الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 مقدمة كتاب يشوع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

مقدمة كتاب يشوع Empty
مُساهمةموضوع: مقدمة كتاب يشوع   مقدمة كتاب يشوع Empty8/6/2022, 15:44

ياتي سفر يشوع بعد التوراة فيفتتح رواية مرحلة من تاريخ شعب العهد القديم ليست بأقل مراحله شأناً وهو بحسب التقليد اليهودي من مجموعة الأنبياء الأولين من يشوع إلى الملوك يمكن تقسيم سفر يشوع بسهولة إلى قسمين تليهما ثلاث خواتم يشوع الفصول 22 - 24
1 : فتح الأرض من الفصل الأول إلى الفصل الثاني عشر بعد الفصل الأول وهو فصل تمهيدي روي أن يشوع أرسل جاسوسين إلى أريحا فأضفتهما راحاب ثم عبر الشعب نهر الأردن قبالة أريحا وعسكر في الجلجال الفصلان الثالث والرابع وختن هناك وأقام اول فصح في أرض كنعان الفصل الخامس وفي فلسطين الوسطى باشر الفتح بالاستيلاء على أريحا الفصل السادس ثم على العي الفصل الثامن وفي أثناء ذلك كشفت خطيئة عاكان الفصل السابع وقطع يشوع عهداً لسكان جبعون الفصل التاسع فأدى ذلك إلى تحالف قام به ملك أورشليم على شعب إسرائيل وإلى معركة جبعون الفصل العاشر وأما فلسطين الشمالية فواجه الشعب تحالفاً قام به ملك حاصور فأحرق الشعب مدينته الفصل الحادي عشر وفي الفصل الثاني عشر جدول يلخص قائمة للمدن التي فتحوها
2 : توزيع الأراضي على الأسباط الاثني عشر من الفصل الثالث عشر إلى الفصل التاسع عشر تضاف إليه تسمية مدن الملجأ الفصل العشرون والمدن اللاوية الفصل الحادي والعشرون
3 : الخواتم صرف يشوع أسباط عبر الأردن الذين قاتلوا يشوع 1 : 12 - 16 إلى ميراثهم في ما وراء الأردن يشوع 22 : 1 - 6 إلى هذه الخاتمة الاولى يضاف حادث بناء مذبح عن يد اولئك الأسباط فمهد هذا الحادث السبيل إلى اتفاق عقد الأسباط الاثني عشر يشوع 22 : 7 - 34 الفصل الثالث والعشرون عبارة عن وصية يشوع خلفية موسى وأما الفصل الرابع والعشرون فإنه تكرار ظاهر للفصل السابق وهويخبرنا عن العهد الذي قطعه يشوع في شكيم يتضح من هذه الخلاصة الوجيزة أن هناك شخصية تسيطر على مجمل الروايات وهي يشوع بن نون المنتمي إلى سبط أفرائيم عدد 13 : 8 ، 16 ان الاسم الذي يحمله هذا الرجل يشكل وحده برنامجاً فكلمة يشوع تعني الرب يخلص وهناك تقليد يروي ان موسى استبدل باسمه هوشع اسم يشوع عدد 13 : 16 مشيراً إلى مصيره الجديد ولقد أطلق هذا الاسم على شخصيات أخرى في الكتاب المقدس فأصبح في زمن العهد الجديد يسوع عند اليهود الناطقين باليونانية عبرانيين 4 : 8 وهذا ما ساعد المسيحيين الأولين على المقارنة بين عمل يسوع كملص وعمل يشوع الذي قاد شعبه إلى أرض الميعاد عاش يشوع على مارد في التوراة في ظل موسى فصعد معه إلى جبل الله كما ورد في خروج 24 : 13 وسهر على خيمة الموعد خروج 33 : 11 وقام أحياناً بدور عسكري هام خروج 17 : 8 - 16 ولما علم موسى أنه لن يعبر الاردن ليقود الشعب إلى ارض الميعاد عهد إلى يشوع بهذه المهمة عدد 27 : 18 - 23 ، تثنية 31 : 7 ، 8 ليس سفر يشوع محضراً يروي بتسلسل مراحل الفتح واقامة الشعب في كنعان اجل ان نقاد عصرنا يعترفون اعترافاً مطرداً بقيمة التقاليد التي يستند إليها الكتاب لكن بين الاحداث التي يرويها وتاريخ التحرير النهائي للكتاب بضعة قرون ومن جهة أخرى فان الصورة التي تعرضها هذه الوثيقة من ان الفتح التام لأرض كنعان قد جرى عن يد مجمل الأسباط متحالفة لا تثبت للنقد التاريخي فان أرض كنعان لم تفتح حقاً ألا في ايام داود في القرن العاشر أما فيما قبل فان الكنعانيين لم يبادوا كلهم بل ما زالوا في السهول وهذا أمر يشير إليه الكتاب نفسه وكثيراً ما ساكنوا بني إسرائيل يشوع 15 : 63 ، 16 : 10 ، 17 : 12 - 18 ونكشف عند موت يشوع أن هناك أرضاً واسعة لم يستول عليها مع أنه تم توزيعها بين الأسباط من الفصل الثالث عشر إلى الفصل الثالث والعشرين كيف علينا أن نقرأ هذا الكتاب ؟ ان قرأناه بإمعان اتضح لنا أننا نجد أنفسنا امام تقاليد تخص سيطي بنيامين وأفرائيم اي سبطي الناحية الوسطى والعائشين في ظل معبد الجلجال لا بل معبد بيت إيل تم جمع هذه التقاليد الأولى في اواخر القرن العاشر ففي ذلك الزمان قد يشوع الشعب كله فالشعب هنا يدل في الواقع على محاربي الأسباط الذين شاركوا في الخروج من مصر ومع ذلك فلا تهم الظواهر العسكرية بقدر ما تهم العبادات والطقوس وهكذا يشكل عبور الاردن الفصلان الثالث والرابع بحضور تابوت العهد والذي يماثل عبور بحر القصب دخولاً تطوافياً إلى ارض الميعاد أما في يشوع الفصل الخامس فذكر الختان وما يليه من فصح أول يحتفل به بمحصولات تلك الأرض يوحيان بأننا أمام مشهد طقسي في كل أبعاده على هذا الأساس جددت قراءة الكتاب عن يد محرر ينتمي إلى المدرسة التي أنتجت سفر تثنية الاشتراع وتستند إليه ليتامل في تاريخ اسرائيل الماضي في ضوء الاختبارات الحديثة القرنان السابع والسادس نرى هذا التامل خاصة في الخطب الطويلة الواردة في الفصلين الأول والثالث والعشرين بغض النظر عن التنقيحات التي لا تحصى بالنسبة إلى المؤلف السابق فالفتح مصور وكأنه من عمل اسرائيل كله يشوع 10 : 28 - 39 والاشارة المتكررة إلى اسباط عبر الاردن تنوه بالرغبة في المحافظة على وحدة الشعب في زمن أعيد الجدل في شأنها يشوع 1 : 12 - 16 ، 12 : 1 - 6 ، 13 : 8 - 32 ، 22 : 1 - 6 وهناك اهتمام شديد بأمانة اسرائيل لإلهه قد يعرضها للخطر في كل حين وجود الأمم الوثنية لأن العهد يفترض الالتزام التام وفي هذه النظرة فقط ندرك سبب التشديد على ابادة الشعوب الساكنة في ارض كنعان وعلى ضرورة تحريمهم يشوع 6 : 17 ، 21 ، 11 : 12 ، 14 قد يصدمنا هذا التدبير عندما نطالع هذه الروايات ولكنه تدبير نظري اكثر منه واقعي فلقد ابتدع فيما بعد حين اتضح خطر الوثنية الذي تعرض له اسرائيل مما لا شك فيه أن أهتمام المحررين قد تناول الأرض التي وعد الله بها اجداد الشعب ولذلك يتضمن القسم الثاني من الكتاب من الفصل الثالث عشر إلى التاسع عشر رسم حدود ولوائح مدن لكل من اسباط اسرائيل الاثني عشر فنحن أمام وثائق ثمينة جداً عن تقسيم الأرض التقليدي بين أعضاء الشعب قد يرتقي بعضهما إلى الزمن السابق لملك داود ولكن لا يمكننا ان ننفي وجود تكملات لاحقة بالنسبة إلى تطور الأوضاع في كل من يهوذا واسرائيل في أيم الملكية إن أخذنا بعين الاعتبار ذلك العمل التحريري الطويل أدركنا على وجه أفضل ما يجب أن نتوقعه على الصعيد التاريخي من سفر يشوع مما لا شك فيه أن عرض الفتح بقيادة يشوع وحده صدار عن تنظيم للأمور لا يحول دون ان نشعر بتعقد الأحداث لا يذكر شيء مثلاً عن فتح بيت ايل مع أنه يروي في قضاة 1 : 22 - 26 وليس هناك آية رواية للاستيلاء على شكيم وفي ذلك دليل راجح على استقرار سلمي بموافقة سكان تلك المدينة وينسب فتح حبرون ودبير إلى يشوع 10 : 36 - 39 في حين أنه يقال في مكان آخر ان كالب هو الفاتح الحقيقي لحبرون وأن عتنيئيل هو الفاتح الحقيقي لدبير يشوع 15 : 13 ، 14 ، 15 : 17 ، قضاة 1 : 11 - 13 وكثيراً ما يتذرعون بشهادة علم الآثار لتعزيز ما يفيدنا التاريخ عن تلك الحقبة وفي الواقع فإن الحفريات التي أجريت في مواقع بعض المدن القديمة كثيراً ما تشهد بتدمير شديد في نقطة الاتصال بين عصر البرونز الحديث الذي ينتهي في حوالي السنة 1200 قبل الميلاد وعصر الحديد ولانهم يحددون دخول بني اسرائيل إلى كنعان في حوالي السنة 1230 قبل الميلاد فلقد حاولوا أن ينسبوا هذا التدمير اليهم لكنه لا يجوز ان نستبعد وجود منافسات بين المدن الدول الكنعانية من جهة او وجود مجتاحين في تلك الأيام قدموا من أماكن أخرى من جهة ثانية فالدليل الأثري في هذه الأحوال عسير الاستعمال ان الشخصية التي تبرز في هذا الكتاب اكثر من يشوع هي ارض الميعاد ففي سفر يشوع تحقيق لما كان موضوع الوعد في التوراة ولذلك ذهب بعضهم إلى إلحاق سفر يشوع بالتوراة أعني بكتب الشريعة الخمسة الأولى ان الأرض هي مكان أمانة الله لشعبه وأمانة الشعب لإلهه إنها عربون العهد المقطوع بين الله واسرائيل ومع ذلك ليست رمزاً جامداً بل دعوة حية توجه بالحاح إلى الانسان ليلتقي الخليقة ويقدسها فالاستيلاء على ارض كنعان وتوزيع عقاراتها بين بني اسرائيل هما تحقيق للوعد الذي وعد به الآباء وجدد لموسى فلا يحسن بنا ان نمل أمام جفاف تعداد الأماكن بل علينا ان نشارك الكاتب في الفرح الذي يشعر به عندما يبين بالتفصيل ذلك الميراث الذي أعطاه الله للاسباط يؤكد سفر يشوع أن الأرض هي في الوقت عينه شيء أعطي ولا يزال إلى تقبله من يد الله فهناك تنازع لا يزول بين الحاضر والمستقبل تنازع هو من مقومات وجود شعب الله

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقدمة كتاب يشوع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مقدمة كتاب يشوع بن سيراخ
» كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً
» آيات بحرف الألف يشوع
» مقدمة كتاب الأحبار
» مقدمة سفر يشوع

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: مواضيع كتب الشريعة-
انتقل الى: