الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 5

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8308
نقاط : 301259
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 5 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 5   فصل 5 Empty31.05.22 15:15

1 ومد سليمان سلطانه على جميع الممالك من الفرات إلى أرض الفلسطينيين وحدود مصر وكان ملوك هذه المناطق يحملون إليه الهدايا خاضعين له كل أيام حياته
2 وكانطعام سليمان في كل يوم ثلاثين كيلا من السميذ وستين كيلا من الدقيق
3 وعشرة ثيران مسمنة وعشرين ثورا من ثيران المرعى ومئة خروف هذا عدا عن الأيائل والغزلان واليحامير وسمان الطير
4 لأنه مد سلطانه على جميع الممالك غربي الفرات من تفسح إلى غزة فكان جميع ملوكها خاضعين له وأما الذين جاوروه فسالمهم
5 وأقام شعب يهوذا وإسرائيل آمنين كل واحد تحت كرمته وتينته من دان إلى بئر سبع كل أيام سليمان
6 وكان لسليمان أربعون ألف معلف لخيل مركباته واثنا عشر ألف فرس
7 وكان وكلاؤه الاثنا عشر يؤمنون الطعام له ولجميع الذين يحضرون مائدته كل واحد في شهره، ولم يتركوهم في حاجة إلى شيء
8 وكانوا يجمعون الشعير والتبن للخيل والبغال إلى حيث تدعو الحاجة كل حسب مهمته
9 وأعطى الله سليمان حكمة وفهما خارقين ورحابة صدر كرمال الشاطئ
10 ففاقت حكمته حكماء المشرق وحكماء مصر
11 فكان أحكم من إيتان الأزراحي وهيمان وكلكول ودردع بني ماحول وشاع صيته بين جميع الأمم حواليه
12 وقال ثلاثة آلاف مثل وكانت أناشيده ألفا وخمسة أناشيد
13 وتكلم في الشجر من الأرز الذي في لبنان إلى الزوفى التي تنبت في الحائط وتكلم في البهائم والطير والزحافات والسمك
14 وكانوا يقصدونه من جميع الشعوب لسماع حكمته وكان يتلقى الهدايا من جميع ملوك الأرض الذين سمعوا بحكمته
15 وأرسل حيرام ملك صور وفدا إلى سليمان حين سمع أنه مسح ملكا مكان أبيه وكان حيرام محبا لداود كل أيام حياته
16 فأرسل سليمان إلى حيرام يقول
17 علمت أن داود أبي لم يقدر أن يبني هيكلا لاسم الرب إلهه بسبب الحروب التي شنها عليه أعداؤه المحيطون به حتى أخضعهم الرب لسلطته
18 والآن أراحني الرب إلهي من كل الجهات، فلا خصم ولا تهديد بعدوان
19 فنويت أن أبني هيكلا لاسم الرب إلهي كما قال الرب لأبي إبنك الذي أقيمه مكانك على عرشك يبني هيكلا لاسمي
20 فأمر رجالك أن يقطعوا لي أرزا من لبنان ورجالي يعاونونهم وأجرة رجالك أدفعها إليك بالمقدار الذي تريد فأنت تعلم أن لا أحد من شعبنا خبير بقطع الخشب مثل الصيدونيين
21 فلما سمع حيرام كلام سليمان فرح فرحا عظيما وقال مبارك اليوم الرب الذي رزق داود ابنا حكيما على هذا الشعب الكثير
22 وأرسل حيرام إلى سليمان يقول له وصلتني رسالتك وأنا على استعداد لأزودك بكل ما تحتاج من خشب الأرز وخشب السرو
23 ورجالي ينزلونه من لبنان إلى البحر فأطوفه وأقطره إلى الموضع الذي تسميه لي وأرميه هناك فتأخذه وأنت ترضيني إذا أعطيت طعاما لأهل بيتي
24 فكان حيرام يزود سليمان بكل ما أراد من خشب الأرز وخشب السرو
25 ودفع سليمان إلى حيرام عشرين ألف كيل من الحنطة وعشرين ألف كيل من زيت الزيتون كل سنة طعاما لأهل بيته
26 ومنح الرب سليمان الحكمة كما وعده وكان بين حيرام وسليمان صلح وقطع كل منهما للآخر عهدا
27 وسخر الملك سليمان من كل إسرائيل ثلاثين ألف رجل
28 وأوكل أمرهم إلى أدونيرام فكان يرسل منهم إلى لبنان عشرة آلاف في الشهر مناوبة فيكونون في لبنان شهرا وفي بيوتهم شهرين
29 وكان لسليمان سبعون ألف رجل يحملون الحجارة وثمانون ألفا يقطعونها في الجبل
30 ما عدا الذين أقامهم وكلاء على الأعمال وعددهم ثلاثة آلاف وثلاث مئة
31 وأمر الملك أن يقلعوا حجارة كبيرة ثمينة لتأسيس الهيكل بالحجارة المنحوتة
32 فنحتها بناؤو سليمان وحيرام وبناؤو مدينة جبيل وهيأوا الأخشاب والحجارة لبناء الهيكل
( 1 ) تكوين 15 : 18 ، 2 أخبار 9 : 26
( 4 ) تفسح موضع يقع على الشاطىء الغربي للفرات غزة مدينة فلسطينية على الشاطىء البحر المتوسط
( 5 ) من دان إلى بئر سبع 2 صموئيل 3 : 10
( 6 )  1 ملوك 10 : 26 ، 2 أخبار 1 : 14 ، 9 : 25
( 11 ) إيتان الأزراحي مزمور 89 : 1
( 15 ) كان حيرام ملك صور وصيدا بلبنان 2 صموئيل 5 : 11
( 27 - 32 )  2 أخبار 1 : 18 ، 2 : 1 ، 16 ، 17


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 25.07.22 11:05 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8308
نقاط : 301259
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 5 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 5   فصل 5 Empty06.07.22 14:45

ومد سليمان سلطانه على جميع الممالك من الفرات إلى أرض الفلسطينيين وحدود مصر وكان ملوك هذه المناطق يحملون إليه الهدايا خاضعين له كل أيام حياته وكان طعام سليمان في كل يوم ثلاثين كيلا من السميذ وستين كيلا من الدقيق وعشرة ثيران مسمنة وعشرين ثورا من ثيران المرعى ومئة خروف هذا عدا عن الأيائل والغزلان واليحامير وسمان الطير لأنه مد سلطانه على جميع الممالك غربي الفرات من تفسح إلى غزة فكان جميع ملوكها خاضعين له وأما الذين جاوروه فسالمهم وأقام شعب يهوذا وإسرائيل آمنين كل واحد تحت كرمته وتينته من دان إلى بئر سبع كل أيام سليمان وكان لسليمان أربعون ألف معلف لخيل مركباته واثنا عشر ألف فرس وكان وكلاؤه الاثنا عشر يؤمنون الطعام له ولجميع الذين يحضرون مائدته كل واحد في شهره ولم يتركوهم في حاجة إلى شيء وكانوا يجمعون الشعير والتبن للخيل والبغال إلى حيث تدعو الحاجة كل حسب مهمته وأعطى الله سليمان حكمة وفهما خارقين ورحابة صدر كرمال الشاطئ ففاقت حكمته حكماء المشرق وحكماء مصر فكان أحكم من إيتان الأزراحي وهيمان وكلكول ودردع بني ماحول وشاع صيته بين جميع الأمم حواليه وقال ثلاثة آلاف مثل وكانت أناشيده ألفا وخمسة أناشيد وتكلم في الشجر من الأرز الذي في لبنان إلى الزوفى التي تنبت في الحائط وتكلم في البهائم والطير والزحافات والسمك وكانوا يقصدونه من جميع الشعوب لسماع حكمته وكان يتلقى الهدايا من جميع ملوك الأرض الذين سمعوا بحكمته وأرسل حيرام ملك صور وفدا إلى سليمان حين سمع أنه مسح ملكا مكان أبيه وكان حيرام محبا لداود كل أيام حياته فأرسل سليمان إلى حيرام يقول علمت أن داود أبي لم يقدر أن يبني هيكلا لاسم الرب إلهه بسبب الحروب التي شنها عليه أعداؤه المحيطون به حتى أخضعهم الرب لسلطته والآن أراحني الرب إلهي من كل الجهات، فلا خصم ولا تهديد بعدوان فنويت أن أبني هيكلا لاسم الرب إلهي كما قال الرب لأبي إبنك الذي أقيمه مكانك على عرشك يبني هيكلا لاسمي فأمر رجالك أن يقطعوا لي أرزا من لبنان ورجالي يعاونونهم وأجرة رجالك أدفعها إليك بالمقدار الذي تريد فأنت تعلم أن لا أحد من شعبنا خبير بقطع الخشب مثل الصيدونيين فلما سمع حيرام كلام سليمان فرح فرحا عظيما وقال مبارك اليوم الرب الذي رزق داود ابنا حكيما على هذا الشعب الكثير وأرسل حيرام إلى سليمان يقول له وصلتني رسالتك وأنا على استعداد لأزودك بكل ما تحتاج من خشب الأرز وخشب السرو ورجالي ينزلونه من لبنان إلى البحر فأطوفه وأقطره إلى الموضع الذي تسميه لي وأرميه هناك فتأخذه وأنت ترضيني إذا أعطيت طعاما لأهل بيتي فكان حيرام يزود سليمان بكل ما أراد من خشب الأرز وخشب السرو ودفع سليمان إلى حيرام عشرين ألف كيل من الحنطة وعشرين ألف كيل من زيت الزيتون كل سنة طعاما لأهل بيته ومنح الرب سليمان الحكمة كما وعده وكان بين حيرام وسليمان صلح وقطع كل منهما للآخر عهدا وسخر الملك سليمان من كل إسرائيل ثلاثين ألف رجل وأوكل أمرهم إلى أدونيرام فكان يرسل منهم إلى لبنان عشرة آلاف في الشهر مناوبة فيكونون في لبنان شهرا وفي بيوتهم شهرين وكان لسليمان سبعون ألف رجل يحملون الحجارة وثمانون ألفا يقطعونها في الجبل ما عدا الذين أقامهم وكلاء على الأعمال وعددهم ثلاثة آلاف وثلاث مئة وأمر الملك أن يقلعوا حجارة كبيرة ثمينة لتأسيس الهيكل بالحجارة المنحوتة فنحتها بناؤو سليمان وحيرام وبناؤو مدينة جبيل وهيأوا الأخشاب والحجارة لبناء الهيكل

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 5
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: 1 ملوك-
انتقل الى: