الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 6

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 6 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 6   فصل 6 Empty1/6/2022, 08:52

1 على جميع الذين تحت نير العبودية أن يحسبوا سادتهم أهلا لكل احترام لئلا يجدف أحد على اسم الله وعلى التعاليم
2 وإذا كان سادتهم من المؤمنين فلا يستخفوا بهم لأنهم إخوة بل عليهم أن يزيدوهم خدمة لأن الذين يستفيدون من خدمتهم هم مؤمنون وأحباء علم هذا وعظ به
3 فإن علم أحد غير ذلك وخالف الأقوال الصحيحة أقوال ربنا يسوع المسيح والتعليم الموافق للتقوى
4 فهو رجل أعمته الكبرياء ولا يفهم شيئا به هوس بالمناقشات والمماحكات التي يصدر عنها الحسد والشقاق والشتائم والظنون السيئة
5 والمنازعات بين قوم فسدت عقولهم وأضاعوا الحق وحسبوا التقوى سبيلا إلى الربح
6 نعم في التقوى ربح عظيم إذا اقترنت بالقناعة
7 فما جئنا العالم ومعنا شيء ولا نقدر أن نخرج منه ومعنا شيء
8 يكفينا القوت والكسوة
9 أما الذين يطلبون الغنى فيقعون في التجربة والفخ وفي كثير من الشهوات العمياء المضرة التي تغرق الناس في الدمار والهلاك
10 فحب المال أصل كل شر وبعض الناس استسلموا إليه فضلوا عن الإيمان وأصابوا أنفسهم بأوجاع كثيرة
11 أما أنت يا رجل الله فتجنب هذا كله واطلب البر والتقوى والإيمان والمحبة والصبر والوداعة
12 وجاهد في الإيمان جهادا حسنا وفز بالحياة الأبدية التي دعاك الله إليها وشهدت لها شهادة حسنة بحضور شهود كثيرين
13 وأوصيك أمام الله الذي يحيي كل شيء وأمام المسيح يسوع الذي شهد أحسن شهادة لدى بيلاطس البنطي
14 أن تحفظ الوصية منزها عن العيب واللوم إلى يوم ظهور ربنا يسوع المسيح
15 فسيظهر في حينه ذلك السيد المبارك وحده ملك الملوك ورب الأرباب
16 له وحده الخلود مسكنه نور لا يقترب منه ما رآه إنسان ولن يراه له الإكرام والعزة الأبدية آمين
17 وعليك أن توصي أغنياء هذه الدنيا بأن لا يتكـبروا ولا يتكلوا على الغنى الزائل بل على الله الذي يفيض علينا بكل ما ننعم به
18 وأن يعملوا الخير ويكونوا أغنياء بالأعمال الصالحة وأن يحسنوا بسخاء ويشاركوا غيرهم في خيراتهم
19 وهكذا يخزنون لأنفسهم كنزا يكون أساسا جيدا للمستقبل فينالون الحياة الحقيقية
20 يا تيموثاوس احفظ الوديعة وتجنب الكلام الفارغ والجدل الباطل الذي يحسبه الناس معرفة 21 وحين اتخذه بعضهم زاغوا عن الإيمان لتكن النعمة معكم
1 : نير نحن أمام صورة متى 11 : 29 ، 30
13 : بيلاطس البنطي يوحنا 18 : 36 ، 37 ، 19 : 11
15 : تثنية 10 : 17 ، مزمور 136 : 3
16 : مزمور 104 : 2 ، خروج 33 : 20
17 : الغنى الزائل لوقا 12 : 20
19 : يخزنون كنزاً متى 6 : 20


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 27/7/2022, 16:51 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 6 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 6   فصل 6 Empty6/7/2022, 19:55

على جميع الذين تحت نير العبودية أن يحسبوا سادتهم أهلا لكل احترام لئلا يجدف أحد على اسم الله وعلى التعاليم وإذا كان سادتهم من المؤمنين فلا يستخفوا بهم لأنهم إخوة بل عليهم أن يزيدوهم خدمة لأن الذين يستفيدون من خدمتهم هم مؤمنون وأحباء علم هذا وعظ به فإن علم أحد غير ذلك وخالف الأقوال الصحيحة أقوال ربنا يسوع المسيح والتعليم الموافق للتقوى فهو رجل أعمته الكبرياء ولا يفهم شيئا به هوس بالمناقشات والمماحكات التي يصدر عنها الحسد والشقاق والشتائم والظنون السيئة والمنازعات بين قوم فسدت عقولهم وأضاعوا الحق وحسبوا التقوى سبيلا إلى الربح نعم في التقوى ربح عظيم إذا اقترنت بالقناعة فما جئنا العالم ومعنا شيء ولا نقدر أن نخرج منه ومعنا شيء يكفينا القوت والكسوة أما الذين يطلبون الغنى فيقعون في التجربة والفخ وفي كثير من الشهوات العمياء المضرة التي تغرق الناس في الدمار والهلاك فحب المال أصل كل شر وبعض الناس استسلموا إليه فضلوا عن الإيمان وأصابوا أنفسهم بأوجاع كثيرة أما أنت يا رجل الله فتجنب هذا كله واطلب البر والتقوى والإيمان والمحبة والصبر والوداعة وجاهد في الإيمان جهادا حسنا وفز بالحياة الأبدية التي دعاك الله إليها وشهدت لها شهادة حسنة بحضور شهود كثيرين وأوصيك أمام الله الذي يحيي كل شيء وأمام المسيح يسوع الذي شهد أحسن شهادة لدى بيلاطس البنطي أن تحفظ الوصية منزها عن العيب واللوم إلى يوم ظهور ربنا يسوع المسيح فسيظهر في حينه ذلك السيد المبارك وحده ملك الملوك ورب الأرباب له وحده الخلود مسكنه نور لا يقترب منه ما رآه إنسان ولن يراه له الإكرام والعزة الأبدية آمين وعليك أن توصي أغنياء هذه الدنيا بأن لا يتكـبروا ولا يتكلوا على الغنى الزائل بل على الله الذي يفيض علينا بكل ما ننعم به وأن يعملوا الخير ويكونوا أغنياء بالأعمال الصالحة وأن يحسنوا بسخاء ويشاركوا غيرهم في خيراتهم وهكذا يخزنون لأنفسهم كنزا يكون أساسا جيدا للمستقبل فينالون الحياة الحقيقية يا تيموثاوس احفظ الوديعة وتجنب الكلام الفارغ والجدل الباطل الذي يحسبه الناس معرفة وحين اتخذه بعضهم زاغوا عن الإيمان لتكن النعمة معكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 6
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الرسائل والرؤيا الترجمة المشتركة :: رسالتي تيموثاوس الأولى والثانية-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: