الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 8

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 8 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 8   فصل 8 Empty3/6/2022, 12:30

1 ولما انتهوا من العشاء دخل طوبـيا على سارة
2 فتذكر كلام الملاك وأخرج من كيسه قطعة من كبد الحوت وقلبه وألقاها على الجمر فما أن تصاعد الدخان
3 وشم الروح الشرير الرائحة حتـى هرب إلى أقاصي مصر العليا وقيده الملاك
4 وبعد أن خلا الجو للزوجين نهض طوبـيا من الفراش وقال لسارة قومي نصلي إلى االله حتـى يتحنن علينا
5 وصلى طوبـيا مبارك أنت يا إله آبائنا ومبارك اسمك القدوس المجيد إلى الأبد لتباركك السماوات وجميع خلائقك
6 أنت جبلت آدم وأعطيته حواء عونا وسندا وقلت لا يحسن أن يكون الإنسان وحيدا فنصنع له شريكا من جنسه
7 والآن يا رب أنا لا أتزوج هذه الفتاة بدافع الشهوة وإنما وفقا للأصول فارحمنا يا رب حتـى نشيخ معا
8 وقالت سارة معه آمين
9 وناما تلك الليلة
10 وقام رعوئيل وذهب وحفر قبرا لأنه قال لنفسه أخشى أن يموت هو أيضا كالرجال السبعة قبله
11 ولكنه لما رجـع إلى بـيته
12 قال لزوجته أرسلي واحدة من جواريك لترى إذا لم يزل حيا وإلا فندفنه دون معرفة أحد
13 فأرسلت إحدى جواريها فتحت الباب ودخلت الغرفة فوجدتهما نائمين
14 فخرجت وأخبرت أنه حي
15 فحمد رعوئيل االله وقال بك يليق الحمد أيها الرب الطاهر القدوس فلتحمدك خلائقك وملائكتك وأتقياؤك إلى الأبد
16 وإني أحمدك لأنك أسعدتني ولم تصبني بما كنت أخاف وقوعه بل شملتني بعظيم رحمتك
17 وأحمدك أيضا يا رب لأنك أشفقت على وحيدين لوالدهما فاجعلهما يقضيان حياتهما بالفرح والعافية
18 وللحال أمر خدمه أن يردموا القبر
19 وأقام رعوئيل عرسا دام أربعة عشر يوما
20 واستحلف طوبـيا أن يقيم عنده طوال هذه المدة
21 وعند انقضائها يأخذ نصف ماله ويعود إلى بيت أبـيه أما النصف الآخر فيأخذه بعد موته وموت امرأته
( 2 ) كلام الملاك راجع ( طوبيا 6 : 17 )
( 6 ) راجع ( تكوين 2 : 1ص8 )
( 19 ) كان العرس يدوم سبعة أيام راجع ( تكوين 29 : 27 ، قضاة 14 : 10 ، 12 )


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 25/7/2022, 15:00 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 8 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 8   فصل 8 Empty7/7/2022, 17:46

ولما انتهوا من العشاء دخل طوبـيا على سارة فتذكر كلام الملاك وأخرج من كيسه قطعة من كبد الحوت وقلبه وألقاها على الجمر فما أن تصاعد الدخان وشم الروح الشرير الرائحة حتـى هرب إلى أقاصي مصر العليا وقيده الملاك وبعد أن خلا الجو للزوجين نهض طوبـيا من الفراش وقال لسارة قومي نصلي إلى االله حتـى يتحنن علينا وصلى طوبـيا مبارك أنت يا إله آبائنا ومبارك اسمك القدوس المجيد إلى الأبد لتباركك السماوات وجميع خلائقك أنت جبلت آدم وأعطيته حواء عونا وسندا وقلت لا يحسن أن يكون الإنسان وحيدا فنصنع له شريكا من جنسه والآن يا رب أنا لا أتزوج هذه الفتاة بدافع الشهوة وإنما وفقا للأصول فارحمنا يا رب حتـى نشيخ معا وقالت سارة معه آمين وناما تلك الليلة وقام رعوئيل وذهب وحفر قبرا لأنه قال لنفسه أخشى أن يموت هو أيضا كالرجال السبعة قبله ولكنه لما رجـع إلى بـيته قال لزوجته أرسلي واحدة من جواريك لترى إذا لم يزل حيا وإلا فندفنه دون معرفة أحد فأرسلت إحدى جواريها فتحت الباب ودخلت الغرفة فوجدتهما نائمين فخرجت وأخبرت أنه حي فحمد رعوئيل االله وقال بك يليق الحمد أيها الرب الطاهر القدوس فلتحمدك خلائقك وملائكتك وأتقياؤك إلى الأبد وإني أحمدك لأنك أسعدتني ولم تصبني بما كنت أخاف وقوعه بل شملتني بعظيم رحمتك وأحمدك أيضا يا رب لأنك أشفقت على وحيدين لوالدهما فاجعلهما يقضيان حياتهما بالفرح والعافية وللحال أمر خدمه أن يردموا القبر وأقام رعوئيل عرسا دام أربعة عشر يوما واستحلف طوبـيا أن يقيم عنده طوال هذه المدة وعند انقضائها يأخذ نصف ماله ويعود إلى بيت أبـيه أما النصف الآخر فيأخذه بعد موته وموت امرأته


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 8
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: طوبيا-
انتقل الى: