الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 1   فصل 1 Empty5/6/2022, 07:01

1 أحبوا التقوى يا حكام الأرض تأملوا في الرب واطلبوه بطيب قلب
2 فالـذين يسعون إليه يجدونه والـذين لا يشكون فيه يرونه
3 سوء الظن يبعد الإنسان عن االله والشك في قدرته يفضح الجهل
4 فالحكمة لا تدخل نفسا ماكرة ولا تحل في جسد تستعبده الخطيئة
5 هي روح طهرها التأديب تهرب من الخداع وتبتعد عن الظنون الباطلة وتخجل من الظلم
6 وهي روح محبة لكنها لا تغفر لمن يكفر بكلام االله فاالله يدرك مشاعر الإنسان ويرى ما في قلبه ويسمع ما ينطق به لسانه
7 روح الرب يملأ الكون وبالأشياء كلها يحيط لهذا هو عليم بكل ما يقوله الإنسان
8 لا يخفى عليه ناطق بسوء وبإنسان كهذا ينزل العقاب العادل
9 أمام االله تنكشف أخفى نياته وأقواله تصل عرش الرب وتحكم على شر أفعاله
10 فآذان الرب تسمع كل شيء حتـى الهمس
11 فتجنبوا الهمس الـذي لا خير فيه وصونوا ألسنتكم من النميمة فما يقال في الخفية لا يمر دون عقاب واللسان يودي بصاحبه إلى الهلاك
12 لا تسعوا وراء الموت بما ترتكبون من أخطاء في حياتكم ولا تجلبوا على أنفسكم الهلاك بأعمال أيديكم
13 فاالله لم يصنع الموت لأن هلاك الأحياء لا يسره
14 خلق كل شيء للبقاء وجعله في هذا العالم سليما خالـيا من السم القاتل فلا تكون الأرض مملكة للموت
15 لأن التقوى لا تموت
16 لكن الأشرار جلبوا على أنفسهم الموت بأعمالهم وأقوالهم حسبوا الموت حليفا لهم وعاهدوه فصاروا إلى الفناء فكان هو النصيب الـذي يستحقون
4 : أمثال 1 : 20
5 : لا تقيم حيث يكون الظلم أو تفشل أمام الظالمين
13 : حزقيال 18 : 23 ، 33 : 11
15 : ترجمة بديلة لأن التقوى خالدة .
16 : وعاهدوه إشعيا 28 : 15


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 27/7/2022, 14:13 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 1   فصل 1 Empty13/7/2022, 17:13

أحبوا التقوى يا حكام الأرض تأملوا في الرب واطلبوه بطيب قلب فالـذين يسعون إليه يجدونه والـذين لا يشكون فيه يرونه سوء الظن يبعد الإنسان عن االله والشك في قدرته يفضح الجهل فالحكمة لا تدخل نفسا ماكرة ولا تحل في جسد تستعبده الخطيئة هي روح طهرها التأديب تهرب من الخداع وتبتعد عن الظنون الباطلة وتخجل من الظلم وهي روح محبة لكنها لا تغفر لمن يكفر بكلام االله فاالله يدرك مشاعر الإنسان ويرى ما في قلبه ويسمع ما ينطق به لسانه روح الرب يملأ الكون وبالأشياء كلها يحيط لهذا هو عليم بكل ما يقوله الإنسان لا يخفى عليه ناطق بسوء وبإنسان كهذا ينزل العقاب العادل أمام االله تنكشف أخفى نياته وأقواله تصل عرش الرب وتحكم على شر أفعاله فآذان الرب تسمع كل شيء حتـى الهمس فتجنبوا الهمس الـذي لا خير فيه وصونوا ألسنتكم من النميمة فما يقال في الخفية لا يمر دون عقاب واللسان يودي بصاحبه إلى الهلاك لا تسعوا وراء الموت بما ترتكبون من أخطاء في حياتكم ولا تجلبوا على أنفسكم الهلاك بأعمال أيديكم فاالله لم يصنع الموت لأن هلاك الأحياء لا يسره خلق كل شيء للبقاء وجعله في هذا العالم سليما خالـيا من السم القاتل فلا تكون الأرض مملكة للموت لأن التقوى لا تموت لكن الأشرار جلبوا على أنفسهم الموت بأعمالهم وأقوالهم حسبوا الموت حليفا لهم وعاهدوه فصاروا إلى الفناء فكان هو النصيب الـذي يستحقون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: أمثال وحكم الترجمة المشتركة :: الحكمة-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: