الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 14

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8541
نقاط : 305954
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 14 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 14   فصل 14 Empty07.06.22 8:51

1 وكان في أيام أمرافل ملك شنعار وأريوك ملك ألاسار وكدرلاعومر ملك عيلام وتدعال ملك الأمم
2 أنهم حاربوا بارع ملك سدوم وبرشاع ملك عمورة وشنآب ملك أدمة وشمئيبر ملك صبوئيم وملك بالع وهي صوعر
3 هؤلاء كلهم تجمعوا في وادي السديم وهو بحر الملح
4 اثنتي عشرة سنة خضعوا لكدرلاعومر وفي الثالثة عشرة تمردوا
5 وفي السنة الرابعة عشرة أقبل كدرلاعومر والملوك الذين معه فضربوا الرفائيين في عشتاروت قرنائيم والزوزيين في هام والإيميين في سهل قريتائيم
6 والحوريين في جبلهم سعير حتى إيل الفاران الذي عند البرية
7 ثم رجعوا وجاؤوا إلى عين القضاء وهي قادش فضربوا كل أرض العمالقة وكل أرض الأموريين المقيمين في حصاصون تامار
8 فخرج ملك سدوم وملك عمورة وملك أدمة وملك صبوئيم وملك بالع وهي صوعر
9 فآصطفوا للقتال في وادي السديم على كدرلاعومر ملك عيلام وتدعال ملك الأمم وأمرفال ملك شنعار وأريوك ملك ألاسار أربعة ملوك على خمسة
10 وفي وادي السديم آبار حمر كثيرة فانهزم ملكا سدوم وعمورة فسقطا فيها والباقون هربوا إلى الجبل
11 فأخذوا جميع أموال سدوم وعمورة وكل مؤونتهم ومضوا
12 وأخذوا لوط ابن أخي أبرام وأمواله ومضوا وكان مقيما في سدوم
13 فجاء من أفلت وأخبر أبرام العبراني وهو مقيم عند بلوط ممرا الأموري أخي أشكول وعانر وهم حلفاء أبرام
14 فلما سمع أبرام أن أخاه قد أسر جند رجاله المدربين المولودين في بيته وعددهم ثلاث مئة وثمانية عشر وجد في إثرهم حتى دان
15 وتفرق عليهم ليلا هو ورجاله فضربهم وتعقبهم حتى حوبة التي في شمال دمشق
16 فآسترجع جميع الأموال وأسترد لوطا أخاه وأمواله والنساء والقوم
17 وعند رجوع أبرام بعد أن كسر كدرلاعومر والملوك الذين معه خرج ملك سدوم لملاقاته إلى وادي شوى وهو وادي الملك
18 وأخرج ملكيصادق ملك شليم خبزا وخمرا لأنه كان كاهنا لله العلي
19 وبارك أبرام وقال على أبرام بركة الله العلي خالق السموات والأرض
20 وتبارك الله العلي الذي أسلم أعداءك إلى يديك وأعطاه أبرام العشر من كل شيء
21 وقال ملك سدوم لأبرام أعطني النفوس والأموال خذها لك فقال أبرام لملك سدوم
22 رفعت يدي إلى الرب الإله العلي خالق السموات والأرض
23 لا أخذت خيطا ولا شريط نعل من جميع ما لك لئلا تقول أنا أغنيت أبرام
24 لا شيء لي سوى ما أكله الغلمان ونصيب الرجال الذين ذهبوا معي عانر وأشكول وممرا فهم يأخذون نصيبهم
حملة الملوك الأربعة لا صلة لرواية هذا الفصل بأي مصدر من مصادر سفر التكوين ويبدو أنها ماخوذة من وثيقة قديمة نقحت وكيفت لإبرار دور ابراهيم البطولي في الحرب
17 : واد ورد ذكره في 2 صموئيل 18 : 18 ويقول المؤرخ يوسيفوس إنه كان على بعد اقل من 400 متر من أورشليم .
18 : تأثر التقليد اليهودي كله من آباء الكنيسة بعده مزمور 76 : 3 فطابقوا بين شليم وأورشليم اما ملكيصادق الذي يظهر في الرواية ظهوراً سريعاً وغامضاً كملك اورشليم حيث يختار الله سكناه وككاهن العلي قبل إنشاء الكهنوت اللاوي فان مزمور 110 : 4 يقدمه لنا كصورة داود المعد هو أيضاً صورة المشيح الملك الكاهن ويشرح لنا الفصل السابع من الرسالة إلى العبرانيين كيف أن كل ذلك يطبق على كهنوت المسيح ولقد استغل التقليد الآبائي هذا التفسير التمثيلي وأغناه فرأى في الخبز والخمر اللذين قدما لابراهيم صورة سر القربان لا بل ذبيحة حقيقية وصورة الذبيحة القربانية وقد ذهب الآباء إلى القول بأن ابن الله نفسه قد ظهر في ملكيصادق والآيات 18 - 20 هي إضافة زيدت فيما بعد على الفصل فظهر فيها ملكيصادق بصورة عطيم الكهنة بعد الجلاء وكوريث الامتيازات الملكية ورئيس الكهنوت الذي يستوفي من بني ابراهيم .
19 : البركة كلمة فعالة تكوين 9 : 25 غير قابلة الاسترجاع تكوين 27 : 33 ، 48 : 18 وناقلة للمفعول المعبر عنه فيها حتى لو تلفظ بها أي إنسان وبما أن المبارك هو الله تكوين 1 : 27 - 28 ، 12 : 1 ، 28 : 3 - 4 ، مزمور 67 : 2 ، 85 : 2 والانسان هو أيضاً يبارك الله ويسبح عظمته ورأفته ويتمنى أن يراها في رسوخ وامتداد ( تكوين 24 : 48 ، خروج 18 : 10 ، تثنية 8 : 10 ، 1 صموئيل 25 : 32 و 39 أما النص الذي نحن بصدده فانه يجمع بين البركتين بركة الله وبركة الانسان وكانت العبادة الاسرائيلية تشتمل على هذه وتلك عدد 6 : 22 ، تثنية 27 : 14 - 26 ، مزمور 103 : 1 - 2 ، 144 : 1 ، دانيال 2 : 19 - 23 ، لوقا 1 : 68 ، 2 قورنتس 1 : 3 ، أفسس 1 : 3 ، 1 بطرس 1 : 3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8541
نقاط : 305954
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 14 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 14   فصل 14 Empty20.07.22 14:42

كان في أيام أمرافل ملك شنعار وأريوك ملك ألاسار وكدرلاعومر ملك عيلام وتدعال ملك الأمم أنهم حاربوا بارع ملك سدوم وبرشاع ملك عمورة وشنآب ملك أدمة وشمئيبر ملك صبوئيم وملك بالع وهي صوعر هؤلاء كلهم تجمعوا في وادي السديم وهو بحر الملح اثنتي عشرة سنة خضعوا لكدرلاعومر وفي الثالثة عشرة تمردوا وفي السنة الرابعة عشرة أقبل كدرلاعومر والملوك الذين معه فضربوا الرفائيين في عشتاروت قرنائيم والزوزيين في هام والإيميين في سهل قريتائيم والحوريين في جبلهم سعير حتى إيل الفاران الذي عند البرية ثم رجعوا وجاؤوا إلى عين القضاء وهي قادش فضربوا كل أرض العمالقة وكل أرض الأموريين المقيمين في حصاصون تامار فخرج ملك سدوم وملك عمورة وملك أدمة وملك صبوئيم وملك بالع وهي صوعر فآصطفوا للقتال في وادي السديم على كدرلاعومر ملك عيلام وتدعال ملك الأمم وأمرفال ملك شنعار وأريوك ملك ألاسار أربعة ملوك على خمسة وفي وادي السديم آبار حمر كثيرة فانهزم ملكا سدوم وعمورة فسقطا فيها والباقون هربوا إلى الجبل فأخذوا جميع أموال سدوم وعمورة وكل مؤونتهم ومضوا وأخذوا لوط ابن أخي أبرام وأمواله ومضوا وكان مقيما في سدوم فجاء من أفلت وأخبر أبرام العبراني وهو مقيم عند بلوط ممرا الأموري أخي أشكول وعانر وهم حلفاء أبرام فلما سمع أبرام أن أخاه قد أسر جند رجاله المدربين المولودين في بيته وعددهم ثلاث مئة وثمانية عشر وجد في إثرهم حتى دان وتفرق عليهم ليلا هو ورجاله فضربهم وتعقبهم حتى حوبة التي في شمال دمشق فآسترجع جميع الأموال وأسترد لوطا أخاه وأمواله والنساء والقوم وعند رجوع أبرام بعد أن كسر كدرلاعومر والملوك الذين معه خرج ملك سدوم لملاقاته إلى وادي شوى وهو وادي الملك وأخرج ملكيصادق ملك شليم خبزا وخمرا لأنه كان كاهنا لله العلي وبارك أبرام وقال على أبرام بركة الله العلي خالق السموات والأرض وتبارك الله العلي الذي أسلم أعداءك إلى يديك وأعطاه أبرام العشر من كل شيءوقال ملك سدوم لأبرام أعطني النفوس والأموال خذها لك فقال أبرام لملك سدوم رفعت يدي إلى الرب الإله العلي خالق السموات والأرض لا أخذت خيطا ولا شريط نعل من جميع ما لك لئلا تقول أنا أغنيت أبرام لا شيء لي سوى ما أكله الغلمان ونصيب الرجال الذين ذهبوا معي عانر وأشكول وممرا فهم يأخذون نصيبهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 14
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: التكوين-
انتقل الى: