الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 9

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 9 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 9   فصل 9 Empty27/5/2022, 13:10

1 وذهب أبـيمالك بن يربعل إلى أخواله في شكيم وقال لهم ولجميع قبـيلة أبـي أمه
2 قولوا على مسامع جميع أهل شكيم أيهما خير لكم أن يتسلط عليكم سبعون رجلا أي جميع بني يربعل أم رجل واحد؟واذكروا أني أنا من لحمكم ودمكم
3 فنقل أخواله إلى أهل شكيم هذا الكلام فمالت قلوبهم نحو أبـيمالك لأنهم قالوا إنه قريبنا
4 وأعطوه سبعين من الفضة من بـيت بعل بريت فاستأجر بها رجالا بطالين أشقياء
5 وجاء إلى بـيت أبـيه في عفرة وقتل إخوته بني يربعل وهم سبعون رجلا على صخرة واحدة وبقي يوتام أصغر بني يربعل حيا لأنه اختبأ
6 واجتمع أهل شكيم وبـيت ملو ومضوا إلى أبـيمالك وأقاموه عليهم ملكا عند شجرة البلوط الـتي في شكيم
7 فلما علم يوتام بذلك ذهب إلى جبل جرزيم ووقف على قمته رفع صوته وقال لهم إسمعوا لي يا أهل شكيم فيسمع الله لكم
8 ذهبت الأشجار مرة لتمسح عليها ملكا فقالت لشجرة الزيتون كوني علينا ملكة
9 فقالت الزيتونة أأترك زيتي الـذي من أجله تكرمني الآلهة والناس وأذهب لأستعلي على الشجر؟
10 فقالت الأشجار للتينة تعالي أنت وكوني علينا ملكة
11 فقالت التينة أأترك حلاوتي وثمرتي الطيبة وأذهب لأستعلي على الشجر؟
12 فقالت الأشجار للكرمة تعالي أنت وكوني علينا ملكة
13 فقالت الكرمة أأترك خمري الـذي يفرح الآلهة والناس وأذهب لأستعلي على الشجر؟
14 فقالت الأشجار كلها للعوسجة تعالي أنت وكوني علينا ملكة
15 فقالت العوسجة إن كنت حقا تمسحينني ملكة عليك فتعالي، وفي ظلي استظلي وإلا فلتخرج نار من العوسجة وتحرق أرز لبنان
16 والآن هل عملتم بالحق والاستقامة فملكتم عليكم أبـيمالك؟هل صنعتم خيرا إلى يربعل وبيته وكافأتموه على ما صنعت يداه؟
17 أبـي قاتل عنكم وخاطر بنفسه وأنقذكم من أيدي المديانيين أما أنتم اليوم
18 فهاجمتم بـيت أبـي وذبحتم بنيه السبعين على صخرة واحدة، وملكتم أبـيمالك ابن أمته على أهل شكيم لأنه قريبكم
19 فإن كنتم عملتم بالحق والاستقامة مع يربعل ومع بيته في هذا اليوم فاهنأوا بأبـيمالك وليهنأ هو أيضا بكم
20 وإلا فلتخرج نار من أبـيمالك وتأكل أهل شكيم وبيت ملو، ولتخرج نار من أهل شكيم وبيت ملو وتأكل أبـيمالك
21 وفر يوتام هاربا إلى بـير فأقام هناك خوفا من أبـيمالك أخيه
22 وملك أبـيمالك على بني إسرائيل ثلاث سنين
23 وألقى الله بروح العداء بـين أبـيمالك وأهل شكيم فغدر أهل شكيم بأبـيمالك
24 لـيرتد الظلم الـذي وقع على بني يربعل السبعين ويكون دمهم على أبـيمالك أخيهم الـذي قتلهم وعلى أهل شكيم الـذين شجعوه على قتلهم
25 فأقام أهل شكيم كمينا على رؤوس الجبال فكانوا يسلبون كل من مر بهم في الطريق وعلم أبـيمالك بذلك
26 وجاء جعل بن عابد مع إخوته إلى شكيم فوثق به أهلها
27 وخرجواإلى البرية وقطفوا كرومهم وعصروا واحتفلوا ودخلوا بيوت آلهتهم وأكلوا وشربوا ولعنوا أبـيمالك
28 فقال جعل بن عابد من هو أبـيمالك؟ولماذا نخدمه نحن في شكيم أما هو ابن يربعل ووكيله زبول؟فلماذا نخدمه؟اخدموا رجال حمور أبـي شكيم
29 ليت هذا الشعب في يدي فأعزل أبـيمالك وأقول له أعد جيشك واخرج للقتال
30 وسمع زبول والي المدينة بكلام جعل بن عابد فاشتد غضبه
31 وأرسل في السر إلى أبـيمالك يقول له جعل بن عابد وإخوته جاؤوا شكيم وهم يثيرون عليك المدينة
32 فقم أنت والـذين معك ليلا واكمنوا في البرية
33 وباكرا في الصباح عند طلوع الشمس اهجم على المدينة فيخرج هو وأصحابه إليك فتفعل بهم ما تقدر عليه
34 فقام أبـيمالك والـذين معه ليلا وكمنوا حول شكيم في أربع فرق
35 فخرج جعل بن عابد وأقام عند مدخل المدينة فوثب أبـيمالك والـذين معه من المكمن
36 ورآهم جعل فقال لزبول أرى كثيرين ينزلون من رؤوس الجبال فقال له زبول أنت ترى ظل الجبال فتحسبه رجالا
37 فعاد جعل وقال ها قوم نازلون من أعالي الجبال وفرقة مقبلة من جهة بلوطة العرافين
38 فقال له زبول أين الآن كلامك؟أما كنت تقول من هو أبـيمالك حتـى نخدمه؟هذا هو الشعب الـذي ازدريته فاخرج الآن إليه وقاتله
39 فخرج جعل قائدا أهل شكيم وحارب أبـيمالك
40 فهزمه أبـيمالك فهرب من أمامه وسقط جرحى كثيرون قبل أن بلغوا مدخل المدينة
41 وأقام أبـيمالك في أرومة أما زبول فطرد جعل وإخوته من شكيم
42 وفي الغد خرج الشعب إلى البرية فعلم أبـيمالك بذلك
43 فأخذ رجاله وقسمهم ثلاث فرق وكمن لهم في البرية وحين رأى الشعب خارجين من المدينة انقض عليهم
44 وتقدم أبـيمالك والفرقة الـتي معه وتمركزوا عند باب المدينة وأما الفرقتان الأخريان فهجمتا على الـذين في البرية وقضتا عليهم
45 وحارب أبـيمالك المدينة ذلك اليوم كله واحتلها وقتل الـذين فيها، وهدمها وزرعها ملحا
46 فسمع بالأمر أهل مجدل شكيم فدخلوا جميعا حصن بيت إيل بريت
47 وعلم أبـيمالك بوجودهم هناك
48 فصعد إلى جبل صلمون هو والـذين معه وأخذ فأسا بيده وقطع غصنا من الشجر وحمله على كتفه وقال للذين معه تفعلون سريعا كما أفعل
49 فقطع كل واحد منهم غصنا وتبعوا أبـيمالك وألقوا الأغصان حول الحصن وأحرقوه بالنار فمات أيضا جميع أهل مجدل شكيم وكانوا نحو ألف رجل وامرأة
50 ثم توجه أبـيمالك إلى مدينة تاباص وحاصرها واحتلها
51 وكان في وسط المدينة برج محصن فهرب إليه جميع الرجال والنساء ومنهم زعماء المدينة وأغلقوا وراءهم الأبواب وصعدوا إلى سطح البرج
52 فزحف أبـيمالك على البرج فحاصره وتقدم إلى مدخله لـيحرقه بالنار
53 فألقت امرأة حجرا كبـيرا على رأسه فشدخت جمجمته
54 فدعا في الحال حامل سلاحه وكان شابا وأمره إستل سيفك واقتلني لئلا يقال إن امرأة قتلته فطعنه الشاب بالسيف فمات
55 فلما رأى رجال بني إسرائيل أن أبـيمالك مات عاد كل واحد منهم إلى بيته
56 ورد الله على أبـيمالك الشر الـذي صنع بأبـيه حين قتل إخوته السبعين
57 وكذلك رد الله الشر الـذي صنعه أهل شكيم على رؤوسهم وتمت عليهم لعنة يوتام بن يربعل
1 : في هذا الفصل يدعى جدعون يربعل قضاة 6 : 32
4 : بعل بريت قضاة 8 : 33
6 : بيت ملو القسم العالي في المدينة شجرة البلوط في شكيم  يشوع 24 : 26
7 : جرزيم  تثنية 11 : 29
21 : بير مدينة تبعد خمسة عشرة كيلو متر إلى الجنوب الشرقي من جبل تابور
25 : كان أبيمالك يستفيد من الضرائب على البضائع التي تمر في شكيم فحرم منها
28 : حمور تكوين 33 : 19
29 : وأقول له أو وقال جعل
37 : بلوطة العرافين أو بلوطة مورة تكوين 12 : 6 ، تثنية 11 : 30
41 : أرومة تبعد اربعة عشرة كيلو متر إلى الجنوب الشرقي من شكيم
46 : حصن بيت إيل بريت قضاة 8 : 33
48 : صلمون أحد سفوح عيبال تثنية 11 : 29
50 : تاباص تبعد بضعة كيلومترات إلى الشمال الشرقي من شكيم
57 : قضاة 9 : 20


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 24/7/2022, 15:07 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 9 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 9   فصل 9 Empty3/7/2022, 18:40

وذهب أبـيمالك بن يربعل إلى أخواله في شكيم، وقال لهم ولجميع قبـيلة أبـي أمه قولوا على مسامع جميع أهل شكيم أيهما خير لكم أن يتسلط عليكم سبعون رجلا أي جميع بني يربعل أم رجل واحد؟واذكروا أني أنا من لحمكم ودمكم فنقل أخواله إلى أهل شكيم هذا الكلام فمالت قلوبهم نحو أبـيمالك لأنهم قالوا إنه قريبنا وأعطوه سبعين من الفضة من بـيت بعل بريت فاستأجر بها رجالا بطالين أشقياء وجاء إلى بـيت أبـيه في عفرة وقتل إخوته بني يربعل وهم سبعون رجلا على صخرة واحدة وبقي يوتام أصغر بني يربعل حيا لأنه اختبأ واجتمع أهل شكيم وبـيت ملو ومضوا إلى أبـيمالك وأقاموه عليهم ملكا عند شجرة البلوط الـتي في شكيم فلما علم يوتام بذلك ذهب إلى جبل جرزيم ووقف على قمته رفع صوته وقال لهم إسمعوا لي يا أهل شكيم فيسمع الله لكم ذهبت الأشجار مرة لتمسح عليها ملكا فقالت لشجرة الزيتون كوني علينا ملكة فقالت الزيتونة أأترك زيتي الـذي من أجله تكرمني الآلهة والناس وأذهب لأستعلي على الشجر؟فقالت الأشجار للتينة تعالي أنت وكوني علينا ملكة فقالت التينة أأترك حلاوتي وثمرتي الطيبة وأذهب لأستعلي على الشجر؟فقالت الأشجار للكرمة تعالي أنت وكوني علينا ملكة فقالت الكرمة أأترك خمري الـذي يفرح الآلهة والناس وأذهب لأستعلي على الشجر؟فقالت الأشجار كلها للعوسجة تعالي أنت وكوني علينا ملكة فقالت العوسجة إن كنت حقا تمسحينني ملكة عليك فتعالي، وفي ظلي استظلي وإلا فلتخرج نار من العوسجة وتحرق أرز لبنان والآن هل عملتم بالحق والاستقامة فملكتم عليكم أبـيمالك؟هل صنعتم خيرا إلى يربعل وبيته وكافأتموه على ما صنعت يداه؟أبـي قاتل عنكم وخاطر بنفسه وأنقذكم من أيدي المديانيين أما أنتم اليوم فهاجمتم بـيت أبـي وذبحتم بنيه السبعين على صخرة واحدة، وملكتم أبـيمالك ابن أمته على أهل شكيم لأنه قريبكم فإن كنتم عملتم بالحق والاستقامة مع يربعل ومع بيته في هذا اليوم فاهنأوا بأبـيمالك وليهنأ هو أيضا بكم وإلا فلتخرج نار من أبـيمالك وتأكل أهل شكيم وبيت ملو، ولتخرج نار من أهل شكيم وبيت ملو وتأكل أبـيمالك وفر يوتام هاربا إلى بـير فأقام هناك خوفا من أبـيمالك أخيه وملك أبـيمالك على بني إسرائيل ثلاث سنين وألقى الله بروح العداء بـين أبـيمالك وأهل شكيم فغدر أهل شكيم بأبـيمالك لـيرتد الظلم الـذي وقع على بني يربعل السبعين ويكون دمهم على أبـيمالك أخيهم الـذي قتلهم وعلى أهل شكيم الـذين شجعوه على قتلهم فأقام أهل شكيم كمينا على رؤوس الجبال فكانوا يسلبون كل من مر بهم في الطريق وعلم أبـيمالك بذلك وجاء جعل بن عابد مع إخوته إلى شكيم فوثق به أهلها وخرجوا إلى البرية وقطفوا كرومهم وعصروا واحتفلوا ودخلوا بيوت آلهتهم وأكلوا وشربوا ولعنوا أبـيمالك فقال جعل بن عابد من هو أبـيمالك؟ولماذا نخدمه نحن في شكيم أما هو ابن يربعل ووكيله زبول؟فلماذا نخدمه؟اخدموا رجال حمور أبـي شكيم ليت هذا الشعب في يدي فأعزل أبـيمالك وأقول له أعد جيشك واخرج للقتال وسمع زبول والي المدينة بكلام جعل بن عابد فاشتد غضبه وأرسل في السر إلى أبـيمالك يقول له جعل بن عابد وإخوته جاؤوا شكيم وهم يثيرون عليك المدينة فقم أنت والـذين معك ليلا واكمنوا في البرية وباكرا في الصباح عند طلوع الشمس اهجم على المدينة فيخرج هو وأصحابه إليك فتفعل بهم ما تقدر عليه فقام أبـيمالك والـذين معه ليلا وكمنوا حول شكيم في أربع فرق فخرج جعل بن عابد وأقام عند مدخل المدينة فوثب أبـيمالك والـذين معه من المكمن ورآهم جعل فقال لزبول أرى كثيرين ينزلون من رؤوس الجبال فقال له زبول أنت ترى ظل الجبال فتحسبه رجالا فعاد جعل وقال ها قوم نازلون من أعالي الجبال وفرقة مقبلة من جهة بلوطة العرافين فقال له زبول أين الآن كلامك؟أما كنت تقول من هو أبـيمالك حتـى نخدمه؟هذا هو الشعب الـذي ازدريته فاخرج الآن إليه وقاتله فخرج جعل قائدا أهل شكيم وحارب أبـيمالك فهزمه أبـيمالك فهرب من أمامه وسقط جرحى كثيرون قبل أن بلغوا مدخل المدينة وأقام أبـيمالك في أرومة أما زبول فطرد جعل وإخوته من شكيم وفي الغد خرج الشعب إلى البرية فعلم أبـيمالك بذلك فأخذ رجاله وقسمهم ثلاث فرق وكمن لهم في البرية وحين رأى الشعب خارجين من المدينة انقض عليهم وتقدم أبـيمالك والفرقة الـتي معه وتمركزوا عند باب المدينة وأما الفرقتان الأخريان فهجمتا على الـذين في البرية وقضتا عليهم وحارب أبـيمالك المدينة ذلك اليوم كله واحتلها وقتل الـذين فيها، وهدمها وزرعها ملحا فسمع بالأمر أهل مجدل شكيم فدخلوا جميعا حصن بيت إيل بريت وعلم أبـيمالك بوجودهم هناك فصعد إلى جبل صلمون هو والـذين معه وأخذ فأسا بيده وقطع غصنا من الشجر وحمله على كتفه وقال للذين معه تفعلون سريعا كما أفعل فقطع كل واحد منهم غصنا وتبعوا أبـيمالك وألقوا الأغصان حول الحصن وأحرقوه بالنار فمات أيضا جميع أهل مجدل شكيم وكانوا نحو ألف رجل وامرأة ثم توجه أبـيمالك إلى مدينة تاباص وحاصرها واحتلها وكان في وسط المدينة برج محصن فهرب إليه جميع الرجال والنساء ومنهم زعماء المدينة وأغلقوا وراءهم الأبواب وصعدوا إلى سطح البرج فزحف أبـيمالك على البرج فحاصره وتقدم إلى مدخله لـيحرقه بالنار فألقت امرأة حجرا كبـيرا على رأسه فشدخت جمجمته فدعا في الحال حامل سلاحه وكان شابا وأمره إستل سيفك واقتلني لئلا يقال إن امرأة قتلته فطعنه الشاب بالسيف فمات فلما رأى رجال بني إسرائيل أن أبـيمالك مات عاد كل واحد منهم إلى بيته ورد الله على أبـيمالك الشر الـذي صنع بأبـيه حين قتل إخوته السبعين وكذلك رد الله الشر الـذي صنعه أهل شكيم على رؤوسهم وتمت عليهم لعنة يوتام بن يربعل


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
 
فصل 9
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: قضاة-
انتقل الى: