الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 يشوع الفصل 24

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8298
نقاط : 301229
السٌّمعَة : 0
الثور

يشوع الفصل 24 Empty
مُساهمةموضوع: يشوع الفصل 24   يشوع الفصل 24 Empty08.06.22 15:46

1 وجمع يشوع جميع أسباط إسرائيل في شكيم واستدعى شيوخ إسرائيل ورؤساءهم وقضاتهم كتبتهم فمثلوا أمام الرب
2 فقال يشوع لكل الشعب هكذا قال الرب إله إسرائيل في عبر النهر سكن آباؤكم من قديم تارح أبو إبراهيم وأبو ناحور وعبدوا آلهة أخرى
3 فأخذت إبراهيم أباكم من عبر النهر، وسيرته في كل أرض كنعان كثرت نسله ورزقته إسحق
4 ورزقت إسحق يعقوب وعيسو وأعطيت عيسو جبل سعير ليرثه ويعقوب وبنوه نزلوا إلى مصر
5 فأرسلت موسى وهارون وضربت مصر بما فعلت في وسطها وبعد هذا أخرجتكم
6 فأخرجت آباءكم من مصر ودخلتم البحر فطارد المصريون آباءكم بالمركبات والفرسان إلى بحر القصب
7 فصرخوا إلى الرب فجعل بينهم وبين المصريين ظلمة ثم رد البحر عليهم فغطاهم وقد رأت عيونكم ما فعلت في مصر وأقمتم بالبرية أياما كثيرة
8 ثم دخلت بكم أرض الأموريين الساكنين في عبر الأردن فحاربوكم فأسلمتهم إلى أيديكم وورثتم أرضهم واستأصلتهم من أمامكم
9 فقام بالاق بن صفور ملك موآب وحارب إسرائيل وأرسل فدعا بلعام بن بعور ليلعنكم
10 فأبيت أن أسمع لبلعام فبارككم وأنقدتكم من يده
11 ثم عبرتم الأردن ووصلتم إلى أريحا فحاربكم أهل أريحا الأموريون والفرزيون والكنعانيون والحثيون والجرجاشيون والحويون واليبوسيون فأسلمتهم إلى أيديكم
12 وأرسلت قدامكم الزنابير فطردت ملكي الأموريين من أمامكم لا بسيفك ولا بقوسك
13 وأعطيتكم أرضا لم تتعب فيها ومدنا أتبنها فأقمتم بها وكروما وزيتونا لم تغرسوها وأنتم تأكلونها
14 والآن اتقوا الرب واعبدوه بكمال ووفاء وأبعدوا الآلهة التي عبدها آباؤكم في عبر النهر وفي مصر واعبدوا الرب
15 وإن ساء في أعينكم أن تعبدوا الرب فاختاروا لكم اليوم من تعبدون إما الآلهة التي عبدها آباؤكم في عبر النهر أو آلهة الأموريين الذين أنتم مقيمون بأرضهم أما أنا وبيتي فنعبد الرب
16 فأجاب الشعب وقال حاش لنا أن نترك الرب ونعبد آلهة أخرى
17 لأن الرب إلهنا هو الذي أصعدنا نحن وآباءنا من أرض مصر من دار العبودية والذي صنع أمام عيوننا تلك الآيات العظيمة وحفظنا في كل الطريق الذي سلكناه وبين جميع الشعوب التي عبرنا في وسطها
18 وقد طرد الرب من أمامنا جميع الشعوب والأموريين الساكنين في الأرض فنحن أيضا نعبد الرب لأنه إلهنا
19 فقال يشوع للشعب لا تستطيعون أن تعبدوا الرب لأنه إله قدوس إله غيور لا يصبر على معاصيكم وخطاياكم
20 لأنكم إذا تركتم الرب وعبدتم آلهة غريبة ينقلب عليكم ويسيء إليكم ويفنيكم بعد ما كان قد أحسن إليكم
21 فقال الشعب ليشوع كلا بل الرب نعبد
22 فقال يشوع للشعب أنتم شهود على أنفسكم أنكم قد اخترتم لأنفسكم الرب لتعبدوه فقالوا نحن شهود
23 فقال والآن أبعدوا الآلهة الغريبة التي في وسطكم وأميلوا قلوبكم إلى الرب إله إسرائيل
24 فقال الشعب ليشوع الرب إلهنا نعبد ولصوته نسمع
25 فقطع يشوع للشعب عهدا في ذلك اليوم وجعل لهم فريضة وحكما في شكيم
26 كتب يشوع هذا الكلام في سفر توراة الله وأخذ حجرا كبيرا ونصبه هناك تحت البلوطة التي عند مقدس الرب
27 وقال يشوع لكل الشعب هذا الحجر يكون شاهدا علينا لأنه قد سمع جميع أقوال الرب التي كلمنا بها فيكون عليكم شاهدا لئلا تنكروا إلهكم
28 ثم صرف يشوع الشعب كل واحد إلى ميراثه
29 وكان بعد هذه الأحداث أن مات يشوع بن نون عبد الرب وهو ابن مئة وعشر سنين
30 فدفنوه في أرض ميراثه في تمنة سارح التي في جبل أفرائيم إلى شمال جبل جاعش
31 وعبد إسرائيل الرب كل أيام يشوع كل أيام الشيوخ الذين امتدت أيامهم إلى ما بعد يشوع والذين عرفوا كل ما صنعه الرب مما صنع لإسرائيل
32 وعظام يوسف التي أصعدها بنو إسرائيل من مصر دفنوها في شكيم في قطعة الحقل الذي اشتراه يعقوب من بني حمور أبي شكيم بمئة قسيطة وصارت عظام يوسف ميراثا لبنيه
33 ومات ألعازار بن هارون فدفنوه في جبعة مدينة فنحاس ابنه التي أعطيت له في جبل أفرائيم
الاجتماع الكبير في شكيم في هذا الفصل ثلاثة أقسام الأول يعرض يشوع على الحاضرين تدخلات الرب لخير المؤمنين به الآيات 2 - 13 وشهادت الايمان الوارد ذكرها في تثنية الاشتراع 6 : 21 - 24 ، 26 : 5 - 9 والثاني الجماعة تعلن انها مع الرب على الآلهة الغريبة الآيات 14 - 24 والثالث يقطع العهد وتدونه شريعته الآيات 25 - 28 أضيف هذا الفصل في اثناء الجلاء أو بعده لكنه يمثل تقليداً قديماً فالايمان بالرب الذي جاءت به مجموعة الشعب التي كانت مع يشوع يعرض على جماعات أخرى لم تسمع به لأنها لم تكن في مصر ولم تستفد من معجزات الخروج ووحي جبل سيناء هي ولا شك اسباط الشمالي التي تقبل بهذا العهد الايمان بالرب فتصبح جزاءً من شعب الله
2 : يشوع 8 : 30 - 35 كانت شكيم بفضل موقعها المركزي مكاناً مناسباً لتجمع الاسباط 1 ملوك الفصل 12 وكانت بفضل ماضيها إطاراً معداً لقطع ذلك العهد الديني فقد سبق لابراهيم ان بنى مذبحاً تكوين 12 : 6 ، 7 واكتسب فيها يعقوب حقوقاً تكوين 33 : 18 - 20 ودفن فيها الاصنام التي أتت من بلاط ما بين النهرين تكوين 35 : 2 - 4
27 : قارن بين هذا وكومة الحجر الشاهدة تكوين 31 : 48 ، 52 والمذبح الشاهد يشوع 22 : 26 والنصب الشاهد إشعيا 19 : 19 ، 20
وفاة يشوع تكرر الآيات 28 - 31 تكرارا شبه حرفي في مطلع المدخل الثاني إلى سفر القضاة 2 : 6 - 10 ويشير هذا الأمر إلى وحدة السفرين الأدبية
29 : أطلق هذا اللقب نفسه على موسى خروج 14 : 31 ، يشوع 1 : 1 ، تثنية الاشتراع 34 : 5 وداود مزمور 18 : 1 ، 89 : 4 ، 21 وهو صورة سابقة لعبد الرب إشعيا 42 : 1
عظام يوسف ووفاة ألعازر مات يشوع والعازار في أرض الميعاد بدل موسى وهارون اللذين ماتا قبل عبور الأردن وقد أعيدت عظام يوسف هي أيضاً إلى الأرض التي أعطيت للآباء فبسفر يشوع تتم العودة من مصر

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
يشوع الفصل 24
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: يشوع-
انتقل الى: