الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 42

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7664
نقاط : 293331
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 42 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 42   فصل 42 Empty5/6/2022, 13:31

1 فلما علم يعقوب أن الحب موجود في مصر قال لبنيه ما بالكم تنظرون بعضكم إلى بعض؟
2 وقال إني قد سمعت أن الحب موجود في مصر فآنزلوا إلى هناك وآشتروا لنا حبا فنحيا ولا نموت
3 فنزل عشرة من إخوة يوسف ليشتروا قمحا من مصر
4 وأما بنيامين أخو يوسف فلم يرسله يعقوب مع إخوته لأنه قال يخشى أن يلحقه سوء
5 وأتى بنو إسرائيل في من أتى ليشتروا حبا لأن المجاعة كانت في أرض كنعان
6 وكان يوسف هو المسلط على تلك الأرض والبائع حبا لكل شعب تلك الأرض فجاء إخوته وسجدوا له بوجوههم إلى الأرض
7 ولما رأى يوسف إخوته عرفهم ولكنه تنكر لهم وكلمهم بقساوة وقال لهم من أين قدمتم؟قالوا من أرض كنعان لنشتري طعاما
8 وعرف يوسف إخوته وأما هم فلم يعرفوه
9 فتذكر يوسف الأحلام التي حلمها بهم فقال لهم أنتم جواسيس إنما جئتم لتروا ثغور هذه الأرض
10 فقالوا له لا يا سيدي إنما جاء عبيدك ليشتروا طعاما
11 كلنا بنو رجل واحد نحن مستقيمون وليس عبيدك بجواسيس
12 فقال لهم كلا بل إنما جئتم لتروا ثغور هذه الأرض
13 قالوا عبيدك آثنا عشر أخا نحن بنو رجل واحد في أرض كنعان هوذا الصغير اليوم عند أبينا وواحد لا وجود له
14 فقال لهم يوسف بل الأمر كما تحدثت إليكم قائلا أنتم جواسيس
15 وبهذا تمتحنون وحياة فرعون لا خرجتم من ههنا أو يجيء أخوكم الأصغر إلى ههنا
16 إبعثوا واحدا منكم يأتي بأخيكم وأنتم تسجنون حتى يمتحن كلامكم هل أنتم صادقون وإلا فوحياة فرعون إنكم لجواسيس
17 فأوقفهم ثلاثة أيام
18 وفي اليوم الثالث قال لهم يوسف إصنعوا هذا فتحيوا لأني آتقي الله
19 إن كنتم مستقيمين فأخ واحد منكم يسجن في سجنكم أما أنتم فاذهبوا وخذوا حبا لبيوتكم الجائعة
20 وأتوا بأخيكم الصغير إلي ليتحقق كلامكم ولا تموتوا فصنعوا كذلك
21 وقال بعضهم لبعض إننا حقا مذنبون إلى أخينا رأينا نفسه في شدة عندما آسترحمنا فلم نسمع له لذلك نالتنا هذه الشدة
22 فأجابهم رأوبين قائلا ألم أقل لكم لا تخطأوا إلى الولد وأنتم لم تسمعوا لذلك يطالب الآن بدمه
23 ولم يكونوا يعلمون أن يوسف يفهم ذلك إذ كان هناك ترجمان بينه وبينهم
24 فتحول عنهم وبكى ثم عاد إليهم وخاطبهم وأخذ من بينهم شمعون فقيده أمام أعينهم
25 وأمر يوسف أن تملأ أوعيتهم قمحا وترد فضة كل واحد إلى كيسه وأن يعطوا زادا للطريق فصنع لهم كذلك
26 وحملوا حبهم على حميرهم وساروا من هناك
27 وفتح أحدهم كيسه ليلقي علفا في المبيت لحماره فرأى فضته في فم كيسه
28 فقال لإخوته قد ردت فضتي وها هي في كيسي فخانتهم قلوبهم وقالوا بعضهم لبعض مرتعشين ماذا فعل الله بنا؟
29 وجاءوا يعقوب أباهم في أرض كنعان وأخبروه بكل ما جرى لهم
30 وقالوا قد خاطبنا الرجل سيد تلك الأرض بقساوة وعدنا جواسيس في تلك الأرض
31 فقلنا له نحن مستقيمون ولسنا بجواسيس
32 نحن آثنا عشر أخا بنو أب واحد أحدنا لا وجود له والصغير اليوم عند أبينا في أرض كنعان
33 فقال لنا الرجل سيد تلك الأرض بهذا أعلم أنكم مستقيمون دعوا عندي أخا منكم وخذوا لبيوتكم الجائعة وانصرفوا
34 وأتوني بأخيكم الصغير فأعلم أنكم لستم بجواسيس وأنكم مستقيمون فأعطيكم أخاكم وتجولون في هذه الأرض
35 وبينما هم يفرغون أكياسهم إذا بصرة فضة كل واحد في كيسه فلما رأوا صرر فضتهم هم وأبوهم خافوا
36 فقال لهم يعقوب أبوهم أفقدتموني أولادي يوسف لا وجود له وشمعون لا وجود له وبنيامين تأخذونه وعلي نزلت هذه كلها
37 فكلم رأوبين أباه قائلا إن لم أعد به إليك فاقتل ولدي سلمه إلى يدي وأنا أرده إليك
38 قال لا ينزل آبني معكم لأن أخاه قد مات وهو وحده بقي فإن ناله سؤ في الطريق الذي تذهبون فيه أنزلتم شيبتي بحسرة إلى مثوى الأموات
اللقاء الأول بين يوسف وأخوته تكاد تكون هذه الرواية ايلوهية بكاملها لكن التقليد اليهوي في الفصل 43 ينبىء بلقاء أول بين يوسف واخوته ونجد هنا بعضاً من بقاياه لا سيما الآيات 27 ، 28 ، 38
28 : الآيتان 27 ، 28 هما من التقليد يهوي يفيد بأن الاخوة كانوا قد وجدوا فضتهم في فم أكياسهم منذ الاستراحة الأولى تكوين 43 : 21 اما بحسب التقليد الايلوهي الوارد فيما بعد فقد وجدوها داخل أكياسهم وفي كلتا الحالتين يولد الاكتشاف رهبة دينية كما الأمر هو أمام حادث خفي يبعث على الشعور بأن يد الله تعمل في الأحداث
37 : في التقليد اليهوي تكوين 43 : 8 - 9 يهوذا لا رأوبين هو الذي يكفل عودة بنيامين كما أن يهوذا بحسب التقليد اليهوي ورأوبين بحسب التقليد الايلوهي كانا قد توسطا لصالح يوسف تكوين 22 و 26
38 : وحده بالنسبة إلى ابني راحيل المحبوبة وهما يوسف وبنيامين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58 متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7664
نقاط : 293331
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 42 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 42   فصل 42 Empty19/7/2022, 13:08

فلما علم يعقوب أن الحب موجود في مصر قال لبنيه ما بالكم تنظرون بعضكم إلى بعض؟وقال إني قد سمعت أن الحب موجود في مصر فآنزلوا إلى هناك وآشتروا لنا حبا فنحيا ولا نموت فنزل عشرة من إخوة يوسف ليشتروا قمحا من مصر وأما بنيامين أخو يوسف فلم يرسله يعقوب مع إخوته لأنه قال يخشى أن يلحقه سوء وأتى بنو إسرائيل في من أتى ليشتروا حبا لأن المجاعة كانت في أرض كنعان وكان يوسف هو المسلط على تلك الأرض والبائع حبا لكل شعب تلك الأرض فجاء إخوته وسجدوا له بوجوههم إلى الأرض ولما رأى يوسف إخوته عرفهم ولكنه تنكر لهم وكلمهم بقساوة وقال لهم من أين قدمتم؟قالوا من أرض كنعان لنشتري طعاما وعرف يوسف إخوته وأما هم فلم يعرفوه فتذكر يوسف الأحلام التي حلمها بهم فقال لهم أنتم جواسيس إنما جئتم لتروا ثغور هذه الأرض فقالوا له لا يا سيدي إنما جاء عبيدك ليشتروا طعاما كلنا بنو رجل واحد نحن مستقيمون وليس عبيدك بجواسيس فقال لهم كلا بل إنما جئتم لتروا ثغور هذه الأرض قالوا عبيدك آثنا عشر أخا نحن بنو رجل واحد في أرض كنعان هوذا الصغير اليوم عند أبينا وواحد لا وجود له فقال لهم يوسف بل الأمر كما تحدثت إليكم قائلا أنتم جواسيس وبهذا تمتحنون وحياة فرعون لا خرجتم من ههنا أو يجيء أخوكم الأصغر إلى ههنا إبعثوا واحدا منكم يأتي بأخيكم وأنتم تسجنون حتى يمتحن كلامكم هل أنتم صادقون وإلا فوحياة فرعون إنكم لجواسيس فأوقفهم ثلاثة أيام وفي اليوم الثالث قال لهم يوسف إصنعوا هذا فتحيوا لأني آتقي الله إن كنتم مستقيمين فأخ واحد منكم يسجن في سجنكم أما أنتم فاذهبوا وخذوا حبا لبيوتكم الجائعة وأتوا بأخيكم الصغير إلي ليتحقق كلامكم ولا تموتوا فصنعوا كذلك وقال بعضهم لبعض إننا حقا مذنبون إلى أخينا رأينا نفسه في شدة عندما آسترحمنا فلم نسمع له لذلك نالتنا هذه الشدة فأجابهم رأوبين قائلا ألم أقل لكم لا تخطأوا إلى الولد وأنتم لم تسمعوا لذلك يطالب الآن بدمه ولم يكونوا يعلمون أن يوسف يفهم ذلك إذ كان هناك ترجمان بينه وبينهم فتحول عنهم وبكى ثم عاد إليهم وخاطبهم وأخذ من بينهم شمعون فقيده أمام أعينهم وأمر يوسف أن تملأ أوعيتهم قمحا وترد فضة كل واحد إلى كيسه وأن يعطوا زادا للطريق فصنع لهم كذلك وحملوا حبهم على حميرهم وساروا من هناك وفتح أحدهم كيسه ليلقي علفا في المبيت لحماره فرأى فضته في فم كيسه فقال لإخوته قد ردت فضتي وها هي في كيسي فخانتهم قلوبهم وقالوا بعضهم لبعض مرتعشين ماذا فعل الله بنا؟وجاءوا يعقوب أباهم في أرض كنعان وأخبروه بكل ما جرى لهم وقالوا قد خاطبنا الرجل سيد تلك الأرض بقساوة وعدنا جواسيس في تلك الأرض فقلنا له نحن مستقيمون ولسنا بجواسيس نحن آثنا عشر أخا بنو أب واحد أحدنا لا وجود له والصغير اليوم عند أبينا في أرض كنعان فقال لنا الرجل سيد تلك الأرض بهذا أعلم أنكم مستقيمون دعوا عندي أخا منكم وخذوا لبيوتكم الجائعة وانصرفوا وأتوني بأخيكم الصغير فأعلم أنكم لستم بجواسيس وأنكم مستقيمون فأعطيكم أخاكم وتجولون في هذه الأرض وبينما هم يفرغون أكياسهم إذا بصرة فضة كل واحد في كيسه فلما رأوا صرر فضتهم هم وأبوهم خافوا فقال لهم يعقوب أبوهم أفقدتموني أولادي يوسف لا وجود له وشمعون لا وجود له وبنيامين تأخذونه وعلي نزلت هذه كلها فكلم رأوبين أباه قائلا إن لم أعد به إليك فاقتل ولدي سلمه إلى يدي وأنا أرده إليك قال لا ينزل آبني معكم لأن أخاه قد مات وهو وحده بقي فإن ناله سؤ في الطريق الذي تذهبون فيه أنزلتم شيبتي بحسرة إلى مثوى الأموات


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58 متصل
 
فصل 42
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» تكوين 39 يوسف في مصر
» تكوين 44 كأس يوسف في عدل بنيامين
» تكوين 37 يوسف وإخوته
» فصل 44
» فصل 37

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: التكوين-
انتقل الى: