الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 7

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 7 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 7   فصل 7 Empty22/5/2022, 17:25

1 ويل لي صرت أنا الآن كمن يجني ثمار الصيف وبقايا قطاف العنب فلا عنقود آكله بعد ولا باكورة تين أشتهيها
2 باد الصالحون من الأرض وما في الناس مستقيم جميعهم يكمنون للقتل وكلهم يصطاد أخاه يصطاده بخروم الشباك
3 يطيب لأيديهم الشر الرئيس يطلب الرشوة والقاضي يقضي بالأجرة وكبيرهم يفعل ما يهواه
4 الصالحون فيهم كالعوسج والمستقيمون كشوك السياج يوم حسابهم وعقابهم جاء وهيهات أن يجدوا مخرجا
5 لا تأمن صديقا لك ولا تطمئن إلى صاحب إحفظ مداخل فمك ممن تنام في حضنك
6 الابن يستهين بأبيه والابنة تقوم على أمها والكنة أيضا على حماتها وأعداء الإنسان أهل بيته
7 أما أنا فأخلص للرب وأنتظر الإله مخلصي إلهي الذي يسمعني
8 لا تشمت بي يا عدوي فإن سقطت أقوم وإن جلست في الظلمة فالرب نور لي
9 أحتمل غيظ الرب لأني خطئت إليه حتى يدافع عن دعواي ويعمل على إنصافي ويخرجني إلى النور فأحدث بعدله
10 يرى عدوي ما جرى فيغمره البؤس الشديد أما قال لي شامتا إلهك الرب أين هو فتحدق إليه عيناي كوحل يداس في الأزقة
11 يوم يبني الرب أسوارك ويوسع يا أورشليم حدودك
12 يجيء أعداؤك إليك من أشور ومدائن مصر من مصر إلى الفرات يجيئون ومن الجبال إلى أقاصي البحر
13 والأرض تقفر من سكانها نتيجة شر أعمالهم
14 إرع شعبك بعصاك شعبك غنم ميراثك الساكنين وحدهم في الوعر في وسط جبل الكرمل إرعهم في باشان وجلعاد كما في الأيام القديمة
15 أرنا عجائبك يا رب كيوم خروجنا من مصر
16 فينظر الأمم خائبين بكل ما لهم من جبروت يضعون أيديهم على أفواههم وتصاب آذانهم بالصمم
17 يلحسون التراب كالحيات كحشرات تزحف على الأرض يخرجون من حصونهم إلى الرب ويرتعدون من إلهنا خائفين
18 من مثلك ينسى ذنوبنا ويعفو عن كل معاصينا نحن بقية ميراثك لأنك يا رب تحب الرحمة ولا تحفظ إلى الأبد غضبك
19 الرب يرجع ويرحمنا ويستر لنا ذنوبنا وفي أعماق البحر يطرح جميع خطايانا
20 أظهر ليعقوب أمانتك ولإبراهيم رحمتك يا رب كما أقسمت لآبائنا منذ أيام القدم
3 : كبيرهم يفعل ما يهواه ويحاول أن يحققه
6 : متى 10 : 35 ، 36 ، لوقا 12 : 53
8 : يتكلم النبي باسم شعبه عدوي أو أعدائي وأولهم أدوم عوبديا الآية 1
11 - 13 : هنا يكلم النبي شعبه
14 : باشان هضبة شرقي بحر كناشر اشتهرت بغاياتها وراعيها جلعاد عاموس 1 : 3
15 - 20 : أرنا عجائبك ترجمة بديلة في العبرية أريه عجائبك يعود الرب فيتكلم باسم شعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8551
نقاط : 305984
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 7 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 7   فصل 7 Empty23/7/2022, 11:53

ويل لي صرت أنا الآن كمن يجني ثمار الصيف وبقايا قطاف العنب فلا عنقود آكله بعد ولا باكورة تين أشتهيها باد الصالحون من الأرض وما في الناس مستقيم جميعهم يكمنون للقتل وكلهم يصطاد أخاه يصطاده بخروم الشباك يطيب لأيديهم الشر الرئيس يطلب الرشوة والقاضي يقضي بالأجرة وكبيرهم يفعل ما يهواه الصالحون فيهم كالعوسج والمستقيمون كشوك السياج يوم حسابهم وعقابهم جاء وهيهات أن يجدوا مخرجا لا تأمن صديقا لك ولا تطمئن إلى صاحب إحفظ مداخل فمك ممن تنام في حضنك الابن يستهين بأبيه والابنة تقوم على أمها والكنة أيضا على حماتها وأعداء الإنسان أهل بيته أما أنا فأخلص للرب وأنتظر الإله مخلصي إلهي الذي يسمعني الخلاص الآتي من الرب لا تشمت بي يا عدوي فإن سقطت أقوم وإن جلست في الظلمة فالرب نور لي أحتمل غيظ الرب لأني خطئت إليه حتى يدافع عن دعواي ويعمل على إنصافي ويخرجني إلى النور فأحدث بعدله يرى عدوي ما جرى فيغمره البؤس الشديد أما قال لي شامتا إلهك الرب أين هو فتحدق إليه عيناي كوحل يداس في الأزقة يوم يبني الرب أسوارك ويوسع يا أورشليم حدودك يجيء أعداؤك إليك من أشور ومدائن مصر من مصر إلى الفرات يجيئون ومن الجبال إلى أقاصي البحر والأرض تقفر من سكانها نتيجة شر أعمالهم إرع شعبك بعصاك شعبك غنم ميراثك الساكنين وحدهم في الوعر في وسط جبل الكرمل إرعهم في باشان وجلعاد كما في الأيام القديمة أرنا عجائبك يا رب كيوم خروجنا من مصر فينظر الأمم خائبين بكل ما لهم من جبروت يضعون أيديهم على أفواههم وتصاب آذانهم بالصمم يلحسون التراب كالحيات كحشرات تزحف على الأرض يخرجون من حصونهم إلى الرب ويرتعدون من إلهنا خائفين من مثلك ينسى ذنوبنا ويعفو عن كل معاصينا نحن بقية ميراثك لأنك يا رب تحب الرحمة ولا تحفظ إلى الأبد غضبك الرب يرجع ويرحمنا ويستر لنا ذنوبنا وفي أعماق البحر يطرح جميع خطايانا أظهر ليعقوب أمانتك ولإبراهيم رحمتك يا رب كما أقسمت لآبائنا منذ أيام القدم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 7
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الأنبياء الترجمة المشتركة :: ميخا-
انتقل الى: