الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 15

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 15 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 15   فصل 15 Empty9/6/2022, 17:08

1 وما إن كان الفجر حتى اجتمع عظماء الكهنة للشورى مع الشيوخ والكتبة والمجلس كله ثم أوثقوا يسوع وساقوه وسلموه إلى بيلاطس
2 فسأله بيلاطس أأنت ملك اليهود؟فأجابه هو ما تقول
3 وكان عظماء الكهنة يتهمونه اتهامات كثيرة
4 فسأله بيلاطس ثانية أما تجيب بشيء؟أنظر ما أكثر ما يشهدون به عليك
5 ولكن يسوع لم يجب بشيء بعد ذلك حتى تعجب بيلاطس
6 وكان في كل عيد يطلق لهم سجينا أي واحد طلبوا
7 وكان رجل يدعى برأبا مسجونا مع المشاغبين الذين ارتكبوا جريمة القتل في الفتنة
8 فصعد الجمع وأخذوا يطلبون ما كان من عادته أن يمنحهم
9 فأجابهم بيلاطس أتريدون أن أطلق لكم ملك اليهود؟
10 لأنه كان يعلم أن عظماء الكهنة من حسدهم أسلموه
11 فأثار عظماء الكهنة الجمع لكي يطلق لهم بالأحرى برأبا
12 فتكلم بيلاطس ثانيا قال لهم فماذا أفعل بالذي تدعونه ملك اليهود؟
13 فعادوا للصياح اصلبه
14 فقال لهم بيلاطس فما الذي فعل من الشر؟فازدادوا صياحا اصلبه
15 وأراد بيلاطس أن يرضي الجمع فأطلق لهم برأبا وبعد ما جلد يسوع أسلمه ليصلب
16 فساقه الجنود إلى داخل الدار دار الحاكم ودعوا الكتيبة كلها
17 وألبسوه أرجوانا وكللوه بإكليل ضفروه من الشوك
18 وأخذوا يحيونه فيقولون السلام عليك يا ملك اليهود
19 ويضربونه بقصبة على رأسه ويبصقون عليه ويجثون له ساجدين
20 وبعد ما سخروا منه نزعوا عنه الأرجوان وألبسوه ثيابه وخرجوا به ليصلبوه
21 وسخروا لحمل صليبه أحد المارة سمعان القيرنيي أبا الإسكندر وروفس وكان آتيا من الريف
22 وساروا به إلى المكان المعروف بالجلجثة أي مكان الجمجمة
23 وقدموا إليه خمرا ممزوجة بمر فلم يتناولها
24 ثم صلبوه واقتسموا ثيابه مقترعين عليها ليعرفوا ما يأخذ كل منهم
25 وكانت الساعة التاسعة حين صلبوه
26 وكتب في عنوان علة الحكم عليه ملك اليهود
27 وصلبوا معه لصين أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله
28 وكان المارة يشتمونه وهم يهزون رؤوسهم ويقولون يا أيها الذي ينقض الهيكل ويبنيه في ثلاثة أيام
29 خلص نفسك فانزل عن الصليب
30 وكذلك كان عظماء الكهنة والكتبة يسخرون فيقول بعضهم لبعض خلص غيره من الناس، ولا يقدر أن يخلص نفس
31 فلينزل الآن المسيح ملك إسرائيل عن الصليب لنرى ونؤمن وكان اللذان صلبا معه هما أيضا يعيرانه
32 ولما كان الظهر خيم الظلام على الأرض كلها حتى الساعة الثالثة
33 وفي الساعة الثالثة صرخ يسوع صرخة شديدة قال ألوي ألوي لما شبقتاني؟أي إلهي إلهي لماذا تركتني؟
34 فسمع بعض الحاضرين فقالوا ها إنه يدعو إيليا
35 فأسرع بعضهم إلى إسفنجة وبللها بالخل وجعلها على طرف قصبة وسقاه وهو يقول دعونا ننظر هل يأتي إيليا فينزله
36 وصرخ يسوع صرخة شديدة ولفظ الروح
37 فانشق حجاب المقدس شطرين من الأعلى إلى الأسفل
38 فلما رأى قائد المائة الواقف تجاهه أنه لفظ الروح هكذا قال كان هذا الرجل ابن الله حقا
39 وكان أيضا هناك بعض النساء ينظرن عن بعد منهن مريم المجدلية ومريم أم يعقوب الصغير ويوسى وسالومة
40 وهن اللواتي تبعنه وخدمنه حين كان في الجليل وغيرهن كثيرات صعدن معه إلى أورشليم
41 وكان المساء قد أقبل ولما كان ذلك اليوم يوم التهيئة أي الذي قبل السبت
42 جاء يوسف الرامي وهو عضو وجيه في المجلس وكان هو أيضا ينتظر ملكوت الله فحملته الجرأة على أن يدخل إلى بيلاطس ويطلب جثمان يسوع
43 فتعجب بيلاطس أن يكون قد مات فدعا قائد المائة وسأله هل مات منذ وقت طويل
44 فلما تحقق الخبر من القائد سمح بالجثمان ليوسف
45 فاشترى يوسف كتانا ثم أنزل يسوع عن الصليب فلفه في الكتان ووضعه في قبر حفر في الصخر ثم دحرج حجرا على باب القبر
46 وكانت مريم المجدلية ومريم أم يوسى تنظران أين وضع
1 : متى 27 : 1 قراءة مختلفة أعد عظماء الكهنة مجلساً ومرقس أيضاً ينسب المبادرة إلى عظماء الكهنة أثناء المحاكمة أمام بيلاطس الآيتين 3 ، 11
2 : متى 27 : 11 في هذا المشهد كله يشير مرقس أكثر مما فعل متى ولوقا إلى أن النقاش يدور حول ملك يسوع الآيتين 9 ، 12 وفي جواب يسوع تحفظ أكيد متى 26 : 25
3 : ان قلة الوضوح التي تتسم بها هذه الاتهامات في لوقا 23 : 3 و 5 و 14 يذكر بعضاً منها تبرز الآهمية المعلقة موضوع ملك يسوع
7 : يفترض التوضيح المذكور أننا أمام حادث معروف وأن برأبا لم يكن لصاً مجرماً كسائر اللصوص بل زعيم فتنة ثائر على المحتل الروماني متى 27 : 16
8 : عن هذه العادة متى 27 : 15 هذه أول مرة يظهر الجمع في رواية مرقس للآلام سبق أن أيد الجمع يسوع في مناقشاته لصحاب السلطة الدينية في أورشليم مرقس 12 : 12-37 أما هنا فانه يتدخل ليطالب بيلاطس بمراعاة العادة المالوفة دون إظهار أي عداء ليسوع حتى الان
11 : الجمع ألعوبة في أيدي عظماء الكهنة
12 : قراءة مختلفة ماذا تريدون أن أفعل ان مرقس بروايته هذا الحوار يشير في آن واحد إلى رفض الاعتراف بيسوع ملكاً الآية 13 وإلى محاولات بيلاطس الباطلة لتبرئته الآية 14
13 : الصلب تعذيب فارسي الأصل ولقد اعتمده القرطاجيون وأمسى عند الرومانيين أشد العقوبات قساوة وعاراً لمعاقبة السرقة والقتل والخيانة والفتنة ولم يكن ينزل بالمواطنين الرومانيين وفي فلسطين صلب ألفا متمرد بأمر الوالي الروماني فاروس بعد وفاة هيرودس الكبير وفي السنة السابعة عانى يهوذا الجليلي العذاب نفسه لقيامه بحركة مقاومة الرومانيين
رسل 5 : 37 والجمع يطالب هنا ليسوع بالعقوبة الخاصة بالمتمردين ويطالب بالحرية لبرأبا
15 : الجلد يسبق الصلب وفقاً للعادة المألوفة عند الرومانيين لوقا 23 : 16-22 ، يوحنا 19 : 1 ، رسل 5 : 40
16 : تظهر دار الحاكم هنا بمظهر ثكنة كانت الكتيبة عشر الفرقة وتضم ست مائة رجل ولكن قد يجب ألأ تفهمها بمعناها الاصطلاحي فلربما عنى مرقس الجنود الذين كانوا في دار الحاكم بيلاطس
17 : إن ثوب الأرجوان المشار إليه بقطعة قماش أحمر والاكاليل والسجود هي أمور تليق بالملك في هذه السخرية يواصل مرقس معالجة موضوعه وهو ملك يسوع المشيح المصلوب
19 : متى 4 : 14
20 : متى 27 : 29
21 : متى 27 : 32 على المحكوم عليه بالموت أن يحمل بنفسه أداة العذاب عارضة الصليب على الأقل لا شك أن في أعياء يسوع ما برر تسخير أحد المارة وليس هناك ما يشير إلى أن سمعان كان عائداً من العمل في حقله فالاهتمام بتوضيح هويته يدل على أن ابنيه كانا معروفين في الكنيسة القديمة يذكر في رومة 16 : 13 رجلاً يسمى روفس لكن هذا الاسم كان شائعاً جداً
22 ك متى 27 : 33
23 ك عادة يهودية تستند إلى في أمثال 31 : 6 كانوا يقدمون للمحكوم عليهم بالموت هذا الشراب المسكن متى 27 : 34
24 : مزمور 22 : 19 ، يوحنا 19 : 24 كانت أسلاب المحكوم عليهم من نصيب الجنود لكن الأحداث تتسم في نظر الراوي لاهوتية لا قصصية
25 : الساعة التاسعة الترجمة اللفظية الساعة الثالثة بحسب التوقيت القديم يبدو هذا الاهتمام بالساعة الذي ينفرد به مرقس ذا طابع ديني فان مرقس يشير في راوايته للصلب إلى ساعات الصلاة التقليدية الثلاث الآيتان 33 ، 34 ، يوحنا 19 : 14
26 : متى 27 : 37
27 : متى 26 : 55 في بعض المخطوطات هذه الآية فتمت الآية التي ورد فيها وأحصي مع المجرمين وهي استشهاد إشعيا 53 : 12 ، لوقا 22 : 37 هذه الطريقة في الاستشهاد لا تتفق مع عادة مرقس في استعماله لنصوص العهد القديم إنه لأمر مدهش أن لا تتضمن رواية الآلام عند مرقس أي استناد صريح إلى العبد المتألم الوارد ذكره في إشعيا فصل 53
28 : تشير العبارة الى مزمور 22 : 8 هذا عمل يعبر عن الاحتقار مزمور 109 : 25 ، ايوب 16 : 4 ، يشوع بن سيراخ 12 : 18 ، ارميا 18 : 16 شتم يستعمل النص اليوناني فعلاً يعني التجديف أيضاً مرقس 14 : 58
29 : متى 26 : 61
32 : الترجمة اللفظية الساعة السادسة أي الساعة التاسعة بحسب التوقيت القديم قد يكون أن ذكر الظلام عند الظهر يشير إلى الحزن على الابن الوحيد الوارد ذكره في عاموس 8 : 9 ، 10 ، خروج 10 : 22 على الرض كلها او على تلك الأرض كلها
33 : استشهاد من مزمور 22 : 2 في الآرامية
34 : متى 17 : 3 ، مرقس 9 : 11
35 : مزمور 69 : 22 يتظاهرون على سبيل السخرية بمحاولة تمديد حياة يسوع ليروا هل ياتي ايليا لكن هذه الرواية بتلميحها إلى المزمور 69 تدل أيضاً على ما فيها من اهتمام لاهوتي
36 : في موت يسوع يكتفي الانجيل بكلمات وجيزة جداً صلبوه الآية 25 وصرخ يسوع الآية 34 ولفظ الروح الآية 37
37 : المراد بهذه الآية والآية التي تليها هو الدلالة على أهمية موت يسوع لتاريخ الخلاص فالحجاب المسدل أمام قدس القداس خروج 26 : 33 أو بناء الهيكل خروج 26 : 36 ، 37 قد أنشق هذا رمز الدخول الحر إلى حضرة الله عبرانيين 6 : 19-20 ، 9 : 3 ، 6-12 أو الانذار بنهاية الهيكل مرقس شديد الانتباه إلى كل ما يبشر باشراك الوثنيين في الخلاص مرقس 11 : 16 ، 17
38 : ما لفت نظر قائد المئة هو طريقة موت يسوع ويأتي كلامه تعبيراً عن هذا الموت يمثل هنا عالم الوثنيين بقائد المئة وأياً كان معنى تسمية ابن الله على لسان أحد الوثنيين فان مرقس يرغب أن نرى فيه فعل ايمان المسيحيين الذين أتوا من الوثنية
39 : منهم من يترجم مريم امراة أو بنت يعقوب الصغير وام يوسي ولكن بما أن مريم هذه نفسها تسمى في الآية 47 ام يوسي فقد فضلنا هذه الترجمة عن يعقوب ويوسي مرقس 6 : 3 يرجح أنه مجلس اليهود الأعلى لم يكن الرومانيون يهتمون بدفن المكوم عليه بالموت لكن الشريعة اليهودية كانت تأمر بدفن المجرم الذي أعدم قبل مغيب الشمس تثنية الاشتراع 21 : 22-23 وينسب رسل 13 : 29 ايضاً غلى اليهود دفن يسوع توحي رواية مرقس بوجود ضرورة عاجلة لاقتراب الليل والسبت الآية 42

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 15 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 15   فصل 15 Empty24/7/2022, 14:49

وما إن كان الفجر حتى اجتمع عظماء الكهنة للشورى مع الشيوخ والكتبة والمجلس كله ثم أوثقوا يسوع وساقوه وسلموه إلى بيلاطس فسأله بيلاطس أأنت ملك اليهود؟فأجابه هو ما تقول وكان عظماء الكهنة يتهمونه اتهامات كثيرة فسأله بيلاطس ثانية أما تجيب بشيء؟أنظر ما أكثر ما يشهدون به عليك ولكن يسوع لم يجب بشيء بعد ذلك حتى تعجب بيلاطس وكان في كل عيد يطلق لهم سجينا أي واحد طلبوا وكان رجل يدعى برأبا مسجونا مع المشاغبين الذين ارتكبوا جريمة القتل في الفتنة فصعد الجمع وأخذوا يطلبون ما كان من عادته أن يمنحهم فأجابهم بيلاطس أتريدون أن أطلق لكم ملك اليهود؟لأنه كان يعلم أن عظماء الكهنة من حسدهم أسلموه فأثار عظماء الكهنة الجمع لكي يطلق لهم بالأحرى برأبا فتكلم بيلاطس ثانيا قال لهم فماذا أفعل بالذي تدعونه ملك اليهود؟فعادوا للصياح اصلبه فقال لهم بيلاطس فما الذي فعل من الشر؟فازدادوا صياحا اصلبه وأراد بيلاطس أن يرضي الجمع فأطلق لهم برأبا وبعد ما جلد يسوع أسلمه ليصلب فساقه الجنود إلى داخل الدار دار الحاكم ودعوا الكتيبة كلها وألبسوه أرجوانا وكللوه بإكليل ضفروه من الشوك وأخذوا يحيونه فيقولون السلام عليك يا ملك اليهود ويضربونه بقصبة على رأسه ويبصقون عليه ويجثون له ساجدين وبعد ما سخروا منه نزعوا عنه الأرجوان وألبسوه ثيابه وخرجوا به ليصلبوه وسخروا لحمل صليبه أحد المارة سمعان القيرنيي أبا الإسكندر وروفس وكان آتيا من الريف وساروا به إلى المكان المعروف بالجلجثة أي مكان الجمجمة وقدموا إليه خمرا ممزوجة بمر فلم يتناولها ثم صلبوه واقتسموا ثيابه مقترعين عليها ليعرفوا ما يأخذ كل منهم وكانت الساعة التاسعة حين صلبوه وكتب في عنوان علة الحكم عليه ملك اليهود وصلبوا معه لصين أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله وكان المارة يشتمونه وهم يهزون رؤوسهم ويقولون يا أيها الذي ينقض الهيكل ويبنيه في ثلاثة أيام خلص نفسك فانزل عن الصليب وكذلك كان عظماء الكهنة والكتبة يسخرون فيقول بعضهم لبعض خلص غيره من الناس ولا يقدر أن يخلص نفس فلينزل الآن المسيح ملك إسرائيل عن الصليب لنرى ونؤمن وكان اللذان صلبا معه هما أيضا يعيرانه ولما كان الظهر خيم الظلام على الأرض كلها حتى الساعة الثالثة وفي الساعة الثالثة صرخ يسوع صرخة شديدة قال ألوي ألوي لما شبقتاني؟أي إلهي إلهي لماذا تركتني؟فسمع بعض الحاضرين فقالوا ها إنه يدعو إيليا فأسرع بعضهم إلى إسفنجة وبللها بالخل وجعلها على طرف قصبة وسقاه وهو يقول دعونا ننظر هل يأتي إيليا فينزله وصرخ يسوع صرخة شديدة ولفظ الروح فانشق حجاب المقدس شطرين من الأعلى إلى الأسفل فلما رأى قائد المائة الواقف تجاهه أنه لفظ الروح هكذا قال كان هذا الرجل ابن الله حقا وكان أيضا هناك بعض النساء ينظرن عن بعد منهن مريم المجدلية ومريم أم يعقوب الصغير ويوسى وسالومة وهن اللواتي تبعنه وخدمنه حين كان في الجليل وغيرهن كثيرات صعدن معه إلى أورشليم وكان المساء قد أقبل ولما كان ذلك اليوم يوم التهيئة أي الذي قبل السبت جاء يوسف الرامي وهو عضو وجيه في المجلس وكان هو أيضا ينتظر ملكوت الله فحملته الجرأة على أن يدخل إلى بيلاطس ويطلب جثمان يسوع فتعجب بيلاطس أن يكون قد مات فدعا قائد المائة وسأله هل مات منذ وقت طويل فلما تحقق الخبر من القائد سمح بالجثمان ليوسف فاشترى يوسف كتانا ثم أنزل يسوع عن الصليب فلفه في الكتان ووضعه في قبر حفر في الصخر ثم دحرج حجرا على باب القبر وكانت مريم المجدلية ومريم أم يوسى تنظران أين وضع


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 15
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية :: مرقس-
انتقل الى: