الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 يشوع الفصل 5

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8319
نقاط : 301292
السٌّمعَة : 0
الثور

يشوع الفصل 5 Empty
مُساهمةموضوع: يشوع الفصل 5   يشوع الفصل 5 Empty10.06.22 8:06

1 ولما سمع جميع ملوك الأموريين الذين في عبر الأردن جهة الغرب وجميع ملوك الكنعانيين الذين على البحر بأن الرب جفف مياه الأردن قدام بني إسرائيل حتى عبروا ذابت قلوبهم ولم يبق فيهم روح أمام بني إسرائيل ختن بني اسرائيل في الجلجال
2 في ذلك الزمان قال الرب ليشوع إصنع لك سكاكين من صوان وعد إلى ختن بني إسرائيل مرة أخرى
3 فصنع يشوع سكاكين من صوان وختن بني إسرائيل على تل القلف
4 وهذا سبب ختن يشوع لهم كان كل الشعب الذي خرج من مصر كل ذكر منه رجل حرب قد مات في البرية على الطريق بعد خروجه من مصر
5 وكان كل الشعب الذي خرج من مصر قد اختتن وأما كل الشعب الذي ولد في البرية في الطريق بعد خروجه من مصر فلم يختتن
6 لأن بني إسرائيل ساروا أربعين سنة في البرية إلى أن انقرضت الأمة كلها رجال الحرب الخارجين من مصر الذين لم يطيعوا أمر الرب الذين أقسم الرب أن لا يريهم الأرض التي أقسم لآبائهم أن يعطينا إياها، أرضا تدر لبنا حليبا وعسلا
7 وبنوهم الذين أقامهم مكانهم هم الذين ختنهم يشوع لأنهم كانوا قلفا إذ لم يختتنوا في الطريق
8 ولما انتهت الأمة كلها من الاختتان أقاموا مكانهم في المخيم إلى أن برئوا
9 فقال الرب ليشوع اليوم رفعت عار المصريين عنكم فدعي ذلك المكان الجلجال إلى هذا اليوم
10 وخيم بنو إسرائيل بالجلجال وأقاموا الفصح في اليوم الرابع عشر من الشهر مساء في سهل أريحا
11 وأكلوا من غلة الأرض في الغد بعد الفصح فطيرا وفريكا في ذلك اليوم عينه
12 فانقطع المن من الغد منذ أكلوا من غلة الأرض فلم يكن لبني إسرائيل من بعد ذلك وأكلوا من غلة أرض كنعان في تلك السنة
13 ولما كان يشوع عند أريحا رفع عينيه ونظر فإذا رجل واقف أمامه وسيفه في يده مسلولا فأقبل عليه يشوع وقال له أمنا أنت أم من أعدائنا؟
14 فقال "كلا بل أنا رئيس جند الرب والآن جئت فسقط يشوع على وجهه على الأرض وسجد وقال ماذا يقول سيدي لعبده؟
15 فقال رئيس جند الرب ليشوع إخلع نعليك من رجليك فإن المكان الذي أنت قائم فيه مقدس في يشوع كذلك
9 : جناس بين الجلجال وجلوتي رفعت وهذا العار هو ان يكون الانسان غير مختون كما كان الكاتب يرى ذلك في المصريين
12 : كان أكل الفطر والفريك يشير إلى دخول اسرائيل إلى بلد زراعية فأتسم بطابع ديني بسبب الفصح واستوجب الختان وان انقطاع كان يعني نهاية حقبة الاقامة في البرية
تمهيد الترائي ان الآيات 13 - 15 هي بقايا تقليد مفقود كان هذا الترائي يتضمن وحياً وأوامر أعطيت ليشوع الآية 14 لا شك أنها كانت تتناول الفتح وكانوا يتصورونه عملا قام به الرب بنفسه ولقد يحسن بنا أن نقارن بين هذه الرواية وما ورد في قضاة 2 : 1 - 5 على كل حال نحن أمام تواز آخر بين هذا الحدث وما ورد في سفر الخروج فالمشهد يذكر برؤيا العليقة المشتعلة ورسالة موسى

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
يشوع الفصل 5
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: يشوع-
انتقل الى: