الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 3 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 3   فصل 3 Empty2/6/2022, 18:52

1 وكذلك أنتن أيتها النساء اخضعن لأزواجكن حتى إذا كان فيهم من يرفضون الإيمان بكلام الله استمالتهم سيرتكن من دون حاجة إلى الكلام
2 عندما يرون ما في سيرتكن من عفاف وتقوى
3 لا تكن زينتكن خارجية بضفر الشعر والتحلي بالذهب والتأنق في الملابس
4 بل داخلية بما في باطن القلب من زينة نفس وديعة مطمئنة لا تفسد وثمنها عند الله عظيم
5 كذلك كانت النساء القديسات المتكلات على الله يتزين فيما مضى خاضعات لأزواجهن
6 مثل سارة التي كانت تطيع إبراهيم وتدعوه سيدها وأنتن الآن بناتها إن أحسنتن التصرف غير خائفات من شيء
7 وأنتم أيها الرجال عيشوا مع نسائكم عارفين أن المرأة مخلوق أضعف منكم وأكرموهن لأنهن شريكات لكم في ميراث نعمة الحياة فلا يعيق صلواتكم شيء
8 وبعد فليكن لكم جميعا وحدة في الرأي وعطف وإخاء ورأفة وتواضع
9 لا تردوا الشر بالشر والشتيمة بالشتيمة بل باركوا فترثوا البركة لأنكم لهذا دعيتم
10 فالكتاب يقول من أراد أن يحب الحياة ويرى أياما سعيدة فليمسك لسانه عن الشر وشفتيه عن المكر في الكلام
11 وليبتعد عن الشر ويعمل الخير وليطلب السلام ويسعى إليه
12 لأن عين الرب على الأبرار وأذنه تصغي إلى دعائهم أما وجهه فيميل عن الذين يعملون الشر
13 فمن يسيء إليكم إذا كنتم حريصين على الخير؟
14 ولو تألمتم في سبيل الحق فهنيئا لكم لا تخافوا من أحد ولا تضطربوا
15 بل قدسوا المسيح في قلوبكم وكرموه ربا وكونوا في كل حين مستعدين للرد على كل من يطلب منكم دليلا على الرجاء الذي فيكم
16 وليكن ذلك بوداعة واحترام محافظين على سلامة ضميركم حتى إذا عوملتم بسوء يخزى الذين عابوا حسن سيرتكم في المسيح
17 فمن الأفضل أن تتألموا وأنتم تعملون الخير إن كان ذلك مشيئة الله من أن تتألموا وأنتم تعملون الشر
18 فالمسيح نفسه مات مرة واحدة من أجل الخطايا مات وهو البار من أجل الأشرار ليقربكم إلى الله مات في الجسد ولكن الله أحياه في الروح
19 فانطلق بهذا الروح يبشر الأرواح السجينة
20 التي تمردت فيما مضى حين تمهل صبر الله أيام بنى نوح الفلك فنجا فيه بالماء عدد قليل أي ثمانية أشخاص
21 وكان هذا رمزا للمعمودية التي تنجيكم الآن لا بإزالة وسخ الجسد بل بعهد صادق النية مع الله بقيامة يسوع المسيح
22 الذي صعد إلى السماء وهو عن يمين الله تخضع له الملائكة والقوات وأصحاب السلطان
1 : أفسس 5 : 22 ، كولوسي 3 : 18
3 : 1 تيموثاوس 2 : 9
6 : تكوين 18 : 12
7 : افسس 5 : 25 ، كولوسي 3 : 19
9 : متى 5 : 44
10-12 : مزمور 34 : 13 - 17 حسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة
14 : هنيئاً لكم متى 5 : 10
14 ، 15 : أشعيا 8 : 12 ، 13
18 : مات وتزيد بعض المخطوطات لأجلكم ومخطوطات أخرى تألم من أجلكم ليقربنا أو ليقربكم في الروح رومة 1 : 4
20 : الماء أو عبر بالماء تكوين 6 : 1 ، 7 : 24


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 15/8/2022, 15:17 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 3 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 3   فصل 3 Empty11/7/2022, 14:30

وكذلك أنتن أيتها النساء اخضعن لأزواجكن حتى إذا كان فيهم من يرفضون الإيمان بكلام الله استمالتهم سيرتكن من دون حاجة إلى الكلام عندما يرون ما في سيرتكن من عفاف وتقوى لا تكن زينتكن خارجية بضفر الشعر والتحلي بالذهب والتأنق .في الملابس بل داخلية بما في باطن القلب من زينة نفس وديعة مطمئنة لا تفسد وثمنها عند الله عظيم كذلك كانت النساء القديسات المتكلات على الله يتزين فيما مضى خاضعات لأزواجهن مثل سارة التي كانت تطيع إبراهيم وتدعوه سيدها وأنتن الآن بناتها إن أحسنتن التصرف غير خائفات من شيء وأنتم أيها الرجال عيشوا مع نسائكم عارفين أن المرأة مخلوق أضعف منكم وأكرموهن لأنهن شريكات لكم في ميراث نعمة الحياة فلا يعيق صلواتكم شيءوبعد فليكن لكم جميعا وحدة في الرأي وعطف وإخاء ورأفة وتواضع لا تردوا الشر بالشر والشتيمة بالشتيمة بل باركوا فترثوا البركة لأنكم لهذا دعيتم فالكتاب يقول من أراد أن يحب الحياة ويرى أياما سعيدة فليمسك لسانه عن الشر وشفتيه عن المكر في الكلام وليبتعد عن الشر ويعمل الخير وليطلب السلام ويسعى إليه لأن عين الرب على الأبرار وأذنه تصغي إلى دعائهم أما وجهه فيميل عن الذين يعملون الشر فمن يسيء إليكم إذا كنتم حريصين على الخير؟ولو تألمتم في سبيل الحق فهنيئا لكم لا تخافوا من أحد ولا تضطربوا بل قدسوا المسيح في قلوبكم وكرموه ربا وكونوا في كل حين مستعدين للرد على كل من يطلب منكم دليلا على الرجاء الذي فيكم وليكن ذلك بوداعة واحترام محافظين على سلامة ضميركم حتى إذا عوملتم بسوء يخزى الذين عابوا حسن سيرتكم في المسيح فمن الأفضل أن تتألموا وأنتم تعملون الخير إن كان ذلك مشيئة الله من أن تتألموا وأنتم تعملون الشر فالمسيح نفسه مات مرة واحدة من أجل الخطايا مات وهو البار من أجل الأشرار ليقربكم إلى الله مات في الجسد ولكن الله أحياه في الروح فانطلق بهذا الروح يبشر الأرواح السجينة التي تمردت فيما مضى حين تمهل صبر الله أيام بنى نوح الفلك فنجا فيه بالماء عدد قليل أي ثمانية أشخاص وكان هذا رمزا للمعمودية التي تنجيكم الآن لا بإزالة وسخ الجسد بل بعهد صادق النية مع الله بقيامة يسوع المسيح الذي صعد إلى السماء وهو عن يمين الله تخضع له الملائكة والقوات وأصحاب السلطان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الرسائل والرؤيا الترجمة المشتركة :: رسالتي بطرس الأولى والثانية-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: