يوحنا 4 : 44 وإما على مسقط الرأس على المدينة أو القرية التي تقيم فيها العائلة وهذا هو معناه هنا
55 : إخوة عن هذه الكلمة متى 12 : 46
57 : متى 5 : 29
58 : إن عدم الايمان يبطل إلى حد ما فقط خلافاً لما ورد في مرقس 6 : 5 قدرة يسوع على صنع المعجزات متى 14 : 2

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متى الفصل 13
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: متى-
انتقل الى: