الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 18

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 18 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 18   فصل 18 Empty28/5/2022, 11:31

1 ولما فرغ داود من كلامه مع شاول تعلق قلب يوناثان بداود وأحبه كنفسه
2 وأبقاه شاول في ذلك اليوم عنده ولم يدعه يرجع إلى بيت أبيه
3 وقطع يوناثان مع داود عهدا لأنه أحبه مثل نفسه
4 وخلع الجبة التي عليه وأعطاها له مع سائر ثيابه حتى سيفه وقوسه وحزامه
5 وكان داود يذهب حيثما أرسله شاول وينجح فجعله شاول قائدا في جيشه وحسن ذلك عند جميع الشعب وعند رجال شاول أيضا
6 ولما رجع شاول الملك وجنوده من الحرب ومعهم داود الذي انتصر على الفلسطيني خرجت النساء من جميع مدن إسرائيل للقائهم وهن يغنين فرحات ويرقصن بدفوف وآلات طرب
7 ويرددن هازجات قتل شاول الألوف وداود عشرات الألوف
8 فغضب شاول جدا وساءه ذلك الكلام وقال جعلن لداود عشرات الألوف وأما لي فجعلن ألوفا وبعد فما بقي له إلا أن يأخذ المملكة
9 وأخذ شاول يضمر الشر لداود منذ ذلك اليوم
10 وكان في الغد أن استولى على شاول روح شرير من عند الله فأخذ يهذي داخل بيته وداود يضرب بالعود كعادته كل يوم وكان في يد شاول رمح
11 فرماه به مرتين قائلا في نفسه سأسمر داود على الحائط فتنحى عنه داود في المرتين
12 وخاف شاول من داود لأن الرب تركه وكان مع داود
13 فأبعده عنه وجعله برتبة قائد ألف فكان يقود الشعب
14 وينجح في جميع طرقه لأن الرب كان معه
15 ورأى شاول نجاحه ففزع منه
16 وأحب جميع شعب إسرائيل ويهوذا داود لأنه كان يقودهم في كل حروبهم
17 وقال شاول لداود هذه ابنتي الكبرى ميرب أعطيها لك زوجة شرط أن تكون لي قائدا شجاعا وتحارب حروب الرب قال شاول ذلك لأنه فكر في نفسه هكذا لا يقتل داود بيدي بل بيد الفلسطينيين
18 فقال داود لشاول من أنا وما سيرتي وعشيرة أبي في بني إسرائيل حتى أكون صهر الملك؟
19 ولكن حين جاء وقت زواجها من داود أعطيت زوجة لعدرئيل المحولي
20 على أن ميكال ابنة شاول أحبت داود فلما علم شاول بالأمر رأى ذلك حسنا
21 وقال في نفسه أعطيها له فتكون له شركا ويقتله الفلسطينيون فقال لداود ثانية تصاهرني اليوم
22 وأمر حاشيته أن يتكلموا مع داود سرا ويقولوا له حظيت برضى الملك وأحبك جميع حاشيته فصاهره الآن
23 فلما سمع هذا الكلام قال لهم أحقا أصاهر الملك وأنا رجل مسكين وضيع؟
24 فأخبروا شاول بكلام داود
25 فقال شاول هذا ما تقولون لداود لا يرغب الملك في المهر ولكنه يريد مئة غلفة من الفلسطينيين انتقاما من أعدائه وكان شاول ينوي أن يرميه بين أيدي الفلسطينيين
26 فأخبروا داود بهذا الكلام فسره أن يكون بذلك صهرا للملك ولم يطل الوقت
27 حتى قام وذهب مع رجاله وقتل من الفلسطينيين مئتي رجل وجاء بغلفهم كلها إلى الملك ليكون له صهرا فزوجه ميكال ابنته
28 وفهم شاول أن الرب مع داود وأن ميكال ابنته تحبه
29 فازداد خوفا منه وصار عدوا له طول حياته
30 وكلما كان قادة الفلسطينيين يخرجون للحرب كان داود ينجح في قتالهم أكثر من جميع قادة شاول فاشتهر اسمه جدا
7 : 1 صموئيل 21 : 11 ، 29 : 5
19 : المحولي من محولة قضاة 7 : 22


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 24/7/2022, 16:33 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 18 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 18   فصل 18 Empty4/7/2022, 17:25

ولما فرغ داود من كلامه مع شاول تعلق قلب يوناثان بداود وأحبه كنفسه وأبقاه شاول في ذلك اليوم عنده ولم يدعه يرجع إلى بيت أبيه وقطع يوناثان مع داود عهدا لأنه أحبه مثل نفسه وخلع الجبة التي عليه وأعطاها له مع سائر ثيابه حتى سيفه وقوسه وحزامه وكان داود يذهب حيثما أرسله شاول وينجح فجعله شاول قائدا في جيشه وحسن ذلك عند جميع الشعب وعند رجال شاول أيضا ولما رجع شاول الملك وجنوده من الحرب ومعهم داود الذي انتصر على الفلسطيني خرجت النساء من جميع مدن إسرائيل للقائهم وهن يغنين فرحات ويرقصن بدفوف وآلات طرب ويرددن هازجات قتل شاول الألوف وداود عشرات الألوف فغضب شاول جدا وساءه ذلك الكلام وقال جعلن لداود عشرات الألوف وأما لي فجعلن ألوفا وبعد فما بقي له إلا أن يأخذ المملكة وأخذ شاول يضمر الشر لداود منذ ذلك اليوم وكان في الغد أن استولى على شاول روح شرير من عند الله فأخذ يهذي داخل بيته وداود يضرب بالعود كعادته كل يوم وكان في يد شاول رمح فرماه به مرتين قائلا في نفسه سأسمر داود على الحائط فتنحى عنه داود في المرتين وخاف شاول من داود لأن الرب تركه وكان مع داود فأبعده عنه وجعله برتبة قائد ألف فكان يقود الشعب وينجح في جميع طرقه لأن الرب كان معه ورأى شاول نجاحه ففزع منه وأحب جميع شعب إسرائيل ويهوذا داود لأنه كان يقودهم في كل حروبهم وقال شاول لداود هذه ابنتي الكبرى ميرب أعطيها لك زوجة شرط أن تكون لي قائدا شجاعا وتحارب حروب الرب قال شاول ذلك لأنه فكر في نفسه هكذا لا يقتل داود بيدي بل بيد الفلسطينيين فقال داود لشاول من أنا وما سيرتي وعشيرة أبي في بني إسرائيل حتى أكون صهر الملك؟ولكن حين جاء وقت زواجها من داود أعطيت زوجة لعدرئيل المحولي على أن ميكال ابنة شاول أحبت داود فلما علم شاول بالأمر رأى ذلك حسنا وقال في نفسه أعطيها له فتكون له شركا ويقتله الفلسطينيون فقال لداود ثانية تصاهرني اليوم وأمر حاشيته أن يتكلموا مع داود سرا ويقولوا له حظيت برضى الملك وأحبك جميع حاشيته فصاهره الآن فلما سمع هذا الكلام قال لهم أحقا أصاهر الملك وأنا رجل مسكين وضيع؟فأخبروا شاول بكلام داود فقال شاول هذا ما تقولون لداود لا يرغب الملك في المهر ولكنه يريد مئة غلفة من الفلسطينيين انتقاما من أعدائه وكان شاول ينوي أن يرميه بين أيدي الفلسطينيين فأخبروا داود بهذا الكلام فسره أن يكون بذلك صهرا للملك ولم يطل الوقت حتى قام وذهب مع رجاله وقتل من الفلسطينيين مئتي رجل وجاء بغلفهم كلها إلى الملك ليكون له صهرا فزوجه ميكال ابنته وفهم شاول أن الرب مع داود وأن ميكال ابنته تحبه فازداد خوفا منه وصار عدوا له طول حياته وكلما كان قادة الفلسطينيين يخرجون للحرب كان داود ينجح في قتالهم أكثر من جميع قادة شاول فاشتهر اسمه جدا


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 18
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: 1 صموئيل-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: