الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 مرقس الفصل 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

مرقس الفصل 2 Empty
مُساهمةموضوع: مرقس الفصل 2   مرقس الفصل 2 Empty10/6/2022, 14:32

1 وعاد بعد بضعة أيام إلى كفرناحوم فسمع الناس أنه في البيت
2 فآجتمع منهم عدد كثير ولم يبق موضع خاليا حتى عند الباب فألقى إليهم كلمة الله
3 فأتوه بمقعد يحمله أربعة رجال
4 فلم يستطيعوا الوصول به إليه لكثرة الزحام فنبشوا عن السقف فوق المكان الذي هو فيه ونقبوه ثم دلوا الفراش الذي كان عليه المقعد
5 فلما رأى يسوع إيمانهم قال للمقعد يا بني غفرت لك خطاياك
6 وكان بين الحاضرين هناك بعض الكتبة فقالوا في قلوبهم
7 ما بال هذا الرجل يتكلم بذلك؟إنه ليجدف فمن يقدر أن يغفر الخطايا إلا الله وحده؟
8 فعلم يسوع عندئذ في سره أنهم يقولون ذلك في أنفسهم فسألهم لماذا تقولون هذا في قلوبكم؟
9 فأيما أيسر؟أن يقال للمقعد غفرت لك خطاياك أم أن يقال قم فاحمل فراشك وآمش؟
10 فلكي تعلموا أن ابن الإنسان له سلطان يغفر به الخطايا في الأرض ثم قال للمقعد
11 أقول لك قم فاحمل فراشك واذهب إلى بيتك
12 فقام فحمل فراشه لوقته وخرج بمرأى من جميع الناس حتى دهشوا جميعا ومجدوا الله وقالوا ما رأينا مثل هذا قط
13 وخرج ثانية إلى شاطئ البحر فأتاه الجمع كله فأخذ يعلمهم
14 ثم رأى وهو سائر لاوي بن حلفى جالسا في بيت الجباية فقال له اتبعني فقام فتبعه
15 وجلس يسوع للطعام عنده وجلس معه ومع تلاميذه كثير من الجباة والخاطئين فقد كان هناك كثير من الناس وكانوا يتبعونه
16 فلما رأى الكتبة من الفريسيين أنه يأكل مع الخاطئين والجباة قالوا لتلاميذه أيأكل مع الجباة والخاطئين؟
17 فسمع يسوع كلامهم فقال لهم ليس الأصحاء بمحتاجين إلى طبيب بل المرضى ما جئت لأدعو الأبرار بل الخاطئين
18 وكان تلاميذ يوحنا والفريسيون صائمين فأتاه بعض الناس وقالوا له لماذا يصوم تلاميذ يوحنا وتلاميذ الفريسيين وتلاميذك لا يصومون؟
19 فقال لهم يسوع أيستطيع أهل العرس أن يصوموا والعريس بينهم؟فمادام العريس بينهم لا يستطيعون أن يصوموا
20 ولكن ستأتي أيام فيها يرفع العريس من بينهم فعندئذ يصومون في ذلك اليوم
21 ما من أحد يرقع ثوبا عتيقا بقطعة من نسيج خام لئلا تأخذ القطعة الجديدة على مقدارها من الثوب وهو عتيق فيصير الخرق أسوأ
22 وما من أحد يجعل الخمرة الجديدة في زقاق عتيقة لئلا تشق الخمر الزقاق فتتلف الخمر والزقاق معا ولكن للخمرة الجديدة زقاق جديدة
23 ومر يسوع في السبت من بين الزروع فأخذ تلاميذه يقلعون السنبل وهم سائرون
24 فقال له الفريسيون أنظر لماذا يفعلون في السبت ما لا يحل؟
25 فقال لهم أما قرأتم قط ما فعل داود حين احتاج فجاع هو والذين معه؟
26 كيف دخل بيت الله على عهد عظيم الكهنة أبياتار فأكل الخبز المقدس وأعطى منه للذين معه وأكله لا يحل إلا للكهنة
27 وقال لهم إن السبت جعل للإنسان وما جعل الإنسان للسبت
28 فابن الإنسان سيد السبت أيضا
1 : هنا تبداً سلسلة مناقاشات بين يسوع وخصومه جعل مكانها في كفرناحوم مرقس 2 : 1 ، 3 : 6 وبعدها ينتقل الاهتمام إلى أقوال يسوع وهو يعبر بوضوح عن معنى رسالته مرقس 2 : 10 ، 17 ، 19 ، 28 ، 3 : 4 يقصجد به ولا شك بيت سمعان مرقس 1 : 29 حيث يجد يسوع نفسه في بيته هذا معنى العبارة 1 كورنتس 11 : 34 ، 14 : 35 أما في مرقس 7 : 17 ، 9 : 28 ، 3 : 20 فالمعنى يختلف في أحد البيوت
2 : إلقاء الكلمة أو كلمة الله عبارة أقرتها الكرازة المسيحية رسل 4 : 29 و 31 ، 8 : 25 يشدد مرقس على أنها تواصل كرازة يسوع
4 : لا بد أن نتخيل هنا بيتاً فلسطينياً ذا طابق واحد وذا سطح من الخشب ومن التراب المرصوص الفراش لوقا 5 : 18
5 : طريقة الوصول إلأى يسوع تعبر عن ايمان المريض وحامليه . في روايات المعجزات كثيراً ما يطلب يسوع الايمان قبل أن يتدخل مرقس 5 : 36 ، 9 : 23 أو يربط بعد المعجزة بين شفاء المريض وايمانه مرقس 5 : 34 ، 10 : 52 عن الايمان مرقس 4 : 40 ، 11 : 23
6 : كثيراً ما ورد ذكر الكتبة في انجيل مرقس 1 : 22 وهم أغلب الأحيان خصوم ليسوع مرقس 12 : 34
7 : لوقا 5 : 21
10 : متى 8 : 20
13 : مرقس 1 : 16
14 : أن دعوة لاوي المروية في الصيغة التي رويت بها دعوة التلاميذ الأربعة الأولين مرقس 1 : 16 مدخل إلى مناظرة ثانية تدور على موقف يسوع مع الخاطئين كانوا يحبون الرسوم على البضائع التي تدخل المدينة أو تخرج منها كانت كفرناحوم على الحدود الفاصلة بين منطقة هيرودس انتيباس ومنطقة فيلبس أمير ربع طراخونيطس كانت جباية الرسوم والضرائب من تنظيم الرومانيين لكنها كانت تؤجر لأناس يستعينون بصغار الموظفين كانت يجوز لبعض المدن أو الملوك الخاضعين لرومة أن يجبوا لصالحهم رسوم مرور وهذا ما كان شأن هيرودس انتيباس مرقس 1 : 18
15 : من الراجح أن المقصود هو لاوي لوقا 5 : 29 كان ينظر إلى العشارين كما ينظر إلى الخاطئين الذين لا يحفظون الشريعة متى 11 : 19 ، 18 : 17 ، 21 : 31 ، لوقا 7 : 29 ، 18 : 9 والذين لا بد من الاعراض عنهم لأنهم كانوا يستغلون غالباً وظيفتهم للأغتناء بالمال الحرام لوقا 3 : 12-13 ، 19 : 8 تصرف يسوع من شأنه أن ينير الجماعات الأولية التي كانت تجمع إلى مائدة واحدة ولم يكن الأمر يخلو من التوتر مسيحيين جاءوا من الدين اليهودي ومن الوثنية غلاطية 2 : 12-15 قراءة مختلفة فقد كانوا كثيرين وكانوا يتبعونه فلما رأى بعض الكتبة من الفريسيين أنه يأكل مع الخاطئين كان معظم الكتبة ينتمون إلى الجماعة الفريسيين وكان هؤلاء يجتهدون في التضله من الشريعة والسنة ليشجعوا الدقة في تطبيقهما وهكذا انفصلوا عن باقي الشعب وقد يكون معنى اسمهم المنفصلين
16 : متى 9 : 11
17 : عبارة خاصة بأقوال يسوع في الرسالة التي نالها من الله مرقس 10 : 45 ، 11 : 9 وعن ايليا مرقس 9 : 11-13
18 : متى 9 : 14 هذا النقاش في الصوم والنقاش السابق على نهج واحد يطرح السؤال في إحدى المناسبات ألآية 18 يستدعي جواب يسوع الحاسم الآيات 19-22 أقوال أخرى توسع تعليم يسوع
19 : الترجمة اللفظية بنو قاعة العرس وهي عبارة تدل على الأصدقاء الذين يدعوهم العريس إلى عرسه أما صديق العريس يوحنا 3 : 29 ، 2 كورنتس 11 : 2 فكان الرجل الموثوق به يساعد العريس ويسهر على كل شيء أثناء العرس متى 9 : 15
20 : متى 9 : 21
22 : لا بد من الاختيار بين العتيق لا شك أن المقصود بهذه الكلمة هو عادات الدين اليهودية القديمة مرقس 7 : 3-4 و 15 والجديد البشارة
23 : النهج نفسه في الرواية الآية 18 والمراد به إبراز جواب يسوع الآيتان 25 ، 26 وفيه توسع بفضل التاكيد المضاف إلى الآيتين 27 ، 28
24 : متى 12 : 2
25 : 1 صموئيل 21 : 2 - 7 الكاهن هو ابيمالك أبو أبياتار يرد ذكر أبياتار وهو أشهر من الأول كعظيم كهنة على عهد داود زكان هناك تقليد آخر يجعل من ابياتار أب ابيمالك 2 صموئيل 8 : 17
27 : ليس هذه الفكرة غريبة في الدين اليهودي في ذلك الزمان فان واجب مرعاة السبت يسقط اذا نتج عن هذه المراعاة ضرر جسيم للانسان 1 مكابيين 2 : 39-41
28 : في نظر مرقس ابن الانسان متى 8 : 20 هو يسوع ولا شك وهو يؤكد هنا سلطانه حتى على إنشاء السبت عن يد الله هذا القول شأن القول الوارد في الآية 10 وهو لا يكتفي باستخلاص نتيجة من الآية 27 بل يستخرج من موقف يسوع في الآيات 23-27 المبدأ الذي يأخذ منه إلهامه

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرقس الفصل 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: مرقس-
انتقل الى: