الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 العدد الفصل 24

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7553
نقاط : 293020
السٌّمعَة : 0
الثور

العدد الفصل 24 Empty
مُساهمةموضوع: العدد الفصل 24   العدد الفصل 24 Empty9/6/2022, 12:29

1 ورأى بلعام أنه يحسن في عيني الرب أن يبارك إسرائيل فلم يمض كالمرتين الأوليين في طلب التكهنات بل توجه إلى البرية
2 ورفع بلعام عينيه ورأى إسرائيل مخيما بحسب أسباطه فنزل عليه روح الله
3 فأنشد قصيدته وقال كلام بلعام بن بعور كلام الر جل الثاقب النظر
4 كلام من سمع أقوال الله من رأى ما يريه القدير من يقع فتنفتح عيناه
5 ما أجمل خيامك يا يعقوب ومساكنك يا إسرائيل
6 منبسطة كأودية وكجنات على نهر كعود ند غرسها الرب وكأرز على مياه
7 رجل من زرعه يخرج وشعوبا كثيرة يسود ملكه على أجج يرتفع ومملكته تتسامى
8 إن الله الذي من مصر يخرجه هو كقرون الجاموس له جثث أعدائه يفترس وعظامهم يحطم وبسهامه يضرب
9 جثم وربض كأسد وكلبؤة فمن ذا يقيمه؟مباركك مبارك ولاعنك ملعون
10 فغضب بالاق على بلعام وصفق بكفيه وقال بالاق لبلعام إنما دعوتك لتلعن أعدائي فإذا بك قد باركتهم ثلاث مرات
11 فانصرف الآن إلى موضعك كنت قد قلت إني أكرمك فإذا بالرب قد منع عنك الإكرام
12 فقال بلعام لبالاق ألم أقل لرسلك الذين أرسلتهم إلي
13 لو أعطاني بالاق ملء بيته فضة وذهبا أ أستطع أن أتجاوز أمر الرب فأعمل حسنة أو سيئة من تلقاء نفسي وإنما ما يقوله الرب إياه أقول؟
14 والآن هاءنذا منصرف إلى قومي تعال أنبئك بما يصنع ذلك الشعب بشعبك في آخر الأيام
15 ثم أنشد قصيدته وقال كلام بلعام بن بعور كلام الرجل الثاقب النظر
16 كلام من سمع أقوال الله ومن عرف معرفة العلي ومن يرى ما يريه القدير ومن يقع فتنفتح عيناه
17 أراه وليس في الحاضر أبصره وليس من قريب يخرج كوكب من يعقوب ويقوم صولجان من إسرائيل فيحطم صدغي موآب وجمجمة جميع بني شيت
18 أدوم يكون له ميراثا وسعير الأعداء ملكا وإسرائيل يعمل قوته
19 من يعقوب يخرج سيد فيهلك كل ناج من عار
20 ثم رأى بلعام عماليق فأنشد قصيدته وقال أول الأمم عماليق وآخرته إلى الهلاك
21 ثم رأى القينيين فأنشد قصيدته وقال متين مسكنك وعلى الصخرة وكرك
22 لكن الوكر لبعور فإلام يسبيك أشور؟
23 ثم أنشد قصيدته وقال واها من يكون حيا إذا صنع الله هذا؟
24 من ناحية كتيم تأتي سفن فتذل أشور ونذل عبرا وإلى الهلاك هو أيضا
25 ثم قام بلعام فانصرف راجعا إلى منزله ومضى بالاق أيضا في سبيله
2 : هنا تبدأ سلسلة قصائد منسوبة إلى التقليد اليهوي في النص العبري المغلق العينين وترجمتنا تستند إلى السبعينية
7 : نتبع النص اليوناني يبدو أن هذا المثل يتعلق بالمشيحية الملكية ويستهدف مباشرة إما شاول المنتصر على أجاج الملك العماليقي 1 صموئيل 15 : 8 إما داود الذي حارب هو أيضاً العمالقة 1 صموئيل فصل 30 النص العبري يختلف جداً ويمكن ترجمته بجري الماء من دلوه وزرعه في ماء غزير
8 : الكلام على اسرائيل باقي الآية غير أكيد والنص مشوه المفسرون اليهود فهموا الأمم بدلاً من الجثث
17 : يشير الكوكب في الشرق القديم إلى الاله وبالتالي إلى الملك المؤله إشعيا 14 : 12 يبدو أن هذه الكلمة توحي بالملكية الداودية وبالمشيح في الترجمة اليونانية رجل بدلاً من صولجان ورؤساء بدلاً من صدغي قبائل بدوية يستعرض هنا الشاعر خصوم اسرائيل الذين يقيمون على أطراف كنعان
21 : القينيون هم من البدو 1 أخبار 2 : 55 حيث هم أخوة لبني ريكاب ولهم علاقة وثيقة بمدين عدد 10 : 29 ، قضاة 1 : 16 بعد أن دحرهم بنو أدوم يبدو ان بعور الوارد ذكره في الآية 22 هو الوارد ذكره أيضاً في تكوين 36 : 32 اتجهوا إلى أرض العمالقة قضاة 1 : 16 ، 1 صموئيل 15 : 4 - 6 ، 27 : 10 ، 30 : 29 ومنهم من ذهب إلى سهل يزرعيل قضاة 4 : 11 ، 17 ، 5 : 24 هناك قرابة بين قاين وقناز اسم والد عتنيئيل وهو أخو أو ابن أخي؟ كالب القنزي عدد 32 : 12 ، يشوع 14 : 6 ، 14 ، 15 : 17 ، قضاة 1 : 13 ، 3 : 9 - 11 ، 1 أخبار 4 : 13 في تكوين يسمى القنزيون مع القينيين والقدمونيين بني المشرق الوارد ذكرهم في تكوين 29 : 1 ، قضاة 6 : 3 وفي تكوين 36 : 11 ، 42 قناز هو ابن عيسو وأخو عماليق لأبيه وهذا الأمر يعبر عن صلة جغرافية أكثر منه عن صلة عنصرية
22 : النص مشوه وقد صحح استناداً إلى الترجمة اليونانية ذكر أشور هنا وفي الآية 24 أمر مفاجىء لا يمكن أن يكون الكلام على مملكة أشور فهذا مما يجعل النبوءة متأخرة جداً في القرن الثامن قبل المسيح وقد يكون الكلام على قبيلة أشور الوارد ذكرها في تكوين 25 : 3 ، 2 صموئيل 2 : 9
24 : قبرس وكذلك شواطىء البحر المتوسط الشرقي تكوين 10 : 21 ، 11 : 14 وهم السكان الذين ينتمي إليهم ابراهيم تكوين 11 : 26 لا بد من المقارنة بين هذا الاسم واسم العبرانيين ابرام العبراني تكوين 14 : 13 أياً كان الأصل الحقيقي لهذا الاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58
 
العدد الفصل 24
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: العدد-
انتقل الى: