الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 48

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 48 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 48   فصل 48 Empty4/6/2022, 19:14

1 وكان بعد هذه الأحداث أن قيل ليوسف إن أباك مريض فأخذ معه آبنيه منسى وأفرائيم
2 وأخبر يعقوب وقيل له هوذا ابنك يوسف قادم إليك فأستجمع إسرائيل قواه وجلس على السرير
3 وقال يعقوب ليوسف إن الله القدير تراءى لي في لوز في أرض كنعان وباركني
4 وقال لي ها أنا أنميك وأكثرك وأجعلك جماعة شعوب وأعطي نسلك هذه الأرض من بعدك ملكا أبديا
5 والآن فآبناك اللذان ولدا لك في أرض مصر قبل قدومي إليك إلى مصر هما لي أفرائيم ومنسى مثل رأوبين وشمعون يكونان لي
6 ومن ولد لك بعدهما من البنين فإنه يكون لك ويسمى باسم أخويه في ميراثه
7 وأما أنا ففي عودتي من فدان ماتت بقربى راحيل في أرض كنعان في الطريق على مسافة من أفراته فدفنتها هناك في طريق أفراته وهي بيت لحم
8 ورأى إسرائيل ابني يوسف فقال من هذان؟
9 فقال يوسف لأبيه هما ابناي اللذان رزقني الله إياهما ههنا قال أدنهما مني لأباركهما
10 وكانت عينا إسرائيل قد ثقلتا من الشيخوخة ولم يكن يقدر أن يبصر فأدناهما يوسف منه فقبلهما واحتضنهما
11 وقال إسرائيل ليوسف لم أكن أحسب أني سأرى وجهك وهوذا قد أراني الله نسلك أيضا
12 ثم أخرجهما يوسف من بين ركبتيه وسجد بوجهه إلى الأرض
13 وأخذ يوسف الاثنين أفرائيم بيمينه إلى يسار إسرائيل ومنسى بيساره إلى يمين إسرائيل وأدناهما منه
14 فمد إسرائيل يمناه فجعلها على رأس أفرائيم وهو الأصغر ويساره جعلها على رأس منسى مخالفا بين يديه مع أن منسى كان هو البكر
15 وبارك يوسف وقال الله الذي سار أمامه أبواي إبراهيم وإسحق الله الذي رعاني منذ كنت إلى هذا اليوم
16 الملاك الذي خلصني من كل سوء يبارك الولدين وليدعيا باسمي وبآسم أبوي إبراهيم وإسحق ولينميا كثيرا في وسط الأرض
17 ورأى يوسف أن أباه جعل يمناه على رأس أفرائيم فساء ذلك في عينيه فأمسك بيد أبيه لينقلها عن رأس أفرائيم إلى رأس منسى
18 وقال يوسف لأبيه لا هكذا يا أبت لأن هذا هو البكر فأجعل يمناك على رأسه
19 فأبى أبوه وقال قد عرفت يا بنى قد عرفت إن هذا أيضا يكون شعبا وهو أيضا يعظم ولكن أخاه الأصغر يعظم أكثر منه ويكون نسله جمهور أمم
20 وباركهما في ذلك اليوم وقال بكما يبارك إسرائيل ويقولون يجعلك الله مثل أفرائيم ومثل منسى وهكذا قدم أفرائيم على منسى
21 وقال إسرائيل ليوسف هاءنذا أموت وسيكون الله معكم ويردكم إلى أرض آبائكم
22 وأنا قد أعطيتك شكيم علاوة على إخوتك وهو الذي أخذته من يد الأموريين بسيفي وقوسي
يعقوب يتبنّى ابني يوسف ويباركهـا هذا الفصل دمج للتقاليد الثلاثة اليهوي الايلوهي الآيات 1 ، 2 و 8 - 22 والكهنوتي الآيات 3 - 7 تستنتج هذه التقاليد من وصايا يعقوب الأخيرة لماذا أصبح منسى وافرائيم ابنا يوسف أبوي اسباط شأن بني يعقوب ولماذا ازدهرت حالة هذين السبطين ولماذا تفوق سبط افرائيم على سبط منسى
12 : وضع الابنان في حضن حرفياً بين ركبتي يعقوب فلا شك أن ذلك من رتبة التبني تكوين 16 : 2 ، 30 : 3 ثم أخرجهما يوسف وسجد لينال معهما بركة أبيه
19 : سيصبح افرائيم في الواقع أعظم أسباط الشمال ونواة مملكة اسرائيل الآتية
22 : في النص العبري جناس على شكيم ومعناها الكتف وهي تدل أيضاً على مدينة ومنطقة شكيم اللتين ستكونان حصة بني يوسف وحيث سيدفن يوسف نفسه يشوع 24 : 32 يقسم يعقوب الأرض المقدسة كما يوزع رب العائلة أو المحتفل حصص طعام الذبيحة 1 ملوك 1 : 4 مع العلم بأن الكتف هي قطعة فاخرة 1 صموئيل 9 : 23 ، 24 هذا تقليد منفرد لتقسيم كنعان عن يد يعقوب ولفتح مسلح يتناول أرض شكيم تكوين 33 : 19 حيث اقتصر يعقوب على شراء حقل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 48 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 48   فصل 48 Empty19/7/2022, 07:59

وكان بعد هذه الأحداث أن قيل ليوسف إن أباك مريض فأخذ معه آبنيه منسى وأفرائيم وأخبر يعقوب وقيل له هوذا ابنك يوسف قادم إليك فأستجمع إسرائيل قواه وجلس على السرير وقال يعقوب ليوسف إن الله القدير تراءى لي في لوز في أرض كنعان وباركني وقال لي ها أنا أنميك وأكثرك وأجعلك جماعة شعوب وأعطي نسلك هذه الأرض من بعدك ملكا أبديا والآن فآبناك اللذان ولدا لك في أرض مصر قبل قدومي إليك إلى مصر هما لي أفرائيم ومنسى مثل رأوبين وشمعون يكونان لي ومن ولد لك بعدهما من البنين فإنه يكون لك ويسمى باسم أخويه في ميراثه وأما أنا ففي عودتي من فدان ماتت بقربى راحيل في أرض كنعان في الطريق على مسافة من أفراته فدفنتها هناك في طريق أفراته وهي بيت لحم ورأى إسرائيل ابني يوسف فقال من هذان؟فقال يوسف لأبيه هما ابناي اللذان رزقني الله إياهما ههنا قال أدنهما مني لأباركهما وكانت عينا إسرائيل قد ثقلتا من الشيخوخة ولم يكن يقدر أن يبصر فأدناهما يوسف منه فقبلهما واحتضنهما وقال إسرائيل ليوسف لم أكن أحسب أني سأرى وجهك وهوذا قد أراني الله نسلك أيضا ثم أخرجهما يوسف من بين ركبتيه وسجد بوجهه إلى الأرض وأخذ يوسف الاثنين أفرائيم بيمينه إلى يسار إسرائيل ومنسى بيساره إلى يمين إسرائيل وأدناهما منه فمد إسرائيل يمناه فجعلها على رأس أفرائيم وهو الأصغر ويساره جعلها على رأس منسى مخالفا بين يديه مع أن منسى كان هو البكر وبارك يوسف وقال الله الذي سار أمامه أبواي إبراهيم وإسحق الله الذي رعاني منذ كنت إلى هذا اليوم الملاك الذي خلصني من كل سوء يبارك الولدين وليدعيا باسمي وبآسم أبوي إبراهيم وإسحق ولينميا كثيرا في وسط الأرض ورأى يوسف أن أباه جعل يمناه على رأس أفرائيم فساء ذلك في عينيه فأمسك بيد أبيه لينقلها عن رأس أفرائيم إلى رأس منسى وقال يوسف لأبيه لا هكذا يا أبت لأن هذا هو البكر فأجعل يمناك على رأسه فأبى أبوه وقال قد عرفت يا بنى قد عرفت إن هذا أيضا يكون شعبا وهو أيضا يعظم ولكن أخاه الأصغر يعظم أكثر منه ويكون نسله جمهور أمم وباركهما في ذلك اليوم وقال بكما يبارك إسرائيل ويقولون يجعلك الله مثل أفرائيم ومثل منسى وهكذا قدم أفرائيم على منسى وقال إسرائيل ليوسف هاءنذا أموت وسيكون الله معكم ويردكم إلى أرض آبائكم وأنا قد أعطيتك شكيم علاوة على إخوتك وهو الذي أخذته من يد الأموريين بسيفي وقوسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 48
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب الشريعة الترجمة الكاثوليكية :: التكوين-
انتقل الى: