الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 5

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 5 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 5   فصل 5 Empty8/6/2022, 08:14

1 وفي ذلك الوقت تجهز أنطيوخس لغزو مصر ثانية
2 فعلى مدى أربعين يوما تراءى لسكان أورشليم فرسان بملابس ذهبـية على أحصنة تعدو في الجو وكانوا فصائل فصائل وفي أيديهم رماح
3 وتراءى لهم أيضا فرسان يهاجم بعضهم بعضا في كر وفر وتقليب تروس وحراب كثيرة واستلال سيوف ورشق سهام ولمعان حلى ذهبـية ودروع من كل صنف
4 فكان الجميع يرجون أن يكون ما تراءى لهم للخير
5 وشاع خبر كاذب وهو أن أنطيوخس مات فجمع ياسون جيشا لا يقل عن ألف جندي وهجم على أورشليم بغتة فما إن تراجع المدافعون من على الأسوار وكاد المهاجمون يحتلون المدينة حتـى هرب منلاوس ولجأ إلى القلعة
6 فأخذ ياسون يفتك بأهل وطنه بغير رحمة كما لو كان يفتك بالعدو لا بالـذين من لحمه ودمه ولم يدرك أن انتصار الإنسان على أهل وطنه أسوأ أنواع الهزيمة
7 لكن ياسون لم يفز بالسلطة وفي نهاية الأمر لم تجلب له خيانته سوى العار فهرب ثانية إلى أرض بني عمون
8 إلا أن هربه هذه المرة كان سيـئ النتيجة لان أرتاس زعيم العرب طرده فأخذ يهرب من مدينة إلى مدينة والجميع ينبذونه ويبغضونه كما يبغضون من يخالف أحكام الشريعة ويمقتونه كما يمقتون من يفتك بأهل وطنه حتـى لجأ في نهاية المطاف إلى مصر
9 ومنها إلى أقرباء له في اليونان حيث مات فكان أخيرا أن هذا الـذي شرد الكثيرين عن ديارهم مات في الغربة
10 وهذا الذي قتل الكثيرين ورماهم في العراء بلا قبر لم يكن له قبر في وطنه مات وما بكاه أحد ولا أحد دفنه مع آبائه
11 فلما سمع الملك بهذه الحوادث اتهم اليهود بالعصيان عليه فزحف من مصر والغيظ يملأ قلبه واجتاح أورشليم
12 ثم أمر جنوده أن يقتلوا كل من صادفوه دون رحمة ويذبحوا المختبئين في بيوتهم
13 فأخذ الجنود يبطشون بالشبان والشيوخ على السواء ويفتكون بالرجال والنساء والأولاد ويذبحون الرضع الأطفال
14 فبلغ عدد القتلى ثمانين ألف قتيل في ثلاثة أيام منهم أربعون ألفا في المعركة وبـيع منهم كعبـيد ما لا يقل عن هذا العدد
15 ولم يكتف أنطيوخس الملك بذلك بل دخل الهيكل الـذي هو أقدس موضع في الأرض كلها وكان دليله منلاوس الخائن لبلاده وشرائعها
16 وبـيديه الدنستين النجستين حمل الآنية المقدسة وما أهدته ملوك الأمم لزينة الهيكل وبهائه وكرامته ومضى بها
17 وبلغ التجبر بأنطيوخس حدا بعيدا لما فعل فلم يدرك أن غضب االله على سكان أورشليم بسبب خطاياهم كان مؤقتا وأن االله تخلى عن المكان المقدس فقط إلى حين
18 ولولا أن سكان هذه المدينة ارتكبوا الخطايا الكثيرة لجلدوه حال دخوله الهيكل وردعوه عن وقاحته كما جرى لهليودورس الـذي بعثه سلوقس الملك لتفقد خزانة الهيكل
19 ولكن الرب ما اختار شعبه لأجل الهيكل بل الهيكل لأجل شعبه
20 ولذلك الهيكل ذاته الـذي اشترك في مصائب الشعب عاد فاشترك فيما بعد في نعم الرب على هذا الشعب وبعدما تخلى عنه الرب القدير في غضبه أعاده إلى مجده حين زال غضبه
21 وحمل أنطيوخس من الهيكل ألفا وثماني مئة قنطار فضة ورجع إلى إنطاكية وبلغت به العجرفة أنه تخيل أن بقدرته أن يقطع البر بالسفن والبحر سيرا على الأقدام
22 وترك في أورشليم وكلاء له يضايقون الشعب منهم فيليبس في أورشليم وهو فريجي الأصل وكان أشرس أخلاقا من الـذي أوكله
23 وأندرونكس في جرزيم وأيضا منلاوس الـذي كان أشد ظلما على الرعية من كليهما
24 وبلغ الحقد بالملك أنطيوخس أنه أرسل أبلونيوس القائد الكريه إلى أورشليم على رأس اثنين وعشرين ألف جندي وأمره أن يذبح رجالها ويبـيع نساءها وفتيانها
25 فلما وصل أبلونيوس إلى أورشليم تظاهر بأنه جاء مسالما ولما كان يوم السبت المقدس وهو يوم عطلة عند اليهود أمر رجاله بأن يقوموا باستعراض مسلح عند مدخل المدينة
26 وفجأة أمرهم بقتل جميع الخارجين من المدينة للتفرج عليهم ثم اقتحم المدينة بالسلاح وفتك بعدد كبـير من السكان
27 ولكن يهوذا المكابـي هرب إلى الجبال مع تسعة آخرين من رفاقه وعاشوا هناك عيشة الوحوش يقتاتون العشب لئلا ينجسوا أنفسهم كالآخرين
( 1 ) أنطيوخس الرابع ابيفانيوس سنة 168 قبل الميلاد وبعد الغزو الأول بسنة واحدة راجع ( 2 مكابيين 1 : 16 )
( 7 ) فهرب راجع ( 2 مكابيين 4 : 26 )
( 9 ) أقرباء اليهود قارن ( 1 مكابيين 12 : 6 ، 7 : 21 )
( 10 ) لا أحد دفنه مع آبائه كان ذلك عقاباً مريعاً راجع ( 1 ملوك 13 : 22 ، إرميا 8 : 2 )( 18 ) هليودورس وخزانة الهيكل راجع ( 2 مكابيين 3 : 1 ، 4 )
( 19 ) قارن ( مرقس 2 : 27 )
( 22 ) فريجي لم تكن فريجية خاضعة للملكة السلوقية ولكن القواد كانوا يأخذون منها جنودا
( 23 ) جرزيم أي في شكيم عند سفح جبل جرزيم
( 24 ، 26 ) الكريه أو الميسي من ميسية وهي منطقة في شمالي غربي آسية الصغرى راجع ( 1 مكابيين 1 : 29 ، 30 )
( 27 ) هرب قارن ( 1 مكابيين 2 : 28 ) لئلا ينجسوا أنفسهم راجع ( لاويين 11 : 1 )


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 26/7/2022, 09:49 عدل 2 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 5 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 5   فصل 5 Empty8/7/2022, 12:37

وفي ذلك الوقت تجهز أنطيوخس لغزو مصر ثانية فعلى مدى أربعين يوما تراءى لسكان أورشليم فرسان بملابس ذهبـية على أحصنة تعدو في الجو وكانوا فصائل فصائل وفي أيديهم رماح وتراءى لهم أيضا فرسان يهاجم بعضهم بعضا في كر وفر وتقليب تروس وحراب كثيرة واستلال سيوف ورشق سهام ولمعان حلى ذهبـية ودروع من كل صنف فكان الجميع يرجون أن يكون ما تراءى لهم للخير وشاع خبر كاذب وهو أن أنطيوخس مات فجمع ياسون جيشا لا يقل عن ألف جندي وهجم على أورشليم بغتة فما إن تراجع المدافعون من على الأسوار وكاد المهاجمون يحتلون المدينة حتـى هرب منلاوس ولجأ إلى القلعة فأخذ ياسون يفتك بأهل وطنه بغير رحمة كما لو كان يفتك بالعدو لا بالـذين من لحمه ودمه ولم يدرك أن انتصار الإنسان على أهل وطنه أسوأ أنواع الهزيمة لكن ياسون لم يفز بالسلطة وفي نهاية الأمر لم تجلب له خيانته سوى العار فهرب ثانية إلى أرض بني عمون إلا أن هربه هذه المرة كان سيـئ النتيجة لان أرتاس زعيم العرب طرده فأخذ يهرب من مدينة إلى مدينة والجميع ينبذونه ويبغضونه كما يبغضون من يخالف أحكام الشريعة ويمقتونه كما يمقتون من يفتك بأهل وطنه حتـى لجأ في نهاية المطاف إلى مصر ومنها إلى أقرباء له في اليونان حيث مات فكان أخيرا أن هذا الـذي شرد الكثيرين عن ديارهم مات في الغربة وهذا الذي قتل الكثيرين ورماهم في العراء بلا قبر لم يكن له قبر في وطنه مات وما بكاه أحد ولا أحد دفنه مع آبائه فلما سمع الملك بهذه الحوادث اتهم اليهود بالعصيان عليه فزحف من مصر والغيظ يملأ قلبه واجتاح أورشليم ثم أمر جنوده أن يقتلوا كل من صادفوه دون رحمة ويذبحوا المختبئين في بيوتهم فأخذ الجنود يبطشون بالشبان والشيوخ على السواء ويفتكون بالرجال والنساء والأولاد ويذبحون الرضع الأطفال فبلغ عدد القتلى ثمانين ألف قتيل في ثلاثة أيام منهم أربعون ألفا في المعركة وبـيع منهم كعبـيد ما لا يقل عن هذا العدد ولم يكتف أنطيوخس الملك بذلك بل دخل الهيكل الـذي هو أقدس موضع في الأرض كلها وكان دليله منلاوس الخائن لبلاده وشرائعها وبـيديه الدنستين النجستين حمل الآنية المقدسة وما أهدته ملوك الأمم لزينة الهيكل وبهائه وكرامته ومضى بها وبلغ التجبر بأنطيوخس حدا بعيدا لما فعل فلم يدرك أن غضب االله على سكان أورشليم بسبب خطاياهم كان مؤقتا وأن االله تخلى عن المكان المقدس فقط إلى حين ولولا أن سكان هذه المدينة ارتكبوا الخطايا الكثيرة لجلدوه حال دخوله الهيكل وردعوه عن وقاحته كما جرى لهليودورس الـذي بعثه سلوقس الملك لتفقد خزانة الهيكل ولكن الرب ما اختار شعبه لأجل الهيكل بل الهيكل لأجل شعبه ولذلك الهيكل ذاته الـذي اشترك في مصائب الشعب عاد فاشترك فيما بعد في نعم الرب على هذا الشعب وبعدما تخلى عنه الرب القدير في غضبه أعاده إلى مجده حين زال غضبه وحمل أنطيوخس من الهيكل ألفا وثماني مئة قنطار فضة ورجع إلى إنطاكية وبلغت به العجرفة أنه تخيل أن بقدرته أن يقطع البر بالسفن والبحر سيرا على الأقدام وترك في أورشليم وكلاء له يضايقون الشعب منهم فيليبس في أورشليم وهو فريجي الأصل وكان أشرس أخلاقا من الـذي أوكله وأندرونكس في جرزيم وأيضا منلاوس الـذي كان أشد ظلما على الرعية من كليهما وبلغ الحقد بالملك أنطيوخس أنه أرسل أبلونيوس القائد الكريه إلى أورشليم على رأس اثنين وعشرين ألف جندي وأمره أن يذبح رجالها ويبـيع نساءها وفتيانها فلما وصل أبلونيوس إلى أورشليم تظاهر بأنه جاء مسالما ولما كان يوم السبت المقدس وهو يوم عطلة عند اليهود أمر رجاله بأن يقوموا باستعراض مسلح عند مدخل المدينة وفجأة أمرهم بقتل جميع الخارجين من المدينة للتفرج عليهم ثم اقتحم المدينة بالسلاح وفتك بعدد كبـير من السكان ولكن يهوذا المكابـي هرب إلى الجبال مع تسعة آخرين من رفاقه وعاشوا هناك عيشة الوحوش يقتاتون العشب لئلا ينجسوا أنفسهم كالآخرين


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 5
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: 2 مكابيين-
انتقل الى: