الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 7

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 7 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 7   فصل 7 Empty3/6/2022, 12:31

1 ولما وصلا إلى أحمتا قصدا بيت رعوئيل فرحبت بهما سارة وحيتهما وقادتهما إلى رعوئيل
2 فحين رأى رعوئيل طوبـيا قال لعدناء زوجته ما أشبه هذا الفتى بطوبـيت قريبـي
3 ثم سألهما من أين أنتما أيها الأخوان؟فأجاباه من بني نفتالي المسبـيين في نينوى
4 وسألهما هل تعرفان طوبـيت قريبـي؟فأجاباه نعرفه
5 قال هل هو في صحة جيدة؟فأجاباه نعم هو حي وفي صحة جيدة وهنا قال طوبـيا هو أبـي
6 فنهض رعوئيل إليه قبله وبكى
7 باركه وقال له أنت ابن رجل كريم صالح وعندما علم أن طوبـيت مصاب بالعمى حزن وبكى وشاركته في البكاء عدناء امرأته وسارة ابنته ومع ذلك أكرمهما بفرح
8 وذبح لهما كبشا وهيأه مائدة للغذاء
9 وبينما هم إلى المائدة قال طوبـيا لرافائيل الملاك هل لك يا أخي عزريا أن تخبر رعوئيل بالحديث الـذي جرى بيننا في الطريق حتـى نعرف ماذا نعمل؟
10 فلما أخبره بالأمر قال رعوئيل لطوبـيا كل واشرب وافرح الليلة فابنتي من نصيبك ولكن أصارحك
11 أني زوجتها بسبعة رجال فماتوا جميعا عند الدخول عليها ومع ذلك يجب ألا يمنعني هذا من الفرح الآن
12 فأجابه طوبـيا لا آكل هنا ما لم توافق على طلبـي وتعدني بتلبـيته فقال له رعوئيل خذها لك زوجة منذ الآن بحسب الشريعة لأنك أقرب أقربائها واالله الرحيم يوفقك في كل شيء
13 ودعا ابنته سارة وأمسك بـيدها وزوجها إلى طوبـيا وقال له لتكن لك زوجة بحسب شريعة موسى فخذها إلى بيت أبـيك وباركهما
14 ثم دعا عدناء زوجته وتناول ورقة وكتب عليها عقد الزواج ووقعه بخاتمه ثم جلسوا جميعا للطعام
15 فقال رعوئيل لعدناء زوجته هيئي الغرفة الثانية للنوم وأدخلي إليها سارة
16 ففعلت ذلك وأدخلت سارة باكية وبعد أن مسحت دموعها قالت لها
17 تشجعي يا ابنتي ورب السماء والأرض ينهي أحزانك بالفرح وخرجت
( 10 ) راجع ( طوبيا 3 : 15 ، 6 : 12 )
( 12 ) قارن ( تكوين 24 : 33 )
( 15 ) هم جلسوا للطعام قارن ( تكوين 24 : 54 )


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 25/7/2022, 14:59 عدل 2 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 7 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 7   فصل 7 Empty7/7/2022, 17:50

ولما وصلا إلى أحمتا قصدا بيت رعوئيل فرحبت بهما سارة وحيتهما وقادتهما إلى رعوئيل فحين رأى رعوئيل طوبـيا قال لعدناء زوجته ما أشبه هذا الفتى بطوبـيت قريبـي ثم سألهما من أين أنتما أيها الأخوان؟فأجاباه من بني نفتالي المسبـيين في نينوى وسألهما هل تعرفان طوبـيت قريبـي؟فأجاباه نعرفه قال هل هو في صحة جيدة؟فأجاباه نعم هو حي وفي صحة جيدة وهنا قال طوبـيا هو أبـي فنهض رعوئيل إليه قبله وبكى باركه وقال له أنت ابن رجل كريم صالح وعندما علم أن طوبـيت مصاب بالعمى حزن وبكى وشاركته في البكاء عدناء امرأته وسارة ابنته ومع ذلك أكرمهما بفرح وذبح لهما كبشا وهيأه مائدة للغذاء وبينما هم إلى المائدة قال طوبـيا لرافائيل الملاك هل لك يا أخي عزريا أن تخبر رعوئيل بالحديث الـذي جرى بيننا في الطريق حتـى نعرف ماذا نعمل؟فلما أخبره بالأمر قال رعوئيل لطوبـيا كل واشرب وافرح الليلة فابنتي من نصيبك ولكن أصارحك أني زوجتها بسبعة رجال فماتوا جميعا عند الدخول عليها ومع ذلك يجب ألا يمنعني هذا من الفرح الآن فأجابه طوبـيا لا آكل هنا ما لم توافق على طلبـي وتعدني بتلبـيته فقال له رعوئيل خذها لك زوجة منذ الآن بحسب الشريعة لأنك أقرب أقربائها واالله الرحيم يوفقك في كل شيءودعا ابنته سارة وأمسك بـيدها وزوجها إلى طوبـيا وقال له لتكن لك زوجة بحسب شريعة موسى فخذها إلى بيت أبـيك وباركهما ثم دعا عدناء زوجته وتناول ورقة وكتب عليها عقد الزواج ووقعه بخاتمه ثم جلسوا جميعا للطعام فقال رعوئيل لعدناء زوجته هيئي الغرفة الثانية للنوم وأدخلي إليها سارة ففعلت ذلك وأدخلت سارة باكية وبعد أن مسحت دموعها قالت لها تشجعي يا ابنتي ورب السماء والأرض ينهي أحزانك بالفرح وخرجت


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 7
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: طوبيا-
انتقل الى: