الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 13

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7643
نقاط : 293290
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 13 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 13   فصل 13 Empty4/6/2022, 19:29

1 وما من شك أن جميع الـذين يجهلون االله هم حمقى من طبعهم ولم يقدروا أن يعرفوا الكائن من الروائـع المنظورة الـتي صنعها
2 فظنوا أن النار أو الهواء أو الريح العاصفة أو مدار النجوم أو السيول المتدفقة أو الكواكب النـيرة في السماء ظنوا هذه آلهة تسيطر على العالم
3 وهم عندما ظنوا أن هذه آلهة فلأنهم فتنوا بجمالها غير عالمين أن لها سيدا أعظم منها لأنه هو الـذي خلقها وهو مصدر كل ما فيها من الجمال
4 أو عندما دهشوا من قوتها ومحاسنها كان عليهم أن يفهموا بها كم صانعها أعظم منها
5 فبعظمة المخلوقات وجمالها تقاس عظمة الخالق
6 ولكنهم لا يلامون على ذلك آل اللوم لأنهم ربما أرادوا حقا أن يطلبوا االله فتاهوا
7 أو ربما فتنتهم أعمال
الرب فأمعنوا النظر إليها حتـى اقتنعوا أن ما يرونه هو من الروعة بحيث لا يمكن إلا أن يكون هو الآلهة
8 مع ذلك فلا عذر لهم
9 لأنهم إن كانوا من العلم على قدر كاف لمعرفة طبـيعة الكون فكيف قصروا عن معرفة رب الكون ذاته؟
10 ولكن أشقى الناس جميعا هم الـذين جعلوا رجاءهم في الأشياء الميتة والـذين سموا ما صنعته
أيدي البشر آلهة وما هي إلا مصنوعات فنية من الذهب والفضة تشبه الحيوان أو من الحجر التافه الـذي نحتته يد في قديم العصور
11 ومن ذلك أن يقطع نجار شجرة صالحة لغرضه ويقشرها بمهارة ويصنعها بحسن فنه وعاء تصلح لخدمة الإنسان في عيشه
12 ثم يستعمل نفاية الشجرة وقودا لإعداد طعامه
13 بعد أن يأخذ قطعة من هذه النفاية لا تصلح لشيء ربما لاعوجاجها وكثرة العقد فيها ويعتني بنقشها
في وقت فراغه ويصورها بمهارة وبراعة على شكل إنسان
14 أو يصنعها على شكل حيوان حقير ويدهنها بالقرمز والأحمر من الألوان ويطلي كل بقعة فيها
15 ثم يهيـئ لها في الحائط مكانا لائقا بها ويثبتها بمسامير الحديد
16 حرصا منه على أن لا تسقط لعلمه أنها صورةٌلا تقدر أن تعين حتـى نفسها وإنما تحتاج إلى من يعينها
17 ومع ذلك لا يخجل من الصلاة إليها عن أمواله وامرأته وأولاده وهي الـتي لا روح لها فكأنه بذلك يطلب العافية من المريض
18 والحياة من الميت والعون ممن هو أعجز ما يكون وسلامة السفر ممن لا قدرة له على المشي
19 والنجاح في الكسب والتجارة وتعب اليدين ممن لا قدرة له على شيء
1 : الكائن خروج 3 : 14
10 : إشعيا 40 : 18 - 20
11 - 15 : إشعيا 44 : 13 - 17 ، إرميا 10 : 3 - 5 ، 9
17 : امراته حرفياً زواجه


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 27/7/2022, 14:21 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58 متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7643
نقاط : 293290
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 13 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 13   فصل 13 Empty13/7/2022, 15:50

وما من شك أن جميع الـذين يجهلون االله هم حمقى من طبعهم ولم يقدروا أن يعرفوا الكائن من الروائـع المنظورة الـتي صنعها فظنوا أن النار أو الهواء أو الريح العاصفة أو مدار النجوم أو السيول المتدفقة أو الكواكب النـيرة في السماء ظنوا هذه آلهة تسيطر على العالم وهم عندما ظنوا أن هذه آلهة فلأنهم فتنوا بجمالها غير عالمين أن لها سيدا أعظم منها لأنه هو الـذي خلقها وهو مصدر كل ما فيها من الجمال أو عندما دهشوا من قوتها ومحاسنها كان عليهم أن يفهموا بها كم صانعها أعظم منها فبعظمة المخلوقات وجمالها تقاس عظمة الخالق ولكنهم لا يلامون على ذلك آل اللوم لأنهم ربما أرادوا حقا أن يطلبوا االله فتاهوا أو ربما فتنتهم أعمال الرب فأمعنوا النظر إليها حتـى اقتنعوا أن ما يرونه هو من الروعة بحيث لا يمكن إلا أن يكون هو الآلهة مع ذلك فلا عذر لهم لأنهم إن كانوا من العلم على قدر كاف لمعرفة طبـيعة الكون فكيف قصروا عن معرفة رب الكون ذاته؟ولكن أشقى الناس جميعا هم الـذين جعلوا رجاءهم في الأشياء الميتة والـذين سموا ما صنعته أيدي البشر آلهة وما هي إلا مصنوعات فنية من الذهب والفضة تشبه الحيوان أو من الحجر التافه الـذي نحتته يد في قديم العصور ومن ذلك أن يقطع نجار شجرة صالحة لغرضه ويقشرها بمهارة ويصنعها بحسن فنه وعاء تصلح لخدمة الإنسان في عيشه ثم يستعمل نفاية الشجرة وقودا لإعداد طعامه بعد أن يأخذ قطعة من هذه النفاية لا تصلح لشيء ربما لاعوجاجها وكثرة العقد فيها ويعتني بنقشها في وقت فراغه ويصورها بمهارة وبراعة على شكل إنسان أو يصنعها على شكل حيوان حقير ويدهنها بالقرمز والأحمر من الألوان ويطلي كل بقعة فيها ثم يهيـئ لها في الحائط مكانا لائقا بها ويثبتها بمسامير الحديد حرصا منه على أن لا تسقط لعلمه أنها صورةٌلا تقدر أن تعين حتـى نفسها وإنما تحتاج إلى من يعينها ومع ذلك لا يخجل من الصلاة إليها عن أمواله وامرأته وأولاده وهي الـتي لا روح لها فكأنه بذلك يطلب العافية من المريض والحياة من الميت والعون ممن هو أعجز ما يكون وسلامة السفر ممن لا قدرة له على المشي والنجاح في الكسب والتجارة وتعب اليدين ممن لا قدرة له على شيء


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58 متصل
 
فصل 13
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: أمثال وحكم الترجمة المشتركة :: الحكمة-
انتقل الى: