الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 1   فصل 1 Empty27/5/2022, 15:41

1 من بولس عبد المسيح يسوع دعاه الله ليكون رسولا واختاره ليعلن بشارته
2 التي سبق أن وعد بها على ألسنة أنبيائه في الكتب المقدسة
3 في شأن ابنه الذي في الجسد جاء من نسل داود
4 وفي الروح القدس ثبت أنه ابن الله في القدرة بقيامته من بين الأموات ربنا يسوع المسيح
5 الذي به نلت النعمة لأكون رسولا من أجل اسمه فأدعو جميع الأمم إلى الإيمان والطاعة
6 وأنتم أيضا منهم دعاكم الله لتكونوا ليسوع المسيح
7 إلى جميع أحباء الله في رومة المدعوين ليكونوا قديسين عليكم النعمة والسلام من الله أبينا ومن ربنا يسوع المسيح
8 قبل كل شيء أشكر إلهي بيسوع المسيح لأجلكم جميعا لأن إيمانكم ذاع خبره في العالم كله
9 والله الذي أخدمه بروحي فأبلغ البشارة بابنه يشهد لي أني أذكركم كل حين
10 وأسأل الله في صلواتي أن يتيسر لي بمشيئته أن أجيء إليكم
11 فأنا مشتاق أن أراكم لأشارككم في هبة روحية تقويكم
12 بل ليشجع بعضنا بعضا وأنا عندكم بالإيمان المشترك بيني وبينكم
13 ولا أخفي عليكم أيها الإخوة أني عزمت مرات عديدة أن أجيء إليكم ليثمر عملي عندكم كما أثمر عند سائر الأمم فكان ما يمنعني حتى الآن
14 فعلي دين لجميع الناس من يونانيين وغير يونانيين ومن حكماء وجهال
15 ولهذا أرغب أن أبشركم أيضا أنتم الذين في رومة
16 وأنا لا أستحي بإنجيل المسيح فهو قدرة الله لخلاص كل من آمن لليهودي أولا ثم لليوناني
17 لأن فيه أعلن الله كيف يبرر الإنسان من إيمان إلى إيمان كما جاء في الآية البار بالإيمان يحيا
18 فغضب الله معلن من السماء على كفر البشر وشرهم يحجبون الحق بمفاسدهم
19 لأن ما يقدر البشر أن يعرفوه عن الله جعله الله واضحا جليا لهم
20 فمنذ خلق الله العالم وصفات الله الخفـية أي قدرته الأزلـية وألوهيته واضحة جلية تدركها العقول في مخلوقاته فلا عذر لهم إذا
21 عرفوا الله فما مجدوه ولا شكروه كإله بل زاغت عقولهم وملأ الظلام قلوبهم الغبية
22 زعموا أنهم حكماء فصاروا حمقى 23 واستبدلوا بمجد الله الخالد صورا على شاكلة الإنسان الفاني والطيور والدواب والزحافات
24 لذلك أسلمهم الله بشهوات قلوبهم إلى الفجور يهينون به أجسادهم
25 اتخذوا الباطل بدلا من الحق الإلهي وعبدوا المخلوق وخدموه من دون الخالق تبارك إلى الأبد آمين
26 ولهذا أسلمهم الله إلى الشهوات الدنيئة فاستبدلت نساؤهم بالوصال الطبيعي الوصال غير الطبيعي
27 وكذلك ترك الرجال الوصال الطبيعي للنساء والتهب بعضهم شهوة لبعض وفعل الرجال الفحشاء بالرجال ونالوا في أنفسهم الجزاء العادل لضلالهم
28 ولأنهم رفضوا أن يحتفظوا بمعرفة الله أسلمهم الله إلى فساد عقولهم يقودهم إلى كل عمل شائن
29 وامتلأوا بأنواع الإثم والشر والطمع والفساد ففاضت نفوسهم حسدا وقتلا وخصاما ومكرا وفسادا
30 هم ثرثارون نمامون أعداء الله شتـامون متكبرون متعجرفون يخلقون الشر ويتنكرون لوالديهم
31 هم بلا فهم ولا وفاء ولا حنان ولا رحمة
32 ومع أنهم يعرفون أن الله حكم بالموت على من يعمل مثل هذه الأعمال فهم لا يمتنعون عن عملها بل يرضون عن الذين يعملونها
2 : أنبيائه إشعيا 52 : 7 ، 61 : 1
3-4 : الذي في الجسد من جهة ناسوته رومة 9 : 5 من نسل داود متى 1 : 1 ابن الله مزمور 2 : 7
7 : قديسين المكرسين لله والمسؤولين عن الرسالة هم المسيحيون
13 : أن أجي إليكم رسل 19 : 21
14 : يونانيين وغير يونانيين أي البرابرة الذين لم يدخلوا في الحضارة اليونانية
17 : البار بالايمان يحيا حبقوق 2 : 4 يبرر برأ رومة 3 : 24 ، 4 : 25
23 : تثنية 4 : 16 - 18
25 : الحق الالهي 1 تسالونيكي 1 : 9 يتحدث عن الاله الحقيقي ضد الأوثان الكاذبة


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 24/7/2022, 18:44 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 1   فصل 1 Empty2/7/2022, 10:18

من بولس عبد المسيح يسوع دعي ليكون رسولا وأفرد ليعلن بشارة الله تلك البشارة التي سبق أن وعد بها على ألسنة أنبيائه في الكتب المقدسة في شأن ابنه الذي ولد من نسل داود بحسب الطبيعة البشرية وجعل ابن الله في القدرة بحسب روح القداسة بقيامته من بين الأموات ألا وهو يسوع المسيح ربنا به نلنا النعمة بأن نكون رسولا فنهدي إلى طاعة الإيمان جميع الأمم الوثنية إكراما لاسمه وأنتم أيضا منها أنتم الذين دعاهم يسوع المسيح إلى جميع أحباء الله الذين في رومة إلى المدعوين ليكونوا قديسين عليكم النعمة والسلام من لدن الله أبينا والرب يسوع المسيح أبدأ بشكر إلهي بيسوع المسيح في أمركم أجمعين لأن إيمانكم يعلن في العالم كله فالله الذي أعبد في روحي مبشرا بابنه يشهد لي أني لا أنفك أذكركم وأسأل دائما في صلواتي أن يتيسر لي يوما ما الذهاب إليكم إن شاء الله فإني مشتاق إلى رؤيتكم لأفيدكم بعض المواهب الروحية تأييدا لكم بل لنتشدد معا عندكم بالإيمان المشترك بيني وبينكم ولا أريد أن تجهلوا أيها الإخوة أني كثيرا ما قصدت الذهاب إليكم فحيل بيني وبينه إلى اليوم ومرادي أن أجني بعض الثمار عندكم كما أجنيها عند سائر الأمم الوثنية فعلي حق لليونانيين والبرابرة للعلماء والجهال فمن هنا رغبتي في أن أبشركم أيضا أنتم الذين في رومة فإني لا أستحيي بالبشارة فهي قدرة الله لخلاص كل مؤمن لليهودي أولا ثم لليوناني فإن فيها يظهر بر الله بالإيمان وللإيمان كما ورد في الكتاب إن البار بالإيمان يحيا فقد ظهر غضب الله من السماء غضب الله على كل كفر وظلم يأتي به الناس فإنهم يجعلون الحق أسيرا للظلم لأن ما يعرف عن الله بين لهم فقد أبانه الله لهم فمنذ خلق العالم لا يزال ما لا يظهر من صفاته أي قدرته الأزلية وألوهته ظاهرا للبصائر في مخلوقاته فلا عذر لهم إذا لأنهم عرفوا الله ولم يمجدوه ولا شكروه كما ينبغي لله بل تاهوا في آرائهم الباطلة فأظلمت قلوبهم الغبية زعموا أنهم حكماء فإذا هم حمقى قد استبدلوا بمجد الله الخالد صورا تمثل الإنسان الزائل والطيور وذوات الأربع والزحافات ولذلك أسلمهم الله بشهوات قلوبهم إلى الدعارة يشينون بها أجسادهم في أنفسهم قد استبدلوا الباطل بحقيقة الله واتقوا المخلوق وعبدوه بدل الخالق تبارك أبدا آمين ولهذا أسلمهم الله إلى الأهواء الشائنة فاستبدلت إناثهم بالوصال الطبيعي الوصال المخالف للطبيعة وكذلك ترك الذكران الوصال الطبيعي للأنثى والتهب بعضهم عشقا لبعض فأتى الذكران الفحشاء بالذكران فنالوا في أنفسهم الجزاء الحق لضلالتهم ولما لم يروا خيرا في المحافظة على معرفة الله أسلمهم الله إلى فساد بصائرهم ففعلوا كل منكر ملئوا من أنواع الظلم والخبث والطمع والشر ملئوا من الحسد والتقتيل والخصام والمكر والفساد هم نمامون مفترون أعداء لله شتامون متكبرون صلفون متفننون بالشر عاصون لوالديهم لا فهم لهم ولا وفاء ولا ود ولا رحمة ومع أنهم يعرفون قضاء الله بأن الذين يعملون مثل هذه الأعمال يستوجبون الموت فهم لا يفعلونها فحسب بل يرضون عن الذين يعملونها أمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الرسائل والرؤيا الترجمة المشتركة :: رومة-
انتقل الى: