الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 14

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 14 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 14   فصل 14 Empty26/5/2022, 18:25

1 إقبلوا بينكم ضعيف الإيمان ولا تحاكموه على آرائه
2 فمن النـاس من يرى أن يأكل من كل شيء ومنهم من هو ضعيف الإيمان فلا يأكل إلا البقول
3 فعلى من يأكل من كل شيء أن لا يحتقر من لا يأكل مثله وعلى من لا يأكل من كل شيء أن لا يدين من يأكل من كل شيء لأنه مقبول عند الله
4 ومن أنت حتى تدين خادم غيرك؟فهو في عين سيده يسقط أو يثبت وسيثبت لأن الرب قادر على أن يثبته
5 ومن الناس من يفضل يوما على يوم ومنهم من يساوي بين الأيام كلها ولا بأس أن يثبت كل واحد على رأيه
6 لأن من يراعي يوما دون بقية الأيام يراعيه إكراما لله ومن يأكل من كل شيء يأكل إكراما لله لأنه يشكر الله ومن لا يأكل من كل شيء لا يأكل إكراما لله ويشكر الله
7 فما من أحد منا يحيا لنفسه وما من أحد يموت لنفسه
8 فإذا حيـينا فللرب نحيا وإذا متنا فللرب نموت وسواء حيينا أم متنا، فللرب نحن
9 والمسيح مات وعاد إلى الحياة ليكون رب الأحياء والأموات
10 فكيف يا هذا تدين أخاك؟وكيف يا هذا تحتقر أخاك؟نحن جميعا سنقف أمام محكمة الله
11 والكتاب يقول حي أنا يقول الرب لي تنحني كل ركبة وبحمد الله يسبح كل لسان
12 وإذا فكل واحد منا سيؤدي عن نفسه حسابا لله
13 فلا يحكم بعضنا على بعض بل الأولى بكم أن تحكموا بأن لا يكون أحد حجر عثرة أو عائقا لأخيه
14 وأنا عالم ومتيقن في الرب يسوع أن لا شيء نجس في حد ذاته ولكنه يكون نجسا لمن يعتبره نجسا
15 فإذا أسأت إلى أخيك بما تأكله فأنت لا تسلك طريق المحبة فلا تجعل من طعامك سببا لهلاك من مات المسيح لأجله
16 ولا تعرض ما هو خير لكلام السوء
17 فما ملكوت الله طعام وشراب بل عدل وسلام وفرح في الروح القدس
18 فمن خدم المسيح مثل هذه الخدمة نال رضى الله وقبول الناس
19 فلنطلب ما فيه السلام والبنيان المشترك
20 لا تهدم عمل الله من أجل الطعام كل شيء طاهر ولكن من السوء أن تكون بما تأكله حجر عثرة لأخيك
21 ومن الخير أن لا تأكل لحما ولا تشرب خمرا ولا تتناول شيئا يصدم أخاك
22 فاحتفظ واحفظ ما تؤمن به في هذا الأمر بينك وبين الله هنيئا لمن لا يحكم على نفسه إذا عمل بما يراه حسنا
23 أما الذي يرتاب في ما يأكل فمحكوم عليه أنه لا يعمل هذا عن إيمان وكل شيء لا يصدر عن إيمان فهو خطيئة
1 : 1 كورنتوس 8 : 7 - 13 ، 10 : 23 - 33
5 : يشير بولس إلى ممارسات يهودية غلاطية 4 : 10 ، كولوسي 2 : 16
11 : اشعيا 45 : 23 حسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة إشعيا 49 : 18
16 : ولا تعرض أو ولا نعرض
19 : فلنطلب أو إذاً نطلب


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 24/7/2022, 18:54 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 14 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 14   فصل 14 Empty2/7/2022, 07:05

تقبلوا ضعيف الإيمان ولا تناقشوا آراءه هناك من هو على يقين من أنه يجوز له الأكل من كل شيء في حين أن الضعيف لا يأكل إلا البقول فعلى الذي يأكل ألا يزدري من لا يأكل وعلى الذي لا يأكل ألا يدين من يأكل فإن الله قد تقبله من أنت لتدين خادم غيرك؟أثبت أم سقط فهذا أمر يعود إلى سيده وإنه سيثبت لأن الرب قادر على تثبيته من الناس من يميز بين يوم ويوم ومنهم من يساوي بين الايام كلها فليكن كل منهم على يقين من رأيه فالذي يراعي الأيام فللرب يراعيها والذي يأكل من كل شيء فللرب يأكل فإنه يشكر الله والذي لا يأكل من كل شيء فللرب لا يأكل وإنه يشكر الله فما من أحد منا يحيا لنفسه وما من أحد يموت لنفسه فإذا حيينا فللرب نحيا وإذا متنا فللرب نموت سواء حيينا أم متنا فإننا للرب فقد مات المسيح وعاد إلى الحياة ليكون رب الأموات والأحياء فما بالك يا هذا تدين أخاك؟ومما بالك يا هذا تزدري أخاك؟سنمثل جميعا أمام محكمة الله فقد ورد في الكتاب يقول الرب بحقي أنا الحي لي تجثو كل ركبة ويحمد الله كل لسان إن كل واحد منا سيؤدي إذا عن نفسه حسابا لله فليكف بعضنا عن إدانة بعض بل الأولى بكم أن تحكموا بأن لا تضعوا أمام أخيكم سبب صدم أو عثرة إني عالم علم اليقين في الرب يسوع أن لا شيء نجس في حد ذاته ولكن من عد شيئا نجسا كان له نجسا فإذا حزن أخوك بتناولك طعاما فلم تعد تسلك سبيل المحبة فلا تهلك بطعامك من مات المسيح لأجله فلا يطعن في ما تنعمون به فليس ملكوت الله أكلا وشربا بل بر وسلام وفرح في الروح القدس فمن عمل للمسيح على هذه الصورة هو مرضي عند الله ومكرم لدى الناس فعلينا إذا أن نسعى إلى ما غايته السلام والبنيان المتبادل لا تهدم صنع الله من أجل طعام كل شيء طاهر ولكن من السوء أن يأكل المرء فيكون حجر عثرة لغيره ومن الخير ألا تأكل لحما ولا تشرب خمرا ولا تتناول شيئا يكون حجر عثرة لأخيك أما يقينك فاحفظه في قرارة نفسك أمام الله طوبى لمن لا يحكم على نفسه في ما يقرره وأما الذي تساوره الشكوك فهو محكوم عليه إذا أكل لأنه لا يفعل ذلك عن يقين فكل شيء لا يأتي عن يقين هو خطيئة أمين


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
 
فصل 14
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الرسائل والرؤيا الترجمة المشتركة :: رومة-
انتقل الى: