الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 8

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 8 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 8   فصل 8 Empty31/5/2022, 16:59

1 وقال أليشع للمرأة الشونمية التي أحيا إبنها إذهبي أنت وأهل بيتك وأقيمي حيثما تيسر لك لأن الرب سينزل جوعا على هذه الأرض سبع سنين
2 فسمعت المرأة كلام رجل الله فذهبت هي وأهل بيتها ونزلت بأرض الفلسطينيين سبع سنين
3 ثم عادت من هناك وذهبت إلى الملك تستغيث به ليعيد لها بيتها وحقلها
4 وكان الملك يتحدث إلى جيحزي خادم رجل الله ويقول قص علي جميع العجائب التي عملها أليشع
5 بينما هو يقص عليه أن أليشع أحيا ميتا جاءت المرأة تستغيث بالملك ليعيد لها حقلها وبيتها فقال جيحزي يا سيدي الملك هذه هي المرأة وهذا هو ابنها الذي أحياه أليشع
6 فسألها الملك عن القضية فأخبرته فاستدعى أحد رجاله وقال له رد لها جميع ما يخصها وكل غلال حقلها من يوم أن غابت عن هذه الأرض حتى الآن
7 وجاء أليشع إلى دمشق وكان بنهدد ملكها مريضا فقيل له جاء رجل الله إلى هنا
8 فقال الملك لحزائيل خذ هدية واذهب لاستقبال رجل الله قل له أن يسأل الرب هل أشفى من مرضي هذا
9 فذهب حزائيل لاستقباله ومعه أربعون جملا تحمل أجود ما في دمشق فجاء ووقف أمامه وقال إبنك بنهدد ملك آرام أرسلني كي أسألك إن كان سيشفى من مرضه
10 فأجابه أليشع الرب أراني أنه يموت لكن اذهب وقل له إنه سيشفى
11 وثبت رجل الله نظره وحدق إلى حزائيل حتى ارتبك ثم بكى
12 فسأله حزائيل لماذا تبكي يا سيدي؟فأجاب لأني علمت بما ستفعله ببني إسرائيل من الشر فأنت ستحرق حصونهم بالنار وتقتل فتيانهم بالسيف وتسحق أطفالهم وتشق الحوامل من نسائهم
13 فقال حزائيل ما أنا سوى رجل مطيع يا سيدي فكيف أفعل هذا الأمر العظيم؟فقال أليشع الرب أراني إياك ملكا على آرام
14 فانصرف حزائيل من عند أليشع ودخل على سيده الذي سأله ماذا قال لك أليشع؟فأجابه قال لي إنك تشفى
15 لكنه في اليوم التالي أخذ غطاء وغمسه بالماء وضغط به على وجه سيده فاختنق وملك هو مكانه
16 وفي السنة الخامسة ليورام بن أخاب ملك إسرائيل صار يورام بن يوشافاط ملكا على يهوذا
17 وكان ابن اثنين وثلاثين عاما حين ملك، وملك ثماني سنين بأورشليم
18 وكان متزوجا بابنة أخاب فسلك كنسل أخاب في طريق ملوك إسرائيل وفعل الشر في نظر الرب
19 لكن الرب لم يشأ أن يبيد بيت يهوذا لأنه عاهد داود عبده أن يعطيه عرشا له ولبنيه كل الأيام
20 وفي أيام يورام ثار الأدوميون على يهوذا وأقاموا عليهم ملكا
21 فعبر يورام إلى سعير ومعه جميع مركباته فأحاط به الأدوميون لكنه قام في الليل هو وقادة مركباته واخترق صفوف العدو وهرب مع جنوده إلى أرضهم
22 ولا يزال الأدوميون متمردين على يهوذا إلى هذا اليوم وفي تلك الأيام ثارت مدينة لبنة أيضا
23 وما بقي من أخبار يورام وسيرته مدون في سفر أخبار الأيام لملوك يهوذا
24 ومات يورام ودفن في مقبرة أبائه بمدينة داود وملك أخزيا ابنه مكانه
25 وفي السنة الثانية عشرة ليورام بن أخاب ملك إسرائيل ملك أخزيا بن يورام على يهوذا
26 وكان أخزيا ابن اثنتين وعشرين سنة حين ملك، وملك سنة واحدة بأورشليم واسم أمه عثليا بنت عمري ملك إسرائيل
27 وكان مصاهرا لبيت أخاب ففعل الشر في نظر الرب مثلما فعلوا
28 وخرج أخزيا مع يورام بن أخاب لقتال حزائيل ملك آرام في راموث جلعاد فجرح الآراميون يورام
29 فرجع للعلاج في يزرعيل ونزل أخزيا الملك إلى هناك ليعوده في مرضه
( 1 ) 2 ملوك 4 : 8 - 37
( 3 ) وضع الجيران يدهم على الأرض يوم كان اهلها غائبين
( 8 ) 1 ملوك 19 : 15 حزائيل موظف في بلاط دمشق
( 10 ) انه سيشفى هناك تقليد يهودي يقول أنه لا يشفى أبداً
( 11 ) علامات تدل على أن النبي يتلقى وحياً من الله
( 13 ) 1 ملوك 19 : 15 )
( 16 ) هنا يزيد النص العبري جملة غائبة في الترجمات ويوشافاط ملك يهوذا هل يعني أن يوشافاط استقال وسلم الملك وهو حي إلى ابنه يورام؟
( 18 ) ابنة أخاب أي عثليا الآية 26
( 19 ) 2 صموئيل 7 : 12-16 ، 1 ملوك 11 : 36
( 20 ) تكوين 27 : 40
( 21 ) سعير مدينة في أرض أدوم
( 22 ) لبنة مدينة تبعد 40 كلم إلى الغرب من أورشليم كانت في ذلك الوقت خاضعة للفلسطينيين


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 25/7/2022, 11:37 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 8 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 8   فصل 8 Empty7/7/2022, 14:21

وقال أليشع للمرأة الشونمية التي أحيا إبنها إذهبي أنت وأهل بيتك وأقيمي حيثما تيسر لك لأن الرب سينزل جوعا على هذه الأرض سبع سنين فسمعت المرأة كلام رجل الله فذهبت هي وأهل بيتها ونزلت بأرض الفلسطينيين سبع سنين ثم عادت من هناك وذهبت إلى الملك تستغيث به ليعيد لها بيتها وحقلها وكان الملك يتحدث إلى جيحزي خادم رجل الله ويقول قص علي جميع العجائب التي عملها أليشع بينما هو يقص عليه أن أليشع أحيا ميتا جاءت المرأة تستغيث بالملك ليعيد لها حقلها وبيتها فقال جيحزي يا سيدي الملك هذه هي المرأة وهذا هو ابنها الذي أحياه أليشع فسألها الملك عن القضية فأخبرته فاستدعى أحد رجاله وقال له رد لها جميع ما يخصها وكل غلال حقلها من يوم أن غابت عن هذه الأرض حتى الآن وجاء أليشع إلى دمشق وكان بنهدد ملكها مريضا فقيل له جاء رجل الله إلى هنا فقال الملك لحزائيل خذ هدية واذهب لاستقبال رجل الله قل له أن يسأل الرب هل أشفى من مرضي هذا فذهب حزائيل لاستقباله ومعه أربعون جملا تحمل أجود ما في دمشق فجاء ووقف أمامه وقال إبنك بنهدد ملك آرام أرسلني كي أسألك إن كان سيشفى من مرضه فأجابه أليشع الرب أراني أنه يموت لكن اذهب وقل له إنه سيشفى وثبت رجل الله نظره وحدق إلى حزائيل حتى ارتبك ثم بكى فسأله حزائيل لماذا تبكي يا سيدي؟فأجاب لأني علمت بما ستفعله ببني إسرائيل من الشر فأنت ستحرق حصونهم بالنار وتقتل فتيانهم بالسيف وتسحق أطفالهم وتشق الحوامل من نسائهم فقال حزائيل ما أنا سوى رجل مطيع يا سيدي فكيف أفعل هذا الأمر العظيم؟فقال أليشع الرب أراني إياك ملكا على آرام فانصرف حزائيل من عند أليشع ودخل على سيده الذي سأله ماذا قال لك أليشع؟فأجابه قال لي إنك تشفى لكنه في اليوم التالي أخذ غطاء وغمسه بالماء وضغط به على وجه سيده فاختنق وملك هو مكانه وفي السنة الخامسة ليورام بن أخاب ملك إسرائيل صار يورام بن يوشافاط ملكا على يهوذا وكان ابن اثنين وثلاثين عاما حين ملك، وملك ثماني سنين بأورشليم وكان متزوجا بابنة أخاب فسلك كنسل أخاب في طريق ملوك إسرائيل وفعل الشر في نظر الرب لكن الرب لم يشأ أن يبيد بيت يهوذا لأنه عاهد داود عبده أن يعطيه عرشا له ولبنيه كل الأيام وفي أيام يورام ثار الأدوميون على يهوذا وأقاموا عليهم ملكا فعبر يورام إلى سعير ومعه جميع مركباته فأحاط به الأدوميون لكنه قام في الليل هو وقادة مركباته واخترق صفوف العدو وهرب مع جنوده إلى أرضهم ولا يزال الأدوميون متمردين على يهوذا إلى هذا اليوم وفي تلك الأيام ثارت مدينة لبنة أيضا وما بقي من أخبار يورام وسيرته مدون في سفر أخبار الأيام لملوك يهوذا ومات يورام ودفن في مقبرة أبائه بمدينة داود وملك أخزيا ابنه مكانه وفي السنة الثانية عشرة ليورام بن أخاب ملك إسرائيل ملك أخزيا بن يورام على يهوذا وكان أخزيا ابن اثنتين وعشرين سنة حين ملك، وملك سنة واحدة بأورشليم واسم أمه عثليا بنت عمري ملك إسرائيل وكان مصاهرا لبيت أخاب ففعل الشر في نظر الرب مثلما فعلوا وخرج أخزيا مع يورام بن أخاب لقتال حزائيل ملك آرام في راموث جلعاد فجرح الآراميون يورام فرجع للعلاج في يزرعيل ونزل أخزيا الملك إلى هناك ليعوده في مرضه


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
 
فصل 8
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: 2 ملوك-
انتقل الى: