الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 4

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 4 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 4   فصل 4 Empty2/6/2022, 18:51

1 وإذا كان المسيح تألم في الجسد فتسلحوا أنتم بهذه العبرة وهي أن من تألم في الجسد امتنع عن الخطيئة
2 ليعيش بقية عمره في العمل بمشيئة الله لا في الشهوات البشرية
3 فكفاكم ما قضيتم من الوقت في مجاراة الأمم سالكين سبيل الدعارة والشهوة والسكر والخلاعة والعربدة وعبادة الأوثان المحرمة
4 وهم الآن يستغربون منكم كيف لا تنساقون معهم في مجرى الخلاعة ذاتها فيهينونكم
5 لكنهم سيؤدون حسابا لله الذي هو مستعد أن يدين الأحياء والأموات
6 ولذلك أذيعت البشارة على الأموات أيضا حتى يدانوا كبشر عاشوا في الجسد فيحيون عند الله في الروح
7 والآن اقتربت نهاية كل شيء فتعقلوا وتيقظوا للصلاة
8 ولتكن المحبة شديدة بينكم قبل كل شيء لأن المحبة تستر كثيرا من الخطايا
9 أحسنوا الضيافة بعضكم لبعض من غير تذمر
10 وليضع كل واحد منكم في خدمة الآخرين ما ناله من موهبة كوكلاء صالحين على مواهب الله المتنوعة
11 وإذا تكلم أحدكم فليتكلم كلام الله وإذا خدم فليخدم بما يهبه الله من قدرة، حتى يتمجد الله في كل شيء بيسوع المسيح له المجد والعزة إلى أبد الدهور آمين
12 أيها الأحباء لا تتعجبوا مما يصيبكم من محنة تصهركم بنارها لامتحانكم كأنه شيء غريب يحدث لكم
13 بل افرحوا بمقدار ما تشاركون المسيح في آلامه حتى إذا تجلى مجده فرحتم مهللين
14 هنيئا لكم إذا عيروكم من أجل اسم المسيح لأن روح المجد روح الله يستقر عليكم
15 لا يتألم أحد منكم ألم قاتل أو سارق أو شرير أو متطفل
16 ولكنه إذا تألم لأنه مسيحي فلا يخجل وليمجد الله بهذا الاسم
17 حان الوقت الذي به تبتدئ الدينونة بأهل بيت الله فإذا ابتدأت بنا فما هي نهاية الذين يرفضون إنجيل الله؟
18 فالكتاب يقول إذا كان الأبرار يخلصون بعد جهد فما هو مصير الكافر الخاطئ؟
19 وأما الذين يتألمون كما شاء لهم الله فليعملوا الخير ويسلموا نفوسهم إلى الخالق الأمين
8 : أمثال 10 : 12 ، يعقوب 5 : 20
11 : واذا خدم أي خدم فقراء الجماعة رسل 6 : 2 - 4 ، رومة 12 : 7
14 : تضيف بعض المخطوطات هم يجدفون عليه وأنتم تمجدونه
18 : أمثال 11 : 31 حسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 27/7/2022, 18:31 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 4 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 4   فصل 4 Empty11/7/2022, 14:29

وإذا كان المسيح تألم في الجسد فتسلحوا أنتم بهذه العبرة وهي أن من تألم في الجسد امتنع عن الخطيئة ليعيش بقية عمره في العمل بمشيئة الله لا في الشهوات البشرية فكفاكم ما قضيتم من الوقت في مجاراة الأمم، سالكين سبيل الدعارة والشهوة والسكر والخلاعة والعربدة وعبادة الأوثان المحرمة وهم الآن يستغربون منكم كيف لا تنساقون معهم في مجرى الخلاعة ذاتها فيهينونكم لكنهم سيؤدون حسابا لله الذي هو مستعد أن يدين الأحياء والأموات ولذلك أذيعت البشارة على الأموات أيضا حتى يدانوا كبشر عاشوا في الجسد فيحيون عند الله في الروح والآن اقتربت نهاية كل شيء فتعقلوا وتيقظوا للصلاة ولتكن المحبة شديدة بينكم قبل كل شيء لأن المحبة تستر كثيرا من الخطايا أحسنوا الضيافة بعضكم لبعض من غير تذمر وليضع كل واحد منكم في خدمة الآخرين ما ناله من موهبة كوكلاء صالحين على مواهب الله المتنوعة وإذا تكلم أحدكم فليتكلم كلام الله وإذا خدم فليخدم بما يهبه الله من قدرة حتى يتمجد الله في كل شيء بيسوع المسيح له المجد والعزة إلى أبد الدهور آمين أيها الأحباء لا تتعجبوا مما يصيبكم من محنة تصهركم بنارها لامتحانكم كأنه شيء غريب يحدث لكم بل افرحوا بمقدار ما تشاركون المسيح في آلامه حتى إذا تجلى مجده فرحتم مهللين هنيئا لكم إذا عيروكم من أجل اسم المسيح، لأن روح المجد روح الله يستقر عليكم لا يتألم أحد منكم ألم قاتل أو سارق أو شرير أو متطفل ولكنه إذا تألم لأنه مسيحي فلا يخجل وليمجد الله بهذا الاسم حان الوقت الذي به تبتدئ الدينونة بأهل بيت الله فإذا ابتدأت بنا، فما هي نهاية الذين يرفضون إنجيل الله؟فالكتاب يقول إذا كان الأبرار يخلصون بعد جهد فما هو مصير الكافر الخاطئ؟وأما الذين يتألمون كما شاء لهم الله فليعملوا الخير ويسلموا نفوسهم إلى الخالق الأمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 4
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الرسائل والرؤيا الترجمة المشتركة :: رسالتي بطرس الأولى والثانية-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: