الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 18

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 18 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 18   فصل 18 Empty10/6/2022, 13:45

1 وفي تلك الساعة دنا التلاميذ إلى يسوع وسألوه من تراه الأكبر في ملكوت السموات؟
2 فدعا طفلا فأقامه بينهم
3 وقال الحق أقول لكم إن لم ترجعوا فتصيروا مثل الأطفال لا تدخلوا ملكوت السموات
4 فمن وضع نفسه وصار مثل هذا الطفل فذاك هو الأكبر في ملكوت السموات
5 ومن قبل طفلا مثله إكراما لاسمي فقد قبلني أنا
6 وأما الذي يكون حجر عثرة لأحد هؤلاء الصغار المؤمنين بي فأولى به أن تعلق الرحى في عنقه ويلقى في عرض البحر
7 الويل للعالم من أسباب العثرات ولابد من وجودها ولكن الويل للذي يكون حجر عثرة
8 فإذا كانت يدك أو رجلك حجر عثرة لك فاقطعها وألقها عنك فلأن تدخل الحياة وأنت أقطع اليد أو أقطع الرجل خير لك من أن يكون لك يدان أو رجلان وتلقى في النار الأبدية
9 وإذا كانت عينك حجر عثرة لك فاقلعها وألقها عنك فلأن تدخل الحياة وأنت أعور خير لك من أن يكون لك عينان وتلقى في جهنم النار
10 إياكم أن تحتقروا أحدا من هؤلاء الصغار
11 أقول لكم إن ملائكتهم في السموات يشاهدون أبدا وجه أبي الذي في السموات
12 ما رأيكم؟إذا كان لرجل مائة خروف فضل واحد منها أفلا يدع التسعة والتسعين في الجبال ويمضي في طلب الضال؟
13 وإذا تم له أن يجده فالحق أقول لكم إنه يفرح به أكثر منه بالتسعة والتسعين التي لم تضل
14 وهكذا لا يشاء أبوكم الذي في السموات أن يهلك واحد من هؤلاء الصغار
15 إذا خطئ أخوك فاذهب إليه وانفرد به ووبخه فإذا سمع لك فقد ربحت أخاك
16 وإن لم يسمع لك فخذ معك رجلا أو رجلين لكي يحكم في كل قضية بناء على كلام شاهدين أو ثلاثة
17 فإن لم يسمع لهما فأخبر الكنيسة بأمره وإن لم يسمع للكنيسة أيضا فليكن عندك كالوثني والجابي
18 الحق أقول لكم ما ربطتم في الأرض ربط في السماء وما حللتم في الأرض حل في السماء
19 وأقول لكم إذا اتفق اثنان منكم في الأرض على طلب أي حاجة كانت حصلا عليها من أبي الذي في السموات
20 فحيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي كنت هناك بينهم
21 فدنا بطرس وقال له يا رب كم مرة يخطأ إلي أخي وأغفر له؟أسبع مرات؟
22 فقال له يسوع لا أقول لك سبع مرات بل سبعين مرة سبع مرات
23 لذلك مثل ملكوت السموات كمثل ملك أراد أن يحاسب خدمه
24 فلما شرع في محاسبتهم أتي بواحد منهم عليه عشرة آلاف وزنة
25 ولم يكن عنده ما يؤدي به دينه فأمر مولاه أن يباع هو وامرأته وأولاده وجميع ما يملك ليؤدى دينه
26 فجثا له الخادم ساجدا وقال أمهلني أؤد لك كل شيء
27 فأشفق مولى ذلك الخادم وأطلقه وأعفاه من الدين
28 ولما خرج ذلك الخادم لقي خادما من أصحابه مدينا له بمائة دينار فأخذ بعنقه يخنقه وهو يقول له أد ما عليك
29 فجثا صاحبه يتوسل إليه فيقول أمهلني أؤده لك
30 فلم يرض بل ذهب به وألقاه في السجن إلى أن يؤدي دينه
31 وشهد أصحابه ما جرى فاغتموا كثيرا فمضوا وأخبروا مولاهم بكل ما جرى
32 فدعاه مولاه وقال له أيها الخادم الشرير ذاك الدين كله أعفيتك منه لأنك سألتني
33 أفما كان يجب عليك أنت أيضا أن ترحم صاحبك كما رحمتك أنا؟
34 وغضب مولاه فدفعه إلى الجلادين حتى يؤدي له كل دينه
35 فهكذا يفعل بكم أبي السماوي إن لم يغفر كل واحد منكم لأخيه من صميم قلبه
5 : الترجمة اللفظية طفلاً واحداً في هذا النص انقلاب في المنطق البشري فالتلاميذ بعد أن دعاهم يسوع لإلى أن يضعوا أنفسهم ويصيروا صغارأً مثل الأطفال هم مدعوون الآن إلى قبول الأطفال
6 : متى 5 : 29 ) الرحى حجر الطاحون مرقس 9 : 42
7 : تدل هنا كلمة عالم كما في متى 4 : 8 ، 5 : 14 ، 26 : 13 على البشرية إجمالاً لا على الطبيعة الكونية ولا على البشرية بصفتها تقاوم وحي الله كما الأمر في إنجيل يوحنا هذه البشرية يسودها الشيطان متى 4 : 1-11 فالويل لهذا العالم إذاً لأن الصغار يتعثرون فيه فعلى جماة يسوع ألأ تكون حجر عثرة
( 8 ) دخول الحياة هو نيل الخلاص والحياة الأبدية لهذه الكلمة المعنى نفسه في متى 7 : 14 ، 19 : 16 و 29 ، 25 : 46
10 : الملائكة هم في خدمة الصغار وهم أهل لإكرام عظيم إذ ان الملائكة يسهرون عليهم وهو يشاهدون وجه الله وهو أمر لا يجوز لعيرهم
11 : فان ابن الانسان جاء ليخلص ما قد هلك لا ترد في جميع المخطوطات لوقا 19 : 10
13 : المقصود هو ضلال في العقيدة أكثر منه في الأخلاق متى 23 : 4 و 11 و 24 ، 2 طيموثاوس 3 : 13 ، 1 يوحنا 1 : 8 ، 2 : 26 ، 3 : 7 ، رؤيا 12 : 9 ، 19 : 20
15 : هناك ترجمة أخرى ممكنة تستند إلى بعض المخطوطات اذا  خطىء أخوك إليك لوقا 17 : 3 ، للآيات 15-17 مواز جزئي في قاعدة قمران لكن هذه القاعدة تعرفبشدتها وقسوتها في حين بعض المسيحيين المطالبين بالفصل الفوري للخاطئين يوصي يسوع هنا بالقيام بمحاولات مكررة في النصح الفردي قبل لفت نظر الجماعة باجمالها أما الاضافة إليك الواردة في مخطوطات كثيرة فانها تفس الفقرة بمعنى ذي طابع فردي احبار 19 : 17 ، تثنية 19 : 15 ربح الفعل نفسه متى 16 : 26 ، 25 : 16 خاصة بمعناه هنا في 1 كورنتوس 9 : 19-22 لا يراد به الربح للايمان ولا المحافظة على انسان في عداد الأصقاء بل استبقاؤه بين أعضاء الجماعة التي أوشك أن يهجرها أو يفصل عنها
17 : أن سلطان المفاتيح الذي منحه بطرس أعلاه متى 16 : 19 يسلم هنا إلى سامعي هذا الكلام أي إما لهيئة الرسل وإما لجماعة المؤمنين أي لا تعد تهتم به فانك لم تعد مسؤولاً عنه
18 : السماء متى 16 : 1 ، 16 : 19
20 : لا يشجع قول يسوع هذا قيام الجماعات الصغيرة المنفصلة عن الكنيسة بل يظهر من سياق الكلام أن هذين الاثنين أو الثلاثة يجتمعون باسم الكنيسة الآية 17 التي هي الجماعة الوحيدة ومن جهة أخرى من الراجح ام المرد بكلمة يسوع هذه لا يقتصر على الوعد بحضوره لكل صلاة تقام باسمه وهذا أمر بديهي بل هو تشجيع جميع محاولات النصح والمصالحة بين الأخوة في حضن الكنيسة وهما لا يتحققان إلأ باسمه
22 : وهناك قراءة مختلفة سبعاً وسبعين مرة سبع مرات تدل السبعة على الكمال وهذاما يعني الى ما لا حد له
23 : خدم في الكتاب المقدس لا تدل هذه الكلمة كل مرة على العبيد بل كثيراً ما تدل على شخصيات كبيرة من وزراء وغيرهم 1 صموئيل 8 : 14 ، 2 ملوك 5 : 6 ، متى 13 : 27 ، 25 : 14-30
24 : مبلغ باهظ يساوي آلاف الألوف من الليرات الذهب وهذا يعني أن الخام في وضع لا مخرج منه إلأ رحمة سيده الآية 26 وهذا هو وضع الانسان أمام الله
28 : مبلغ زهيد بالنسة إلى المبلغ السابق لاحظ هنا عدم التناسب بين المبلغين
32 تذكر هذه الآية بالطلب الخامس من الصلاة الربية

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 18 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 18   فصل 18 Empty25/7/2022, 17:20

وفي تلك الساعة دنا التلاميذ إلى يسوع وسألوه من تراه الأكبر في ملكوت السموات؟فدعا طفلا فأقامه بينهم وقال الحق أقول لكم إن لم ترجعوا فتصيروا مثل الأطفال لا تدخلوا ملكوت السموات فمن وضع نفسه وصار مثل هذا الطفل فذاك هو الأكبر في ملكوت السموات ومن قبل طفلا مثله إكراما لاسمي فقد قبلني أنا وأما الذي يكون حجر عثرة لأحد هؤلاء الصغار المؤمنين بي فأولى به أن تعلق الرحى في عنقه ويلقى في عرض البحر الويل للعالم من أسباب العثرات ولابد من وجودها ولكن الويل للذي يكون حجر عثرة فإذا كانت يدك أو رجلك حجر عثرة لك فاقطعها وألقها عنك فلأن تدخل الحياة وأنت أقطع اليد أو أقطع الرجل خير لك من أن يكون لك يدان أو رجلان وتلقى في النار الأبدية وإذا كانت عينك حجر عثرة لك فاقلعها وألقها عنك فلأن تدخل الحياة وأنت أعور خير لك من أن يكون لك عينان وتلقى في جهنم النار إياكم أن تحتقروا أحدا من هؤلاء الصغار أقول لكم إن ملائكتهم في السموات يشاهدون أبدا وجه أبي الذي في السموات ما رأيكم؟إذا كان لرجل مائة خروف فضل واحد منها أفلا يدع التسعة والتسعين في الجبال ويمضي في طلب الضال؟وإذا تم له أن يجده فالحق أقول لكم إنه يفرح به أكثر منه بالتسعة والتسعين التي لم تضل وهكذا لا يشاء أبوكم الذي في السموات أن يهلك واحد من هؤلاء الصغار إذا خطئ أخوك فاذهب إليه وانفرد به ووبخه فإذا سمع لك فقد ربحت أخاك وإن لم يسمع لك فخذ معك رجلا أو رجلين لكي يحكم في كل قضية بناء على كلام شاهدين أو ثلاثة فإن لم يسمع لهما فأخبر الكنيسة بأمره وإن لم يسمع للكنيسة أيضا فليكن عندك كالوثني والجابي الحق أقول لكم ما ربطتم في الأرض ربط في السماء وما حللتم في الأرض حل في السماءوأقول لكم إذا اتفق اثنان منكم في الأرض على طلب أي حاجة كانت حصلا عليها من أبي الذي في السموات فحيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي كنت هناك بينهم فدنا بطرس وقال له يا رب كم مرة يخطأ إلي أخي وأغفر له؟أسبع مرات؟فقال له يسوع لا أقول لك سبع مرات بل سبعين مرة سبع مرات لذلك مثل ملكوت السموات كمثل ملك أراد أن يحاسب خدمه فلما شرع في محاسبتهم أتي بواحد منهم عليه عشرة آلاف وزنة ولم يكن عنده ما يؤدي به دينه فأمر مولاه أن يباع هو وامرأته وأولاده وجميع ما يملك ليؤدى دينه فجثا له الخادم ساجدا وقال أمهلني أؤد لك كل شيء فأشفق مولى ذلك الخادم وأطلقه وأعفاه من الدين ولما خرج ذلك الخادم لقي خادما من أصحابه مدينا له بمائة دينار فأخذ بعنقه يخنقه وهو يقول له أد ما عليك فجثا صاحبه يتوسل إليه فيقول أمهلني أؤده لك فلم يرض بل ذهب به وألقاه في السجن إلى أن يؤدي دينه وشهد أصحابه ما جرى فاغتموا كثيرا فمضوا وأخبروا مولاهم بكل ما جرى فدعاه مولاه وقال له أيها الخادم الشرير ذاك الدين كله أعفيتك منه لأنك سألتني أفما كان يجب عليك أنت أيضا أن ترحم صاحبك كما رحمتك أنا؟وغضب مولاه فدفعه إلى الجلادين حتى يؤدي له كل دينه فهكذا يفعل بكم أبي السماوي إن لم يغفر كل واحد منكم لأخيه من صميم قلبه


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 18
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: متى-
انتقل الى: