الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 17 الأحبار شريعة القداسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8296
نقاط : 301223
السٌّمعَة : 0
الثور

17 الأحبار شريعة القداسة Empty
مُساهمةموضوع: 17 الأحبار شريعة القداسة   17 الأحبار شريعة القداسة Empty9/6/2022, 11:04

1 وكلم الرب موسى قائلا
2 مر هارون وبنيه وسائر بني إسرائيل وقل لهم هذا ما أمر الرب به
3 أي رجل من بيت إسرائيل ذبح ثورا أو حملاا أو عنزة في المخيم أو خارج المخيم
4 ولم يأت به إلى باب خيمة الموعد ليقربه قربانا للرب أمام مسكنه يحسب على ذلك الرجل دم إنه سفك دما يفصل ذلك الرجل من وسط شعبه
5 لكي يأتي بنو إسرائيل بذبائحهم التي يذبحونها في الحقل ويقدموها للرب إلى باب خيمة الموعد إلى الكاهن ويذبحوها ذبائح سلامية للرب
6 فيرش الكاهن دمها على مذبح الرب عند باب خيمة الموعد ويحرق الشحم رائحة رضى للرب
7 ولا يعودوا إلى ذبح ذبائحهم للتيوس الأوثان التي كانوا يزنون وراءها إنه لهم فريضة أبدية مدى أجيالهم
8 وقل لهم أي رجل من بيت إسرائيل ومن النزلاء المقيمين في وسطهم أصعد محرقة أو ذبيحة
9 ولم يأت بها إلى باب خيمة الموعد ليقربها للرب يفصل ذلك الإنسان من شعبه
10 وأي رجل من بيت إسرائيل ومن النزلاء المقيمين فيما بينهم أكل دما أنقلب على آكل الدم وأفصله من وسط شعبه
11 لأن نفس الجسد هي في الدم وأنا جعلته لكم على المذبح ليكفر به عن نفوسكم لأن الدم يكفر عن النفس
12 لذلك قلت لبني إسرائيل لا يأكل أحد منكم دما والنزيل المقيم في وسطكم لا يأكل دما
13 وأي رجل من بني إسرائيل ومن النزلاء المقيمين في وسطكم صاد صيدا من الوحش أو الطير اللذين يؤكلان فليرق دمه ويغطه بالتراب
14 لأن نفس كل جسد هي دمه في نفسه ولذلك قلت لبني إسرائيل لا تأكلوا دم أي جسد كان فإن نفس كل جسد هي دمه فكل من أكله يفصل
15 وأي إنسان أكل جيفة أو فريسة ابن البلد كان أو نزيلا فليغسل ثيابه ويستحم في الماء ويكون نجسا حتى المساء ثم يطهر
16 فإن لم يغسل ثيابه ولم يحمم بدنه فقد حمل وزره
شريعة القداسة جوهر شريعة القداسة وهو من التقليد الكهنوتي يرقى عهده على ما يبدو إلى أواخر زمن الملكية ويجسد عادات هيكل أورشليم وفيه صلات واضحة بأفكار حزقيال وتبدو هذه الأفكار كامتداد حركة فكرية سبقت الجلاء القداسة هي أحدى صفات إله اسرائيل الأساسية أحبار 11 : 44 ، 45 ، 19 : 2 ، 20 : 7 ، 26 ، 21 : 8 ، 22 : 32 فكرة القداسة هي أولاً فكرة انفصال الله عن الخليقة وسموه عليها فهي توحي بالرهبة الدينية خروج 33 : 20 وتنتقل هذه القداسة إلى ما يقترب من الله أو ما هو مكرس له من أماكن خروج 19 : 12 وازمنة خروج 16 : 23 ، أحبار 23 : 4 والتابوت 2 صموئيل 6 : 7 واشخاص خروج 19 : 6 ولا سيما الكهنة احبار 21 : 6 وأشياء خروج 30 : 29 ، عدد 18 : 9 وينسجم مفهوم القداسة بسبب صلته بالعبادة ومفهوم الطهارة الطقسية فشريعة القداسة هي أيضاً شريعة الطهارة لكن ميزة إله إسرائيل الأخلاقية قد روحنت هذا المفهوم القديم فأصبح الأنفصال عن الدنس إعراضاً عن الخطيئة ثم أضيفت طهارة الضمير إلى الطهارة الطقسية إشعيا 6 : 3
4 : يحسب على ذلك الرجل دم أحبار 1 : 5 ينسب هذا النص إلى زمن البرية شريعة وحدانية المقدس التي عممها تثنية الاشتراع 12 : 1 - 12 فلا يجوز الذبح إلا عند خيمة الموعد لكنه لا يتكلم عن الذبح غير المقدس كما يفعل راجع ( تثنية 12 : 15 ، 16 فهي ذكرى عادة قديمة 1 صموئيل 14 : 32 ، 17 : 12 ، 19 : 26 ، رسل 15 : 29
7 : ذبائحهم للتيوس الأوثان اللفظ العبري يعني التيس ويدل على جن في صورة حيوانات كان يعتقد الأقدمون بأنها تسكن الأماكن المقفرة والخربة إشعيا 13 : 12 ، 34 : 14 وبأن عزازيل شبيه بها أحبار 16 : 8 لكن هذه الكلمة تدل هنا وفي 2 أخبار 11 : 15 على الآلهة الكاذبة المنظور إليها بشيء من الاحتقار وهي صورة مألوفة للدلالة على المخالفة الدينية هوشع الفصول 1 - 3

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
17 الأحبار شريعة القداسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» 17 الأحبار شريعة القداسة
» السابع عشر شريعة القداسة
» 22 الأحبار القداسة في الاشتراك في الأطعمة المقدسة
» 22 الأحبار القداسة في الاشتراك في الأطعمة المقدسة
» دعوة إلى حياة القداسة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: الأحبار-
انتقل الى: