الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 7

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 7 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 7   فصل 7 Empty29/5/2022, 06:37

1 فجاء أهل قرية يعاريم وأصعدوا تابوت العهد وأدخلوه بيت أبيناداب على التلة وكرسوا ألعازار ابنه لحراسته
2 وبقي تابوت العهد في قرية يعاريم مدة عشرين سنة، صرخ بعدها جميع بني إسرائيل إلى الرب
3 فقال صموئيل لبني إسرائيل إذا رجعتم إلى الرب من كل قلوبكم أزيلوا الآلهة الغريبة وتماثيل عشتاروت من بينكم وثبتوا قلوبكم في الرب واعبدوه وحده فينقذكم من أيدي الفلسطينيين
4 فأزال بنو إسرائيل تماثيل بعل وعشتاروت وعبدوا الرب وحده
5 فقال لهم صموئيل إجتمعوا كلكم في المصفاة فأصلي لأجلكم إلى الرب
6 فاجتمعوا في المصفاة وغرفوا ماء وصبوه أمام الرب وصاموا في ذلك اليوم وقالوا خطئنا إلى الرب وهنا في المصفاة صار صموئيل حاكما على بني إسرائيل
7 وسمع الفلسطينيون أن بني إسرائيل اجتمعوا في المصفاة فصعد ملوكهم إليهم فلما سمع بنو إسرائيل بصعودهم خافوا
8 وقالوا لصموئيل لا تكف عن الدعاء لأجلنا إلى الرب إلهنا، ليخلصنا من أيدي الفلسطينيين
9 فأخذ صموئيل حملا رضيعا وقدمه محرقة للرب وصلى إليه لأجل بني إسرائيل فاستجاب له الرب
10 وبينما كان يقدم المحرقة أقبل الفلسطينيون لمحاربة بني إسرائيل فأرعد الرب بصوت عظيم في ذلك اليوم على الفلسطينيين وأرعبهم فانهزموا من وجه بني إسرائيل
11 فخرج رجال بني إسرائيل من المصفاة وطاردوهم إلى ما تحت بيت كار
12 فأخذ صموئيل حجرا ونصبه بين المصفاة والسن وسماه ابن عازر المعونة وقال إلى هنا أعاننا الرب
13 فخضع الفلسطينيون ولم يعودوا يدخلون حدود بني إسرائيل وكانت يد الرب مرفوعة على الفلسطينيين كل أيام صموئيل
14 واسترد بنو إسرائيل المدن التي أخذها منهم الفلسطينيون من عقرون إلى جت، وبذلك استعادوا كل أراضيهم وكان سلام بين بني إسرائيل والأموريين
15 وتولى صموئيل الحكم على بني إسرائيل كل حياته
16 وكان يذهب كل سنة ويطوف في بيت إيل والجلجال والمصفاة ويقضي لإسرائيل في جميع تلك الأماكن
17 ثم يرجع إلى بيته في الرامة ويقضي هناك أيضا لبني إسرائيل وابتنى في الرامة مذبحا للرب
( 1 ) على التلة 2 صموئيل 6 : 3
( 5 ) المصفاة مدينة تبعد 12 كلم إلى الشمال من أورشليم
( 11 ) بيت كار مدينة غربي المصفاة 1 صموئيل 7 : 11
( 12 ) ابن أي حجر المعونة هو غير المذكور في 1 صموئيل 4 : 1
( 16 ) بيت إيل مدينة تبعد 15 كلم إلى الشمال من أورشليم الجلجال اسم مدن عديدة في أرض اسرائيل أما المذكور هنا فهو قريب من أريحا يشوع 4 : 19 ، 20 ، 5 : 9 ، 10
( 17 ) الرامة 1 صموئيل 1 : 1


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 24/7/2022, 16:20 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 7 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 7   فصل 7 Empty4/7/2022, 19:31

فجاء أهل قرية يعاريم وأصعدوا تابوت العهد وأدخلوه بيت أبيناداب على التلة وكرسوا ألعازار ابنه لحراسته وبقي تابوت العهد في قرية يعاريم مدة عشرين سنة، صرخ بعدها جميع بني إسرائيل إلى الرب فقال صموئيل لبني إسرائيل إذا رجعتم إلى الرب من كل قلوبكم أزيلوا الآلهة الغريبة وتماثيل عشتاروت من بينكم وثبتوا قلوبكم في الرب واعبدوه وحده فينقذكم من أيدي الفلسطينيين فأزال بنو إسرائيل تماثيل بعل وعشتاروت وعبدوا الرب وحده فقال لهم صموئيل إجتمعوا كلكم في المصفاة فأصلي لأجلكم إلى الرب فاجتمعوا في المصفاة وغرفوا ماء وصبوه أمام الرب وصاموا في ذلك اليوم وقالوا خطئنا إلى الرب وهنا في المصفاة صار صموئيل حاكما على بني إسرائيل وسمع الفلسطينيون أن بني إسرائيل اجتمعوا في المصفاة فصعد ملوكهم إليهم فلما سمع بنو إسرائيل بصعودهم خافوا وقالوا لصموئيل لا تكف عن الدعاء لأجلنا إلى الرب إلهنا، ليخلصنا من أيدي الفلسطينيين فأخذ صموئيل حملا رضيعا وقدمه محرقة للرب وصلى إليه لأجل بني إسرائيل فاستجاب له الرب وبينما كان يقدم المحرقة أقبل الفلسطينيون لمحاربة بني إسرائيل فأرعد الرب بصوت عظيم في ذلك اليوم على الفلسطينيين وأرعبهم فانهزموا من وجه بني إسرائيل فخرج رجال بني إسرائيل من المصفاة وطاردوهم إلى ما تحت بيت كار فأخذ صموئيل حجرا ونصبه بين المصفاة والسن وسماه ابن عازر المعونة وقال إلى هنا أعاننا الرب فخضع الفلسطينيون ولم يعودوا يدخلون حدود بني إسرائيل وكانت يد الرب مرفوعة على الفلسطينيين كل أيام صموئيل واسترد بنو إسرائيل المدن التي أخذها منهم الفلسطينيون من عقرون إلى جت، وبذلك استعادوا كل أراضيهم وكان سلام بين بني إسرائيل والأموريين وتولى صموئيل الحكم على بني إسرائيل كل حياته وكان يذهب كل سنة ويطوف في بيت إيل والجلجال والمصفاة ويقضي لإسرائيل في جميع تلك الأماكن ثم يرجع إلى بيته في الرامة ويقضي هناك أيضا لبني إسرائيل وابتنى في الرامة مذبحا للرب


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 7
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: 1 صموئيل-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: