الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 28

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8559
نقاط : 306008
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 28 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 28   فصل 28 Empty26/5/2022, 13:18

1 ولما نجونا عرفنا أن الجزيرة تدعى مالطة
2 وأظهر لنا أهلها البرابرة عطفا نادرا فرحبوا بنا وأوقدوا نارا لأن الطقس كان ممطرا وباردا
3 وبينما بولس يجمع حزمة من الحطب ويرميها في النار خرجت بدافع الحرارة حية وتعلقت بيده
4 فلما رأى الأهالي الحية عالقة بيد بولس قال بعضهم لبعض لا بد أن يكون هذا الرجل مجرما لأن العدل لا يتركه يعيش ولو نجا من البحر
5 ولكن بولس نفض الحية في النار من غير أن يمسه أذى
6 وكانوا ينتظرون أن ينتفخ أو يقع ميتا في الحال فلما انتظروا طويلا ورأوا أنه ما أصيب بضرر تغير رأيهم فيه وقالوا هذا إله
7 وكان بالقرب من ذلك المكان مزرعة لبوبليوس حاكم الجزيرة فأكرمنا ورحب بنا مدة ثلاثة أيام
8 وكان والد بوبليوس طريح الفراش بالحمى والإسهال فدخل بولس إلى غرفته وصلى ووضع يديه عليه فشفاه
9 فلما حدث هذا جاء إليه سائر المرضى في الجزيرة فشفاهم
10 فأكرمونا كل الإكرام وزودونا عند رحيلنا بما نحتاج إليه
11 وبعد ثلاثة أشهر ركبنا سفينة من الإسكندرية عليها رسم الإلهين التوأمين وكانت تقضي فصل الشتاء في الجزيرة
12 فنزلنا إلى مدينة سراكوسة وأقمنا فيها ثلاثة أيام
13 ثم سرنا منها بمحاذاة الشـاطئ إلى مدينة ريغيون فهبت علينا في اليوم الثاني ريح جنوبية ووصلنا في اليوم الثالث إلى مدينة بوطيولي
14 حيث وجدنا بعض الإخوة فطلبوا إلينا أن نقيم عندهم سبعة أيام وهكذا وصلنا إلى رومة
15 وسمع الإخوة في رومة بوصولنا فخرجوا للقائنا إلى ساحة مدينة أبيوس والحوانيت الثلاثة فلما رآهم بولس شكر الله وتشجع
16 ولما دخلنا رومة أذنت السلطات لبولس أن يسكن وحده مع الجندي الذي يحرسه
17 وبعد ثلاثة أيام دعا بولس وجهاء اليهود إليه فلما اجتمعوا قال لهم أيها الإخوة أنا ما أسأت بشيء إلى شعبنا وتقاليد آبائنا مع ذلك اعتقلني اليهود في أورشليم وسلموني إلى أيدي الرومانيـين
18 فنظروا في قضيتي، وأرادوا إخلاء سبيلي لأن لا جرم علي أستوجب به الموت
19 ولكن اليهود عارضوا فاضطررت أن أرفع دعواي إلى القيصر لا لأني أريد أن أتهم شعبي بشيء
20 لذلك طلبت أن أراكم وأكلمكم فأنا أحمل هذا القيد من أجل رجاء إسرائيل
21 فقالوا له ما تلقينا كتابا في شأنك من اليهودية ولا جاءنا أحد من الإخوة هناك فأخبرنا شيئا عنك أو تكلم عليك بسوء
22 ولكننا نود أن نسمع منك رأيك لأننا نعرف أن النـاس في كل مكان تستنكر هذا المذهب
23 فتواعدوا على يوم جاؤوا فيه إلى منزل بولس وهم أكثر عددا فأخذ بولس يحدثهم من الصباح إلى المساء شاهدا لملكوت الله محاولا أن يقنعهم برسالة يسوع استنادا إلى شريعة موسى وكتب الأنبياء
24 فاقتنع بعضهم بكلامه وأنكر البعض الآخر
25 وقبل أن ينصرفوا من عنده وهم غير متفقين قال لهم بولس هذه الكلمة صدق الروح القدس في قوله لآبائكم بلسان النبي إشعيا
26 إذهب إلى هذا الشعب وقل له مهما سمعتم لا تفهمون ومهما نظرتم لا تبصرون
27 تحجر قلب هذا الشعب فسدوا آذانهم وأغمضوا عيونهم لئلا يسمعوا بآذانهم ويبصروا بعيونهم ويفهموا بقلوبهم ويتوبوا فأشفـيهم
28 فليكن معلوما عندكم أن الله أرسل خلاصه هذا إلى غير اليهود من الشعوب وهم سيستمعون إليه
29 فلما قال هذا الكلام، خرج اليهود من عنده وهم في جدال عنيف
30 وأقام بولس سنتين كاملتين في المنزل الذي استأجره يرحب بكل من كان يزوره
31 فيبشر بملكوت الله معلنا بكل جرأة وحرية تعليمه في الرب يسوع المسيح
6 : قارن ( رسل 14 : 11 )
11 : الإلهين التوأمين كستور وبوليكس ويعتبران المحاميين عن الملاحين في الميثولوجيا اليونانية
19 : راجع ( رسل 25 : 11 )
22 : المذهب أو ملة وشيعة كذا كان يهود رومة يسمون المسيحيين الأولين راجع ( رسل 24 : 5 )
26 ، 27 : راجع ( إشعيا 6 : 9 - ، 10 ) حسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة
28 : قارن ( مزمور 67 : 3 ، لوقا 3 : 6 )
29 : هذه الآية لا ترد في معظم المخطوطات القديمة


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 24/7/2022, 14:08 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8559
نقاط : 306008
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 28 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 28   فصل 28 Empty4/7/2022, 07:19

ولما نجونا عرفنا أن الجزيرة تدعى مالطة وأظهر لنا أهلها البرابرة عطفا نادرا فرحبوا بنا وأوقدوا نارا لأن الطقس كان ممطرا وباردا وبينما بولس يجمع حزمة من الحطب ويرميها في النار خرجت بدافع الحرارة حية وتعلقت بيده فلما رأى الأهالي الحية عالقة بيد بولس قال بعضهم لبعض لا بد أن يكون هذا الرجل مجرما لأن العدل لا يتركه يعيش ولو نجا من البحر ولكن بولس نفض الحية في النار من غير أن يمسه أذى وكانوا ينتظرون أن ينتفخ أو يقع ميتا في الحال فلما انتظروا طويلا ورأوا أنه ما أصيب بضرر تغير رأيهم فيه وقالوا هذا إله وكان بالقرب من ذلك المكان مزرعة لبوبليوس حاكم الجزيرة فأكرمنا ورحب بنا مدة ثلاثة أيام وكان والد بوبليوس طريح الفراش بالحمى والإسهال فدخل بولس إلى غرفته وصلى ووضع يديه عليه فشفاه فلما حدث هذا جاء إليه سائر المرضى في الجزيرة فشفاهم فأكرمونا كل الإكرام وزودونا عند رحيلنا بما نحتاج إليه وبعد ثلاثة أشهر ركبنا سفينة من الإسكندرية عليها رسم الإلهين التوأمين وكانت تقضي فصل الشتاء في الجزيرة فنزلنا إلى مدينة سراكوسة وأقمنا فيها ثلاثة أيام ثم سرنا منها بمحاذاة الشـاطئ إلى مدينة ريغيون فهبت علينا في اليوم الثاني ريح جنوبية ووصلنا في اليوم الثالث إلى مدينة بوطيولي حيث وجدنا بعض الإخوة فطلبوا إلينا أن نقيم عندهم سبعة أيام وهكذا وصلنا إلى رومة وسمع الإخوة في رومة بوصولنا فخرجوا للقائنا إلى ساحة مدينة أبيوس والحوانيت الثلاثة فلما رآهم بولس شكر الله وتشجع ولما دخلنا رومة أذنت السلطات لبولس أن يسكن وحده مع الجندي الذي يحرسه وبعد ثلاثة أيام دعا بولس وجهاء اليهود إليه فلما اجتمعوا قال لهم أيها الإخوة أنا ما أسأت بشيء إلى شعبنا وتقاليد آبائنا مع ذلك اعتقلني اليهود في أورشليم وسلموني إلى أيدي الرومانيـين فنظروا في قضيتي، وأرادوا إخلاء سبيلي لأن لا جرم علي أستوجب به الموت ولكن اليهود عارضوا فاضطررت أن أرفع دعواي إلى القيصر لا لأني أريد أن أتهم شعبي بشيء لذلك طلبت أن أراكم وأكلمكم فأنا أحمل هذا القيد من أجل رجاء إسرائيل فقالوا له ما تلقينا كتابا في شأنك من اليهودية ولا جاءنا أحد من الإخوة هناك فأخبرنا شيئا عنك أو تكلم عليك بسوء ولكننا نود أن نسمع منك رأيك لأننا نعرف أن النـاس في كل مكان تستنكر هذا المذهب فتواعدوا على يوم جاؤوا فيه إلى منزل بولس وهم أكثر عددا فأخذ بولس يحدثهم من الصباح إلى المساء شاهدا لملكوت الله محاولا أن يقنعهم برسالة يسوع استنادا إلى شريعة موسى وكتب الأنبياء فاقتنع بعضهم بكلامه وأنكر البعض الآخر وقبل أن ينصرفوا من عنده وهم غير متفقين قال لهم بولس هذه الكلمة صدق الروح القدس في قوله لآبائكم بلسان النبي إشعيا إذهب إلى هذا الشعب وقل له مهما سمعتم لا تفهمون ومهما نظرتم لا تبصرون تحجر قلب هذا الشعب فسدوا آذانهم وأغمضوا عيونهم لئلا يسمعوا بآذانهم ويبصروا بعيونهم ويفهموا بقلوبهم ويتوبوا فأشفـيهم فليكن معلوما عندكم أن الله أرسل خلاصه هذا إلى غير اليهود من الشعوب وهم سيستمعون إليه فلما قال هذا الكلام خرج اليهود من عنده وهم في جدال عنيف وأقام بولس سنتين كاملتين في المنزل الذي استأجره يرحب بكل من كان يزوره فيبشر بملكوت الله معلنا بكل جرأة وحرية تعليمه في الرب يسوع المسيح أمين
اعمال الفصل الثامن والعشرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 28
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: البشائر وأعمال الترجمة المشتركة :: أعمال الرسل-
انتقل الى: