الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 مرقس الفصل 7

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

مرقس الفصل 7 Empty
مُساهمةموضوع: مرقس الفصل 7   مرقس الفصل 7 Empty10/6/2022, 13:57

1 واجتمع لديه الفريسيون وبعض الكتبة الآتين من أورشليم
2 فرأوا بعض تلاميذه يتناولون الطعام بأيد نجسة أي غير مغسولة
3 لأن الفريسيين واليهود عامة لا يأكلون إلا بعد أن يغسلوا أيديهم حتى المرفق تمسكا بسنة الشيوخ
4 وإذا رجعوا من السوق لا يأكلون إلا بعد أن يغتسلوا بإتقان وهناك أشياء أخرى كثيرة من السنة يتمسكون بها، كغسل الكؤوس والجرار وآنية النحاس
5 فسأله الفريسيون والكتبة لم لا يجري تلاميذك على سنة الشيوخ بل يتناولون الطعام بأيد نجسة؟
6 فقال لهم أيها المراؤون أحسن أشعيا في نبوءته عنكم كما ورد في الكتاب هذا الشعب يكرمني بشفتيه وأما قلبه فبعيد مني
7 إنهم بالباطل يعبدونني فليس ما يعلمون من المذاهب سوى أحكام بشرية
8 إنكم تهملون وصية الله وتتمسكون بسنة البشر
9 وقال لهم إنكم تحسنون نقض وصية الله لتقيموا سنتكم
10 فقد قال موسى أكرم أباك وأمك ومن لعن أباه أو أمه فليمت موتا
11 وأما أنتم فتقولون إذا قال أحد لأبيه أو أمه كل شيء قد أساعدك به جعلته قربانا
12 فإنكم لا تدعونه يساعد أباه أو أمه أي مساعدة
13 فتنقضون كلام الله بسنتكم التي تتناقلونها وهناك أشياء كثيرة مثل ذلك تفعلون
14 ودعا الجمع ثانية وقال لهم أصغوا إلي كلكم وافهموا
15 ما من شيء خارج عن الإنسان إذا دخل الإنسان ينجسه
16 ولكن ما يخرج من الإنسان هو الذي ينجس الإنسان
17 ولما دخل البيت مبتعدا عن الجمع سأله تلاميذه عن المثل
18 فقال لهم أهكذا أنتم أيضا لا فهم لكم؟ألا تدركون أن ما يدخل الإنسان من الخارج لا ينجسه
19 لأنه لا يدخل إلى القلب بل إلى الجوف ثم يذهب في الخلاء وفي قوله ذلك جعل الأطعمة كلها طاهرة
20 وقال ما يخرج من الإنسان هو الذي ينجس الإنسان
21 لأنه من باطن الناس، من قلوبهم تنبعث المقاصد السيئة والفحش والسرقة والقتل
22 والزنى والطمع والخبث والمكر والفجور والحسد والشتم والكبرياء والغباوة
23 جميع هذه المنكرات تخرج من باطن الإنسان فتنجسه
24 ومضى من هناك وذهب إلى نواحي صور فدخل بيتا وكان لا يريد أن يعلم به أحد فلم يستطع أن يخفي أمره
25 فقد سمعت به وقتئذ امرأة لها ابنة صغيرة فيها روح نجس فجاءت وارتمت على قدميه
26 وكانت المرأة وثنية من أصل سوري فينيقي فسألته أن يطرد الشيطان عن ابنتها
27 فقال لها دعي البنين أولا يشبعون فلا يحسن أن يؤخذ خبز البنين فيلقى إلى صغار الكلاب
28 فأجابت نعم يا رب ولكن صغار الكلاب تأكل تحت المائدة من فتات الأطفال
29 فقال لها من أجل قولك هذا اذهبي فقد خرج الشيطان من ابنتك
30 فرجعت إلى بيتها فوجدت ابنتها ملقاة على السرير وقد خرج منها الشيطان
31 وانصرف من أراضي صور ومر بصيدا قاصدا إلى بحر الجليل ومجتازا أراضي المدن العشر
32 فجاؤوه بأصم معقود اللسان وسألوه أن يضع يده عليه
33 فانفرد به عن الجمع وجعل إصبعيه في أذنيه ثم تفل ولمس لسانه
34 ورفع عينيه نحو السماء وتنهد وقال له إفتح أي انفتح
35 فانفتح مسمعاه وانحلت عقدة لسانه فتكلم بلسان طليق
36 وأوصاهم ألا يخبروا أحدا فكان كلما أكثر من توصيتهم أكثروا من إذاعة خبره
37 وكانوا يقولون وهم في غاية الإعجاب قد أبدع في أعماله كلها إذ جعل الصم يسمعون والخرس يتكلمون
1 : هذا النقاش الطويل مع الفريسيين في السنن والطاهر والنجس الآيات 1-23 يتعارض مع نجاح يسوع لدى الجمع التعارض نفسه التعارض نفسه في مرقس 2 : 1-36 ، 3 : 20-35 ، 6 : 1-6 ويحدث لأسباب ظاهرة قبل انصراف يسوع من الجليل إلى الأرض الوثنية الآية 24 إن الإدراك الجديد لمشيئة الله يتخظى السنن اليهودية الآيات 6-13 والطهارة الآيات 14-23 ويجعل وحدة اليهود والوثنيين في في الكنيسة أمراً ممكناً
2 : الترجمة اللفظية يأكلون الأرغفة كثيراً ما يرد ذكر الوثنيين في الجزء مرقس 6 : 30 ، 8 : 21
3 : ليس المقصود حفظ الصحة بل مراعاة الرتب الطقسية كانت سنة الشيوخ تتضمن وصايا وأحكاماً توضح شريعة موسى
6 : إشعيا 29 : 13 اليوناني
10 : خروج 20 : 12 ، 21 : 17 ، أحبار 20 : 9 ، تثنية 5 : 16 ، مرقس 10 : 19 ، افسس 6 : 2 ن خروج 21 : 17 ، أحبار 20 : 9
11 : متى 15 : 6 كان المرء يعفى من واجب مساعدة أبيه وأمه أن نذر أن يقدم لخزانة الهيكل ما يحتاجان إليه
13 : الفريسيون والكتبة يتناقلون السنن ويسلمونها إلى سواهم
17 : في العهد القديم قد تدل هذه الكلمة مشل في العبرانية على حكمة مقتضية فيها لغز مرقس 4 : 11 ، لوقا 4 : 23 يرى مرقس فيها معنى خفياً الآية 14 ، مرقس 4 : 9 يكشف للتلاميذ فقط مرقس 4 : 10-12 وهو خاص بالعمل الذل ارسل يسوع من أجله مرقس 3 : 23 و 27 ، 4 : 11 فالغاء تحريم بعض الأطعمة الآية 19 يبرره حلول ملكوت الله والانتصار على الشيطان
19 : الترجمة اللفظية مطهراً الأطعمة كلها كان من شأن إلغاء تحريم بعض الأطعمة أن يزيل كل عقبة تحول دون وحدة المائدة بين المسيحيين الذين من أصل يهودي والمسيحيين من أصل وثني رسل 10-11 ، 18 ، غلاطية 2 : 12 ويتعلق جزء الرغفة بقبول الوثنيين إلى مائدة المسيح مرقس 7 : 27-28 ، 8 : 1
24 : في هذه الناحية التي تجاور شمال الجليل مزيج من السكان من الدين الوثني خاصة لا يذكر مرقس سبباً لهذه الرحلة فالتزام التخفي يناقض كل نية رسولية لكن مرقس بعد فصل 7 : 1-23 يرى في الرواية إيذاناً بتبشير الوثنيين الآية 26 ، مرقس 3 : 8 ، 5 : 1-20 ، 1 ملوك 17 : 8-24 وبقبولهم إلى مائدة الرب الآيتان 27-28 لاحظ ذكر الخبز في مرقس 6 : 41 و 52 ، 7 : 2 ، 7 : 6 و 14-21
26 : الترجمة اللفظية يونانية أي غير يهودية
27 : لم ترد هذه الكلمة في انجيل متى وهي تشير إلى أن البشارة ستنتقل من اليهود إلى اليونانيين رومة 1 : 16
31 : قراءة مختلفة من أراضي صور وصيدا وعاد إلى بحر الجليل ليس المراد بهذه النبذة أن تصف تنقلات يسوع بل أن تجعل مكان الرواتيين في أرض وثنية
32 : الآيات 32-37 عدة وجوه شبه مع مرقس 8 : 22-26 هاتان الروايتان اللتان ينفرد بهما مرقس والواردتان كل منهما في نهاية سلسة أحداث تتعلق بتكثير الآرغفة مرقس 6 : 30 وتتخذان في انجيل مرقس على ما يبدو قيمة علامات تؤيد تعليماً دينياً مستوحى من إشعيا 35 : 5-6 استشهد به في الآية 37 لا يذكر نص اشعيا متى 11 : 5 شفاء الصم والخرس فقط وقد ورد في الرواية الأولى بل شفاء العميان أيضاً وقد ورد في الرواية الثانية راجع مرقس 8 : 22 في العهد القديم لا ترد هذه العبارة إلأ في إشعيا 35 : 5 اليوناني العبارة المألوفة في العهد الجديد هي وضع اليدين ولا يرد المفرد اليد إلأ هنا وفي متى 9 : 18 وليس له معنى خاص خروج 29 : 10 ، احبار 1 : 4
34 : مرقس 5 : 41 ستدخل هذه العبارة في الرتبة القديمة للمعمودية
36 : مرقس 1 : 44 من شأن السر المشيحي أن يكشف مرقس 4 : 21-22 ويظهر طابعه الموقت خاصة في المعجزات التي يستبق اعلانها إعلان البشارة فعل أعلن نفسه في كلتا الحالتين مرقس 1 : 45 وهنا أيضاً يستبق هتاف الجمع الختامي الآية 37 اعتراف لاالجماعة المسيحية بالعمل الأخيري الذي أنجزه الله بيسوع

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرقس الفصل 7
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: مرقس-
انتقل الى: