الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 العدد الفصل 32

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7553
نقاط : 293020
السٌّمعَة : 0
الثور

العدد الفصل 32 Empty
مُساهمةموضوع: العدد الفصل 32   العدد الفصل 32 Empty8/6/2022, 19:33

1 وكان لبني رأوبين وبني جاد مواش كثيرة جدا فرأوا أن أرض يعزير وأرض جلعاد مكان يصلح للماشية
2 فجاء بنو جاد وبنو رأوبين وكلموا موسى وألعازار الكاهن وزعماء الجماعة وقالوا
3 إن عطاروت وديبون ويعزير ونمرة وحشبون وألعالة وسبام ونابو وبعون
4 وهي الأرض التي ضربها الرب أمام جماعة إسرائيل هي أرض تصلح للماشية ولعبيدك ماشية
5 قالوا فإن نلنا في عينيك حظوة فلتعط هذه الأرض لعبيدك ملكا ولا تجزنا الأردن
6 فقال موسى لبني جاد وبني رأوبين أيخرج إخوتكم إلى الحرب وتقعدوا أنتما ههنا؟
7 لماذا تثبطون عزائم بني إسرائيل عن العبور إلى الأرض التي وهبها الرب لهم؟
8 هكذا صنع آباؤكم، حين أرسلتهم من قادش برنيع ليروا الأرض
9 فصعدوا حتى وادي أشكول ورأوا الأرض وثبطوا عزائم بني إسرائيل عن الدخول إلى الأرض التي أعطاهم الرب إياها
10 فغضب الرب في ذلك اليوم وأقسم قائلا
11 لن يرى الرجال الذين صعدوا من مصر من ابن عشرين سنة فصاعدا الأرض التي أقسمت عليها لإبراهيم وإسحق ويعقوب لأنهم لم يحسنوا الانقياد لي
12 ما عدا كالب ابن يفنا القنزي ويشوع بن نون فإنها أحسنا الانقياد للرب
13 وغضب الرب على إسرائيل فجعلهم يتيهون في البرية أربعين سنة حتى انقرض كل الجيل الذي فعل الشر في عيني الرب
14 وها أنتم قد قمتم مكان آبائكم يا أولاد الخاطئين لتزيدوا أيضا في احتدام غضب الرب على إسرائيل
15 لأنكم إن ملتم عن الانقياد له يعود فيترك إسرائيل في البرية فتهلكون هذا الشعب كله
16 فتقدموا إلى موسى وقالوا نبني حظائر لمواشينا ههنا ومدنا لأطفالنا
17 ونحن نتجهز للقتال بسرعة على رأس بني إسرائيل حتى ندخلهم مكانهم فيقيم أطفالنا في مدن محصنة من وجه سكان تلك الأرض
18 لن نرجع إلي بيوتنا حتى يرث بنو إسرائيل كل واحد ميراثه
19 ونحن لن نرث معهم شيئا من عبر الأردن وما وراءه فقد أتانا ميراثنا في عبر الأردن شرقا
20 فقال لهم موسى إن صنعتم هذا الأمر وجهزتم أنفسكم للقتال أمام الرب
21 وعبر كل مجهز منكم الأردن أمام الرب إلى أن يطرد أعداءه من وجهه
22 وإن أخضعت الأرض أمام الرب وبعد ذلك رجعتم، تكونون أبرياء عند الرب وعند إسرائيل، وتكون هذه الأرض ملكا لكم أمام الرب
23 وإن لم تصنعوا هكذا فقد خطئتم إلى الرب واعلموا أن خطيئتكم تنال منكما
24 ابنوا لكما مدنا لأطفالكم وحظائر لغنمكم واعملوا بما خرج من أفواهكما
25 فقال بنو جاد وبنو رأوبين لموسى عبيدك يعملون بما يأمرهم سيدنا
26 أطفالنا ونساؤنا ومواشينا وسائر بهائمنا يقيمون هنا في مدن جلعاد
27 وعبيدك يعبر منهم كل مجهز للقتال أمام الرب كما قال سيدنا
28 فأوصى بهم موسى ألعازار الكاهن ويشوع ابن نون ورؤساء بيوت آباء الأسباط من بني إسرائيل
29 وقال لهم موسى إذا عبر بنو جماد وبنو رأوبين الأردن معكم كل مجهز للقتال أمام الرب وأخضعت الأرض أمامكم فأعطوهم أرض جلعاد ملكا
30 وإن لم يعبروا معكم مجهزين فليتملكوا فيما بينكم في أرض كنعان
31 فأجاب بنو جاد وبنو رأوبين قائلين ما كلم الرب به عبيده فنحن نصنعه
32 نعبر مجهزين أمام الرب إلى أرض كنعان ولكن يكون ميراثنا في عبر الأردن
33 فأعطى لهم موسى لبني جاد وبني رأوبين ونصف سبط منسى بن يوسف مملكة سيحون ملك الأموريين ومملكة عوج ملك باشان أي الأرض بمدنها وحدودها مدن تلك الأرض من كل جهة
34 فبنى بنو جاد ديبون وعطاروت وعروعير
35 وعطروت شوفان ويعزير ويجبهة
36 وبيت نمرة وبيت هاران مدنا محصنة وحظائر غنم
37 وبنو رأوبين بنوا حشبون وألعالا وقريتائيم
38 ونبو وبعل معون اللتين بدل اسمهما وسبحة وأطلقوا على المدن التي بنوها أسماء
39 ومضى بنو ماكير بن منسى إلى جلعاد فاستولوا عليها وطردوا الأموريين الذين فيها
40 وأعطى موسى جلعاد لماكير بن منسى فأقام فيها
41 ومضى يائير بن منسى واستولى على مزارعها وسماها مزارع يائير
42 ومضى نوبح واستولى على قنات وتوابعها وسماها نوبح على اسمه
تقسيم عبر الأردن ان هذا الفصل هو من تقليد تثنية الاشتراع مع ميزات انشائية من التقليد الكهنوتي تقع أرض يعزير الآية 1 شمالي مملكة سيحون وتقع جلعاد القديمة المقصودة هنا بين أرض يعزير ويبوق ولكم اسم جلعاد بعد دخول بني اسرائيل إلى الشمال امتد حتى اليرموك يشوع 13 : 10 - 12 وانقسم إلى قسمين تثنية 3 : 12 ، 13 ، يشوع 12 : 2 ، 5 ، 13 : 31 فالنصف الشمالي صار أرض نصف سبط منسى الآيتان 39 ، 40 وهاتان الآيتان اللتان تشيران إلى الفتح هما إضافة تتعلق بأحداث لاحقة للاقامة الأولى مجموعات من بني منسى هاجروا من الغرب وخصوا أنفسهم بأرض في شمال عبر الأردن يشوع 13 : 8 وكونوا نصف سبط منسى الوارد ذكره في إضافة الآية 33 وبالقابل تمت إقامة رأوبين وجاد بسلام
37 : هذه المدن التي أعطيت لجاد ورأوبين تمتد إلى ما وراء أرض يعزير جلعاد الآية 1 وحتى أرنون على حدود موآب أي أنها تشمل مملكة سيحون القديمة تقسيمها الجغرافي بين أرضين وهذه اللوائح من أسماء المدن تشير إلى زمن كان جاد ورأوبين يعدان فيه شعباً واحداً يشوع 13 : 8
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58
 
العدد الفصل 32
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: العدد-
انتقل الى: