الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 16

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7653
نقاط : 293320
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 16 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 16   فصل 16 Empty06.06.22 14:38

1 فصعد يوحنا بن سمعان من جازر وأخبر أباه بما عمل كندباوس
2 فدعا سمعان ابنيه الأكبرين يهوذا ويوحنا وقال لهما أنا وإخوتي ونسل أبـي لا نزال نحارب أعداء شعب إسرائيل منذ صغرنا إلى هذا اليوم وكثيرا ما كان النجاح حليفنا في إنقاذ هذا الشعب
3 والآن ها أنا شخت وأنتما برحمة االله بلغتما سن الشباب فقوما مقامي ومقام أخي واذهبا وقاتلا عن شعبكما وإله السماء يكون معكما
4 فاختار يوحنا من شعبه عشرين ألف محارب من المشاة والفرسان وسار بهم إلى كندباوس وفي طريقهم إليه باتوا ليلتهم في مودين
5 وفي الصباح قاموا واندفعوا إلى السهل فرأوا في مواجهتهم جيشا كبـيرا من المشاة والفرسان
6 فعسكر يوحنا وجيشه قبالتهم وبينهما الوادي ولما رأى يوحنا أن رجاله خائفون من عبور الوادي عبر هو أولا فتبعوه
7 ثم وزع جنوده للقتال فأوقف فرسانه في وسط المشاة لكثرة ما كان للعدو من الفرسان
8 ثم نفخوا في الأبواق فانهزم كندباوس وجيشه وقتل منهم كثيرون ولجأ الباقون إلى قدرون
9 وفي هذه المعركة سقط يهوذا أخو يوحنا جريحا فطاردهم يوحنا حتـى وصل إلى قدرون الـتي حصنها كندباوس
10 الـذي تابع هربه مع جنوده إلى القلاع الـتي في برية أشدود فأحرقها يوحنا بالنار فسقط من العدو ألفا رجل ثم رجع إلى أرض يهوذا سالما
11 وكان بطليموس بن أبوبس قائدا في سهل أريحا ومعه من الفضة والذهب شيء كثير
12 لانه كان صهر الكاهن الأعظم وبلغ به الغرور حد الطموح إلى السيطرة على البلاد فعزم على الغدر بسمعان وبنيه والقضاء عليهم
13 وكان سمعان يجول في مدن البلاد ويدبر شؤونها بنفسه
14 فنزل إلى أريحا هو ومتثيا ويهوذا ابناه في شهر شباط من السنة المئة والسابعة والسبعين
15 فاستضافهم ابن أبوبس في قلعة صغيرة بناها يقال
لها دوق وفي نـيته أن يغدر بهم وأقام لهم وليمة فاخرة ولكنه أخفى بعض رجاله هناك
16 فلما سكر سمعان وابناه قام بطليموس ومن معه وشهروا سلاحهم وانقضوا على سمعان في قاعة الوليمة وقتلوه هو وابنيه وبعضا من مرافقـيه
17 وبهذه الجريمة البشعة ارتكب بطليموس خيانة فظيعة وكافأ الخير بالشر
18 ثم كتب بطليموس إلى الملك يخبره بما فعل ويطلب منه أن يستلم البلاد والمدن بجيش يبعثه إليه
19 وبعث بطليموس برجال إلى جازر لقتل يوحنا وبرسائل إلى كبار القادة يدعوهم إلى الحضور لـيمنحهم فضة وذهبا وهدايا
20 وأرسل رجالا آخرين لـيستولوا على أورشليم وجبل الهيكل
21 ولكن واحدا سبقهم إلى جازر وأخبر يوحنا باغتيال أبـيه وأخويه وبأن بطليموس أرسل إلى جازر من يغتاله هو أيضا
22 فلما سمع يوحنا بذلك هاله الأمر وقبض على الرجال الـذين جاؤوا لاغتـياله وقضى عليهم
23 وما تبقى من أخبار يوحنا وحروبه وما أبداه من الشجاعة وبنائه الأسوار وغير ذلك من الأعمال الجليلة
24 مدون في كتاب أخبار أيام كهنوته الأعظم منذ أن تقلده بعد أبـيه
( 4 ) مودين تبعد 25 كيلو مترا عن قدرون وفيها أقام كندباوس ( 1 مكابيين 15 : 41 )
( 8 ) قدرون ( 1 مكابيين 39 - 41 )
( 10 ) أشدود ( 1 مكابيين 5 : 68 ) أحرقها القلاع أو أحرق المدينة
( 14 ) سنة 177 شباط 134 قبل الميلاد
( 18 ) يستلم أو يسلم


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 25.07.22 17:06 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58 متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7653
نقاط : 293320
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 16 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 16   فصل 16 Empty07.07.22 21:13

فصعد يوحنا بن سمعان من جازر وأخبر أباه بما عمل كندباوس فدعا سمعان ابنيه الأكبرين يهوذا ويوحنا وقال لهما أنا وإخوتي ونسل أبـي لا نزال نحارب أعداء شعب إسرائيل منذ صغرنا إلى هذا اليوم وكثيرا ما كان النجاح حليفنا في إنقاذ هذا الشعب والآن ها أنا شخت وأنتما برحمة االله بلغتما سن الشباب فقوما مقامي ومقام أخي واذهبا وقاتلا عن شعبكما وإله السماء يكون معكما فاختار يوحنا من شعبه عشرين ألف محارب من المشاة والفرسان وسار بهم إلى كندباوس وفي طريقهم إليه باتوا ليلتهم في مودين وفي الصباح قاموا واندفعوا إلى السهل فرأوا في مواجهتهم جيشا كبـيرا من المشاة والفرسان فعسكر يوحنا وجيشه قبالتهم وبينهما الوادي ولما رأى يوحنا أن رجاله خائفون من عبور الوادي عبر هو أولا فتبعوه ثم وزع جنوده للقتال فأوقف فرسانه في وسط المشاة لكثرة ما كان للعدو من الفرسان ثم نفخوا في الأبواق فانهزم كندباوس وجيشه وقتل منهم كثيرون ولجأ الباقون إلى قدرون وفي هذه المعركة سقط يهوذا أخو يوحنا جريحا فطاردهم يوحنا حتـى وصل إلى قدرون الـتي حصنها كندباوس الـذي تابع هربه مع جنوده إلى القلاع الـتي في برية أشدود فأحرقها يوحنا بالنار فسقط من العدو ألفا رجل ثم رجع إلى أرض يهوذا سالما وكان بطليموس بن أبوبس قائدا في سهل أريحا ومعه من الفضة والذهب شيء كثير لانه كان صهر الكاهن الأعظم وبلغ به الغرور حد الطموح إلى السيطرة على البلاد فعزم على الغدر بسمعان وبنيه والقضاء عليهم وكان سمعان يجول في مدن البلاد ويدبر شؤونها بنفسه فنزل إلى أريحا هو ومتثيا ويهوذا ابناه في شهر شباط من السنة المئة والسابعة والسبعين فاستضافهم ابن أبوبس في قلعة صغيرة بناها يقال لها دوق وفي نـيته أن يغدر بهم وأقام لهم وليمة فاخرة ولكنه أخفى بعض رجاله هناك فلما سكر سمعان وابناه قام بطليموس ومن معه وشهروا سلاحهم وانقضوا على سمعان في قاعة الوليمة وقتلوه هو وابنيه وبعضا من مرافقـيه وبهذه الجريمة البشعة ارتكب بطليموس خيانة فظيعة وكافأ الخير بالشر ثم كتب بطليموس إلى الملك يخبره بما فعل ويطلب منه أن يستلم البلاد والمدن بجيش يبعثه إليه وبعث بطليموس برجال إلى جازر لقتل يوحنا وبرسائل إلى كبار القادة يدعوهم إلى الحضور لـيمنحهم فضة وذهبا وهدايا وأرسل رجالا آخرين لـيستولوا على أورشليم وجبل الهيكل ولكن واحدا سبقهم إلى جازر وأخبر يوحنا باغتيال أبـيه وأخويه وبأن بطليموس أرسل إلى جازر من يغتاله هو أيضا فلما سمع يوحنا بذلك هاله الأمر وقبض على الرجال الـذين جاؤوا لاغتـياله وقضى عليهم وما تبقى من أخبار يوحنا وحروبه وما أبداه من الشجاعة وبنائه الأسوار وغير ذلك من الأعمال الجليلة مدون في كتاب أخبار أيام كهنوته الأعظم منذ أن تقلده بعد أبـيه


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58 متصل
 
فصل 16
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: 1 مكابيين-
انتقل الى: