الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 17

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8548
نقاط : 305975
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 17 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 17   فصل 17 Empty07.06.22 8:56

1 الرب خلق البشر من التراب وإلى التراب يعيدهم
2 أعطاهم أن يعيشوا أياما محدودة وسلطانا على كل ما في الأرض
3 وهبهم قوة من قوته وصنعهم على حسب صورته
3 زرع الرعب في كل خليقة حية وعلى الوحش والطير سلطهم
5 منحهم لسانا وعينين وأذنين وعقلا يفكر
6 ملأهم معرفة وحكمة وأراهم الخير والشر
7 ألقى عينه في قلوبهم لـيريهم عظائم أعماله
8 ولـيحمدوا اسمه القدوس ويخبروا بعظائم أفعاله
9 جعل المعرفة في متناولهم ومنحهم شريعة الحياة
10 أقام عهدا أبديا معهم وأظهر لهم فرائضه
11 فرأت عيونهم جلال مجده وسمعت آذانهم صوته المجيد
12 حذرهم من عمل الشر وأوصى آل واحد بقريبه
13 أفعال البشر أمامه كل حين فهي عن عينيه لا تخفى
14 على كل أمة أقام رئيسا ولكن إسرائيل هي حصة الرب
15 أعمال البشر كلها كالشمس أمامه ودائما يرى ما يفعلون
16 آثامهم لا تخفى عن الرب وخطاياهم كلها أمامه
17 صدقة الإنسان كخاتم عند الرب وإحسانه كحدقة عينه
18 لكنه في الأخير يعاقب الأشرار وعلى رؤوسهم يصب عقابه
19 يمنح التائبـين حق الرجوع إليه ويشجع الـذين يفقدون الصبر
20 عد إلى الرب واترك خطاياك وتضرع إليه وقلل مساوئك
21 عد إلى العلي وتجنب الإثم وأبغض بكل قلبك ما يبغض
22 من يحمد العلي في القبر إن كان الأحياء لا يحمدونه؟
23 الميت لا يقدر أن يحمد الرب وحده الحي يقدر أن يحمده
24 ما أعظم رحمة الرب وعفوه للذين يأتونه تائبـين
25 ما من كمال عند البشر لأن الإنسان لا يخلد
26 لا شيء أبهى من الشمس ورغم ذلك تظلم بأسرع منها يظلم الإنسان بالشر
27 الرب يقود كواكب السماء العليا فكيف بالحري الإنسان وهو من تراب ورماد
1 : تكوين 3 : 19 ، جامعة 3 : 20 ، 21 ، يشوع بن سيراخ 40 : 11 ، 41 : 10
2 ، 3 : تكوين 1 : 26 ، 6 : 3 ، مزمور 90 : 10 ، حكمة 9 : 2 ، 3
4 : تكوين 9 : 2 هنا تضيف بعض المخطوطات اليونانية الرب أعطى البشر الحواس الخمس وحاسة سادسة هي الذكاء وسابعة هي العقل الذي يمكنهم من فهم ما يأتيهم بفضل الخواس الخمسة
5 : منحهم هكذا في اليونانية في السريانية كؤن لهم عقلاً أو قلباً والقلب هو مركز التفكير عند الساميين
6 : تكوين 2 : 17 ، تثنية 30 : 15
7 : عينه أو نوره متى 6 : 22 في بعض المخطوطات عليهم يقروا بسلطانه بعض المخطوطات اليونانية تضبف وأعطاهم أن يعلنوا إلى الأبد عجائب أعماله
9 : بعض المخطوطات تضبف ليفهموا أنهم يموتون
12 : لاويين 19 : 18 من عمل الشر أو من كل رجل شرير
13 : مخطوطات يونانية تضيف منذ الطفولة يميلون إلى الشر ويعجزون عن تبديل قلوبهم الحجرية بقلوب من لحم ودم
14 : مخطوطات يونانية تضيف هو البكر الذي رباه ومنحه نور المحبة ولم يهمله
16 : مزمور 90 : 8 مخطوطات يونانية تضيف لكن الرب رؤوف ويعرف خليقته فلا يهلكهم ولا يهمله
17 : بعض المخطوطات تضيف بنيه وبناته أن يبدلوا سلوكهم
21 : 2 تيموثاوس 2 : 19
22 ، 23 : مزمور 88 : 11 - 13 ، 115 : 17 ، إشعيا 38 : 18 ، باروك 2 : 17 ، 18 تضيف المخطوطات اليونانية الذي لا وجود له
25 : ما من كمال عند البشر حرفياً الإنسان لا يملك كل شيء
27 : أيوب 15 : 15


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 27.07.22 15:49 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8548
نقاط : 305975
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 17 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 17   فصل 17 Empty15.07.22 7:22

الرب خلق البشر من التراب وإلى التراب يعيدهم أعطاهم أن يعيشوا أياما محدودة وسلطانا على كل ما في الأرض وهبهم قوة من قوته وصنعهم على حسب صورته زرع الرعب في كل خليقة حية وعلى الوحش والطير سلطهم منحهم لسانا وعينين وأذنين وعقلا يفكر ملأهم معرفة وحكمة وأراهم الخير والشر ألقى عينه في قلوبهم لـيريهم عظائم أعماله ولـيحمدوا اسمه القدوس ويخبروا بعظائم أفعاله جعل المعرفة في متناولهم ومنحهم شريعة الحياة أقام عهدا أبديا معهم وأظهر لهم فرائضه فرأت عيونهم جلال مجده وسمعت آذانهم صوته المجيد حذرهم من عمل الشر وأوصى كل واحد بقريبه أفعال البشر أمامه كل حين فهي عن عينيه لا تخفى على كل أمة أقام رئيسا ولكن إسرائيل هي حصة الرب أعمال البشر كلها كالشمس أمامه ودائما يرى ما يفعلون آثامهم لا تخفى عن الرب وخطاياهم كلها أمامه صدقة الإنسان كخاتم عند الرب وإحسانه كحدقة عينه لكنه في الأخير يعاقب الأشرار وعلى رؤوسهم يصب عقابه يمنح التائبـين حق الرجوع إليه ويشجع الـذين يفقدون الصبر عد إلى الرب واترك خطاياك وتضرع إليه وقلل مساوئك عد إلى العلي وتجنب الإثم وأبغض بكل قلبك ما يبغض من يحمد العلي في القبر إن كان الأحياء لا يحمدونه؟الميت لا يقدر أن يحمد الرب وحده الحي يقدر أن يحمده ما أعظم رحمة الرب وعفوه للذين يأتونه تائبـين ما من كمال عند البشر لأن الإنسان لا يخلد لا شيء أبهى من الشمس ورغم ذلك تظلم بأسرع منها يظلم الإنسان بالشر الرب يقود كواكب السماء العليا فكيف بالحري الإنسان وهو من تراب ورماد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8548
نقاط : 305975
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 17 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 17   فصل 17 Empty27.07.22 15:50

يشوع بن سيراخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 17
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: أمثال وحكم الترجمة المشتركة :: يشوع بن سيراخ-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: