الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 4

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7648
نقاط : 293305
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 4 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 4   فصل 4 Empty8/6/2022, 12:52

1 وعرف الإنسان حواء أمراته فحملت وولدت قاين فقالت قد آقتنيت رجلا من عند الرب
2 ثم عادت فولدت أخاه هابيل فكان هابيل راعي غنم وكان قاين يحرث الأرض
3 وكان بعد أيام أن قدم قاين من ثمر الأرض تقدمة للرب
4 وقدم هابيل أيضا شيئا من أبكار غنمه ومن دهنها
5 فنظر الرب إلى هابيل وتقدمته وإلى قاين وتقدمته لم ينظر فغضب قاين وأطرق رأسه
6 فقال الرب لقاين لم غضبت ولم أطرقت رأسك؟
7 فإنك إن أحسنت أفلا ترفع الرأس؟وإن لم تحسن أفلا تكون الخطيئة رابضة عند الباب؟إليك تنقاد أشواقها فعليك أن تسودها وقال قاين لهابيل أخيه لنخرج إلى الحقل
8 فلما كانا في الحقل وثب قاين على هابيل أخيه فقتله
9 فقال الرب لقاين أين هابيل أخوك؟قال لا أعلم أحارس لأخي أنا؟
10 فقال ماذا صنعت؟إن صوت دماء أخيك صارخ إلي من الأرض
11 والآن فملعون أنت من الأرض التي فتحت فاها لتقبل دماء أخيك من يدك
12 وإذا حرثت الأرض فلا تعود تعطيك ثمرها تائها شاردا تكون في الأرض
13 فقال قاين للرب عقابي أشد من أن يطاق
14 ها قد طردتني اليوم عن وجه الأرض ومن وجهك أستتر وأكون تائها شاردا في الأرض فيكون أن كل من يجدني يقتلني
15 فقال له الرب لذلك كل من قتل قاين فسبعة أضعاف يؤخذ بثأره منه وجعل الرب لقاين علامة لئلا يضربه كل من يجده
16 وخرج قاين من أمام الرب فأقام بأرض نود شرقي عدن
17 وعرف قاين آمرأته فحملت وولدت أخنوخ ثم بنى مدينة فسماها باسم ابنه أخنوخ
18 وولد لأخنوخ عيراد وعيراد ولد محويائيل ومحويائيل ولد متوشائيل ومتوشائيل ولد لامك
19 وآتخذ لامك له امرأتين اسم إحداهما عادة والأخرى صلة
20 فولدت عادة يابل وهو أبو ساكني الخيام وأصحاب المواشي
21 وآسم أخيه يوبل وهو أبو كل عازف بالكنارة والمزمار
22 وصلة أيضا ولدت توبل قاين وهو أبو جميع النحاسين والحدادين وأخت توبل قاين نعمة
23 وقال لامك لآمرأتيه عادة وصلة اسمعا قولي يا آمرأتي لامك أصغيا لكلامي إنني قتلت رجلا بسبب جرح وولدا بسبب رض
24 إنه ينتقم لقاين سبعة أضعاف وأما للامك فسبعة وسبعين
25 وعرف آدم امرأته مرة أخرى فولدت آبنا وسمته شيتا وقالت قد أقام الله لي نسلا آخر بدل هابيل إذ إن قاين قتله
26 ولشيت أيضا ولد آبن وسماه أنوش حينئذ بدأ الناس يدعون باسم الرب
1 : قايين وهابيل تقتضي هذه الرواية قيام حضارة متطورة وعبادات وأناس يمكنهم أن يقتلوا قاين كما تقتضي وجود عشيرة تحميه ولعل هذه الرواية كانت منسوبة في أول الأمر لا إلى أولاد الانسان الأول بل إلى جد القينيين أهل العصر الحديدي عدد 24 : 12 فنقلها التقليد اليهوي إلى اوائل البشرية ليضفي عليها مغزى عاماً هذه مفاده بعد تمرد الانسان على الله تأتي معاداة الانسان لأخيه الانسان وهذان الأمران تقابلهما الوصيتان اللتان تلخص بهما الشريعة كلها محبة الله ومحبة القريب متى 22 : 40
5 : يظهر هنا للمرة الأولى موضوع الأخ الأصغر المفضل على الأخ الأكبر ويكشف هذا الموضوع عن حرية الله في اختيار واحتقاره الأمجاد الأرضية ومعزته الخاصة للوضعاء وهو موضوع كثيراً ما ورد في سفر التكوين اسحق المفضل على اسماعيل ويعقوب على عيسو وراحيل على ليئة وفي الكتاب المقدس كله
7 : ترجمة تقريبية لنص يبدو أنه يصف التجربة التي تهدد النفس غير المهياة ولنخرج إلى الحقل غير موجودة في النص الأصلي ومذكورة في الترجمات القديمة
15 : ليست علامة قاين بسمة شائنة بل هي علامة تحميه لأنها تدل على كونه عضواً في عشيرة كان الثأر بالدم يمارس فيها ممارسة عنيفة .
( سلالة قاين في هذا النسب اليهوي الوارد ثانية في تكوين 5 : 12 - 18 مع بعض التبديلات يظهر قاين وكأنه جد منشئي الحياة الحضرية وأسباب راحتها وترفها وهي طريقة عيش ستستنكر في الرواية اليهوية عن برج بابل تكوين 11 : 1 - 9
24 : يرد هنا هذا النشيد الحماسي المؤلف تمجيداً لبطل البرية لامك كشهادة على العنف المتزايد لدى بني قاين
26 : ان التقليديين الايلوهي والكهنوتي يرجئان الايحاء باسم الله إلى ايام موسى خروج 3 : 14 ، 6 : 2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58 متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7648
نقاط : 293305
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 4 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 4   فصل 4 Empty20/7/2022, 19:28

وعرف الإنسان حواء أمراته فحملت وولدت قاين فقالت قد آقتنيت رجلا من عند الرب ثم عادت فولدت أخاه هابيل فكان هابيل راعي غنم وكان قاين يحرث الأرض وكان بعد أيام أن قدم قاين من ثمر الأرض تقدمة للرب وقدم هابيل أيضا شيئا من أبكار غنمه ومن دهنها فنظر الرب إلى هابيل وتقدمته وإلى قاين وتقدمته لم ينظر فغضب قاين وأطرق رأسه فقال الرب لقاين لم غضبت ولم أطرقت رأسك؟فإنك إن أحسنت أفلا ترفع الرأس؟وإن لم تحسن أفلا تكون الخطيئة رابضة عند الباب؟إليك تنقاد أشواقها فعليك أن تسودها وقال قاين لهابيل أخيه لنخرج إلى الحقل فلما كانا في الحقل وثب قاين على هابيل أخيه فقتله فقال الرب لقاين أين هابيل أخوك؟قال لا أعلم أحارس لأخي أنا؟فقال ماذا صنعت؟إن صوت دماء أخيك صارخ إلي من الأرض والآن فملعون أنت من الأرض التي فتحت فاها لتقبل دماء أخيك من يدك وإذا حرثت الأرض فلا تعود تعطيك ثمرها تائها شاردا تكون في الأرض فقال قاين للرب عقابي أشد من أن يطاق ها قد طردتني اليوم عن وجه الأرض ومن وجهك أستتر وأكون تائها شاردا في الأرض فيكون أن كل من يجدني يقتلني فقال له الرب لذلك كل من قتل قاين فسبعة أضعاف يؤخذ بثأره منه وجعل الرب لقاين علامة لئلا يضربه كل من يجده وخرج قاين من أمام الرب فأقام بأرض نود شرقي عدن وعرف قاين آمرأته فحملت وولدت أخنوخ ثم بنى مدينة فسماها باسم ابنه أخنوخ وولد لأخنوخ عيراد وعيراد ولد محويائيل ومحويائيل ولد متوشائيل ومتوشائيل ولد لامك وآتخذ لامك له امرأتين اسم إحداهما عادة والأخرى صلة فولدت عادة يابل وهو أبو ساكني الخيام وأصحاب المواشي وآسم أخيه يوبل وهو أبو كل عازف بالكنارة والمزمار وصلة أيضا ولدت توبل قاين وهو أبو جميع النحاسين والحدادين وأخت توبل قاين نعمة وقال لامك لآمرأتيه عادة وصلة اسمعا قولي يا آمرأتي لامك أصغيا لكلامي إنني قتلت رجلا بسبب جرح وولدا بسبب رض إنه ينتقم لقاين سبعة أضعاف وأما للامك فسبعة وسبعين وعرف آدم امرأته مرة أخرى فولدت آبنا وسمته شيتا وقالت قد أقام الله لي نسلا آخر بدل هابيل إذ إن قاين قتله ولشيت أيضا ولد آبن وسماه أنوش حينئذ بدأ الناس يدعون باسم الرب


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58 متصل
 
فصل 4
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: التكوين-
انتقل الى: