الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 17

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 17 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 17   فصل 17 Empty10/6/2022, 13:48

1 وبعد ستة أيام مضى يسوع ببطرس ويعقوب وأخيه يوحنا فانفرد بهم على جبل عال
2 وتجلى بمرأى منهم فأشع وجهه كالشمس وتلألأت ثيابه كالنور
3 وإذا موسى وإيليا قد تراءيا لهم يكلمانه
4 فخاطب بطرس يسوع قال يا رب حسن أن نكون ههنا فإن شئت نصبت ههنا ثلاث خيم واحدة لك وواحدة لموسى وواحدة لإيليا
5 وبينما هو يتكلم إذا غمام نير قد ظللهم وإذا صوت من الغمام يقول هذا هو ابني الحبيب الذي عنه رضيت فله اسمعوا
6 فلما سمع التلاميذ ذلك سقطوا على وجوههم وقد استولى عليهم خوف شديد
7 فدنا يسوع ولمسهم وقال لهم قوموا لا تخافوا
8 فرفعوا أنظارهم فلم يروا إلا يسوع وحده
9 وبينما هم نازلون من الجبل أوصاهم يسوع قال لا تخبروا أحدا بهذه الرؤيا إلى أن يقوم ابن الإنسان من بين الأموات
10 فسأله التلاميذ فلماذا يقول الكتبة إنه يجب أن يأتي إيليا أولا؟
11 فأجابهم إن إيليا آت وسيصلح كل شيء
12 ولكن أقول لكم إن إيليا قد أتى فلم يعرفوه بل صنعوا به كل ما أرادوا وكذلك ابن الإنسان سيعاني منهم الآلام
13 ففهم التلاميذ أنه كلمهم على يوحنا المعمدان
14 ولما لحقوا بالجمع دنا منه رجل فجثا له وقال
15 يا رب أشفق على ابني فإنه يصرع في رأس الهلال وهو يعاني آلاما شديدة فكثيرا ما يقع في النار وكثيرا ما يقع في الماء
16 وقد أتيت به تلاميذك فلم يستطيعوا أن يشفوه
17 فأجاب يسوع أيها الجيل الكافر الفاسد حتام أبقى معكم ؟وإلام أحتملكم؟علي به إلى هنا
18 وانتهره يسوع فخرج منه الشيطان فشفي الطفل في تلك الساعة
19 فدنا التلاميذ من يسوع وقالوا له فيما بينهم لماذا لم نستطع نحن أن نطرده؟
20 فقال لهم لقلة إيمانكم الحق أقول لكم إن كان لكم من الإيمان قدر حبة خردل قلتم لهذا الجبل انتقل من هنا إلى هناك فينتقل وما أعجزكم شيء
21 وهذا الجنس من الشيطان لا يخرج إلا بالصلاة والصوم
22 وكانوا مجتمعين في الجليل فقال لهم يسوع إن ابن الإنسان سيسلم إلى أيدي الناس
23 فيقتلونه وفي اليوم الثالث يقوم فحزنوا حزنا شديدا
يسوع يؤدّي جزية الهيكل
24 ولما وصلوا إلى كفرناحوم دنا جباة الدرهمين إلى بطرس وقالوا له أما يؤدي معلمكم الدرهمين؟
25 قال بلى فلما دخل البيت بادره يسوع بقوله ما رأيك يا سمعان؟ممن يأخذ ملوك الأرض الخراج أو الجزية؟أمن بنيهم أم من الغرباء؟
26 فقال من الغرباء فقال له يسوع فالبنون معفون إذا
27 ولكن لا أريد أن نكون لهم حجر عثرة فاذهب إلى البحر وألق الشص وأمسك أول سمكة تخرج وافتح فاها تجد فيه إستارا فخذه وأده لهم عني وعنك
1 : يسلط التجلي الأضواء على صعود ابن الانسان إلى أورشليم متى 16 : 21 ويتعذر على التلاميذ أن يفهموا لماذا اختار معلمهم ذلك الطريق متى 16 : 22 فأراهم الله شيئاً من مجد ابنه بأن يصغوا إلى تعليمه متى 17 : 5 لا في الجبل بوجه عام متى 14 : 23 بل على جبل عالٍ كما كان الأمر حين جرب يسوع في البرية متى 4 : 8 ) وفي الجليل حين أرسل التلاميذ لإعلان البشارة قبل صعوده إلى السماء متى 28 : 16 لهذا الجبل دلالة لاهوتية أكثر منها جغرافية فهو مكان للوحي إشعيا 2 : 2 ، 3 ، 11 : 9 ، دانيال 9 : 16
2 : الترجمة اللفظية تحول تغير مرقس 9 : 2
3 : يظهر موسى وايليا هنا بمظهر الشاهدين للعهد أكثر منهما ممثلين الواحد الشريعة والآخر الأنبياء كان من المنتظر ان يكون ايليا سابق المشيح ملاخي 3 : 23 ، يشوع بن سيراخ 48 : 10 ويطابق في الانجيل بينه وبين يوحنا المعمدان متى 17 : 12 الذي قتله هيرودس متى 14 : 3-12 ويظهر مع ايليا مرقس 9 : 4 وموسى رؤيا 11 : 3-6 الذي عرف أيضاً في الدين اليهودي بارتفاعه على مثال ايليا 2 ملوك 2 : 11 اخنوخ تكوين 5 : 24
4 : لوقا 9 : 33 قد يكون هناك تلميح إلى عيد الأكواخ خروج 23 : 16 ، أحبار 23 : 27 - 34 ، تثنية 16 : 13
5 : الغمام علامة تجلي الله 2 مكابيين 2 : 7-8 كما الأمر على جبل سيناء خروج 19 : 16 ، 24 : 15 ، 16 وعلى خمية الموعد خروج 40 : 34 ، 35 وعلى الهيكل 1 ملوك 8 : 10-12 فله اسمعوا عند اعتماد يسوع يسوع متى 3 : 17 أشار الصوت السماوي إلى أن يسوع هو الابن مزمور 2 : 7 والعبد المتألم إشعيا 42 : 1 أما في التجلي فانه يشير قبل كل شيء إلى أنه النبي الذي يجب على الشعب كله أن يسمع له راجع ( رسل 3 : 22 الذي يستند إلى تثنية 18 : 15 في الاعتماد كان الصوت موجهاً إلى يسوع أما في التجلي فانه موجه إلى التلاميذ ومن خلالهم إلى الجموع
9 : أن الوصية بكتم ما أوحته السماء مألوف في الأدب الرؤيوي دانيال 12 : 4 ، 9 ولقد تناوله الازائيون هم أيضاً ولا سيما مرقس من وجهة نظر السر المشيحي متى 8 : 4 ، 9 : 30 ، 12 : 16 ، 16 : 20 ، مرقس 1 : 34 كتمان السر المفروض على الشياطين مرقس 1 : 44 ، 8 : 30
10 : كان أحد التقاليد يرى في ايليا سابقاً للمشيح استناداً إلى ملاخي 3 : 23 كان ينتظر منه أن يعد الشعب للقاء المشيح بلم شمله في الوحدة والأمانة الآيتان 12 و 13 تصوران يوحنا المعمدان بصورة ايليا الذي كان قد أتى فرفضه شعبه مصير واحد يجمع بين يسوع وسابقه كان على الكتبة أن يعرفوا ذلك فلا عذر لهم إذاً
12 : عن الانباءات بالآلام متى 16 : 21 وهذا الانباء لا يذكر القيامة الآية 9
15 : اعتقد الناس زمناً طويلاً بأن نوبات الصرع مرتبطة بأوجه القمر ومرقس ولوقا لا يترددان في نسبتها إلى أحد الأرواح في حين ان متى ينسبها إلى الشيطان
17 : يبدو أن هذا النداء العنيف لا يستهدف الأب الذي قصد يسوع بل أنه موجه من خلال الجمع والتلاميذ إلى كل إنسان لا يؤمن متى 11 : 16 ، 12 : 39-45
20 : بإمكان المؤمن على مثال الله نفسه إشعيا 40 : 4 أن ينقل جبلاً من الجبال الواضح أن متى يجعل من رواتيه حثاً على الايمان بالله يورد متى 21 : 21 ، 11 : 22 ، 23 هذا الكلام نفسه ولكن دون أن يذكر حبة الخردل ليركز على واجب عدم التردد في الصلاة
24 : الدرهمان ضريبة كانت مفروضة مرة في السنة للأنفاق على الهيكل وعلى جميع الاسرائيليين الذكور حنى الساكنين خارج فلسطين كانت تؤدي بالعملة اليهودية ولذلك كان الصرافون يقيمون في فناء الهيكل متى 21 : 12 ، يوحنا 2 : 15
25 : بنو ملوك الأرض هم إما عائلتهم وإما مجمل شعبهم لكن يسوع بصفته عضواً من أعضاء شعب إسرائيل أو بصفته ابن الله بحسب تفسير أقرب إلى سياق الكلام هو سيد الهيكل فيخق له ألأ يؤدي الضريبة سيؤديها في الواقع ويؤديها بطرس معه للسبب الوارد في الآية 27
27 : متى 5 : 29 الشص الصنارة للصيد كان الاستار يساوي أربعة دراهم وهي ضريبة عن شخصين

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 17 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 17   فصل 17 Empty25/7/2022, 17:34

وبعد ستة أيام مضى يسوع ببطرس ويعقوب وأخيه يوحنا فانفرد بهم على جبل عال وتجلى بمرأى منهم فأشع وجهه كالشمس وتلألأت ثيابه كالنور وإذا موسى وإيليا قد تراءيا لهم يكلمانه فخاطب بطرس يسوع قال يا رب حسن أن نكون ههنا فإن شئت نصبت ههنا ثلاث خيم واحدة لك وواحدة لموسى وواحدة لإيليا وبينما هو يتكلم إذا غمام نير قد ظللهم وإذا صوت من الغمام يقول هذا هو ابني الحبيب الذي عنه رضيت فله اسمعوا فلما سمع التلاميذ ذلك سقطوا على وجوههم وقد استولى عليهم خوف شديد فدنا يسوع ولمسهم وقال لهم قوموا لا تخافوا فرفعوا أنظارهم فلم يروا إلا يسوع وحده وبينما هم نازلون من الجبل أوصاهم يسوع قال لا تخبروا أحدا بهذه الرؤيا إلى أن يقوم ابن الإنسان من بين الأموات فسأله التلاميذ فلماذا يقول الكتبة إنه يجب أن يأتي إيليا أولا؟فأجابهم إن إيليا آت وسيصلح كل شيءولكن أقول لكم إن إيليا قد أتى فلم يعرفوه بل صنعوا به كل ما أرادوا وكذلك ابن الإنسان سيعاني منهم الآلام ففهم التلاميذ أنه كلمهم على يوحنا المعمدان ولما لحقوا بالجمع دنا منه رجل فجثا له وقال يا رب أشفق على ابني فإنه يصرع في رأس الهلال وهو يعاني آلاما شديدة فكثيرا ما يقع في النار وكثيرا ما يقع في الماءوقد أتيت به تلاميذك فلم يستطيعوا أن يشفوه فأجاب يسوع أيها الجيل الكافر الفاسد حتام أبقى معكم ؟وإلام أحتملكم؟علي به إلى هنا وانتهره يسوع فخرج منه الشيطان فشفي الطفل في تلك الساعة فدنا التلاميذ من يسوع وقالوا له فيما بينهم لماذا لم نستطع نحن أن نطرده؟فقال لهم لقلة إيمانكم الحق أقول لكم إن كان لكم من الإيمان قدر حبة خردل قلتم لهذا الجبل انتقل من هنا إلى هناك فينتقل وما أعجزكم شيءوهذا الجنس من الشيطان لا يخرج إلا بالصلاة والصوم وكانوا مجتمعين في الجليل فقال لهم يسوع إن ابن الإنسان سيسلم إلى أيدي الناس فيقتلونه وفي اليوم الثالث يقوم فحزنوا حزنا شديدا ولما وصلوا إلى كفرناحوم دنا جباة الدرهمين إلى بطرس وقالوا له أما يؤدي معلمكم الدرهمين؟قال بلى فلما دخل البيت بادره يسوع بقوله ما رأيك يا سمعان؟ممن يأخذ ملوك الأرض الخراج أو الجزية؟أمن بنيهم أم من الغرباء؟فقال من الغرباء فقال له يسوع فالبنون معفون إذا ولكن لا أريد أن نكون لهم حجر عثرة فاذهب إلى البحر وألق الشص وأمسك أول سمكة تخرج وافتح فاها تجد فيه إستارا فخذه وأده لهم عني وعنك


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 17
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: متى-
انتقل الى: