الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 20

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8330
نقاط : 301325
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 20 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 20   فصل 20 Empty30.05.22 6:42

1 وحشد بنهدد ملك آرام كل جيشه ومعه خيل ومركبات واثنان وثلاثون ملكا وصعد إلى السامرة وحاصرها
2 وأوفد رسلا إلى أخاب ملك إسرائيل فجاؤوا إلى المدينة
3 وقالوا له هذا ما يقول بنهدد سلم لي فضتك وذهبك وكل زوجاتك وأحسن بنيك
4 فأجاب ملك إسرائيل كما قلت يا سيدي الملك أنا وجميع ما أملك
5 فرجع الرسل ثانية وقالوا لأخاب هذا ما يقول بنهدد أمرتك أن تسلم لي فضتك وذهبك وزوجاتك وبنيك
6 وغدا وفي مثل هذه الساعة أرسل رجالي ليفتشوا بيتك وبيوت حاشيتك ويضعوا أيديهم على كل ثمين
7 فدعا الملك أخاب جميع شيوخ البلاد وقال لهم إعلموا واشهدوا أن هذا الرجل يطلب الشر لأنه أرسل إلي يطلب نسائي وأبنائي وفضتي وذهبي فما منعتها عنه
8 فقال له جميع الشيوخ وجميع الشعب لا تسمع له ولا تقبل
9 فقال أخاب لرسل بنهدد قولوا لسيدي الملك كل ما طلبته مني أول مرة أفعله وأما ما تطلبه مني الآن فلا قدرة لي عليه فذهب الرسل بهذا الجواب
10 فعاد بنهدد وأرسل إليه يقول ويل لي من الآلهة إذا لم أدمر السامرة فركامها لا يكفي ليملأ أكف كل هؤلاء الرجال الذين يتبعونني
11 فأجاب ملك إسرائيل قولوا له الفخر لا لمن يحارب بل لمن ينتصر
12 فلما سمع بنهدد هذا الكلام وهو يشرب مع الملوك في الخيام قال لرجاله خذوا مواقعكم فأخذوا مواقعهم في محاصرة المدينة
13 فتقدم نبي إلى أخاب ملك إسرائيل وقال له هذا ما قال الرب أرأيت كل هذا الجيش العظيم؟سأسلمه إلى يدك اليوم لتعلم أني أنا الرب
14 فأجاب أخاب على يد من؟فقال هذا ما قال الرب على يد حرس رؤساء الأقاليم قال فمن يبدأ القتال؟قال أنت
15 فأحصى أخاب حرس رؤساء الأقاليم فكانوا مئتين واثنين وثلاثين رجلا. وأحصى بعدهم سائر الجنود من جميع بني إسرائيل فكانوا سبعة آلاف
16 فهجم أخاب بعد الظهر وكان بنهدد يشرب ويسكر في الخيام هو والملوك المناصرون له وعددهم اثنان وثلاثون ملكا
17 هجم أولا حرس رؤساء الأقاليم فأرسل بنهدد يستخبر فقيل له نفر من السامرة
18 فقال أقبضوا عليهم أحياء مسالمين كانوا أم مقاتلين
19 فقاد الحرس القتال والجيش وراءهم
20 فقتل كل من اعترضهم فهرب الآراميون أمام جيش إسرائيل ونجا بنهدد ملك آرام على فرس مع الفرسان
21 وطاردهم ملك إسرائيل فأخذ الخيل والمركبات مع الفرسان وأنزل بهم الهزيمة
22 فتقدم النبي إلى ملك إسرائيل وقال له إنتبه وجهز نفسك لمعركة ثانية لأن ملك آرام سيصعد لمحاربتك في الربيع
23 وقال رجال آرام للملك آلهة إسرائيل آلهة جبال ولذلك غلبونا لكن إذا حاربنا في السهل نغلبهم
24 نصيحتنا إعزل الملوك وعين مكانهم قادة
25 واحشد جيشا كبيرا تماما كالذي خسرته على عدد خيله ومركباته فنقاتلهم في السهل ونغلبهم فسمع منهم وعمل بنصيحتهم
26 وفي الربيع حشد بنهدد جيشا من الآراميين وصعد إلى أفيق لمحاربة إسرائيل
27 واحتشد جيش إسرائيل وتجهزوا لقتالهم فخيموا قبالتهم منقسمين إلى قسمين كأنهم قطيعان صغيران من المعزى وأما الآراميون فملأوا الأرض
28 فتقدم رجل الله إلى ملك إسرائيل وقال له هذا ما قال الرب بما أن الآراميين قالوا إن الرب هو إله جبال لا إله سهول فأنا سأسلم إلى يدك كل هذا الجيش العظيم لتعلم أنت وبنو إسرائيل أني أنا هو الرب
29 فعسكر الآراميون مقابل بني إسرائيل ستة أيام ولما كان اليوم السابع اشتبكوا في الحرب فقتل بنو إسرائيل من الآراميين مئة ألف رجل في يوم واحد
30 وهرب الباقون وعددهم سبعة وعشرون ألف رجل إلى مدينة أفيق فسقط عليهم السور وماتوا وهرب بنهدد أيضا إلى المدينة واختبأ في غرفة
31 فقال له رجاله سمعنا أن ملوك إسرائيل رحماء فدعنا نذهب الآن إلى ملك إسرائيل بمسوح على أجسادنا وحبال حول أعناقنا لعله يعفو عنك
32 فشدوا مسوحا على أجسادهم وحبالا حول أعناقهم وجاؤوا إلى ملك إسرائيل وقالوا عبدك بنهدد يتوسل أن تعفو عنه فقال أحي هو بعد هو كأخي
33 فتفاءلوا وانتهزوا الفرصة وقالوا نعم بنهدد أخوك فقال إذهبوا وجيئوني به فخرج إليه بنهدد فأصعده أخاب على المركبة
34 فقال له بنهدد المدن التي أخذها أبي من أبيك أردها إليك وفي دمشق تقيم لك أسواقا كما فعل أبي في السامرة فأجابه أخاب وأنا أخلي سبيلك بهذا العهد وقطع له عهدا وأخلى سبيله
35 وأمر الرب واحدا من الأنبياء أن يقول لرفيقه إضربني فرفض أن يضربه
36 فقال له بما أنك ما أطعت أمر الرب يقتلك أسد عند انصرافك من عندي فلما انصرف من عنده لقيه أسد فقتله
37 ثم صادف رجلا آخر فقال له إضربني فضربه ضربة فجرحه
38 فتنكر النبي ببرقع على عينيه ووقف على طريق يسلكها الملك
39 فلما مر الملك ناداه النبي وقال خرجت يا سيدي إلى وسط المعركة فجاءني أحدهم بأسير من الأعداء وقال لي أحرس هذا الرجل وإن أفلت منك تكون حياتك بدلا من حياته أو تدفع لي ثلاثة آلاف قطعة من الفضة
40 فبينما كنت مشغولا يا سيدي اختفى الرجل فقال له الملك أنت الذي حكمت على نفسك
41 فأسرع النبي وأزاح البرقع عن عينيه فعرفه الملك أنه من الأنبياء
42 فقال له النبي هذا ما قال الرب بما أنك أطلقت من يدك رجلا هدرت دمه تكون حياتك بدلا من حياته وشعبك بدلا من شعبه
43 فرجع ملك إسرائيل إلى بيته في السامرة وهو قلق حزين
( 9 ) قبل أخاب أن يسلم إلى خصمه كل شيء ليتجنب الحرب ولكنه لم يسمح أن ياتي العدو ويعمل في العاصمة السلب والنهب
( 26 ) أفيق تقع شرقي بحيرة جناشر
( 41 ) كان الأنبياء يعيشون جماعات وكان الواحد يحمل علامة على جبينه ليعرف أما هذا النبي فخبأ العلامة تحت شعره


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 25.07.22 11:23 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8330
نقاط : 301325
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 20 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 20   فصل 20 Empty05.07.22 21:11

وحشد بنهدد ملك آرام كل جيشه ومعه خيل ومركبات واثنان وثلاثون ملكا وصعد إلى السامرة وحاصرها وأوفد رسلا إلى أخاب ملك إسرائيل فجاؤوا إلى المدينة وقالوا له هذا ما يقول بنهدد سلم لي فضتك وذهبك وكل زوجاتك وأحسن بنيك فأجاب ملك إسرائيل كما قلت يا سيدي الملك أنا وجميع ما أملك فرجع الرسل ثانية وقالوا لأخاب هذا ما يقول بنهدد أمرتك أن تسلم لي فضتك وذهبك وزوجاتك وبنيك وغدا وفي مثل هذه الساعة أرسل رجالي ليفتشوا بيتك وبيوت حاشيتك ويضعوا أيديهم على كل ثمين فدعا الملك أخاب جميع شيوخ البلاد وقال لهم إعلموا واشهدوا أن هذا الرجل يطلب الشر لأنه أرسل إلي يطلب نسائي وأبنائي وفضتي وذهبي فما منعتها عنه فقال له جميع الشيوخ وجميع الشعب لا تسمع له ولا تقبل فقال أخاب لرسل بنهدد قولوا لسيدي الملك كل ما طلبته مني أول مرة أفعله وأما ما تطلبه مني الآن فلا قدرة لي عليه فذهب الرسل بهذا الجواب فعاد بنهدد وأرسل إليه يقول ويل لي من الآلهة إذا لم أدمر السامرة فركامها لا يكفي ليملأ أكف كل هؤلاء الرجال الذين يتبعونني فأجاب ملك إسرائيل قولوا له الفخر لا لمن يحارب بل لمن ينتصر فلما سمع بنهدد هذا الكلام وهو يشرب مع الملوك في الخيام قال لرجاله خذوا مواقعكم فأخذوا مواقعهم في محاصرة المدينة فتقدم نبي إلى أخاب ملك إسرائيل وقال له هذا ما قال الرب أرأيت كل هذا الجيش العظيم؟سأسلمه إلى يدك اليوم لتعلم أني أنا الرب فأجاب أخاب على يد من؟فقال هذا ما قال الرب على يد حرس رؤساء الأقاليم قال فمن يبدأ القتال؟قال أنت فأحصى أخاب حرس رؤساء الأقاليم فكانوا مئتين واثنين وثلاثين رجلا وأحصى بعدهم سائر الجنود من جميع بني إسرائيل فكانوا سبعة آلاف فهجم أخاب بعد الظهر وكان بنهدد يشرب ويسكر في الخيام هو والملوك المناصرون له وعددهم اثنان وثلاثون ملكا هجم أولا حرس رؤساء الأقاليم فأرسل بنهدد يستخبر فقيل له نفر من السامرة فقال أقبضوا عليهم أحياء مسالمين كانوا أم مقاتلين فقاد الحرس القتال والجيش وراءهم فقتل كل من اعترضهم فهرب الآراميون أمام جيش إسرائيل ونجا بنهدد ملك آرام على فرس مع الفرسان وطاردهم ملك إسرائيل فأخذ الخيل والمركبات مع الفرسان وأنزل بهم الهزيمة فتقدم النبي إلى ملك إسرائيل وقال له إنتبه وجهز نفسك لمعركة ثانية لأن ملك آرام سيصعد لمحاربتك في الربيع وقال رجال آرام للملك آلهة إسرائيل آلهة جبال ولذلك غلبونا لكن إذا حاربنا في السهل نغلبهم نصيحتنا إعزل الملوك وعين مكانهم قادة واحشد جيشا كبيرا تماما كالذي خسرته على عدد خيله ومركباته فنقاتلهم في السهل ونغلبهم فسمع منهم وعمل بنصيحتهم وفي الربيع حشد بنهدد جيشا من الآراميين وصعد إلى أفيق لمحاربة إسرائيل واحتشد جيش إسرائيل وتجهزوا لقتالهم فخيموا قبالتهم منقسمين إلى قسمين كأنهم قطيعان صغيران من المعزى وأما الآراميون فملأوا الأرض فتقدم رجل الله إلى ملك إسرائيل وقال له هذا ما قال الرب بما أن الآراميين قالوا إن الرب هو إله جبال لا إله سهول فأنا سأسلم إلى يدك كل هذا الجيش العظيم لتعلم أنت وبنو إسرائيل أني أنا هو الرب فعسكر الآراميون مقابل بني إسرائيل ستة أيام ولما كان اليوم السابع اشتبكوا في الحرب فقتل بنو إسرائيل من الآراميين مئة ألف رجل في يوم واحد وهرب الباقون وعددهم سبعة وعشرون ألف رجل إلى مدينة أفيق فسقط عليهم السور وماتوا وهرب بنهدد أيضا إلى المدينة واختبأ في غرفة فقال له رجاله سمعنا أن ملوك إسرائيل رحماء فدعنا نذهب الآن إلى ملك إسرائيل بمسوح على أجسادنا وحبال حول أعناقنا لعله يعفو عنك فشدوا مسوحا على أجسادهم وحبالا حول أعناقهم وجاؤوا إلى ملك إسرائيل وقالوا عبدك بنهدد يتوسل أن تعفو عنه فقال أحي هو بعد هو كأخي فتفاءلوا وانتهزوا الفرصة وقالوا نعم بنهدد أخوك فقال إذهبوا وجيئوني به فخرج إليه بنهدد فأصعده أخاب على المركبة فقال له بنهدد المدن التي أخذها أبي من أبيك أردها إليك وفي دمشق تقيم لك أسواقا كما فعل أبي في السامرة فأجابه أخاب وأنا أخلي سبيلك بهذا العهد وقطع له عهدا وأخلى سبيله وأمر الرب واحدا من الأنبياء أن يقول لرفيقه إضربني فرفض أن يضربه فقال له بما أنك ما أطعت أمر الرب يقتلك أسد عند انصرافك من عندي فلما انصرف من عنده لقيه أسد فقتله ثم صادف رجلا آخر فقال له إضربني فضربه ضربة فجرحه فتنكر النبي ببرقع على عينيه ووقف على طريق يسلكها الملك فلما مر الملك ناداه النبي وقال خرجت يا سيدي إلى وسط المعركة فجاءني أحدهم بأسير من الأعداء وقال لي أحرس هذا الرجل وإن أفلت منك تكون حياتك بدلا من حياته أو تدفع لي ثلاثة آلاف قطعة من الفضة فبينما كنت مشغولا يا سيدي اختفى الرجل فقال له الملك أنت الذي حكمت على نفسك فأسرع النبي وأزاح البرقع عن عينيه فعرفه الملك أنه من الأنبياء فقال له النبي هذا ما قال الرب بما أنك أطلقت من يدك رجلا هدرت دمه تكون حياتك بدلا من حياته وشعبك بدلا من شعبه فرجع ملك إسرائيل إلى بيته في السامرة وهو قلق حزين


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 20
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: 1 ملوك-
انتقل الى: