الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 27

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 27 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 27   فصل 27 Empty23/5/2022, 14:54

1 ولما طلع الصبح تشاور جميع رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب على يسوع ليقتلوه
2 ثم قيدوه وأخذوه وأسلموه إلى الحاكم بـيلاطس
3 فلما رأى يهوذا الذي أسلم يسوع أنهم حكموا عليه ندم ورد الثلاثين من الفضة إلى رؤساء الكهنة والشيوخ
4 وقال لهم خطئت حين أسلمت دما بريئا فقالوا له ما علينا؟دبر أنت أمرك
5 فرمى يهوذا الفضة في الهيكل وانصرف ثم ذهب وشنق نفسه
6 فأخذ رؤساء الكهنة الفضة وقالوا هذه ثمن دم فلا يحل لنا أن نضعها في صندوق الهيكل
7 فاتـفقوا أن يشتروا بها حقل الخزاف ليجعلوه مقبرة للغرباء
8 ولهذا يسميه الناس حقل الدم إلى هذا اليوم
9 فتم ما قاله النبـي إرميا وأخذوا الثلاثين من الفضة وهي ما اتفق بعض بني إسرائيل على أن يكون ثمنه
10 ودفعوها ثمنا لحقل الخزاف هكذا أمرني الرب
11 ووقف يسوع أمام الحاكم فسأله الحاكم أأنت ملك اليهود؟فأجابه يسوع أنت قلت
12 وكان رؤساء الكهنة والشيوخ يتهمونه فلا يجيب بشيء
13 فقال له بـيلاطس أما تسمع ما يشهدون به عليك؟
14 فما أجابه يسوع عن شيء حتى تعجب الحاكم كثيرا
15 وكان من عادة الحاكم في كل عيد أن يطلق واحدا من السجناء يختاره الشعب
16 وكان عندهم في ذلك الحين سجين شهير اسمه يشوع باراباس
17 فلما تجمهر الناس سألهم بـيلاطس من تريدون أن أطلق لكم يشوع باراباس أم يسوع الذي يقال له المسيح؟
18 وكان بـيلاطس يعرف أنهم من حسدهم أسلموا يسوع
19 وبينما بـيلاطس على كرسـي القضاء أرسلت إليه امرأته تقول إياك وهذا الرجل الصالـح لأني تألمت الليلة في الحلم كثيرا من أجله
20 لكن رؤساء الكهنة والشيوخ حرضوا الجموع على أن يطلبوا باراباس ويقتلوا يسوع
21 فلما سألهم الحاكم أيهما تريدون أن أطلق لكم؟أجابوا باراباس
22 فقال لهم بـيلاطس وماذا أفعل بـيسوع الذي يقال له المسيح؟فأجابوا كلهم إصلبه
23 قال لهم وأي شر فعل؟فارتفع صياحهم إصلبه
24 فلما رأى بـيلاطس أنه ما استفاد شيئا بل اشتد الاضطراب أخذ ماء وغسل يديه أمام الجموع وقال أنا بريء من دم هذا الــــرجل دبروا أنتم أمره
25 فأجاب الشعب كله دمه علينا وعلى أولادنا
26 فأطلق لهم باراباس أما يسوع فجلده وأسلمه لـــيصلب
27 فأخذ جنود الحاكم يسوع إلى قصر الحاكم وجمعوا الكتيبة كلها
28 فنزعوا عنه ثيابه وألبسوه ثوبا قرمزيا
29 وضفروا إكليلا من شوك ووضعوه على رأسه وجعلوا في يمينه قصبة ثم ركعوا أمامه واستهزأوا به فقالوا السلام عليك يا ملك اليهود
30 وأمسكوا القصبة وأخذوا يضربونه بها على رأسه وهم يبصقون عليه
31 وبعدما استهزأوا به نــزعوا عنه الثوب القرمزي وألبسوه ثيابه وساقوه ليصلب
32 وبينما هم خارجون من المدينة صادفوا رجلا من قيرين اسمه سمعان فسخروه ليحمل صليب يسوع
33 ولما وصلوا إلى المكان الذي يقال له الجلجثة أي موضع الجمجمة
34 أعطوه خمرا ممزوجة بالمر فلما ذاقها رفض أن يشربها
35 فصلبوه واقترعوا على ثيابه واقتسموها
36 وجلسوا هناك يحرسونه
37 ووضعوا فوق رأسه لافتة مكتوبا فيها سبب الحكم عليه هذا يسوع ملك اليهود
38 وصلبوا معه لصين واحدا عن يمينه وواحدا عن شماله
39 وكان المارة يهزون رؤوسهم ويشتمونه ويقولون
40 يا هادم الهيكل وبانـيه في ثلاثة أيام إن كنت ابن الله فخلص نفسك وانزل عن الصليب
41 وكان رؤساء الكهنة ومـعلمو الشريعة والشيوخ يستهزئون به فيقولون
42 خلص غيره ولا يقدر أن يخلص نفسه هو ملك إسرائيل فلينزل الآن عن الصليب لنؤمن به
43 توكل على الله وقال أنا ابن الله فلينقذه الله الآن إن كان راضيا عنه
44 وعيره اللصان المصلوبان معه أيضا فقالا مثل هذا الكلام
45 وعند الظهر خيم على الأرض كلها ظلام حتى الساعة الثالثة
46 ونحو الساعة الثالثة صرخ يسوع بصوت عظيم إيلي إيلي لما شبقتاني؟أي إلهي إلهي لماذا تركتني؟
47 فسمع بعض الحاضرين هناك فقالوا ها هو ينادي إيليا
48 وأسرع واحد منهم إلى إسفنجة فبلــلها بالخل ووضعها على طرف قصبة ورفعها إليه لـيشرب
49 فقال له الآخرون إنتظر لنرى هل يجيء إيليا ليخلصه
50 وصرخ يسوع مرة ثانية صرخة قوية وأسلم الروح
51 فانشق حجاب الهيكل شطرين من أعلى إلى أسفل وتزلزلت الأرض وتشققت الصخور
52 وانفتحت القبور فقامت أجساد كثير من القديسين الراقدين
53 وبعد قيامة يسوع خرجوا من القبور ودخلوا إلى المدينة المقدسة وظهروا لكثير من الناس
54 فلما رأى القائد وجنوده الذين يحرسون يسوع الزلزال وكل ما حدث فزعوا وقالوا بالحقيقة كان هذا الرجل ابن الله
55 وكان هناك كثير من النساء ينظرن عن بعد وهن اللواتي تبعن يسوع من الجليل ليخدمنه
56 فيهن مريم المجدلية ومريم أم يعقوب ويوسف وأم ابني زبدي
57 وجاء عند المساء رجل غنـي من الرامة اسمه يوسف وكان من تلاميذ يسوع
58 فدخل على بـيلاطس وطلب جسد يسوع فأمر بـيلاطس أن يسلموه إليه
59 فأخذ يوسف جسد يسوع ولفه في كفن نظيف
60 ووضعه في قبر جديد كان حفره لنفسه في الصخر ثم دحرج حجرا كبـيرا على باب القبر ومضى
61 وكانت مريم المجدلية ومريم الأخرى جالستين تجاه القبر
62 وفي الغد أي بعد التهيئة للسبت ذهب رؤساء الكهنة والفريسيون إلى بـيلاطس
63 وقالوا له تذكرنا يا سيد أن ذلك الدجال قال وهو حي سأقوم بعد ثلاثة أيـام
64 فأصدر أمرك بحراسة القبر إلى اليوم الثالث لـئلا يجيء تلاميذه ويسرقوه ويقولوا للشعب قام من بين الأموات فتكون هذه الخدعة شرا من الأولى
65 فقال لهم بـيلاطس عندكم حرس
66 فاذهبوا واحتاطوا كما ترون فذهبوا واحتاطوا على القبر فختموا الحجر وأقاموا عليه حرسا
4 : دماً بريئاً أو رجلاً بريئاً
6 : ثمن دم أو ثمن حياة بشرية
9 : تمزج هذه الآية زكريا 11 : 12-13 بما جاء في إرميا 18 : 2-3 ، 19 : 1-2 ، 32 : 6-15
16 ، 17 يشوع براباس قراءة تعتمد على بعض المخطوطات المهمة
24 : غسل يديه تثنية 21 : 6-8 دم هذا الرجل ترجمة بديلة أنا بريء من هذا الدم
25 : دمه علينا 2 صموئيل 1 : 16 ، 3 : 29 ، إرميا 51 : 35 عبارة سامية تدل على أن الواحد مسؤول عن موت الآخر وأنه يتحمل تبعة هذا الموت
26 : جلده مرقس 10 : 34
28 : ثوباً قرمزياً هو ثوب الجنود الرومان
34 : ممزوجة بالمر مزمور 69 : 22
35 : مزمور 22 : 19
38 : إشعيا 53 : 12
39 : مزمور 22 : 8
40 : في ثلاثة أيام متى 26 : 61 ، يوحنا 2 : 19
43 : فليتقذه الله مزمور 22 : 9
46 : مزمور 22 : 2
48 : ليشرب مزمور 69 : 22
51 : حجاب الهيكل خروج 26 : 31-33
55 : من الجليل أي منذ بداية خدمة يسوع العلنية
57 : الرامة مدينة تبعد 35 كلم إلى الشمال من أورشليم
62 : التهيئة للسبت هو يوم الجمعة وكان المؤمنون يشترون ما يلزم ليحفظوا السبت حفظاً كاملاً
63 : بعد ثلاثة أيام متى 16 : 21 ، 17 : 23 ، 20 : 19


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 21/7/2022, 16:39 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8482
نقاط : 302777
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 27 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 27   فصل 27 Empty1/7/2022, 13:14

لما طلع الصبح تشاور جميع رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب على يسوع ليقتلوه ثم قيدوه وأخذوه وأسلموه إلى الحاكم بـيلاطس فلما رأى يهوذا الذي أسلم يسوع أنهم حكموا عليه ندم ورد الثلاثين من الفضة إلى رؤساء الكهنة والشيوخ وقال لهم خطئت حين أسلمت دما بريئا فقالوا له ما علينا؟دبر أنت أمرك فرمى يهوذا الفضة في الهيكل وانصرف ثم ذهب وشنق نفسه فأخذ رؤساء الكهنة الفضة وقالوا هذه ثمن دم فلا يحل لنا أن نضعها في صندوق الهيكل فاتـفقوا أن يشتروا بها حقل الخزاف ليجعلوه مقبرة للغرباء ولهذا يسميه الناس حقل الدم إلى هذا اليوم فتم ما قاله النبـي إرميا وأخذوا الثلاثين من الفضة وهي ما اتفق بعض بني إسرائيل على أن يكون ثمنه ودفعوها ثمنا لحقل الخزاف هكذا أمرني الرب ووقف يسوع أمام الحاكم فسأله الحاكم أأنت ملك اليهود؟فأجابه يسوع أنت قلت وكان رؤساء الكهنة والشيوخ يتهمونه فلا يجيب بشيء فقال له بـيلاطس أما تسمع ما يشهدون به عليك؟ فما أجابه يسوع عن شيء حتى تعجب الحاكم كثيرا كان من عادة الحاكم في كل عيد أن يطلق واحدا من السجناء يختاره الشعب وكان عندهم في ذلك الحين سجين شهير اسمه يشوع باراباس فلما تجمهر الناس سألهم بـيلاطس من تريدون أن أطلق لكم يشوع باراباس أم يسوع الذي يقال له المسيح؟ وكان بـيلاطس يعرف أنهم من حسدهم أسلموا يسوع وبينما بـيلاطس على كرسـي القضاء أرسلت إليه امرأته تقول إياك وهذا الرجل الصالـح لأني تألمت الليلة في الحلم كثيرا من أجله لكن رؤساء الكهنة والشيوخ حرضوا الجموع على أن يطلبوا باراباس ويقتلوا يسوع فلما سألهم الحاكم أيهما تريدون أن أطلق لكم؟أجابوا باراباس فقال لهم بـيلاطس وماذا أفعل بـيسوع الذي يقال له المسيح؟فأجابوا كلهم إصلبه قال لهم وأي شر فعل؟فارتفع صياحهم إصلبه فلما رأى بـيلاطس أنه ما استفاد شيئا بل اشتد الاضطراب أخذ ماء وغسل يديه أمام الجموع وقال أنا بريء من هذا الــــرجل دبروا أنتم أمره فأجاب الشعب كله دمه علينا وعلى أولادنا فأطلق لهم باراباس أما يسوع فجلده وأسلمه لـــيصلب فأخذ جنود الحاكم يسوع إلى قصر الحاكم وجمعوا الكتيبة كلها فنزعوا عنه ثيابه وألبسوه ثوبا قرمزيا وضفروا إكليلا من شوك ووضعوه على رأسه وجعلوا في يمينه قصبة ثم ركعوا أمامه واستهزأوا به فقالوا السلام عليك يا ملك اليهود وأمسكوا القصبة وأخذوا يضربونه بها على رأسه وهم يبصقون عليه وبعدما استهزأوا به نــزعوا عنه الثوب القرمزي وألبسوه ثيابه وساقوه ليصلب بينما هم خارجون من المدينة صادفوا رجلا من قيرين اسمه سمعان فسخروه ليحمل صليب يسوع ولما وصلوا إلى المكان الذي يقال له الجلجثة أي موضع الجمجمة أعطوه خمرا ممزوجة بالمر فلما ذاقها رفض أن يشربها فصلبوه واقترعوا على ثيابه واقتسموها وجلسوا هناك يحرسونه ووضعوا فوق رأسه لافتة مكتوبا فيها سبب الحكم عليه هذا يسوع ملك اليهود وصلبوا معه لصين واحدا عن يمينه وواحدا عن شماله وكان المارة يهزون رؤوسهم ويشتمونه ويقولون يا هادم الهيكل وبانـيه في ثلاثة أيام إن كنت ابن الله فخلص نفسك وانزل عن الصليب وكان رؤساء الكهنة ومـعلمو الشريعة والشيوخ يستهزئون به فيقولون خلص غيره ولا يقدر أن يخلص نفسه هو ملك إسرائيل فلينزل الآن عن الصليب لنؤمن به توكل على الله وقال أنا ابن الله فلينقذه الله الآن إن كان راضيا عنه وعيره اللصان المصلوبان معه أيضا فقالا مثل هذا الكلام عند الظهر خيم على الأرض كلها ظلام حتى الساعة الثالثة ونحو الساعة الثالثة صرخ يسوع بصوت عظيم إيلي إيلي لما شبقتاني؟أي إلهي إلهي لماذا تركتني؟ فسمع بعض الحاضرين هناك فقالوا ها هو ينادي إيليا وأسرع واحد منهم إلى إسفنجة فبلــلها بالخل ووضعها على طرف قصبة ورفعها إليه لـيشرب فقال له الآخرون إنتظر لنرى هل يجيء إيليا ليخلصه وصرخ يسوع مرة ثانية صرخة قوية وأسلم الروح فانشق حجاب الهيكل شطرين من أعلى إلى أسفل وتزلزلت الأرض وتشققت الصخور وانفتحت القبور فقامت أجساد كثير من القديسين الراقدين وبعد قيامة يسوع خرجوا من القبور ودخلوا إلى المدينة المقدسة وظهروا لكثير من الناس فلما رأى القائد وجنوده الذين يحرسون يسوع الزلزال وكل ما حدث فزعوا وقالوا بالحقيقة كان هذا الرجل ابن الله وكان هناك كثير من النساء ينظرن عن بعد وهن اللواتي تبعن يسوع من الجليل ليخدمنه فيهن مريم المجدلية ومريم أم يعقوب ويوسف وأم ابني زبدي جاء عند المساء رجل غنـي من الرامة اسمه يوسف وكان من تلاميذ يسوع فدخل على بـيلاطس وطلب جسد يسوع فأمر بـيلاطس أن يسلموه إليه فأخذ يوسف جسد يسوع ولفه في كفن نظيف ووضعه في قبر جديد كان حفره لنفسه في الصخر ثم دحرج حجرا كبـيرا على باب القبر ومضى وكانت مريم المجدلية ومريم الأخرى جالستين تجاه القبر في الغد أي بعد التهيئة للسبت ذهب رؤساء الكهنة والفريسيون إلى بـيلاطس وقالوا له تذكرنا يا سيد أن ذلك الدجال قال وهو حي سأقوم بعد ثلاثة أيـام فأصدر أمرك بحراسة القبر إلى اليوم الثالث لـئلا يجيء تلاميذه ويسرقوه ويقولوا للشعب قام من بين الأموات فتكون هذه الخدعة شرا من الأولى فقال لهم بـيلاطس عندكم حرس فاذهبوا واحتاطوا كما ترون فذهبوا واحتاطوا على القبر فختموا الحجر وأقاموا عليه حرسا أمين


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 27
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: البشائر وأعمال الترجمة المشتركة :: متى-
انتقل الى: