الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 5

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8296
نقاط : 301223
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 5 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 5   فصل 5 Empty27/5/2022, 15:27

1 ولما سمع ملوك الأموريين الذين في غربي الأردن وملوك الكنعانيين الذين على ساحل البحر المتوسط بأن الرب جفف مياه الأردن قدام بني إسرائيل حتى عبروا ذابت قلوبهم خوفا وخارت عزائمهم أمام بني إسرائيل
2 في ذلك الوقت قال الرب ليشوع إصنع لك سكاكين من صوان واختن بني إسرائيل
3 فصنع يشوع سكاكين من صوان وختن بني إسرائيل عند جبعة هاعرلوت
4 وسبب ختن يشوع لهم كان أن كل ذكر ومحارب من الشعب الذين خرجوا من مصر مات في البرية على الطريق
5 وكان كل الشعب الذين خرجوا من مصر اختتنوا أما الذين ولدوا في البرية في الطريق فلم يختتنوا
6 لأن بني إسرائيل ساروا أربعين سنة في البرية إلى أن انقرض كل المحاربين الخارجين من مصر الذين لم يطيعوا أمر الرب فأقسم أن لا يريهم الأرض التي حلف لآبائهم أن يعطيها لبنيهم، أرضا تدر لبنا وعسلا
7 أما بنوهم الذين خلفوهم فهم الذين ختنهم يشوع لأنهم لم يختتنوا في الطريق
8 ولما اختتن جميع الشعب أقاموا في المحلة إلى أن برئوا
9 فقال الرب ليشوع اليوم نزعت عار المصريين عنكم فدعي ذلك المكان الجلجال إلى هذا اليوم
10 ونزل بنو إسرائيل بالجلجال واحتفلوا بعيد الفصح في مساء اليوم الرابع عشر من الشهر في سهل أريحا
11 وفي اليوم الذي تلا الفصح أكلوا من غلة الأرض فطيرا وفريكا
12 ومنذ أن أكلوا من غلة الأرض انقطع عنهم المن فعاشوا من غلة أرض كنعان في تلك السنة
13 ولما كان يشوع عند أريحا رفع عينيه فرأى رجلا واقفا قبالته وفي يده سيفه مسلول فاقترب منه يشوع وسأله أمعنا أنت أم مع أعدائنا؟
14 فأجاب كلا بل أنا رئيس جند الرب وها أنا الآن جئت لخدمتك فانحنى يشوع حتى الأرض وسجد وقال بماذا تأمر عبدك يا رب؟
15 فقال له رئيس جند الرب إخلع نعليك من رجليك لأن الموضع الذي أنت فيه مقدس ففعل يشوع كذلك
3 : جبعة هاعرلوث تلة الختان
6 أرضاً تدر لبناً وعسلاً خروج 3 : 8
9 : نزعت عار المصريين عنكم لأنكم لم تختنوا الجلجال يشوع 4 : 19
10 : اليوم الرابع من الشهر الذي يحتفل فيه بالفصح خروج 4 : 19 ، 12 : 6
11 : الفطير خبز بلا خمير والفريك قمح مفروك ومشوي
12 : المن خروج 16 : 13 - 35 كنعان اسم الأرض التي أقام فيها بنو إسرائيل
15 : اخلع نعليك علامة احترام للمكان المقدس خروج 3 : 5


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 24/7/2022, 08:43 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8296
نقاط : 301223
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 5 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 5   فصل 5 Empty3/7/2022, 09:14

ولما سمع ملوك الأموريين الذين في غربي الأردن وملوك الكنعانيين الذين على ساحل البحر المتوسط بأن الرب جفف مياه الأردن قدام بني إسرائيل حتى عبروا ذابت قلوبهم خوفا وخارت عزائمهم أمام بني إسرائيل في ذلك الوقت قال الرب ليشوع إصنع لك سكاكين من صوان واختن بني إسرائيل فصنع يشوع سكاكين من صوان وختن بني إسرائيل عند جبعة هاعرلوت وسبب ختن يشوع لهم كان أن كل ذكر ومحارب من الشعب الذين خرجوا من مصر مات في البرية على الطريق وكان كل الشعب الذين خرجوا من مصر اختتنوا أما الذين ولدوا في البرية في الطريق فلم يختتنوا لأن بني إسرائيل ساروا أربعين سنة في البرية إلى أن انقرض كل المحاربين الخارجين من مصر الذين لم يطيعوا أمر الرب فأقسم أن لا يريهم الأرض التي حلف لآبائهم أن يعطيها لبنيهم أرضا تدر لبنا وعسلا أما بنوهم الذين خلفوهم فهم الذين ختنهم يشوع لأنهم لم يختتنوا في الطريق ولما اختتن جميع الشعب أقاموا في المحلة إلى أن برئوا فقال الرب ليشوع اليوم نزعت عار المصريين عنكم فدعي ذلك المكان الجلجال إلى هذا اليوم ونزل بنو إسرائيل بالجلجال واحتفلوا بعيد الفصح في مساء اليوم الرابع عشر من الشهر في سهل أريحا وفي اليوم الذي تلا الفصح أكلوا من غلة الأرض فطيرا وفريكا ومنذ أن أكلوا من غلة الأرض انقطع عنهم المن فعاشوا من غلة أرض كنعان في تلك السنة ولما كان يشوع عند أريحا رفع عينيه فرأى رجلا واقفا قبالته وفي يده سيفه مسلول فاقترب منه يشوع وسأله أمعنا أنت أم مع أعدائنا؟فأجاب كلا بل أنا رئيس جند الرب وها أنا الآن جئت لخدمتك فانحنى يشوع حتى الأرض وسجد وقال بماذا تأمر عبدك يا رب؟فقال له رئيس جند الرب إخلع نعليك من رجليك لأن الموضع الذي أنت فيه مقدس ففعل يشوع كذلك


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 5
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: يشوع-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: